الواثق البرير: اى شخص شارك فى النظام السابق لاوجود له بالحزب    الجزائر تدخل على خط أزمة سد النهضة وتعرض الوساطة    في اولمبياد طوكيو اسراء وحنين ينهون مشاركاتهم وصدام يشارك غدا في 400 متر    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    التغير المناخي: لماذا يقترب عصر محطات الوقود من نهايته؟    ضربتان لترامب بيوم واحد.. ما أخفاه سيظهر وفضيحة شهادة الزور    والي نهر النيل :قضية المناصير ضمنت في اتفاق جوبا    دبابيس ود الشريف    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    المصالحة مع " الإسلاميين".. عبور النهر القديم ب"شراع" مثقوب !!    السودان.. محاولات إخوانية لإجهاض العدالة وطمس أدلة القتل    الكورونا … تحديات العصر    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    منقستو وياسر تمتام.. أزلية علاقة الكفر والوتر    النيل الأزرق يقترب من منسوب الفيضان .. الدفاع المدني: الوضع تحت السيطرة    السودان يرأس الاجتماع الوزاري لدول الإيقاد حول المرأة والأرض    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    وزير التجارة: استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    مِنْقَيَا أَبَا ..    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    وزير الطاقة لمصادر: انتهاء برمجة القطوعات    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 31 يوليو 2021    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    لاول مرة في السودان.. راديو البنات ... إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    اتفاقية لتأهيل محطة توليد الكهرباء بسنار    تماسيح وثعابين قاتلة تُهدِّد حياة مواطني الخرطوم منع حركة المواعين النهرية داخل مياه النيل    امطار غزيرة تحدث خسائر كبيرة بعدالفرسان بجنوب دارفور    السودان.. محاولات إخوانية لإجهاض العدالة وطمس أدلة القتل    المريخ يحدد السبت لعموميته رسمياً    النسيمات تواصل عروضها الجميلة وتتخطي الرهيب في الوسيط    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    دونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    بالفيديو: ردود أفعال ساخرة في مواجهة كمال آفرو بعد تصريحه (أنا بصرف في اليوم 10 مليون فمايجيني واحد مفلس يقول لي عايز بتك)    تحرير ( 6 ) أشخاص من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط شبكة اجرامية متخصصة في سرقة المشاريع الزراعية بالولاية الشمالية    شاهد.. انفجار حافلة فريق كرة قدم في الصومال    إلهام شاهين تبكي على الهواء لهذا السبب    أمازون: غرامة ضخمة بمئات الملايين من الدولارات على عملاق التجارة الإلكترونية    يمكنها أن توازن نفسها والتحكم بها عن بعد.. دراجة شركة "دافنشي" الغريبة والمخيفة    صحتنا الرقمية.. هذه الأدوات تساعدك على "الصيام الرقمي"    نكات ونوادر    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    تقاسيم تقاسيم    تسريب وثيقة أميركية يكشف عن فيروس جديد والسبب"شراسة سلالة دلتا"    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    نصائح لتبريد المنزل من دون جهاز تكييف    ماذا يحدث للعين عند الإفراط في شرب القهوة؟    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    تحرير (21) شخصاً من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط أكثر من 4 مليون جنيه سوداني بمطار الخرطوم مهربة إلى الخارج بحوزة راكبة مصرية    شاهد بالفيديو: (جديد القونات) بعد ظهورها بملابس غريبة ومثيرة هاجر كباشي تخلق ضجة إسفيرية كبيرة عبر مواقع التواصل    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قطاعات المجتمع السوداني تنضم بقوة لدعوة العصيان المدني
نشر في حريات يوم 15 - 12 - 2016

أكدت قوى الإجماع الوطني السوداني دعمها الكامل لدعوة العصيان المدني يوم 19 كانون الأول/ ديسمبر الحالي. ودعت كل عضوية الأحزاب المنضوية تحتها وجماهير الشعب السوداني للمشاركة بقوة في هذه الجولة، معتبرة أن المشاركة فيها فرض عين.
وتمثل قوى الإجماع تكتلا لأحزاب المعارضة في السودان وقالت في بيان لها:»إن هذه الجولة خطوة جبارة وحلقة هامة، يجب أن يترافق معها تصعيد متواصل للحركة الجماهيرية بتوسيع واستكمال لجان المقاومة في الأحياء والمناطق والمدن، في العاصمة والأقاليم، واستكمال بناء النقابات البديلة واللجان المهنية، وبناء مركز موحد للقيادة».
وأضافت قوى الإجماع الوطني إنها شرعت في تعميم وتوزيع مذكرة على الأحياء والمناطق للمطالبة بتنحي النظام ورئيسه، لتتحول إلى فعل نضالي يومي للجان المقاومة في الأحياء ويتم التوقيع عليها من قبل المواطنين، لإظهار التصميم الشعبي على رفض النظام والمطالبة بإسقاطه.
وجدّدت رفضها القاطع لأي توجهات للتسوية مع النظام، واصفا ذلك بتعطيل حركة الجماهير الصاعدة، وتخزين الإرادة الشعبية لإسقاط النظام. وأشارت إلى ظهور ما سمتها بالمناورات الدولية والإقليمية التي بدأت التحرك لإنقاذ النظام، بالحديث مرةً أخرى عن الحوار كطريق لحل الأزمة السودانية.
وأكدت قوى الإجماع الوطني على أهمية وحدة قوى التغيير المؤمِنة بإرادة الجماهير وأدواتها المُجَرّبة.وأضافت :»وفي هذا الصدد ستُجدِد قوى الإجماع، الاتصال بكل القوى السياسية والنقابات واللجان المهنية والكيانات الشبابية والشعبية لاستكمال التوقيع على مذكرة المطالبة بتنحي النظام، والتفاكر للاتفاق على مركز موحد لقوى الانتفاضة الشعبية».
وفي تعليق لها على حديث البشير في مدينة كسلا وتهديده للمواطنين قالت:»إن الدعوة العارمة والحشد الشبابي والشعبي خلف نداء الجولة المقبلة للعصيان المدني في التاسع عشر من هذا الشهر، تؤكد بداية النهاية للنظام الفاسد، ويؤكد ذلك حديث النهايات في كسلا، هذه «الخطرفة» التي يتوعد فيها رئيس النظام الشعب ويتحداه لمواجهته في الشارع ويهدده بنفس المصير الذي طال شهداء أيلول/ سبتمبر».
وأضافت أن العجز والإفلاس والحديث الذي وصفته بغير المسؤول والاعتراف الصريح بقتل شهداء أيلول/ سبتمبر يؤكد ما جاء في مذكرة قوى الإجماع المُطَالِبَة بتنحي وإزاحة النظام ورئيسه، لانعدام الأهلية الأخلاقية والشرعية السياسية، وغياب الرضى والمشروعية الشعبية.
ووصفت هذه اللحظة بالفاصلة في تاريخ السودان، مؤكدة المضي على خطها السياسي الداعي للانتفاضة الشعبية الشاملة، بكل أشكال النضال الجماهيري السلمي وتتويجها بالإضراب السياسي والعصيان المدني الشامل حتى يسقط النظام.
وقالت قوى الإجماع الوطني السوداني :»لقد اتسعت مساحات الوعي بضرورة ذهاب النظام وارتفعت الحالة الثورية لدى غالبية الشعب السوداني، بعد أن أوصل النظامُ الأزمةَ إلي ذِرْوَتِها، ولاحت نذُر الواقِعة، التي ليس لوقعتِها كاذِبة.وسَيُسْقِط شبابُ الكيبورد وقواه السياسية،النظامَ عنوةً واقتدارا، وبأمر الشعب وإرادته الغلّابة». وانضم العديد من قطاعات المجتمع السوداني لدعوة لعصيان مدني في التاسع عشر من هذا الشهر، أطلقها شباب ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعد قيام الجولة الأولى في الفترة بين(27-29) من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.
ووقع أكثر من مئة فنان درامي على وثيقة تعلن انضمامهم للعصيان وجاء في بيانهم :»نعلن بوضوح لا مراء فيه إنحيازنا التام لخيارات أمهاتنا وآبائنا وإخواننا وأخواتنا بقية الشعب الأبي، نعلن وقوفنا التام ضد الظلم وضد القهر وتضامننا التام مع خيار الشعب والعصيان المدني في تاريخ 19كانون الأول/ديسمبر الحالي، ونعلن وقفتنا التاريخية هذه مع شعبنا الأبي الكريم لأجل أن يجد كل فرد من أفراد الشعب السوداني الأمن والأمان والطمأنينة والعدل».
وأصدرت مجموعة من الكُتّاب السودانيين بيانا أعلنت فيه انحيازها للعصيان وقالت:» نعلن انحيازنا الكامل لخيارات الشعب السوداني، وحقه في رفض الظلم وأساليب القهر الممارسة ضده من نظام المؤتمر الوطني، ونؤكد من هنا انحيازنا التام لخيار السودانيين في تنفيذ العصيان المدني بتاريخ 19كانون الأول/ ديسمبر الجاري وأي خيارآخر، ونرى أن موقفنا هذا ككتّاب وأدباء سودانيين جزء من تطلعات الشعب السوداني الكريم، ورغبته في التخلص من هذا النظام الظالم، وتحقيق الاستقرار والسلم لهذه البلاد».
وأعلنت مبادرة استعادة نقابة المهندسين انحيازها لما وصفته بخيار الشعب في العصيان المعلن وكافة أشكال المقاومة حتى استرداد الحقوق والحريات. ودعت جماهير المهندسين أن يكونوا في مقدمة الصفوف تخطيطاً وتنظيماً وتنفيذاً للعصيان المدني.
وأصدرت نقابة الأطباء التي وصفت نفسها بالنقابة الشرعية، بيانا دعت فيه كل الأطباء للالتزام التام بشروط العصيان المدني مع تغطية الحوادث والحالات الطارئة والامتناع الكامل عن المرور اليومي والعيادات المحولة وجميع الأعمال الروتينية. وانتقل الحراك السياسي لولايات السودان المختلفة. وأعلنت لجان العصيان في ولاية نهر النيل عن اكتمال إعدادها وجاهزيتها، مؤكدة دخولها في عصيان يبدأ في التاسع عشر من هذا الشهر ويستمر لثلاثة أيام. وأضافت: «ويتواصل مدّنا حتى تتحقق مطالبنا المشروعة بكافة الوسائل السلمية المعروفة وصولا لإسقاط هذا النظام ورد الحقوق، وتلك هي قضيتنا العادلة باسم كل مواطن سوداني».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.