مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(المؤتمر السوداني) ينخرط في عصيان 19 ديسمبر واحتفاء باعتذار (البلابل) عن الغناء يوم العصيان
نشر في النيلين يوم 09 - 12 - 2016

أعلن حزب المؤتمر السوداني المعارض انخراطه التام في العصيان المدني المعلن في 19 ديسمبر الحالي من أجل إسقاط النظام، بينما وجد اعتذار مجموعة “البلابل” الغنائية عن إحياء حفل جماهيري كان مقررا يوم العصيان الترحيب والاحتفاء من دعاة العصيان على مواقع التواصل الاجتماعي.
JPEG – 17.7 كيلوبايت
اعلان لحفل مجموعة البلابل الغنائية بالخرطوم بحري تزامن مع تاريخ العصيان المعلن في 19 ديسمبر 2016
وكان ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي توحدوا في الدعوة للعصيان المدني في السودان يوم 19 ديسمبر الحالي بعد تداول استمر 5 أيام بين مجموعات على ال “فيسبوك”، تجنبا لتعدد المنابر الداعية للعصيان وتضارب المواقيت.
وقال حزب المؤتمر السوداني “نعلن تأييدنا ودعمنا وانخراطنا في العصيان المدنى فى 19 ديسمبر،ونؤكد أننا في مقدمة الصفوف نتمسك بخياراتنا النضالية المتمثلة فى الثورة الشعبية التي تجبر السلطة على التنحى”.
وأوضح الحزب في تعميم تلقته “سودان تربيون” الخميس، أنه دعم وأيد دعوة العصيان المدني التي أطلقها نشطاء ومواطنون سودانيون ونفذت بنجاح في الفترة من (27 – 29) نوفمبر الماضى، “بينما كامل طاقم قيادة الحزب و17 من عضويته يعانون الاعتقال التعسفي في زنازين النظام منذ أكثر من شهر”.
وأضاف “جاء تأييد الحزب ودعمه للعصيان في إطار التزام الحزب بمقاومة النظام و إفشاء ثقافة المقاومة فى المجتمع، في تناغم تام مع دعوته إلى النضال السلمي من أجل إنهاء حكم نظام “الإنقاذ” واستعادة الوطن المختطف زهاء الثلاثة عقود.
وشهدت العاصمة السودانية الخرطوم الأحد قبل الماضي استجابة جزئية لحملة عصيان مدني أطلقها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي.
وكانت أحزاب سياسية معارضة وحركات مسلحة أعلنت انضمامها لحملة العصيان المدني في السودان 27 نوفمبر الماضي، مؤكدين المشاركة بكامل عضويتهم في العصيان.
وكتب على صفحة البلابل الرسمية بموقع “فيسبوك” كلمات من البلابل موجهة للجماهير (حبايبنا وقرايبنا تم الاعتذار عن حفل يوم 19/ 12 ببحري وهذا ما لزم توضيحه مع خالص الشكر).
ووجد الاعتذار ترحيباً كبيراً حيث كتب احدهم في صفحة العصيان المدني “شكرا البلابل” ،وكتبت أخرى “مبروك موقف مشرف حقيقي من البلابل جدير بالإحترام”، كما علق آخر بلسان حال البلابل “رجعنالكم .. يا شعبنا”.
وقلل وزير الصحة بولاية الخرطوم مأمون حميدة الأربعاء من دعوة العصيان المدني واصفاً من يدعون للتوقف عن العمل ب”ثوار الكيبورد”.
ووجه حزب المؤتمر السوداني كافة مؤسساته و قاعدته و مؤيديه من الجماهير العريضة بالانخراط الفوري في التعبئة والحملات والإنتظام في لجان وتشكيلات العصيان المدني، داعياً كافة القوى السياسية والشعبية للعمل متحدين جميعا من أجل تحقيق أهداف هذا العمل الوطنى.
كما رحب باتفاق الجماعات المنظمة للعصيان وتكوين تجمع الائتلاف المدني، وزاد “هذه خطوة صحيحة في الطريق إلى بناء قيادة موحدة لشعبنا، ونتطلع إلى تحقيق اجماع مماثل وسط المهنيين والجماعات المطلبية والأحزاب السياسية لتتبلور في قيادة قومية تقود شعبنا في معركته العادلة”.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.