نفط السودان .. أسرار ومحاذير    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    الهلال يعمق أزمات الأبيض في الدوري السوداني    بستان الخوف، الراوية التي أفزعت الأخوان المسلمين فصادروها ومنعهوها .. بقلم: جابر حسين    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    تجمع أساتذة جامعة البدري: وزيرة التعليم العالي لم تلب مطالبنا    حي العرب بورتسودان يفوز لأول مرة في الدوري .. ركلة جزاء تحبط حي الوادي نيالا أمام الأهلي مروي    السودان بعد زيارة مصر: لن نحارب إثيوبيا    التعايشي: ملتزمون بحسن الجوار والحفاظ على الأمن الإقليمي    مساع لانشاء بنك خاص لمشروع الجزيرة    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    كانت الخرطوم جميلة .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    عشاق الأضداد .. بقلم: كمال الهِدي    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    فيما يعول عليه ! .. بقلم: حسين عبدالجليل    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(ترامب فوبيا) لماذا يخشي العرب ترامب….؟
نشر في حريات يوم 17 - 11 - 2016

ظلت الانفاس محبوسة في جميع انحاء العالم , عبر مباراة مارثونية في دولة استثنائية , لا بثقل تأثيرها علي العالم فحسب….! بل بحكم الرمزية التي تمثلها الولايات المتحدة علي مستوي العالم, كانت مدعاة لاستلهام الدروس والعبر عبر دراما حقيقية شدت الأنظار اليها خاصة وسط الدول التي تحكمها الأنظمة الشمولية تتملكهم الحسرات علي واقعهم الراهن , أنعكست من خلال مواجهتهم لها بالسخرية اللاذعة, وفي السودان تداول ناشطون صورا تعبر عن حقبة حكم الجبهة الاسلامية خلال السبعة وعشرون عاما التي يمثلها البشير مقارنة مع الواقع السياسي في الولايات المتحدة التي مرّ عليها 6 رؤوساء وفيهم من حكم دورتين , وهذه احدي المفارقات المذهلة للمقارنة بين الديمقراطية التي تمثلها الولايات المتحدة , بالمقارنة الديكتوتورية في السودان التي يمثلها نظام الجبهة الأسلامية, وبالتأكيد هذه المفاهيم السياسية لها اشكالاتها التي تأثر علي وعي شعوبها , فقد حكي لي احد اصدقائي الذين يعملون في حقل التدريس عن موقف حدث مع أحد زملائه من الأساتذة لن ينساه ابدا , وهو يسأل الطلاب في احدي (الدروس) عن رغباتهم في المستقبل, فذهبت الاماني الي اتجاهات مختلفة نالت منها الهندسة والطب النصيب الاكبر كما هو شائع في هذا المجتمع المرهون لعاداته وثقافاته , ولكن احد الطلاب فاجأ الجميع علي نحو مغاير وقال انه يريد ان يكون (عمر البشير) وهو يقصد انه يريد ان يكون رئيسا للجمهورية….! لأن هذا الطالب ولد ونشأ وترعرع الي أن تفتح وعيه علي نظام الانقاذ, كحال كل الاجيال التي نشأت الي تفتح وعيها علي نظام الانقاذ فكانوا ضحية لأيدلوجية النظام التعليمية و الاعلامية القمعية المضللة, ساهمت في دمج ادمغتنا بكل ما هو لا ممكن….! ولا شغل لها غير التطبيل للنظام وزعيمه بالحق والباطل, حتي ظن الكثيرون ان الاسم والمنصب هما شيئا واحد, وعلي مدار حكم الانقاذ ظلت اسماء باقية في سدة القيادة تتنقل من موقع لاخر دون ان تتيح الفرصة لغيرها باشخاص من نفس النظام الحاكم ,فمن الطبيعي ان يختلط الفهم علي ذلك الطالب في ظل هذه الاوضاع البائسة, وبالمقابل لنا ان نتخيل امثال هؤلاء الشباب في مثل هذه الاعمار الذين يعيشون في دول الغرب التي تتخذ من الديمقراطية منهاجا لها, فكم عرفوا من رؤوساء ووزراء والوجوهالتي تتعاقب علي المشهد السياسي والاجتماعي في تلك الدول.
كابتن المريخ (فيصل العجب) لا يختلف عن ذلك الطالب الذي ذكر بأنه يريد أن يكون البشير ,فكلاهم ضحايا نظام قمعي تفنن في قهر شعبه, فالعجب بعد أن تقدم به العمر و تراجع مستواه , الا انه كان لا يزال غير مقتنعا بأن عهده قد مضي, وان عليه ان يفسح المجال لمن هو اجدر منه ,ورفض كل اقتراحات نادي المريخ التي قضت في وقتها بأعتزاله وتكريمه بما يليق به , فالكابتن فيصل العجب هو ضحية هذه الممارسات السالبة التي تسود مجتمعنا السوداني, وضحية الانظمة الشمولية التي حكمت السودان منذ الاستقلال ,وقد تربي في حضنها, فهي انظمة لا تؤمن بالديمقراطية ولا تتيح الفرصة لتواصل الاجيال بأعتبار ان هذه هي سنة الحياة, ولو كان فيصل العجب قد نشأ في اي دولة اخري غير السودان تنتهج الديمقراطية سلوكا لاعتزل في وقت مناسب دون ان يطلب منه احد ذلك( فالكنكشة) وتمسك العجب باللعب لنادي المريخ حتي اخر( نفس) ورفض الاعتزال تؤكد ان العجب لم يكن في وعيه الطبيعي, وبالتالي هو غير مسؤول عن تصرفاته لانه يمثل تصرفات مجتمع بأئس بأكمله , وقد تعاطفت حينها مع فيصل العجب بعد ان طالته السهام دون رحمه , فهو ايضا كان رئيس لاعبين وكابتن لاعرق الاندية السودانية صعب عليه ان يفارق كل هذه الاضواء,من الصعب عليه أن يتنازل (بي اخوي واخوك) وعندما اجبر علي الاعتزال بكي من داخل قلبه وذرف الدموع , فلماذا فقط نلقي باللوم علي ( العجب) كأنه حالة من النشاذ دون الاخرين, فالبروف (كمال شداد) بكل علمه وهيبته عندما كان علي سدة الاتحاد العام كان يصارع من اجل البقاء علي المنصب , و سعي من اجل ايجاد فرصة لنفسه تمكنه من الترشح لمرة ثالثة علي التوالي , ومن المدهش انه نفسه من شارك في صياغة القانون الذي لا يسمح بالتخطي لاكثر من دورتين متتاليتين علي سدة الرئاسة, ونفس الشيء ينطبق علي مدرب المنتخب (ماذدا) الذي سجل اكبر فترة لمدرب يشرف علي المنتخب القومي ,بالرغم الخسائر التي يتعرض لها المنتخب يرفض مازدا ان يتقدم باستقالته ليفسح المجال لمن هو افضل, وكثيرا ما صاحت فيه الجماهير وطالبته بالاستقالة , ولكن كان الاولي لمن يطالبون ماذدا بالرحيل عليهم ان يكونا اكثر جرأة ويطالبون برحيل القيادات التقليدية في كل احزابنا السياسية فليس هم بافضل من ماذدا كي نطالبه لوحده دون الاخرين , فاطالب المسكين , و كابتن العجب , والكوتش ماذا وبروف شداد ليسوا حالات استثنائية , ولكنهم ضحية مجتمع بأكمله .
لأن السياسة هي فن اللا ممكن أكتسح (ترامب) ترامب الانتخابات وسط ردود افعال واسعة حتي في داخل الولايات المتحدة,
فمنذ اعلان نتيجة الانتخابات وحتي كتابة مقالي تنتظم يوميا مظاهرات حاشة قوامها الالاف امام البيت الابيض منددة بفوز ترامب ذي الميول المتطرفة والمعروف عنه ايضا تعاطفه مع اليهود علي نحو صريح , وهنا لا اشير عن شبهة فساد الانتخابات التي لا يتنطاح حولها اثنان , ولكن توضيح مدي التأثير علي الناخب الامريكي , وهنا تكمن براعة اللوبي الصهيوني المسيطر علي اقتصاد أكبر دولة في العالم وابتزاز المجتمع الدولي , ولولا ذلك لما كان لليهود نفوذ يذكر, وبالرغم من كوني لم أتعاطف مع (ترامب) الا أنني أحترم فيه وضوحه وصراحته وجرأته التي كانت سببا في تتويجه باللقب, فنسبة مقدرة من الناخبين أستهوتهم فكرة التغيير بعدم تجريب المجرّب,فمن اكبر اسباب فوز (ترامب) انه كان واضحا ومغايرا لكل أسلافه وهو يتخذ اتجاها وافكار مختلفة غير مألوفا للمرشحين عبر كل الانتخابات التي مرت علي امريكا بأعتبار أن المرشحين يتبعون اسلوبا دبلوماسيا لمحاولة ارضاء نسبة كبيرة من الناخبين , أما ترامب دخلها معولا علي جرأته التي جعلت منه أحد أكبر أساطين الأقتصاد العالمي بأعتبار أنها كما يقول المثل (يا خابت يا صابت) و بجرأة يحسد عليها (علي وعلي اعدائي) فالرجل مشهور وثري الي حد التخمة ليس لديه ما يخسره اذا لم يفوز ….! ولذا كان أمينا مع نفسه وواضح منذ البدايه وليس له أجنده سريه يخفيها كما يفعل أسلافه وربما هذا الوضوح الشديد وصدقه مع نفسه احد أكبرأسباب فوزه.
ذهب بعض المحللين عن ان (ترامب) بلهجته العنصرية والمتطرفة خاطب المواطن الامريكي , ولكن اذا ذهبنا معهم في هذا الاتجاه فمعناه أن المواطن الأمريكي محصور في أثنية ودين وثقافة محددة, وبالتالي لا تؤمن بالأخرين ,ولكن اذا صح هذا التحليل لزاما علينا أن نؤكد خسارة الولايات المتحدة , فنقول ان الخاسر الرئيسى فى انتخابات 8 نوفمبر 2016 الأمريكية كانت الولايات المتحدة والشعب الأمريكى ، حيث كشفت هذه الانتخابات برغم وضوح مرشحها الفائز ,كشفت عن الوجه القذر للديمقراطية الامريكية ، والبذاءات التي تقيأها المرشح الفائز(ترامب) وتناست امريكا انها تستمد قوتها من تنوعها , لأن فيها الأبيض والأسود والاحمر والأسمر , و امريكا اليوم فيها المسلم والمسيحي واليهودي والبوذي , وفيها الافريقي والاسيوي ومن كل بقاع العالم , وليس ادل من ذلك علي ان يحكمها رئيس من اصول افريقية , وهي عندما وظفت برنامج الهجرة اللوتري للاستفادة من التنوع لخدمة الدولة الامريكية التي تستمد قوتها من التنوع , فليس من المعقول ان يخاطب ترامب مواطن امريكا الرجعي بحسب عقليته الباهتة, وامريكا اذا ارادات ان تمضي في هذا الاتجاه وتعتقد انها اذكي من الجميع فلا بد ان ينقلب السحر علي الساحر وستكون سقطتها مدوية اذ سيجرها (ترامب) الي الهاوية , فالمسألة ليست مسألة تغييرروتين هذه سياسة لا تقبل القسمة علي اثنين وليست عبثا , فأذا كانت حقبة (بوش) الأبن هي الأسوأ علي الولايات المتحدة ,فعلي الشعب الأمريكي أن يتوقع الأسوأ لمن هو أكثر منه تهورا.
مثلت حقبة (بوش) الأبن انتكاسة في تاريخ السياسة الأمريكية , أذ كانت حبلي بالأحداث الدراماتيكية , التي ألقت بظلالها السالبة علي مسيرة السياسة الخارجية للولايات المتحدة ,وبحسب رأيي الشخصي أعتبر أن هجمات الحادي عشر من سبتمبر هي التي احدثت تحولا في مسار الرئيس (بوش) الابن الذي فقد صوابه علي غرار حملات الدفتردار الانتقامية في السودان ابان حقبة العهد التركي , ليرتكب الكثير من الحماقات والمغامرات السياسية التي كانت خصما علي الولايات المتحدة , فقدت حكومة (بوش) الأبن صوابها وركلت الديمقراطية جانبا واتهمت تنظيم القاعدة الذي كان يتزعمه( أسامة بن لادن) بالوقوف خلف تلك الهجمات، ومن ثم وجهت آلتها العسكرية إلى أفغانستان، ولم تتورع عن دهس ضحاياها الأمر الذي أحدث دمارا رغم أنه لم تثبت عن طريق لجنة تحكيم دولية محايدة مسؤولية هذا التنظيم , بعدها وضعت إدارة بوش عدة منظمات عربية وإسلامية إضافة إلى دولتين إسلاميتين هما العراق وإيران ضمن قائمة الإرهاب التي أعلنتها. وفي العام 2003 غزت القوات الأميركية العراق وأسقطت نظام الرئيس صدام حسين بحجة امتلاك العراق أسلحة دمار شامل وهي الحجة التي سرعان ما تبين بطلانها ….! ما أدى إلى تعرض حكومة (بوش) الأبن إلى موجة انتقادات عالمية واسعة, ثم يلبث أن غادرالبيت الأبيض بعد انتهاء فترة رئاسته الثانية في يناير 2009 وسط سخط شديد , و انقسامات سياسية في البلاد تجاه سياسته الخارجية
جاء خلفه (اوباما) وسط ظروف حرجة وبالغة التعقيد , ولكن الحدث في حد ذاته كان تاريخيا لا ينبغي اغفاله, فقد كان فوزا أستثنائيا,و اولي هذه القيم الرسالة الداوية التي وجهتها الولايات المتحدة للعالم بتخطيها للفوارق العرقية,لهو أمر يستحق الاعجاب, اذ حفر أسمه في ناصية التاريخ, ولكن كان مطلوب من الرئيس الشاب عديم الخبرة أن يعمل علي مسح ما خلفه سلفه (بوش) الأبن بالعمل على مسارين، إنقاذ الاقتصاد فورا , وإخراج البلاد من حروب تورطت فيها. وكان( اوباما) حصيفا فقد تضمن برنامجه الانتخابي حول السياسة الخارجية من اهداف كانت تمثل تحسين صورة الولايات المتحدة التي شوهتها مغامرات الجمهوريين في فترة (بوش) الابن , بأخراج البلاد من ورطتها في العراق وأفغانستان, وتفعيل الدبلوماسية والحوار اكثر من الخيار العسكري, وكذلك المزيد من الاهتمام والالتزام ازاء القضايا ذات الطبيعة العامة التي باتت تؤرق العالم, وعلي رأسها قضايا البيئة والاحتباس الحراري, وتلك القضايا في عهد ( بوش) الأبن لم تعيرها الولايات المتحدة اهتماما يناسب خطورتها, كما ورد في برنامج (اوباما) الانسحاب من العراق في اسرع وقت ممكن وفق جدول محدد وقد وفي بوعده.
اجتهد اوباما من خلال ترميم مخلفات بوش (الأبن) ولكن بأنتخاب (ترامب) عادت عقارب الساعة للوراء,و انتخاب (ترامب) رئيساً لامريكا بشخصيته المضطربة لا يماثله الا انتخاب الطاغية (هتلر) مستشاراً لالمانيا ، قبل 83 سنة ،فما بينهما أشياء مشتركة . (هتلر) الذي أرتكب الحماقات وكان من أسباب قيام الحرب العالمية الثانية , التي راح ضحيتها اكثر من 80 مليون ، اي حوالي نسبة مقدرة من سكان العالم في ذاك الزمان , فهل تكون نتيجة انتخاب ( ترامب) بشخصيته المضطربة مدعاة لحرب عالمية ثالثة, هل يكون (ترامب) هو ((هتلر ) زمانه ,……! فأذا كان بوش الابن قد كلف امريكا كثيرا بتصرفاته الطائشة والمتهورة ,فماذا سيفعل الاكثر منه طيشا وتهورا ……؟ نعم أ (ترامب ) قد لا يختلف في بعض الاشياء عن سابقيه ولكن في الجرأة في اقتحام المسكوت هي ميزته عن غيره, ومما يزيد من نفوذ (ترامب) ويساعده في مبتغاه سيطرة الحزب الجمهوري علي البرلمان , ولكنها بانتخاب ترامب انتكست خطوات الي الخلف , فهل ستعجل حماقاته بقيام الحرب العالمية الثالثة , والتي بحسب رأيي الشخصي اذا حدثت ستعجل من نهاية الولاية المتحدة كأسطورة سياسية لصالح قوي أخري , كما حدث في الحرب العالمية الأولي.
حتي الأن لم اجد سببا واحدا منطقيا في الهلع الذي اصاب الشرق الأوسط وخصوصا المنطقة العربية جراء فوز (ترامب) , فلماذا يخشي العرب (ترامب) علي هذا النحو المذهل …..! وكانت استطلاعات الرأي تشير تأييدهم المطلق لكلينتون , ومن خلال الوسائط الأعلامية تكشف لنا حجم الخوف الذي لا يحتاج الي اي استدلالات , فالعرب يخشون (ترامب) لأن طريقة تفكيره تتطابق مع طريقة منهجهم اللاواعية , فقد تعهد (ترامب) بإعادة صياغة قانون الهجرة و تبعاً له منح الجنسية ، بالمقابل لا تمنح الدول العربية الجنسية للأجانب و المهاجرين ( بإستثناء حالات خاصة كلاعبي كرة القدم و ألعاب القوى ) أضافة الي أن خطاب ترامب ممزوج بلهجة عنصرية شديدة اللهجة ، ودونكم و عنصرية العرب التي كانت وما زالت تلوح في الأفق , اضافة الي أن ( ترامب) معادي للمهاجرين و اللاجئين بسبب الحروب ، بالمقابل شهد العالم أجمع موقف دول العالم تجاه اللاجئين الأفارقة وخصوصا الشعب السوري المخزئ, وكلنا نتذكر كلمة الألمانية (ميركل) عندما تعجبت لعدم توجه اللاجئين إلى (مكة المكرمة) كرمزية للدول العربية ) ثم لا نندهش من تعهد (دونالد ترامب) بترحيل المهاجرين و اللاجئين الغير شرعيين من أمريكا ، فبالمقابل نجد أن بعض دول الخليج تنتهج ذات الأسلوب , علي سبيل المثال (السعودة )في ترحيل الأجانب ,وبأختصار العرب يخشون ترامب لأن طريقة تفكيره تشبه طريقتهم .
وسط كل هذه المشاهد التي مهما اختلفنا اوتفقنا علي مقدار أيجابياتها من سلبياتها , تتجلي مشاهد مشرقة لا يختلف عليها أثنان ,مشهد فوز (ترامب) وتهنئة (كلينتون) له ودعوته للتعاون معا اعاد للاذهان مشهد فوز (اوباما) علي منافسه , واذ نستلهم الدروس من مشاهد تلك الانتخابات التي تتلاشي فيها الممارسات الفاسدة , مما تولد احتراما ذاتيا للقانون والمؤسسية واحترام ارادة الناخب ويصبح ذلك جزءا من الثقافة العامة , وقد تجلت الكثير من المدهش من معاني التزام المؤسسية واحترام ارادة الناخب في تجرد ونكران, يعز مثيله في الدول العربية والغالبية من دول العالم الثالث عموما ,فتلك (هيلاري كلينتون ) قبل ثمانية اعوام بعد خسارتها من (اوباما) لمعركتها الشرسة أنذاك علي ترشيح الحزب الديمقراطي ضد (اوباما) والتي تبادلت معه اقسي الاتهامات, تمشي فوق جراحها وتنضم للحملة الانتخابية لغريمها السابق ومضت تحذر انصارها من التصويت الاحتجاجي ضد (اوباما) او التقاعس عن التصويت له, مؤكدة ان الحزب الديمقراطي كمؤسسة فوق الانتصار للذات , وذلك (جون مكين) منافس اوباما حين تأكدت خسارته يلقي خطابا معبرا حافلا بالمعاني رغم مرارة الهزيمة في حلقه , في ذلك الخطاب اعلن (ماكين) اهلية غريمه واستحقاقه للمنصب عن جدارة واعلن احترامه لارادة الشعب الامريكي, بل افتخاره للانجاز التاريخي لهذا الشعب بانتخابه اسودا رئيسا داعيا انصاره لدعم الرئيس المنتخب, لانه اصبح رئيسا لكل الامريكيين ,اذ هذه المعاني في تقديري لم ترد رياءا وانما عن قناعة كجزء من تقاليد وثقافة رسختها الممارسة الديمقراطية بالمقارنه مع ما يفعله ساستنا في هذا الوطن المنكوب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.