مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يجب منع النسنسة كما مُنِعت السنسنة
نشر في سودانيزاونلاين يوم 05 - 06 - 2012

لقد إكتشفت إكتشافاً لغوياً تركيبياً معانوياً (من معنى وليس
المعنوية)مذهلاً يخلب ذوي الألباب وجديراً بالمراقبة والمشاهدة والبحث
والتقصي الإضافي والتمحيص الدقيق وأن هذين الكلمتين الصنوتين المتباريتين
أي ماشيات دائماً مع بعضهما لابمعنى متنافستين والمتشابهتين والشِبه
متطابقتين ذوات خصائص عجيبة وفريدة في نوعها وغريبة في فحواها ورغم
الغرابة فهما قرايب كمن تقول أضحى التنائي قريباً من تدانينا وزاد من طيب
لقيانا تجافينا أو تنائينا
هم فعلاً متباريتين ومتعاقبتين ومتبادلتين ومتكافئتين ومتباعدتين وقد
تشيل إحداهما الأخرى على ظهرها ولا تتعب وتقودها ولا تكل ولاتمل.
مثل ذاك الذي كان يركب حماره باحثاً في القرى والفرقان عن زوجة ووجد
آخرفي نفس طريقه فقال له تشيلني وللا أشيلك فدهش وتحير وقال له كيف أشيلك
وتشيلني وكلانا نركب حميراً!؟وهذه طبعاً قصة وافق شن طبقة التي تعرفونها
وهي لاتعنينا هنا إلا بقدر المطابقة والموافقة فيما بين السنسنة
والنسنسة.
وإكتشافي الفريد الذي ذكرته ليس من باب تشابه الحروف وعددها وتنسيقها
وتناسقها فهو ليس في الجناس ولا التطابق ولا له أي دخل بالتضارب الذهني
في الوقع والرسم والشكل كما قلت لكن من باب العلاقة الجوهرية المميزة
بينهما.
الغريبة ومن تشابهما أيضاً ان ليس للكلمتين معنى مؤكد لغوياً في لسان
العرب او القاموس المحيط
فنسنسة غازي صلاح الدين العتباني التي أسقطها ورمى بها على كاهل الشعب
السوداني والذي إنحنى ظهره من حملهم وصبره 23سنة كبيسة عليهم لم أجد لها
تفسيراًغيرمعنى واحد من الناحية الصوتية فقط في معجم الأصوات بمعنى : صوت
لسواقة الدابة زجراً.
إذا وبهذا المعنى الصوتي فالذي ينسنس هو غازي صلاح الدين وحكومته
(الإنقاذية) يزجرون وينهرون الدابة هنا=( الشعب) ثلاث وعشرين سنة
ومازالوا يزجرون ويسبون وينهرون ويغمزون ويلمزون ويطعنون في بطن الدابة
الطيبة وصبورة ويمتطون ظهرها، وهذا المعنى الحقيقي الذي لايعنيه ولا قصده
غازي الوزير في حكومة المشروع الحضاري الكبير فهو وعلى ما يبدو يقصد
النسنسة حسب شهرتها في مجالها في عقد السبيعنات وأيام نميري وصحبه
الأبرار بمعنى الكلام والونسة والحديث في المجالس وتعتبر قطيعة ونميمة
وبهتان إذا كانت بين وفي وعن الناس و الأشخاص العاديين وليس العامين
الذين يتصدون للعمل العام والتوزير في الدولة فالكلام عن حكومة الإنقاذ
كثر ودخل الحوش وفاض. وهناك كلمات قريبة في قاموس المعاني كالنزنزة،
النس، النشج،النشع والنشش.
فالإنقاذ عاثت في الأرض فساداً وجعلت من الشعب السوداني مجرد دواب تركب
على ظهره وتجلده وتعذبه وتفصله وتشرده وفي قول آخرحشرات تستحق فقط السحق
والكنس والإبادة. ثم بعد أوشكت أن تروح روحه أتت أخيراً لتصفه بالنسنسة
والكسل، وعلى بالطلاق إذا جرى إستفتاء عن الحكومات والدول عن هذا الأمر
الأخير لفازت حكومة الإنقاذ كأكسل حكومة في العالم القديم والحديث وهذا
واضح كالشمس في رابعة النهار: فقد حطمت وتخلصت من كل ما يمت للعمل وله
علاقة بالإنتاج وتعين على وقوفه على قدميه. حطمت ودمرت الزراعة وكل
محفزاتها للمزارع لينتج وينمو وحطمت المصانع والمشاريع الإنتاجية وهدت
ودمرت أرخص طرق للنقل البري والبحري والجوي ومزقت وشلعت الخدمة العامة(
مدنية وعسكرية) فناخت وبركت وإنهارت وإعتمدت إعتماداً كلياً على الأجنبي
وشركاته في كل شيء لملء جعبتها لصرفها البذخي في حلها وترحالها
وإستثماراتها الخارجية الدولارية بواسطته فعمرت الخارج أكثر من الداخل
وقمعت وأسكتت الشعب الفضل والشعب السوداني كما هو معلوم للعالم من أنشط
الشعوب لكنه فقط منكوب.
و للأسف الشديد حكوماته خزلته وخاصة الإنقاذ فهي تعد من أسوأ الحكومات
وأقلها عزة وشهامة وشرفاً وكرامة وإنتاجاً وتعميراً وأعظمها كسلاً
وخمولاً وأكثرها إتكالاً وإعتماداً على الأجنبي حتى في المأكل والمشرب
والملبس وأخطرها تدميراً للموارد البشرية والبيئية والإنسانية والمثل
والأخلاق الفاضلة الكريمة، من كل الحكومات التي مرت عليه.
أما السنسنة فلها عدة معاني هي الأخرى كالشقوفة وهي التشوهات
الخلقية في العمود الفقري. والكسرة من معانيها والهالة الدائرية الحمراء
للهلال :ويا القمرة أقلبي السنسني الحمرة وشوفي أبوي انا الراجاه وين ما
جا.
لكن هنا المقصود بها سنسنة العهد الديكتاتوري البائد وكانت مشهورة على
نطاق القعدات ومجالس الندماء، وصب يانديمي بعض كاسات الهوىوأنا الساقي.
ويقال إن النسنسة دائماً ما تكون في أثناء أو مع أو تتبع السسنسنة.
والمسنسنين هم دائما وفي كل الحقب والعهود والعصور من أخطر المعارضين أو
أيضاً من أكبر المؤيدين للحق والعدل والمساواة وحقوق الإنسان ولايخشون
في الحق لومة لائم لذلك يخشاهم الحكام.
فالبرجوع للتاريخ الرسالي الإمامي الرئاسي الكهنوتي في السودان الحديث
والذي بدأ في مستهل الإنقلاب الفكري للرئيس الضابط القائد الملهم المشير
جعفرمحمدنميري سنة83م من القرن العشرين الميلادي السابق والتحول الجذري
الخطيرالذي حدث للإسلام الفطري السوداني الطبيعي الأصيل من دين خلق
وأخلاق نبيلة كريمة وتعاون وفزع ونفرة ومٌثل عميقة ونجدة وشهامة إلى دين
محاكم تفتيش وتجسس وتحسس وقبض وقطع وجلد بما سمى بالعدالة الناجزة
المشوهة للفقراء والمساكين وأبناء السبيل ومن تلك وعييك تخمرت فكرة
الإنقاذ بالقوة للجبهجية.
فالرئيس نميري كان في بداياته رجلاً وطنياً يسطح ويرمي الصاجات ويشرب
الجبنة في قهوة أم الحسن ويسنسن وينسنس مع الشلة وأولاد الدفعة والأصدقاء
ويذهب للأفراح والأتراح ويدخل قي صف قطر مع العريس والعرسان في حفلاتهم
وكان محبوباً في حالته الوطنية أكثر منه في حالته الهاشمية الإمامية، فقد
كان زول ونسة وسنسنة لمدة ثلاثة عشر سنة فأنجز فيها طريق بورتسودان
ومصانع التعليب والإطارات والنسيج الدولي والزيوت ومصانع السكر وكنانة
والكناف وكان وطنياً في فترة السنسنة لمدة 13 سنة رغم أخطائه الكثيرة
والكبيرة في التأميم وكان السودان يعيش في أبهى وأنضر أيامه الوحدوية
والتعايش السلمي الراقي وزادت الوحدة قوة بإتفاقية أديس أبابا إلى أن
تحول إلى كشافاً أعظم وإماماً أوحد للمسلمين فمنع السنسنة وهشم البارات
وبدأ مسلسل الجلد والقطع من خلاف في محاكم الإنجاز السريع للعدالة
الناجزة بالميكرفونات وكشف الحال وأوقف توتو كورة فتحول عنه الشعب وسقط
سريعاً وفضح وكشف حاله في مصر المؤمنة مواصلاً للسنسنة.
فالنسنسة تأتي مع السنسنة فهما مترادفان ومتتابعان فهل الشعب السودان
مسنسن أم أن الإنقاذ طائشة!؟
وقد تحولت كل أمراض العهر والدعارة والخمور للسرية ولمافيا ضخمة من تجار
ريال دولار ريال ويسكي شمبانيا شيك سياحي في وسط السوق العربي والأفرنجي
والأحياء السكنية وزادت في عهد المشروع الحضاري الإنقاذي بجدارة فهي
مايو(2) كما قال المرحوم الوطني جون قرنق.
والذي أطاح بنميري هي النسنسة في مجالس السنسنة. فالنسنسة تواكب دائماً
السنسنة وتسقط الأنظمة فهي لاتحب ولاتبجل الأشخاص ولاتقدس الأفراد وتكره
الأصنام والأوثان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.