مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قطاعات المجتمع السوداني تنضم بقوة لدعوة العصيان المدني
نشر في حريات يوم 15 - 12 - 2016

أكدت قوى الإجماع الوطني السوداني دعمها الكامل لدعوة العصيان المدني يوم 19 كانون الأول/ ديسمبر الحالي. ودعت كل عضوية الأحزاب المنضوية تحتها وجماهير الشعب السوداني للمشاركة بقوة في هذه الجولة، معتبرة أن المشاركة فيها فرض عين.
وتمثل قوى الإجماع تكتلا لأحزاب المعارضة في السودان وقالت في بيان لها:»إن هذه الجولة خطوة جبارة وحلقة هامة، يجب أن يترافق معها تصعيد متواصل للحركة الجماهيرية بتوسيع واستكمال لجان المقاومة في الأحياء والمناطق والمدن، في العاصمة والأقاليم، واستكمال بناء النقابات البديلة واللجان المهنية، وبناء مركز موحد للقيادة».
وأضافت قوى الإجماع الوطني إنها شرعت في تعميم وتوزيع مذكرة على الأحياء والمناطق للمطالبة بتنحي النظام ورئيسه، لتتحول إلى فعل نضالي يومي للجان المقاومة في الأحياء ويتم التوقيع عليها من قبل المواطنين، لإظهار التصميم الشعبي على رفض النظام والمطالبة بإسقاطه.
وجدّدت رفضها القاطع لأي توجهات للتسوية مع النظام، واصفا ذلك بتعطيل حركة الجماهير الصاعدة، وتخزين الإرادة الشعبية لإسقاط النظام. وأشارت إلى ظهور ما سمتها بالمناورات الدولية والإقليمية التي بدأت التحرك لإنقاذ النظام، بالحديث مرةً أخرى عن الحوار كطريق لحل الأزمة السودانية.
وأكدت قوى الإجماع الوطني على أهمية وحدة قوى التغيير المؤمِنة بإرادة الجماهير وأدواتها المُجَرّبة.وأضافت :»وفي هذا الصدد ستُجدِد قوى الإجماع، الاتصال بكل القوى السياسية والنقابات واللجان المهنية والكيانات الشبابية والشعبية لاستكمال التوقيع على مذكرة المطالبة بتنحي النظام، والتفاكر للاتفاق على مركز موحد لقوى الانتفاضة الشعبية».
وفي تعليق لها على حديث البشير في مدينة كسلا وتهديده للمواطنين قالت:»إن الدعوة العارمة والحشد الشبابي والشعبي خلف نداء الجولة المقبلة للعصيان المدني في التاسع عشر من هذا الشهر، تؤكد بداية النهاية للنظام الفاسد، ويؤكد ذلك حديث النهايات في كسلا، هذه «الخطرفة» التي يتوعد فيها رئيس النظام الشعب ويتحداه لمواجهته في الشارع ويهدده بنفس المصير الذي طال شهداء أيلول/ سبتمبر».
وأضافت أن العجز والإفلاس والحديث الذي وصفته بغير المسؤول والاعتراف الصريح بقتل شهداء أيلول/ سبتمبر يؤكد ما جاء في مذكرة قوى الإجماع المُطَالِبَة بتنحي وإزاحة النظام ورئيسه، لانعدام الأهلية الأخلاقية والشرعية السياسية، وغياب الرضى والمشروعية الشعبية.
ووصفت هذه اللحظة بالفاصلة في تاريخ السودان، مؤكدة المضي على خطها السياسي الداعي للانتفاضة الشعبية الشاملة، بكل أشكال النضال الجماهيري السلمي وتتويجها بالإضراب السياسي والعصيان المدني الشامل حتى يسقط النظام.
وقالت قوى الإجماع الوطني السوداني :»لقد اتسعت مساحات الوعي بضرورة ذهاب النظام وارتفعت الحالة الثورية لدى غالبية الشعب السوداني، بعد أن أوصل النظامُ الأزمةَ إلي ذِرْوَتِها، ولاحت نذُر الواقِعة، التي ليس لوقعتِها كاذِبة.وسَيُسْقِط شبابُ الكيبورد وقواه السياسية،النظامَ عنوةً واقتدارا، وبأمر الشعب وإرادته الغلّابة». وانضم العديد من قطاعات المجتمع السوداني لدعوة لعصيان مدني في التاسع عشر من هذا الشهر، أطلقها شباب ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعد قيام الجولة الأولى في الفترة بين(27-29) من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.
ووقع أكثر من مئة فنان درامي على وثيقة تعلن انضمامهم للعصيان وجاء في بيانهم :»نعلن بوضوح لا مراء فيه إنحيازنا التام لخيارات أمهاتنا وآبائنا وإخواننا وأخواتنا بقية الشعب الأبي، نعلن وقوفنا التام ضد الظلم وضد القهر وتضامننا التام مع خيار الشعب والعصيان المدني في تاريخ 19كانون الأول/ديسمبر الحالي، ونعلن وقفتنا التاريخية هذه مع شعبنا الأبي الكريم لأجل أن يجد كل فرد من أفراد الشعب السوداني الأمن والأمان والطمأنينة والعدل».
وأصدرت مجموعة من الكُتّاب السودانيين بيانا أعلنت فيه انحيازها للعصيان وقالت:» نعلن انحيازنا الكامل لخيارات الشعب السوداني، وحقه في رفض الظلم وأساليب القهر الممارسة ضده من نظام المؤتمر الوطني، ونؤكد من هنا انحيازنا التام لخيار السودانيين في تنفيذ العصيان المدني بتاريخ 19كانون الأول/ ديسمبر الجاري وأي خيارآخر، ونرى أن موقفنا هذا ككتّاب وأدباء سودانيين جزء من تطلعات الشعب السوداني الكريم، ورغبته في التخلص من هذا النظام الظالم، وتحقيق الاستقرار والسلم لهذه البلاد».
وأعلنت مبادرة استعادة نقابة المهندسين انحيازها لما وصفته بخيار الشعب في العصيان المعلن وكافة أشكال المقاومة حتى استرداد الحقوق والحريات. ودعت جماهير المهندسين أن يكونوا في مقدمة الصفوف تخطيطاً وتنظيماً وتنفيذاً للعصيان المدني.
وأصدرت نقابة الأطباء التي وصفت نفسها بالنقابة الشرعية، بيانا دعت فيه كل الأطباء للالتزام التام بشروط العصيان المدني مع تغطية الحوادث والحالات الطارئة والامتناع الكامل عن المرور اليومي والعيادات المحولة وجميع الأعمال الروتينية. وانتقل الحراك السياسي لولايات السودان المختلفة. وأعلنت لجان العصيان في ولاية نهر النيل عن اكتمال إعدادها وجاهزيتها، مؤكدة دخولها في عصيان يبدأ في التاسع عشر من هذا الشهر ويستمر لثلاثة أيام. وأضافت: «ويتواصل مدّنا حتى تتحقق مطالبنا المشروعة بكافة الوسائل السلمية المعروفة وصولا لإسقاط هذا النظام ورد الحقوق، وتلك هي قضيتنا العادلة باسم كل مواطن سوداني».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.