السودان على مرمى حجر من إعفاء ديونه.. صندوق النقد يتخذ خطوة حاسمة لمساعدة الخرطوم اقتصادياً    بسبب احداث افطار القيادة العامة..الجيش يوقف ضباطاً وجنوداً بتهمة القتل    قتيلان وجرحي في نزاع قبلي بالنيل الازرق    أحمد الضي بشارة يعترف بتلقى معلوماته من (قوش) ويعتذر لال دقلو    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 15 مايو 2021    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم السبت الموافق 15 مايو 2021م    رحل الفريق بحر    وداعا ريحانة توتي ..    المريخ يتدرب بقوة ويواجه الإنتاج الحربي وسراميكا بالأحد    بسبب القمر الدموي.. رحلة جوية دون وجهة تبيع كل تذاكرها في دقيقتين ونصف    الرئيس أسياس و الصراع الإثيوبي السوداني ..    مسيرة القتل الرمضاني    هجرة عكس الرّيح موسى الزعيم ألمانيا / سوريا    الطاقة توزيع أكثر من (56) ألف طن بنزين و جازولين    الهروب من الذئب الذي لم يأكل يوسف في متاهات "نسيان ما لم يحدث" .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    كم عدد المشاركين بوفد الحكومة في مؤتمر باريس لدعم السودان ؟ وزارة الاعلام تجيب    السعودية: ندين الممارسات غير الشرعية للاحتلال الإسرائيلي    ثغرة في شرائح كوالكوم تهدد مستخدمي هواتف أندرويد حول العالم    محافظ مشروع الجزيرة يدعو للالتزام بالدورة الزراعية    مقتل 4 عناصر من قوات الأمن بكمين في جنوب السودان    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    مقتل ضابط وجميع أفراد أسرته فى هجوم مسلح    "سامحوني وادعولي".. شاب ينتحر تحت عجلات قطار    رواية الغرق لحمور زيادة ضمن مقررات التبريز للتعليم بفرنسا    عمل فني يعزز التنمية والسلام في أبيي    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات ب(سنقو) جنوب دارفور    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 14 مايو 2021 في السوق السوداء    ليفربول يهزم يونايتد على أرضه ويتمسك بأمل    كل سنة.. وإنت سلطان زمانك!!!    الصحة بالجزيرة نجاحات كبيرة وشراكات فاعلة    ايقاف شبكة إجرامية تنشط بتوزيع وترويج الأدوية المهربة بالخرطوم    ضبط تانكر وعربات لوري محملة بالوقود بولاية نهر النيل    واتساب يكشف عن موعد وقف خدماته لرافضي التحديثات الجديدة    "يوم عظيم".. الولايات المتحدة تلغي إلزامية وضع الأقنعة في الأماكن العامة    هذه هي حقيقة مقولة "الجزر بيقوي النظر"    بداية تشغيل مطاحن الابيض الحديثة    وزير المعادن يتفقد الرموز الجيولوجيةالتي أسهمت في تطور التعدين بالسودان    مقتل ضابط و (9) من جنوده في كمين لعصابات مخدرات بدارفور    عندي حكاية – تقى الفوال: أول ممثلة محجبة في ألمانيا    أمريكا: الاستغناء عن الكمامة بعد تلقى التطعيم    هذه أول دولة تلقح كل سكانها البالغين ضد كورونا!    نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة "اعتداء لفظي" من الجمهورية مارجوري تايلور غرين    الإيغور: السلطات الصينية تطارد الأئمة بتهم "نشر التطرف"    "ويفا" يعلن نقل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا من إسطنبول إلى بورتو بسبب فيروس كورونا    الولايات المتحدة.. توقعات بالاستغناء عن الكمامة قريبا "إلا للتضامن"    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    قصة قصيرة "كتابة": هلوساتُ شخصٍ على حافَّةِ جنُونٍ ما..! .. بقلم: إبراهيم جعفر    "في أسوأ مواسمه".. رونالدو يواصل تحطيم الأرقام التاريخية    والي غرب كردفان يشيد بدور الأجهزة النظامية في حفظ الأمن    انطلاق حملة الرش بالمبيد ذو الأثر الباقي بالجزيرة    من قلب القاهرة.. كيف يستعد الهلال والمريخ لديربي السودان؟    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كأني أرى دماء تسيل بين لحى الكذابين و عمائم المنافقين
نشر في حريات يوم 17 - 06 - 2013

عندما يُصبح شعارُ الإسلام زيفاً ، والصلاةُ نفاقاً ، والحقُ باطلاً ، والشريفُ خائناً ، والمالُ العام مغنماً ، والجهادُ ضرراً ، وأعراضُ الناس مباحةً ، والشريعةُ سلعةً والفكرُ جريمةً ؛ حينها يجد إبليس نفسه عاطلاً بلا عمل ، وشارداً بلا فكر وشاخصاً بلا نظر ، فيأخذ أبناءه وبناته ويُغادر المكان بحثاً عن عمل في بلدِ آخر بعد أن التف حوله أحفاد بني سلول من كل حدب و الذين ارتادوا السياسة عبر بوابات القداسة من كل صوبِ في تحالفِ مع المهووسين دينياً ، والمٌتخلفين عقلياً والمُنحّطين سلوكياً بأفعالِ يستحى من الإتيان بها حتى إبليس اللعين .
والقاسم المشترك بين هؤلاء وهؤلاء جميعاً هو أن تفكيرهم مُنسجم فقط مع شهوةِ البطن ومنصبٌ جله على شهوةِ الفرج ، فكان حظهم من النساء مثنى وثلاث ورباع من صغيرات السن وكثيرات الجمال . نفوسهم مريضة ومُمتلئة بالأحقاد والتشفي ، ومعادية للفكر والحرية ، ومتشوقة للدموع و الدماء . فترى اللحى تتمدد من نبّتِ السُحت بلا وقار ولا جمال كأنها طحالبُ في فننِ أو نبّت فطرُ عفن . وتخرج من أفواههم المنافقة كلماتُ التكبير والتهليل كأنها حجارة من سجيل .
والبطون تتدلى من أجسادهم الدنيئة وهي بالقاذورات مليئة ، بلا قناعة أو ضمير إنساني مثلما اكتنزت خزائنهم ذهباً وفضة بلا حياء أو كرامة تحكي عن قصة آبار معطلة و قصور مشيدة . و السابحون في بحور الفساد عصابة من اللاعبين المحترفين ، بدءاً من أكبر رأس في الدولة إلى أصغر متملق في المنظومة الفاسدة . حولوا كل أدوات الضخ إلى جيوبهم الخاصة ، بعد أن جاء جلهم إلى الخرطوم (بشنط الحديد) من ريفنا الحبيب على ظهور اللواري .
بلاد السودان ، أرض الكنانة وبلاد الحضارات العتيقة . أقيمت فيها اللبنات الأولى للحضارة الإنسانية في الكون والتي تتجاوز عمرها أكثر من سبعة ألاف عام مما نعد . في كل هذه المدة عاش شعبها في تناغم غير مخل وانسجام غير ممل ، إلى أن حضر هؤلاء التتار والمغول وبقايا المستعمرين والغزاة الذين أفسدوها وجعلوا أعزة أهلها أذلة . فتفرق شعبها بين فيافي الغربة وبلادٍ الطير فيها عجم ، هرباً من جحيم الإنقاذ أو اللجوء إلى معسكرات النزوح فراراً من محارق النازية . والمعارضة السياسية تعيش في غيبوبة سرمدية و الوطن ينحدر من غرفة الإنعاش نحو شفا جرف هارٍ .
ما من شيء نبت من بذرة السُوء إلاّ وهي تحمل ثمار فنائها بداخلها و تتهاوى كأعجاز نخل خاوية . في هذه الأيام بدأت حرب التسريبات الرقمية بين الأجنحة المتصارعة على مراكز القوى الشيطانية . وغداً ستتحول إلى تصفيات جسدية بين أصحاب اللحى الكاذبة والتمائم الرافضة تحكي عن تراكم ظلم تاريخي حيث انبعث منه حراك نوعي وثوري . فالثائرون الأحرار سينتصرون في الجولة القادمة ويطّهرون بلادنا من براثن الفشل والضياع وسوف يقتلعون الطُغاة من أرضِ السودان اقتلاعاً . فالأرض التي ارتوت بدماء الشهداء والأبرياء على موعد مع دماء جديدة ستسيلُ من أصحاب اللحى الكاذبة التي تاجرت بالدين ، وهي خاسئة و ذات حناجر راجسة والتي أكثرت من السباب و اللعان والفاحشة ، حيث ابتلعت كثيراً من قوت اليتامى والأرامل بلاء خجل أو مواربة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.