الحكومة والحركة الشعبية (عقار) يوقعان برتكول إطاري .. دقلو: نخطو بثبات نحو سلام يؤسس لواقع جديد .. عرمان: السودان لن ينضم لنادي الدول الفاشلة .. سلفاكير: نسعى لسلام شامل بالبلدين 2020م    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل وبعد الثورة، ومن المسؤول عن ذلك؟ 2_1 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    عناية الريِّس البُرهان.. أُحذِّرَك من القِطَط السِمان!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    بيان من الحركة الديمقراطية لأبيي حول مجزرة قرية كولوم بمنطقة أبيي    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    احذروا غضب الحليم : والحليم هو شعبنا!!(1) .. بقلم: حيدر أحمد خيرالله    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    الحرس الثوري: تابعنا الطائرة التي اغتالت سليماني منذ لحظة إقلاعها    عباس وماكرون يبحثان في رام الله القضية الفلسطينية والاعتراف بدولة فلسطين    توتنهام يستعيد نغمة الانتصارات ويعبر نوريتش بثنائية    الجيش اليمني يعلن استعادة مواقع من الحوثيين    نيابة مكافحة الفساد تستجوب علي عثمان    (عابدون) : ترتيبات لمعالجات جزرية لازمة المواصلات بالخرطوم    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    مبارك الفاضل : ميزانية 2020 لن تستمر حال عدم رفع الدعم    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    تدشين العمل بمطار الضعين الدولي    بكري المدينة ينتقل لظفار العماني    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الأحزاب السودانية تنضم رسميا للجولة الثانية من العصيان المدني
نشر في حريات يوم 10 - 12 - 2016

انضمت مجموعة من الأحزاب السودانية للدعوة التي اطلقها ناشطون شباب لجولة ثانية من العصيان المدني في السودان في التاسع عشر من هذا الشهر ودعت الأحزاب منسوبيها للترويج والانخراط في هذا الحدث.
ونفذ الناشطون عصيانا مدنيا استمر لثلاثة أيام (27- 29 تشرين الثاني /نوفمبر الماضي) وتم من خلاله التعبيرعن رفض زيادة أسعار الدواء وتحرير سعر الوقود وموجة الغلاء التي ضربت البلاد بعد تحرير سعر صرف العملة الأجنبية مقابل الجنيه السوداني. وشهدت العاصمة السودانية ومدن أخرى تظاهرات سلمية ضد القرارات الاقتصادية الأخيرة، وتمت الدعوة لجولة ثانية من العصيان.
وأصدرت حملة (عصينا) أمس بيانا قالت فيه إن العالم لا يزال مذهولا من الطريقة الحضارية التبي استجاب بها الشعب السوداني بشكل واسع لدعوة العصيان المدني (الأولى) وأكدت ضرورة تصعيد العمل والتعبئة عبر تكوين والإنخراط في لجان المقاومة في الأحياء والمناطق السكنية ومواقع العمل للحفاظ على الشكل اللامركزي الدافع لهذا لحراك.
وأصدرت الهيئة الرئاسية للحزب الاتحادي الديمقراطي الاصل، بيانا دعت فيه كل أعضاء الحزب في كل ولايات السودان وكل مدنها وقراها للمشاركة الفاعلة في العصيان المدني، بحيث لا يتخلف عن ذلك أحد. وطلبت من طلاب الحزب فى الجامعات والمدارس و من شباب وشابات الحزب والاطباء والصيادلة والبياطرة و المهندسين والزراعيين والمعلمين وأساتذة الجامعات وإلإعلاميين و العمال والمزارعين والرعاة والتجار والموظفين والحرفيين و أصحاب الباصات والحافلات وغيرهم للانضمام إلى لجان الأحياء لقيادة العصيان المدني مع القوى الأخرى. وتم تكليف أمانة الإعلام بنشر الدعوات في كافة وسائل التواصل للمشاركة في العصيان المدني.
وأكد تحالف أحزاب نداء السودان مشاركته الفاعلة، وأعلن تأييده لخيارات الجماهير ودعمه الكامل للعصيان في 19 كانون الثاني/ ديسمبر الحالي. ودعا التحالف كافة المواطنين للاستجابة للدعوة وتفعيل آليات العصيان والعمل المستمر في التعبئة والحملات واللجان والعمل على تنفيذ عصيان ناجح يكون مدخلا لثورة شعبية ترغم النظام على الرحيل.
وقال: «بعد الزيادات الكبيرة في أسعار الغذاء والدواء والاعتقالات التي طالت القادة والأعضاء والناشطين والناشطات من الأحزاب و المهنيين، ومصادرة الصحف، وبعد النجاح الكبير للمقاومة متمثلة في عصيان 27 تشرين الثاني/ نوفمبر وما تلاه من انتظام في حملات تعبوية وكيانات في عمل دؤوب لتوحيد اللجان العاملة في العصيان نؤكد الوقوف بجانب العصيان القادم والوصول به إلى غاياته».
وأعلن حزب المؤتمر السوداني مشاركته رسميا في العصيان المقبل. ووجه في تعميم صحافي أعضاءه للمساهمة الفاعلة في إنجاح حملة العصيان. وأضاف» نعلن تأييدنا ودعمنا وانخراطنا في العصيان المدني في 19كانون الثاني/ ديسمبر،ونؤكد أننا في مقدمة الصفوف نتمسك بخياراتنا النضالية المتمثلة في الثورة الشعبية التي تجبر السلطة على التنحي».
ووجه حزب الأمة القومي بقيادة الصادق المهدي كوادره وطلابه وشبابه للانخراط وإنجاح العصيان. وصدر توجيه من الجبهة الوطنية العريضة لمنسوبيها والمؤيدين لخطها الوطني النضالي بالمشاركة الفاعلة في هذا الحدث.
وطالبت الجبهة منسوبيها بالمشاركة في لجان الأحياء في كل مدن السودان والتنظيمات الشبابية والطلابية وتحريض المواطنين على البقاء في بيوتهم أيام العصيان، والتنسيق التام مع كل القوى الشبابية والكيانات والقوى السياسية المشاركة والمؤيدة للعصيان
ودعا الحزب الشيوعي في بيان سابق لاستخدام سلاح التعبئة والحشد، باعتباره أداة الجماهير الرئيسية في تصعيد نضالها والسير في طريق الإضراب السياسي العام والعصيان المدني، حتى إسقاط النظام وإقامة البديل الوطني الديمقراطي. ويواصل العديد من الأحزاب دعوتها لمنسوبيها للانخراط في الجولة الثانية للعصيان ومن بينها (أحزاب البعث) بمختلف تياراتها، ودعا تحالف مزارعي الجزيرة والمناقل، المزارعين وأسرهم المشاركة في العصيان وعدم الخروج من منازلهم في اليوم المحدد.
وتسبب انتقاد واسع لحفل لمجموعة البلابل أعلن عنه في اليوم المحدد للعصيان، في إلغاء الحفل، وألغت البلابل وهن (ثلاث مطربات) الحفل عبر حسابهن الشخصي في مواقع التواصل الاجتماعي دون ذكر المزيد من التفاصيل.
واشتعلت حملة رفض واسعة لقرارات أصدرتها الحكومة السودانية الشهر الماضي، وظلت في تصاعد مستمر، قابلتها السلطات بحملة اعتقالات طالت العديد من قادة الأحزاب والناشطين وقمع للصحف، وللمرة السادسة صادرت السلطات طبعة أمس الجمعة من صحيفة (الجريدة).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.