العملات الأجنبية تحافظ على مكاسبها مقابل الجنيه السوداني    الذين يشتمون الترابي والبشير    فيديو: مانشستر يونايتد يوقف السيتي، وانهيار ليفربول في عقر داره    رسمياً خوان لابورتا رئيساً لبرشلونة    موقف محافظ بنك السودان شجاع وأخلاقي    في يوم المرأة العالمي 2021 المرأة كاملة عقل    في 10 ثوان.. تقنية جديدة لإنهاء إجراءات السفر بمطار دبي    المريخ يوقف قائد الفريق ويحيله للجنة تحقيق    (المركزي) يوافق لبنك أمدرمان الوطني بإصدار بطاقات (فيزا كارد)    دراسة تكشف فائدة عظيمة للسمسم .. قد يحمي من مرض عصبي خطير    في رحاب "لهيب الأرض" لأحمد محمود كانم    عيد المرأة … أثقال على ضمير الوردة    آلية حكومية لتنفيذ حوافز المغتربين وإعادة الثقة في المصارف    مصرع شخص في حريق بالمنطقة الصناعية بالخرطوم بحري    صحة ولاية الخرطوم تضع خطط محكمة لصد اى موجة اخرى لكورونا    مصر.. مسلسل "أحمس الملك" يثير الجدل ومطالبات بإيقافه    مواجهة كورونا.. الدعم الأميركي 6 أضعاف نظيره الأوروبي    ميسي وآلاف الأعضاء يصوتون في انتخابات رئيس برشلونة الجديد    لجنة إزالة التمكين تؤكد على نفاذ قَرَارها القاضي بإِنْهَاء خدمة عاملين ببَنْك السودان المركزي والمؤسسات التابعة له    مصر تؤكد "ضرورة إخراج القوات الأجنبية" من ليبيا واستكمال المسار السياسي    د. حمدوك: الموجِّه الأساسي في سياساتنا التسعيرية هو تحفيز المنتجين والإنتاج .. حمدوك يعلن السعر التركيزي لمحصول القمح 13500 جنيه    هل يحسم التقارب السوداني المصري قضية سد النهضة؟    مريم بين (إستعمار) وانكسار..!    المحكمة تغرم فرفور وتمنعه من الغناء 3 أشهر    خطاب "ما أريكم إلا ما أرى" الاقتصادي للحكومة الانتقالية (1)    سائق متهور يدهس 3 طالبات خلال وقفة احتجاجية أمام داخلية بالخرطوم    الفنان محمد ميرغني: قررت الهجرة من بلد "لا تحترم الفن والفنانين"    وزير المالية: السعر المعلن للقمح أعلى من السعر العالمي    البابا فرنسيس يزور مناطق خضعت لسيطرة تنظيم الدولة شمالي العراق    مريم المهدي: موقف حزب الأمة ضد التطبيع    التلفزيون القومي يوثق لشعراء وملحني الفنان وردي    سفير السودان :أبطال الهلال تحدوا الظروف الطبيعة وعادوا بنقطة غالية من الجزائر    الشرطة القضارف يختتم تحضيراته لموقعة الاهلي مروي    أزرق شيكان ينهي تحضيراته للأهلي شندي    لجنة فنية للتطعيم بلقاح كوفيد (19) بشمال دارفور    قوات التحالف السوداني : 3 كتائب جاهزة للانضمام للجيش في الفشقة    توقيف (36) معتاد إجرام بينهم أجنبي يزور الدولار بنيالا    استقرار أسعار السلع الاستهلاكية بالاسواق    مدير أعمال البنا: الجمهور غير مستعد نفسياً لتقبل جديد الأعمال الفنية    وفاة مصممة الأزياء نادية طلسم    هدايا كوهين للسودان تثير انتقادات في إسرائيل    مصعب الصاوي: الوسائط أعادت الروح لأغاني الحقيبة    الأعلى وفيات في أوروبا.. هذه الدولة بدأت ترسل مصابي كورونا للخارج    3 إخوة يرفضون تسلُّم جثة شقيقتهم في مصر    تحية مستحقة للمرأة السودانية .. بقلم: نورالدين مدني    رحمنا الله بالتعادل .. بقلم: كمال الهِدي    قيد البلد بيد السماسرة    شخصيات مشهورة .. أصل وصورة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    بيض المائدة.. فوائد هائلة لخسارة الوزن ومحاذير لفئات محددة    حيدر المكاشفي يكتب : أصلو غلطت في البخاري    "الوشاح".. لعبة تخطف أرواح الأطفال على "تيك توك"    مريم المهدى تسقط فى امتحان الدبلوماسية .. بقلم: موسى بشرى محمود على    محجوب مدني محجوب يكتب: لا بد من فقه سياسي    المصالحة مع الإسلاميين: نبش ما في الصدور أم نبش ما في القبور .. بقلم: أحمد محمود أحمد    الخرطوم من اختصاص الوالي .. أم أنا غلطانة    شرطة أمبدة تضبط عصابة بقيادة نظامي معاشي    أمريكا : سنعطي أولوية تأشيرة الهجرة للسودانيين المتأثرين بحظر ترامب    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ازمة اليسار السوداني
نشر في حريات يوم 23 - 04 - 2017

يعيش اليسار السوداني في ازمة وعدم توازن يجعله يسجل الاهداف الخطأ في مرماه حتى اصبح يجيد تسجيل الاهداف العكسية بطريقة احترافية، كما انه ماهر في اطلاق النيران الصديقة بحيث لا يستطيع اليساري السوداني ان يختلف بود مع زميله او رفيقه، فتجد الغرماء داخل المنظومة الواحد يستعمل كل ما هو متاح من اسلحة مسموح بها او غير ذلك لاقصاء مخالف الرأي داخل المنظومة الواحدة .
اما حال التنظيمات اليسارية السودانية فلا يقل حالا في السؤ ما بين الافراد والاشخاص اليساريين واقصائهم لبعضهم البعض حال الاختلاف وحول هولاء الافراد حركاتهم المسلحة واحزابهم الى ما يشبه القبيلة رغم الحداثة الظاهرة في خطابهم فقد حول التعصب للايدولوجيات اليسارية حول احزابها لقبائل متناحرة وصار كل منهم متعصب ضد رفيقه او زميله ، لذلك اصاب احزاب اليسار وحركاته الثورية الى تنظيمات اميبية من حيث التشظي والانقسامات، وكأنهم لا يعلمون ان الدولة التي تحكم الان هو تحالف اليمين او ما يعرف بالحركة الاسلامية ، وذلك لعدم وجود مساحة للرأي الاخر بداخل تنظيماتهم وعدم تفعيل بند النقد الذاتي الذي تجده مكتوبا في اي نظام اساسي لاي حزب ، وكل من حاول استخدام هذا الحق في تلك الاحزاب اما ان يتعرض للاقصاء او لا تسعه مواعين التنظيم .
اما السؤال الذي يطرح نفسه ويحتاج لاجابة عميقة وربما دراسة ،هو التشاحن المستفحل والتحرش والمتذايد بين اثنين من احزاب اليسار السوداني وهما البعث العربي الاشتراكي الاصل والحركة الشعبية ،ولماذا لا يوجد بينها حد ادنى للاتفاق ، ما هذا الاسترقاق النفسي الذي ظل يلقي بظلال نتائجها وخيمة على المعارضة الشي الذي يجب ان يتذكره الجميع ان هذه المعارضة من اجل الوطن وليس من اجل انتصار حزب على اخر ولن يستطيع احد مستقبلا ان يفرض ايدلوجيته مجددا ليسيطر على الشعب ، فهذا الشعب هو الذي سيقرر ويختار من يحكم بالدستور الذي توافق عليه ولتبقى ايدلوجيات الاحزاب مرتكزا فكريا يخصها ويخص عضويتها فقط لا يمكن ان تفرض على بقية الاخرين. وعلى الاخرين احترام اي اخر طالما انه لم يتعدى عليك . وفي اعتقادي ان كوادر المنظومتين سواء من الحركة الشعبية او من حزب البعث لهم من المقدرات والكفاءات ما يمكن ان يديروا به حوارا شفافا ينهي صراع الايدلوجيات بينهم بروح رفاقية ثورية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.