اجتاحتها السيول والفيضانات المناقل تغرق .. هل من مغيث؟    شاهد بالصورة.. الرومانسية السودانية تتواصل.. عريس سوداني يحمل عروسته بين يديه ويقف بها فوق جبل عالي في جو حريفي بديع ومتابعات (أن شاء الله راجلي يكون زيك)    تقارير: مقتل 7 أشخاص وإصابة 13 في مصر    قائد سلاح المدفعية يشيد بالعرض العسكري بشندي    شاهد بالفيديو.. رجل "ستيني" يقدم فاصل من الرقص المثير مع الفنانة هدى عربي يظهر من خلاله لياقة بدنية عالية وساخرون يمازحوه (الليلة إلا تنوم في الكنبة)    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 17 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    والد الطفل المُغتَصب يكشف الكثير ويتحسر على خروج الجاني    العليقي: مشروعنا بالهلال يمتد لخمس سنوات ونستهدف المشاركة في السوبر الأفريقي    القنصل حازم مصطفى يكشف تفاصيل جديدة عن اختيار بحر دار لمباريات المريخ الأفريقية    جديد عالم الرياضة مع معتز الهادي    إتحاد تنس الطاولة يبدأ تفعيل البروتوكولات مع الدول الشقيقة    تحالف أهل الخرطوم يخاطب الوالي بشأن الأراضي التاريخية    اقتصادي: السكة حديد البديل الامثل لحل مشكلة ارتفاع تكاليف النقل والمواصلات    انخفاض معدل التضخم في يوليو إلى 125%    وزير المعادن يؤكد متانة العلاقات الإقتصادية بين السودان والسعودية    وطن بطعم التراث في دار الخرطوم جنوب    ليالي وطنية باتحاد المهن الموسيقية بأمدرمان    شروط العضوية الجديدة لاتحاد المهن الموسيقية    منى أبو زيد تكتب : إنه التستوستيرون يا عزيزي..!    في ختام مبادرة تحدي القراءة العربي الطالبة تاليا تتصدر المنافسة ووزير التربية يشيد بالمشاركين ويعد بالمساندة والدعم    "كبشور" قائد حيدوب النهود : سعيد كل السعادة كوني ضمن القائمة التي حققت الانجاز الكبير لحيدوب    المريخ السوداني يعلن موعد وصول المدرب التونسي    تِرِك يكشف معلومات صادمة بشأن منكوبي فيضان القاش    شرطة الرياض تكشف لغز سرقة مركبة من أمام منزل صاحبها    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأربعاء" 17 أغسطس 2022    أمريكا تدعو إلى "الهدوء والصبر" في كينيا    (التوافق الوطني) وحلفاءها يقترحون على "الآلية الثلاثية" تجميع المبادرات    الحراك السياسي: تسرّب طبعة عملة ورقية جديدة من بنك السودان    الانتباهة: ارتّفاع جمارك السيارات    إيلون ماسك يغرد: سأشتري مانشستر يونايتد    اتحاد الصاغة والتعدين يطلق (مبادرة وطنا) لدعم متضرري السيول والفيضانات    الجهاز الفني للبحارة يقف على التحضير لمعسكر الإعداد، و20 أغسطس ضربة البداية من كافوري    المنتخب الوطني يستهل تدريباته الاعدادية بالمغرب    تخفيض سعر الأسمنت    الفنانة ريماز ميرغني تروج لاغنيتها الجديدة عبر "تيك توك" …    ضبط (160 قندول حشيش بالنيل الابيض    7 أمور تجب معرفتها قبل شراء سيارة كهربائية    أكبر شركة في العالم تحدد نظام العمل الجديد لموظفيها بدءاً من سبتمبر    إذا ظهرت عليك هذه الأعراض.. فتش عن مستوى فيتامين D    مدرب السلامة بالدفاع المدني يؤكد أهمية السلامة للموظفين بأماكن عملهم    بوتين: أسلحتنا تفوق نظيراتها الأجنبية    تقنين استهلاك الطاقة في مصانع صينية بسبب موجة الحر    شاهد بالفيديو..قصة حقيقية حدثت بالخرطوم… فتاة سودانية "تشلب" شقيقتها وتتزوج من زوجها في السر    صحة الخرطوم تمنع الإعلان عن منتجات الأدوية العشبية    هل تعلم ما هي أطعمة الدماغ الخمسة؟ إليك التفاصيل..    الصحة الخرطوم توجه بعدم الإعلان عن الأدوية والنباتات العشبية    علاج جيني جديد قد يمنع فقدان السمع الوراثي    وفد جديد من الكونغرس يزور تايوان    صلاح الدين عووضة يكتب : وأنا!!    القبض على مجموعة مسلحة متهمة بسرقة منازل المواطنين بالخرطوم    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الموفق من جعل له وديعة عند الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المعرفة هي الحل : الجينات تؤكد إنتفاء النقاء العرقي تماماً في السودان
نشر في حريات يوم 02 - 08 - 2011

إستضاف مركز طيبة بالخرطوم مايو 2010م باحثين من معهد الامراض المتوطنة والأكاديمية الوطنية السودانية للعلوم قدموا دراسة بعنوان (مدي اتساق التنوع الوراثي الوطني مع جغرافيا وتاريخ السودان).
وطبقت الدراسة علي المجموعات والهجرات البشرية في السودان باستخدام العلامات الوراثية وذلك بتحليل الحمض النووي (DNA) علي مستوي الكرومسوم الذكري و(الميتوكوندريا) لدراسة التركيبة الوراثية للمجموعات وعلاقتها ببعضها البعض وأصولها وهجراتها .
وأوضحت الدراسة أن المجموعات النيلية (دينكا ، شلك ، نوير) كانت سائدة منذ العصر الحجري الحديث.
واشارت الدراسة أن الفترة المروية شهدت هجرات كبيرة من شرق وشمال أفريقيا ، أما في الفترة المسيحية فكانت بداية ظهور العناصر الأسيوأوربية.
وقال بروفيسر محمد أحمد الشيخ مدير جامعة الخرطوم (سابقاً) والذي أدار الحلقة الدراسية انه يثق تماماً في نتائج تلك الدراسة ووصفها بالعلمية والدقيقة .
وفي سياق متصل أشار بروفيسر منتصر الطيب إبراهيم استناداً إلي آلان ويسلون (أن كل البشرية ترجع لأم أفريقية) أصطلح علي تسميتها بحواء الميتوكوندريا.
وفي ذات السياق أكد مقدم الدراسة الدكتور هاشم يوسف حسن انه وبحسب ما نتج عن تحليل ال DNA أن هنالك (قربي جينية بين مجموعات قبلية كثيرة مما يشير إلي أصلها الواحد).
وقالت الدراسة أن الهوسا والفلاتة من هي قبائل أسيوية وأوربية ، وأن للبجا صلات (قربى جينية) بالطوارق في الصحراء الأفريقية ، وأن هنالك تشابه بين جينات المسيرية والدينكا .
إلي ذلك كشفت الدراسة عن (صلة قربى جينية) بين النوبيين والفور والبرقو والزغاوة .
(أما الجعليون حسب الدراسة فإن بعضهم يحمل جينات مثل جينات الهوسا والفولاني ، فيما يحمل بعضهم الآخر جينات كجينات النيليين).
وأشارت الدراسة إلي تشابه بين جينات النوير والعركيين.
(وأن هنالك مجموعات كبيرة من السودانيين في “الوسط والشمال” تتماثل جيناتهم مع جينات سكان شرق افريقيا خاصة (الأثيوبيين.)
وفي السياق نفسه قال دكتور عبد الله حمدنا الله معضداً ما توصل إليه الباحثون (إن قبائل اليوروبا في نيجريا يدعون أنهم شايقية)
وأوضح انه لاحظ تشابهاً كبيراً بين اليوروبا والشايقية ، إبان تواجده في نيجريا خاصة تلك الشلوخ الأفقية المشتركة بين المجموعتين .
إلي ذلك (أكدت الدراسة): (إنتفاء النقاء العرقي تماماً في السودان) . وقالت: ( أن هنالك روابط وأمشاج بين الكثير من الأثنيات التي تظن أنها بعيدة جينياً عن بعضها البعض) .
وعلى صعيد آخر أظهرت دراسة أخرى علاقة بين الفرعون المصري توت عنخ آمون ونصف أوربيي اليوم.
وفي اتصال ل(حريات) بالبروفسر منتصر الطيب من معهد الأمراض المتوطنة أكد أنهم أجروا هذه الدراسة في معهد الأمراض المتوطنة وساهمت الأكاديمية السودانية للعلوم بتنظيم المؤتمر الصحفي الذي أعلن نتائجها.
وأسفرت دراسات لاحقة أن الحمض الجيني في منطقة الجزيرة العربية يتبع للمجموعة جي J Group. وقال إن الدراسات أكدت علاقة بينه وبين 40% من سودانيي اليوم ولكن 90% تغلب عليهم الملامح الأفريقية.
وحول ما نسب إليه من أن البشرية ترجع إلى حواء إفريقية سألت (حريات) عن ما هو تعريف الأفريقية وهل هي الزنجية؟ وقال الطيب إن هناك خلاف بين علماء السودان وجنوب أفريقيا في هذا الأمر الذي لم يحسم بعد مؤكدا أنهم يقولون بأن أصل البشرية من شرق إفريقيا. كما كشف عن دراسات أجريت للسودانيين بالخليج أثبتت أن 70% منهم ذوي علاقة بمجموعة الجي التي ينتمي لها العرب ولكن هناك خلاف حول أصلها وقال إنه قال في دراسة أن أصل العرب العاربة من شرق إفريقيا مؤكدا أن الجماعات في شرق أفريقيا لديها تشابه جيني كبير مع سكان الجزيرة العربية وقال إن الأمهرا كذلك من مجموعة الجي. وكشف بروفسر منتصر عن دراسة هامة يجريها طالب دكتوراة أرتري بمعهد الأمراض المتوطنة وينتظر أن يفرغ منها في سنتين، وسيكون لها دور هام في كشف هذه القضية وما إذا كان الجين من نوع جي أصله الجزيرة العربية أم شرق أفريقيا.
وعن أثر الدراسة المذكورة على اللغط السائد حول الهوية قال بروفسر منتصر إن هذا اللغط سياسي وجديد في السودان مؤكدا أن التنوع الإثني قديم في السودان وظاهر في الطبقات (طبقات ود ضيف الله) ولم يكن التعامل معه بالصورة الحالية. وقال إن الدراسات الجينية تؤكد أن للبجة علاقة قوية بالدينكا، والأقباط بالنوير، والحلفاويين بالفور والمساليت مؤكدا أن هناك دليل لغوي من منطقة دارفور حيث يتحدثون لغات لها وشائج لغوية، كذلك توجد علائق جينية بين النوبيين والنوبة.
وقال الطيب كذلك إنه من ناحية جينية ف90% من النساء السودانيات لهم حوض جيني مشترك Gene Pool. وقال إن “تاريخ الذكور مختلف” ففي الحالات التي تأتي فيها جماعة يغلب عليها الذكور وتختلط بالسكان متزاوجة منهم كما يذكر حول تاريخ العرب بالسودان يحدث تحول جيني Genetic Drift حيث يسود الفائض على الجينات قليلة العدد، مؤكدا أن هذا لا ينطبق على الجعليين في السودان حيث لم تثبت لديهم هذه الحالة بتزويج بناتهم للعرب.
ولدى سؤال (حريات) حول ما رشح من علاقة جينية بين الفرعون المصري وأوربا قال بروفسر منتصر إن ذلك بسبب أن جدته (نفرتيتي) أوربية ، وقال إن الأوربيين يحاولون منذ زمن بعيد إثبات أن الفراعنة أوربيون، ولكن هذا غير صحيح فملامحهم وشعرهم “القرقدي” يؤكد جذورهم الأفريقية ربما فقط باستنثناء رمسيس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.