مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دعارة دٌبي وشرب البيرة والشمبانيا مسئولية الجبهجيا
نشر في حريات يوم 31 - 12 - 2014

فقه الضرورة وفقه السٌترة وفقه التحلل لن تنفع الإنقاذ بعد اليومفالطمامة الكبرى قد وقعت وضٌرِب السودان والسوداني في مقتلفقد كنا نسمع كلمات خطيرة مثل :السوداني كسول ، والسخرية من كلمة زول وأسع ، وكي، وإرهابي… وهلم جراولكن أن تصل إلى هذا الحد المميت إنه أمر لايصدق! ويجب على الحكومة أنتتحمل مسئوليتها كاملة وتحلها أو تنحل.
الجبهجية كلمة حربائية تتشكل وتتلون حسب الكلمات المجاورة لها قبل أوبعدها فإذا كتبت الشمبانيا بالألف تجدها كتبت جبهجيا تلقائيا بالألفمثلها أو قد يجد الكاتب نفسه مجرورا ومضطراً لذلك لتساوي المقال بالمقامأولتشابه حالهم بالمحل أو لغلبة المبنى بالمعنى أو لتناغم المهام بمايجري في إنسجام أو حتى لاسمح الله لوأردت شكرهم لوقعت في شر مكرهمفالجبهجيةأصلاً مرتبطة بتاء التأنيث المربوطة إرتباطا لا إ نفكاك لهم من فعائلهمالمؤنثة المغروسة مع جينات فكرهم المهوس معارضة نفاقية وحكم فاشل وأهدافوأفعال كارثية.
إستكانة وحيلة ودهنسة قبل القفز للمقر وتخطيط في السر وهوشة وصياحبالدين للبشروتمسكن من الصباح للعصر وغدر في الفجر ومن ثم فصل وتشريدبالطعن في الظهروحربهم دهور تستمربالخداع للعالم وقصف ونيران في القرىوالحلال تستعر.وكلها طرائق نسائية وأفعال مؤنثة فصارت بتاء التأنيثالمربوطة جبهجية، لكنها تغير لونها وشكلها وصفتها فقرب الشمبانيا جبهجيافمنذ وقوعهم إمتلأت العاصمة المثلثة بالخمورالمهربة المتنوعة فكنت تسمعفي الأسواق وخاصة العربي: شيك سياحي دولار ريال ويسكي ويسكي.
وكان الشعب يحتار كيف تمر كل هذه القندرانات والحاويات وتفرغ حمولتها فيالعاصمة المثلثة في الفلل والشقق وهكذا صار السودان تاني دولة عربية منحيث شرب كميات مهولة من شتى أنواع الخمور في عهد حكم المتأسلمين.
وهي نتيجة حتمية لإنهيار الأخلاق وضعف الوازع الديني مع التخفيبالمظهردقون سبح تلميع جباه والتغطية الشاملة بالدعاية الإعلاميةوالشعارات الدينية الكثيفة المبثوثة. فتفشت ظاهرة الختف وسميت شوارعبهذا وإشتهرت مناطق وحدائق وتمددت حتى وصلت لشارع النيل وتم القبض علىمناصب عليا في شقق مفروشة. ومع تنامي وتيرة الفصل والتشريد و إزديادالعطالة من الجامعات وعد الإنتاج وإرتفاع الأسعار وإستفحال الغلاء زادالبغي وإنهار الإقتصاد وضعفت قيمة الجنيه وأوشك أن يتلاشى.
لقد زاد وإنشر وتكاثرالبغي والعهر وتفاغم وفرلبلاد برة وأصبح تجارةرائجة، ويبدو أن الأموال المنهوبة في السودان طارت مع الذهب لدبي فتحولتنشاطات البغي والدعارة للعمارات والشقق هناك وراجت التجارة بالدرهموالدينار والريال والدولار بدلاً من الجنيه المنهار.فدخول الخموروتهريبها مسئولية مباشرة للحكومة وتفشي الإيدز والدعارة ومنذ بداياتهاإلى إستفحالها مسئولية الجبهجيةبل كل زيادة إنتشار العهر وتفشي الدعارة وكل إنبهال شرب الخمرهي من صميممسؤولية حكومة الإنقاذ(الكيزان) حزب الجبهجية المتأسلمين.
وهم يكذبون كل ذلك وينفون ما رصدته وسجلته منظمات الشفافية وحقوق الإنسانالدولية ومعلوم سلفاُ أن المؤمن يقتل والمؤمن يزنى والمؤمن يشرب الخمرولكن المؤمن لايكذب.أما فعل وإدارة كل هذه الفواحش ولإتجار فيها وفيالمحدرات كطالبان فهي من أفعال العصابات إذاً فلاهم مسلمين ولايحزنون،فاليتحملوا مسئوليتهم الخبيثة التاريخية الوخيمة، وهنا لن ينفع الكذبوالنفي وعليهم تحمل المسئولية كاملة لحل هذه المشكلة الخطيرة المميتةتحلها بأي طريقة أو تنحل هي وتحل عننا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.