اللجنة العليا لتنفيذ إتفاق السلام تقف على بدء الترتيبات الأمنية    في نقد تصريح وزيرة الخارجية الانتقالية: نحو ترسيخ خدمة مدنيّة مهنيّة    إجتماع مرتقب الأحد المقبل بين وزير المالية واتحاد الغرف الصناعية    تعرف على سعر الدولار ليوم الخميس مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    أحكام رادعة لأصحاب مصنع عشوائي لمخلفات التعدين    ضمادة وبقعة غريبة.. زعيم كوريا الشمالية يثير التساؤلات مجدّدًا    المسابقات تعلن"القرار الحاسم" بشأن شكوى الأهلي الخرطوم ضد المريخ    "إنستغرام" يوقف حساب أسرع امرأة في العالم    انخفاض منسوب النيل الرئيسي والعطبرواي بمحطة عطبرة    الحكم بالإعدام على ستة من قوات الدعم السريع بأحداث الأبيض    التفاصيل الكاملة لإدانة (6) من منسوبي الدعم السريع في مجزرة الأبيض    الحكم بالإعدام قصاصاً ل(6) متهمين فى قضية مجزرة الأبيض    فى سابقة خطيرة.. القبض على فتاة تسطو إلكترونياً بنظام بنكك    ندى القلعة تكشف عن معاناتها مع الفقر وتقول : لو جاني زول فقير وبخاف الله لابنتي لن أتردد في تزويجها    الأحمر يواصل تدريباته تحت إشراف غارزيتو    سحب قرعة كأس العرب للسيدات    برمجة مفاجئة للطرفين الهلال ينازل أزرق عروس الرمال مساء اليوم    تقرير يحذر من إهدار ملايين جرعات لقاح كورونا بالدول الفقيرة شهريًا    مطالبة بازالة التقاطعات فى مجال التعاون الاقتصادي والتجاري بين السودان السعودية    شداد يكشف كواليس تكفل الإمارات بإعادة تأهيل ستاد الخرطوم    مركز الأشعة بمدني يتسلم جهاز الأشعة المقطعية    صباح محمد الحسن تكتب : كرامتنا وصادر الماشية    اعفاء النائب العام المكلف.. مبررات المطالبة    جامعة الخرطوم تشرع في تصميم شبكات مياه غرب كردفان    مشار يعلن السيطرة على معارضة جنوب السودان    الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يؤدي اليمين الدستورية اليوم الخميس    إعلان نتيجة الأساس بولاية سنار منتصف أغسطس    واتساب يضيف ميزة جديدة ل "اللحظات الخاصة"    توقيف مُتّهم بحوزته أزياء رسمية تخص جهات نظامية بالخرطوم    الكويت.. قرار طال انتظاره عن الدوام الرسمي بكل الجهات الحكومية    بلاغات عديدة من محمود علي الحاج في زملائه، وقرار بمنعه من دخول الاتحاد    عرض سينمائي لفيلم«هوتيل رواندا» غدا بمركز الخاتم عدلان    دار السلام أمبدة تستضيف فيلم أوكاشا    هل زواج الرجل من امرأة زنا بها يسقط الذنب ؟    شح في غاز الطبخ بالخرطوم    جدل التشريعي.. هواجس ومطبات التشكيل    دراسة: عدد ضحايا الفيضانات سيتضاعف في العقد القادم    رسالة غامضة من زوج ياسمين عبد العزيز تحير الجمهور    المسابقات تفاجى أندية الممتاز بتعديل البرمجه    إخضاع شحنة صادر ماشية اعادتها السعودية للفحص    المريخ: الرؤية غير واضحة بشأن جمال سالم    جنوب السودان .. المعارضة العسكرية تقصي "رياك مشار" عن زعامة حزبه    تطورات جديدة في محاكمة وزير الدفاع الأسبق بتهمة الثراء الحرام والمشبوه    الشرطة توقف شبكة إجرامية متخصصة في كسر المحلات التجارية    حاكم إقليم النيل الأزرق يؤكد استقرار وهدوء الأوضاع الجنائية والأمنية بالإقليم    وصول (600) ألف جرعة لقاح (كورونا) من أمريكا للسودان    الأدب والحياة    سافرن للزواج فوجدن أنفسهن يتحدين صوراً نمطية عنهنّ    كلمات …. وكلمات    نصائح لخفض مستوى الكوليسترول في الدم!    أخصائي أورام روسي يكشف عن الأعراض المبكرة لسرطان المعدة    "بلومبرغ": دراسة تكشف عن استهداف هاكرز صينيين لوزارات خارجية عربية    السودان ..الاستيلاء على (26) ترليون جنيه.. تفاصيل مثيرة لقضية شركة كوفتي    شاهد بالفيديو: (العريس في السودان بقطعو قلبو) الفنانة جواهر تصرح وتتحدث بشفافية عن الزواج في السودان    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صدمة الإخوان في الخليفة المنتظر
نشر في حريات يوم 05 - 10 - 2011

يدمن الإخوان المسلمون التعالى على المختلفين معهم حتى لو كانوا منهم ولهم، ولو كانوا من أبناء الجماعة المخلصين والسابقين والفالحين، ولا يريد الإخوان أن يقرأوا سوى فى الكتب القديمة ولا أن يكتبوا سوى باللغة القديمة، ولا ينظرون سوى فى الخرائط القديمة حتى لو ظهر لهم – من بينهم – من يحاول أن يرشدهم إلى الطريق الصحيح والجديد.
هكذا رفض الإخوان نصيحة رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان رغم أنه زعيم الحزب (الإسلامى) الوحيد الذى أفلح فى الانتقال بدولة مسلمة من الخلف إلى الأمام ومن الفقر إلى الغنى ومن التخلف إلى التقدم، ورغم أنه خالف ناموس الفشل الذى سار عليه الإسلاميون الذين تولوا الحكم من باكستان إلى السودان ومن إيران إلى طالبان، حيث لم تكن هذه نظما إسلامية بقدر ما كانت نظما فاشية عنصرية تلتحف بالإسلام.
لقد أثار موقف القوى الإسلامية المختلفة من أردوغان دهشة الكثيرين واستغرابهم حين هاجمت هذه القوى تصريحات أردوغان الأخيرة فى مصر والتى قال فيها إن الدولة العلمانية لاتعنى اللادينية، وإنما تعنى احترام كل الأديان وإعطاء كل فرد الحرية فى ممارسة دينه، الأكثر من هذا أن أردوغان طالب المصريين بعدم الخوف من النموذج العلمانى قائلا: “على المصريين ألا يقلقوا من هذا الأمر، وعلى المنوط بهم كتابة الدستور فى مصر توضيح أن الدولة تقف على مسافة واحدة من كل الأديان وتكفل لكل فرد ممارسة دينه”.
أردوغان الذى يفهم العلمانية جيدا ربما بأكثر مما يفهمها بعض غلاة العلمانيين واصل شرحه قائلا: «العلمانية لاتعنى أن يكون الأشخاص علمانيين، فأنا مثلا لست علمانيا لكننى رئيس وزراء دولة علمانية، وهناك 99% من سكان تركيا مسلمون، ولكن هناك أيضا مسيحيين ويهودا وأقليات، لكن الدولة فى تعاملها معهم تقف عند نفس النقطة وهذا ما يقره الإسلام ويؤكده التاريخ الإسلامى»،
ولم يكتف أردوغان بهذا لكنه انتقد بشدة استغلال الدين لتوظيفه فى السياسة، وهو ما تفعله جماعة الإخوان المسلمين تماما، والحقيقة أن الرجل الذى بدأ حياته فى جماعة الإخوان المسلمين (بدأ فى حزب الرفاه بقيادة نجم الدين أربكان) كان يهدى الإخوان خلاصة تجربة ناجحة استطاع فيها أن يقود حزبه للوصول للحكم وهو ما جعل الإخوان لايتوقفون طوال الوقت عن المطالبة بتطبيق النموذج التركى فى مصر،
وعندما جاء الرجل الذى صمم النموذج التركى نفسه ليشرح لهم خلاصة تجربته وحقيقة فهمه لعلاقة الشريعة بالحكم أبوا واستكبروا ومارسوا عادتهم القديمة فى رفض كل الأفكار الجديدة ووصفوا ما يفعله بأنه تدخل فى الشئون الداخلية! حيث صرح محمود غزلان المتحدث الرسمى للإخوان بأن الجماعة تعتبر تصريحات أردوغان بمثابة تدخل أجنبى فى القضايا الداخلية لمصر، مضيفا أن تجارب الدول لا تستنسخ، وظروف تركيا فرضت عليها التعامل بمفهوم الدولة العلمانية !
الحقيقة أن الإخوان كانوا أول من دعا لاستنساخ النموذج التركى والأكثر من هذا أنهم أرسلوا آلافا من كوادرهم لاستقبال أردوغان فى المطار وكأن الجماعة التى قامت ردا على سقوط الخلافة العثمانية كانت تستقبل الخليفة العثمانى الجديد وتستعد معه لميلاد جديد، لكن أردوغان البرجماتى تماما كان رائعا وهو يهدى الجماعة العجوز وحلفاءها من السلفيين خلاصة تجربته فى الحكم والسياسة وفهم الحياة.
ويبدو لافتا أن الجماعة رفضت نصيحة أردوغان الذى خرج حزبه العدالة والتنمية من عباءتها، وكأن الجماعة ترفض كل المجتهدين من داخلها والذين يحاولون دفعها للأمام، وترحب بكل المتكلسين والمعادين للتقدم الذين دفعوها بالفعل ليس فقط للتحالف مع القوى السلفية الأكثر تعصبا وتشددا وعنصرية ولكن للتأثر بهذه القوى.
والحقيقة أن تصريحات أردوغان جاءت بمثابة صدمة للإخوان المسلمين الذين اندمجوا فى التربيط مع القوى السلفية المختلفة لاقتسام كعكعة مصر ما بعد الثورة مفضلين الرجوع للخلف بدلا من السير للأمام، على أن نصيحة أردوغان تكتسب أهميتها من كونه واحدا من أبناء حركة الإخوان استطاع أن يتطور عنها وأن يسبقها فكريا، حيث انضم أردوغان لحزب الخلاص الوطنى فى نهاية السبعينيات، وتقول سيرته الشخصية إن عمره وقتها كان 16عاما تقريبا، حيث إنه من مواليد 26 فبراير عام 1954وكان زعيمه وقتها نجم الدين أربكان والذى يعرف بأنه باعث الحركة الإسلامية فى تركيا، وقد ظل أردوغان يتنقل مع نجم الدين أربكان فى تجارب حزبية مختلفة كانت كلها أسماء متعددة لجوهر واحد هو حزب إسلامى يحمل أفكار جماعة الإخوان المسلمين مع نزعة صوفية على الطريقة التركية، وفى 1994فاز أردوغان بمنصب عمدة إسطنبول فى انتخابات خاضها عن حزب الرفاه التركى، وقد أدرك الرجل ذو النزعة البرجماتية الواضحة والذى درس إدارة الأعمال أن الناس تريد الخبز لا الشعارات فانهمك فى تطوير المدينة المهملة وأقام عشرات المشروعات التى أنعشتها اقتصاديا وهو ما ضمن له أن تصل شعبيته لعنان السماء.
والحقيقة أن أردوغان الذى يقف اليوم لينصح المصريين بأن ينص دستورهم على علمانية الدولة لم يكن متخليا عن انتمائه الإسلامى لدرجة أنه دخل السجن فى عام 1998متهما بالتحريض على الكراهية الدينية بعد أن استشهد بأبيات من الشعر التركى تقول: «مساجدنا ثكناتنا، ومآذننا حرابنا، والمصلون جنودنا»، لكنه بعد خروجه من السجن مباشرة انتهز فرصة حظر حزب الفضيلة الذى كان ينتمى إليه تحت قيادة زعيمه التقليدى نجم الدين أربكان ليؤسس مع عدد من رفاقه حزب العدالة والتنمية عام 2001 ولعل المفارقة أن الإخوان الذين يهاجمون أردوغان الآن أطلقوا على الحزب المعبر عنهم اسم العدالة والحرية تيمنا باسم حزب أردوغان.
لقد أدرك أردوغان ورفاقه أن الإسلام جوهر وليس مظهرا، لذلك قطع أى صلة مع نجم الدين أربكان وأعلن أن حزبه لن يدخل فى أى مماحكات مع الجيش وأعلن أنه «سيتبع سياسة واضحة ونشطة من أجل الوصول إلى الهدف الذى رسمه أتاتورك لإقامة المجتمع المتحضر فى إطار القيم الإسلامية التى يؤمن بها 99% من مواطنى تركيا».
ولعل هذا هو ما تم بالفعل خلال تسع سنوات تولى فيها حزب أردوغان الحكم نجح خلالها فى أن يصبح متوسط معدل النمو فى تركيا 8%، وحول بلاده لقوة إقليمية عظمى وقدم نفسه كزعيم للعالم الإسلامى، وأغلب الظن أن هذا قد حدث لأنه كان لديه برنامج واضح، ولأنه أدرك أن الناس تريد الخبز لا الشعارات، وأن الإسلام لا يعنى أن تقطع يد السارق وتلغى صناعة السياحة بقدر ما يعنى أن تحكم حكما رشيدا وعادلا، وهو الدرس الذى تعلمه الإسلاميون فى تركيا خلال سنوات قليلة للغاية (أول حزب إسلامى ظهر هناك عام 1970)، فى حين لم يتعلمه الإخوان المسلمون فى مصر رغم أنهم بلغوا من العمر أرذله!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.