ماكرون يُهاتف حمدوك وآبي أحمد ويدعو لمُحادثات لإنهاء الأعمال العدائية في إقليم تيغراي الإثيوبي    الدفاع المدني : خروج المياه من النيل و الروافد للسهول الفيضية يبدأ غداً    ضبط شبكة إجرامية تنتحل صفة القوات النظامية    مصرع ثلاثة أشخاص غرقا بولاية الحزيرة    فتى المسرح الأول.. سعيد صالح مفجر ثورة "الخروج عن النص"    قائمة انتظار تصل ل10 أسابيع لكي تتذوق "أغلى بطاطس مقلية بالعالم"!    ضبط شبكة تعمل في توزيع العملات المزيفة بالنيل الأبيض    اجتماع وزاري يناقش حق المرأة في تملُّك الأرض بدول "إيقاد"    المشعل الحصاحيصا يتفوق علي سيبدو الضعين    حنين سامي وإسراء خوجلي تنهيان مشوارهما في أولمبياد طوكيو    30 طن انتاج السودان من الذهب خلال النصف الأول من العام الجاري    الغنوشي: الإمارات وراء انتزاع السلطة في البلاد    سهير عبد الرحيم تكتب: رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    الجزائر تقترح لقاء قادة ثلاثي لحسم لحل أزمة سد النهضة والسودان يقبل    أحمد يوسف التاي يكتب: هذه مشكلة الشرق ببساطة    ما هي البيانات التي يرسلها تطبيق واتساب إلى فيسبوك    وزير الطاقة يعلن انتهاء برمجة قطوعات التيار الكهربائي    مطالبات بإشراك المجموعات الثقافية في تأبين القدال    سودانية (24) والتسعة الطويلة    وزير الاستثمار يدشن الاجتماعات التحضيرية لملتقى رجال الأعمال السوداني السعودي    مصر تعزّي تركيا في ضحايا حرائق الغابات    تحديث .. سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 31 يوليو 2021 في السوق السوداء    ونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    "حاميها حراميها".. الشرطة تكتشف المذنب في مقرها الرئيسي    نتيجة صادمة.. خبراء ألمان يختبرون الساعات الذكية وأساور اللياقة البدنية    تظاهرت بالموت والدم يملأ فمها لتنجو.. زوجة رئيس هايتي تكشف تفاصيل ليلة اغتياله    وزير التجارة : استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    حصل على عقد كبير غارزيتو في الخرطوم اليوم    الكوادر الصحية بمستشفى كوستي تضرب عن العمل لأغرب سبب    «راديو البنات»… إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    الأسماء الحقيقية لبعض الفنانين.. بعيداً عن الألقاب    لجنة أمن شمال دارفور تكشف ملابسات الاعتداء المسلح على قسم شرطة الفاشر    جمعية عمومية ولقاء تفاكري بنادي المريخ اليوم    احباط تهريب ذهب زنة 7.544 كيلو بمحلية ابو حمد بولاية نهر النيل    شاكيرا مهددة بالسجن… بسبب 16مليون دولار    مذكرة أميركية تؤكد تغير الحرب على كوفيد وتحذر من دلتا    باب التقديم مفتوح.. "تويتر" يطلق مسابقة جائزتها 3500 دولار    الإفراط في تناول المسكنات يؤدي إلى الإصابة بالسرطان    شرطة ولاية نهر النيل تضبط (17) سبيكة ذهب تزن (935، 83) كيلو جرام بحوزة متهمان    السعودية.. السماح بدخول حاملي التأشيرات السياحية من الدول المسموح القدوم منها بشرط التحصين الكامل    النائب العام: اكتشاف مقابر يُرجّح أنّها لضحايا المخلوع    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    الكورونا … تحديات العصر    دبابيس ود الشريف    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    نكات ونوادر    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



محمد مرسي فى الخرطوم
نشر في حريات يوم 09 - 04 - 2013

مادت الأرض تحت أرجل الرئيس المصري محمد مرسي في عقر داره، وضاقت به الدنيا فى أم الدنيا، وقلب له الشعب المصري ظهر المجن،… فيمّم وجهه شطر السودان “الشقيق”… هرباً من واقعٍ بطعم الحنظل…وبحثاً عن سلوى وعضد وعزاء بين “إخوان” جنوب الوادي…ولكنه سرعان ما اكتشف أنه كالمستجير من الرمضاء بالنار…(كجوعان يعضّ ميتاً)…(أو جيناك يا عبد المعين تعين لقيناك يا عبد المعين تبحث عن معين)… فالسودان كذلك يمر بأزمة خانقة، ونظامه يلفظ أنفاسه الأخيرة، ورئيسه مهدد بالإختطاف لصالح محكمة الجنايات الدولية…، ولقد بدأت معارك الفصل الختامي…ما قبل إسدال الستار، ظاهرها وباطنها، بين الوارثين المحتملين…كلٌ “يدفن” للآخر…وكلٌ يتذاءب علي أخيه…(على وزن قولة الفيلسوف الإنجليزي هوبز: “أن الإنسان ليس إلا ذئب تجاه أخيه الإنسان”)…والإنسان الإخوانجي أكثر ذئبية من باقي البشر، لأنه يبرر سلوكه بالميتافيزيا…فهو ظل الله فى الأرض…وما يفعله ليس ظلماً أو افتئاتاً أو تآمراً علي أبناء الخندق الواحد…ولكنه لوجه الله تعالي، حيث أنه الوحيد المؤهل لتفسير وتأويل وتطبيق إرادة المولي عز وجل….(هي لله!).
ولم يُجْدِ الرئيس المصري فتيلاً أن “إخوان” السودان قد أغدقوا عليه ملايين الأمتار المربعة من أرض الميري…(مليوني متر مربع بضاحية الجيلي بالخرطوم بحري)، ومزرعة مساحتها مائة فدان بمشروع السليت…للرئيس مرسي شخصياً…بجوار مزرعة أخيه البشير المعروفة…كما قالت الأنباء…وحديثاً مدغمساً من جانب الرئيس السوداني عن حلايب جعل مرسي يظن أن صفحتها قد طويت…وأن السودان قد تنازل عنها أخيراً.
غير أن كل ذلك لا يشكل حلاً للمشكلة المصرية الأساسية: وهي أن حكومة مرسي مرفوضة من قبل الشعب، وأنها تترنح…وفي طريقها لمذبلة التاريخ…وأن الاقتصاد والأوضاع الاجتماعية المتدنية بأرض الكنانة لن تستفيد شيئاً من هذه الوعود البراقة التى منّي بها “أبالسة” السودان أخاهم مرسي…فهي لا تعدو كونها حبالاً بلا بقر..(ضنب ككّو)…فالأرض فى هذا الركن من العالم ليست سائبة، منذ أن وطئتها أرجل الجنرال “المهندس مساح” هيربرت كتشنر عام 1898، قائد الجيش الغازي وأول حاكم عام للسودان،…إذ كان حريصاً علي تحجير وتحديد أركان هذا الكسب الجديد مترامي الأطراف الذى أوشكت فرنسا أن تسبقه عليه، وأوشكت أن تقع بينهما حرب بسببه…”كما يدلل حادث فشودة 1901″،…فكانت أكبر قوة إسناد لجيش الفتح هي سلاح المهندسين المزود بعشرات الفرق من المساحين…وأول مهمة اضطلع بها أولئك المساحون كانت ترسيم الحدود الخارجية للسودان، وحدود المديريات والمراكز والإمارات والنظارات والشياخات والعموديات، وكذلك تحديد وتحجير حيازات الأهالي علي ضفاف النيل بفروعه المختلفة “السواقي”، وما عدا ذلك من الأراضي فهي ملك للحكومة التى ستقوم بتأجيرها للسودانيين “كحكر” لمدد معينة تتراوح بين ثلاثين وتسع وتسعين سنة…كما أرست حكومة كتشنر منذ أول أيامها دعائم قسم تسجيلات الأراضي التابع للقضائية، ومصلحة المساحة المستقلة، وأصدرت جميع أنواع التشريعات التى تحمي أراضي الحكومة وحقوق ملاك الأراضي “الملك الحر”، حتى الأعراب وغيرهم من البدو المتنقلين…حددت لهم القوانين حواكيرهم ومضاربهم وديارهم وآبارهم…وزودت السلطات المحلية والمركزية بآليات فض النزاعات وإجراءات إقتسام الكلأ والماء بين كافة الأقوام السودانية بلا مخاشنة أو ذئبية. (ولقد صدر أول كتاب عن تاريخ وجغرافية السودان عام 1905 بقلم نعوم شقير نائب رئيس قلم المخابرات الذى كان يرأسه الكولونيل ريجنالد ونجت)،…… والإخوان المسلمون يعرفون كل هذه الحقائق، ورغم ذلك تمادوا فى استحواذ الأراضي جوراً وقهراً، وسدروا في غيّ يبعث علي الحيرة، ربما لأنهم ظلوا يبطشون الأراضي كما شاءوا…بلا وازع…ولم يتصد لهم أحد طوال حكمهم الظالم لربع قرن حتى الآن، …وما انفكوا يتقاسمون المشاريع الزراعية بفيافي السودان الرحبة بينهم وبين رهطهم القادمين من الدول النفطية + مصر + الصين، كأنها مواريث تابعة لتنظيم الإخوان المسلمين،… وهم لا يكتفون بالمساحات المعقولة، ولكنهم يوزعون ملايين ملايين الأفدنة لحلفائهم الإخوانجية المحليين والإقليميين…ولو تفهمنا الشق الخاص ببارونات النفط العربي باعتباره تشجيعاً لرأس المال الخارجي لكي يستثمر فى فلوات ظلت غير مستغلة منذ آلاف السنين…فإننا لا نستطيع أن نتفهم تلك المساحات الشاسعة التى منحت لملاك مصريين لا خيل عندهم يعطونها و لا مال… ولا تكنولوجيا… و لا علم ينتفع به…مثل ملايين الأفدنة بغرب النيل بالإقليم الشمالي التى منحت للحكومة المصرية….وما زالت بوراً وقاعاً صفصفاً منذ عدة سنوات…وعلي كل حال، ما هو المقابل الذى سيجنيه السودان؟ وهل يمنح أي سوداني شبراً واحداً فى مصر؟…أم أن “الحريات الأربع” تسير فى إتجاه واحد…أي لمصلحة مصر فقط؟! ما هي التسهيلات التى يحظي بها رجال الأعمال السودانيون فى مصر؟ أليس هناك فى الواقع تضييق علي السودانيين المقيمين بها…كلاجئين؟
علي كل حال، فليعلم هذا وذاك من الذين تخادعهم حكومة الإخوان السودانية بالحيازات الأرضية…أنها لا تملك أي مسوّق قانوني يخول لها التصرف فى أراضي السودان بهذه الطريقة الإجرامية…وسيأتي يوم تنتزع فيه كل تلك المشاريع التى توارثها الإخوان ورهطهم،…ويعود الحق لأصحابه…وذلك عندما تجيء دولة القانون علي أنقاض النظام الإخواني الذئبيّ الراهن…وكذا الحال بالنسبة لكافة الإتفاقيات المشبوهة مع أي من الأنظمة الإخوانية بالمنطقة.
وزيارة مرسي فاشلة بكل المقاييس.
نعم،…ألقي الرئيس المصري خطبة عصماء بمسجد والد الرئيس البشير بالخرطوم بحري بعد صلاة الجمعة، (بغرض دغدغة المشاعر الدينية لدي المسلمين السودانيين البسيطين الطيبين المسالمين)…، ولم يقرأ من ورقة، ولم يستخدم اللغة السوقية التى ينخرط فيها البشير كلما وجد أمامه جمهوراً من السابلة والغوغاء المجلوبين بحافلات المؤتمر الوطني…(من نوع بلِّوا ورقتكم واشربوها…أو الأمم المتحدة تحت جزمتي دي!)….ولكنه لم يقل شيئاً ذا بال…مجرد “حكي” طنّان وكلام مرسل علي عواهنه…فلم يشرح لجمهور المصلين بواعث أزمة الحكم فى مصر…ولم يتعرض للفشل الماحق الذى حاق بالتجربة الإخوانية فى أرض الكنانة…ولم يشجب العدوان الإسرائيلي علي بورتسودان وعلي مصنع اليرموك بالخرطوم…ولم يتطرق لمشكلة جنوب السودان، ولم يعبر عن أي أسف علي ذهاب ذلك الجزء العزيز من البلاد…ومن الأمة العربية والإسلامية، بكل ما يعنيه ذلك من خطر علي الأمن القومي المصري والعربي، ولم يقده ذلك للتفكير في.. أو التعليق علي مسألة التعايش بين أصحاب الديانات المختلفة فى الوطن الواحد…وعلي رأي الإخوان المصريين فى الفتنة الراهنة المتصاعدة التى تستهدف الأقباط المصريين…(والتي يؤججها حزب الحرية والعدالة الإخواني)…وما هو الإجتهاد الجديد الذى أتي به الفكر الإخواني فيما يتعلق بالدستور وبمسألة المواطنة؟…وهل سيظل المسيحيون أهل ذمة…يدفعون الجزية وهم صاغرون…أي مواطنين من الدرجة الثانية….أم أن هناك مفهوم استيعابي مبتكر يبشر بالعدالة والندية… وبالهوية علي أساس المواطنة؟…. ولم يتطرق مرسي للمشروع الإقتصادي الذى تنوي حكومة الإخوان أن تنتشل به الأوضاع المتردية في مصر، و لا لأبعاد وفلسفة التكامل الإقتصادي المزمع مع السودان “الشقيق”…وما هي أهدافه التكتيكية.. والإستراتيجية بعيدة المدي؟!
والزيارة فاشلة كذلك من ناحية العلاقات العامة التى يعول عليها الإخوان كثيراً،… فلم يستقبل الرئيس المصري إلا بضع عشرات من “الإخوان” بمطار الخرطوم، وليست هناك أي مقارنة بزيارت الراحل جمال عبد الناصر للسودان: عام 1960 أيام حكومة الجنرال إبراهيم عبود، وعام 1967 لحضور مؤتمر قمة اللاءات الثلاثة إبان حكومة الأزهري والمحجوب…، وعام 1970 لحضور إحتفال نظام الجنرال نميري بمرور عام علي إنقلابه…ففي كل هذه المناسبات خرج الشعب السوداني عن بكرة أبيه لاستقبال عبد الناصر..إذ مهما اختلف الناس حوله فهو لدي جماهير الكادحين السودانيين والمصريين علي حد سواء رمز وزعيم شعبي محبوب، كما قال أحمد فؤاد نجم (برنامج الشارع العربي بقناة دبي – الأحد 7 أبريل): “عبد الناصر رئيس لم يخجل من خلفيته الفقيرة، بل علي العكس من ذلك، كان صاحب ولاء لطبقته من دون أن يعتريه خجل، وعلاقة الشعب به علاقة روحية تستند إلي فكرة أنه زعيم الفقراء.” أما مثقفو الإخوان الذين وثبوا للسلطة فى مصر والسودان…فهم جماعات من القرويين والريفيين المحرومين الذين اعتبروا خزائن الدولة مرتعاً لهم يعبّون منها مال السحت بلا حدود أو سقوف….إنهم قوم متعطشون للثروة والسلطة بطريقة ذئبية شرسة… ترى ماذا كان سيكون رد جمال عبد الناصر فى أي من زياراته المذكورة لو عُرضت عليه مزرعة مساحتها مائة فدان بها مئتي شجرة مانجو مثمرة واصطبلات بخيلها وفيلا ومئات الغزلان؟… له شخصياً وليس لمصلحة الدولة المصرية؟! لا أعتقد أنه سيقبلها، فما كان يسعي لعرض الدنيا الزائل كما تفعل عصابات الإخوان هذه، ولما غادر هذه الفانية بعد حكم دام قرابة العشرين سنة لم يترك مالاً أو عقاراً أو شققاً بالدول النفطية أو حسابات سرية مكدسة بالعملات الصعبة في البنوك السويسرية و بجزر البهاما.
ومن الواضح أن كلا الطرفين، الإخوان المصريين والسودانيين، يبحثان عن عروض وفقاعات وجلبة وضوضاء جانبية تصرف أذهانهم لبعض الوقت عن الأزمات الخانقة التى تحيط بنظاميهما، وتصرف أنظار شعوبهما عن الواقع المرير الذى تعيشه…وذلك عن طريق أحلام اليقظة…واستحضار المستقبل الأخضر الواعد لدول قتلها الفقر…رغم أنها تزخر بالموارد الأرضية والمائية والبشرية…يبشرونها بغد زاهر مفعم بالسؤدد والرخاء…كأنه سيتحقق بالأماني أو بالمعجزات السماوية.
والمفارقة الكبري أن هذه الزيارة جاءت فى وقت تتحدث فيه الحكومة السودانية عن الحوار الوطني، فى أعقاب تصريح الرئيس البشير لصحيفة الشرق القطرية يوم 19 مارس المنصرم، وزيارة نائبه لألمانيا حيث التقي علي الحاج المعارض المعروف…وتفاوض معه لثلاث ساعات كاملة وحمّله رسالة دعوة للحوار لجميع رؤساء الأحزاب المعارضة، ثم خطاب الرئيس البشير أمام المجلس الوطني الذى أعلن فيه إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين بما فيهم حملة السلاح، وفتح أبواب الحوار أمام كل ألوان الطيف السياسي السوداني….المفارقة تأتي من أن الزيارة – وما دار أثناءها من خطاب – توحي بأن الإخوان يتكتلون ويبحثون عن الدعم المتبادل فى مواجهة خصومهم العلمانيين…إذ طالب المضيفون أخاهم الرئيس مرسي بالمضي نحو إنشاء دولة الإخوان الكبري بوادي النيل.
ولقد غاب أي ذكر للمصالحة الوطنية السودانية التى تم تدشينها قبيل الزيارة….وأكد ذلك ما تناقله الناس من أن دعوة النظام للحوار إنما هي مجرد فرقعة إعلامية وتخدير للجماهير المطحونة التى أوشكت أن تفجر إنتفاضة شعبية جديدة علي طريقة ثورة أكتوبر 1964 التى أطاحت بحكم الجنرال عبود…وانتفاضة أبريل 1985 التى أودت بنظام الفريق جعفر نميري….وما يؤكد هذه الشكوك أن موضوع إطلاق سراح المعتقلين كان جبلاً تمخض فولد فأراً…إذ تم الإفراج عن ستة معتقلين فقط…وبقي المئات من الخصوم السياسيين بالسجون. وكان بعض الناس يظنون – لعلهم كالغريق الذى يتمسك بقشة – أن خطاب البشير أمام المجلس الوطني هو افتراع لتحول سياسي تاريخي…مثل خطاب دي كليرك أمام البرلمان الجنوب إفريقي فى فبراير 1990 الذى أعلن فيه:
ولقد أشفع دي كليرك قوله بالفعل الفوري الشامل وأنجز كل ما وعد.
وكانت تلك ثورة دستورية أدت فى غضون أربع سنوات إلي انتخابات رئاسية وبرلمانية بمبدأ صوت لكل مواطن بجنوب إفريقيا بغض النظر عن لونه، وقادت لإنتصار مانديلا وحزب المؤتمر الإفريقي…ولهذا الاستقرار الذى ظلت تشهده تلك الدولة..تاركة وراءها حكم الفصل العنصري الفاشستي. هل يستطيع البشير أن يحدث ثورة من هذا القبيل فى السودان؟ لقد ساورت بعض السودانيين – مثل صديقي الدكتور الواثق كمير – أحلاماً من هذا النوع…والكرة فعلاً تحت أرجل البشير….ولكني أخشي أن يكون (كيشة) عاجزاً مثل الزومبي المرهون لدي جهاز الأمن الداخلي للتنظيم…ذلك الجهاز الماسوني الذى يسيطر عليه نافع وبكري وعبد الرحيم ومحمد عطا. وما جري من غزل شديد للإخوان المصريين خلال الزيارة يشير إلي أن الكرة فعلاً فى ملعب الصقور الإخوانجية…وهؤلاء لن يتخلوا عن مصالحهم، كالمزارع الضخمة بأطراف الخرطوم…ودون ذلك خرط القتاد…فليبحث الرومانسيون مثل الواثق عن غراب يجزونه.
نسأل الله أن يلطف بأهل السودان وأن يجنبهم شر الفتن…ما ظهر منها وما بطن.
والسلام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.