د. عثمان البدري يكتب.. مؤتمر باريس وفرص السودان    استبعاد "سودانير" من التحليق في سماء باريس.. ما وراء الكواليس!    إسماعيل عبد الله يكتب.. اتفاق جوبا بين النظرية والتطبيق    مؤتمر باريس.. بشريات إنقاذ الاقتصاد    ختم تجاربه بالفوز على "كسكادا".. الهلال ينهي معسكره    المريخ يفقد خدمات كردمان في القمة    في حوار مطول مع الصيحة (1).. د. مدثر خيري: من ينتظرون "التطبيع" أو "التجميد" يطيلون أمد مجلس المريخ    رقم كبير لا يمكن تجاوزه مطلقاً.. عثمان النو.. الموسيقار العبقري    محمود الجيلي.. شاعر عصر!!    بشير عبد الماجد.. شاعر كنوز محبة    لجان مقاومة أركويت تطالب بالسماح لأسر الشهيدين ومحامي الاتهام بحضور التحريات    الشيوعي السوداني ينتقد مواقف أحزاب الحكومة من التطبيع والعدوان على غزة    نبيل أديب: لم نتلق دعوة للاجتماع مع رئيس الوزراء بشأن تسريع التحقيق    تدهور بيئي مريع بمحلية أمبدة    مؤتمر باريس يربك سوق العملات في الخرطوم    ناشطون يطلقون دعوة لوقفة تضامنية مع القضية الفلسطينية بالخرطوم    حتما ستنتصر إرادة الشعب الفلسطيني ..    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الثلاثاء الموافق 18 مايو 2021م    العاهل السعودي يوجه بدعم السودان لتخفيف أعباء ديونه بصندوق النقد الدولي    الصحة العالمية: ساعات العمل الطويلة "تقتل" 745 ألف شخص سنويا    بالفيديو| ماكرون: تفخر فرنسا بأن السودان هنا يقدم نفسه اليوم كنموذج لأفريقيا والعالم    الهند ل"واتسآب": سياستكم الجديدة تنتهك قوانين تكنولوجيا المعلومات    إتحاد الكرة يناقش ملف ملعب المريخ    بايدن يقول إنه سيتصل بنتنياهو اليوم لبحث النزاع مع الفلسطينيين    الطيب مصطفى: آخر ما كتبته قبل أن تدهمني الكورونا    وزير المالية يكشف عن وجود احتياطي مقدر من النفط    5 مليارات دولار.. فرنسا تعلن إلغاء ديون السودان    الخط السريع ونجم الدين يفاجآن مدرب توتي    الطيب مصطفى: آخر ما كتبته قبل أن تدهمني الكورونا    الهلال ينهي معسكر القاهرة ويعود للخرطوم    في تجربته الودية الثانية الشرطة القضارف يتفوق على منتخب نجوم مدني بسداسية    الموت يغيب الإعلامي الرياضي الكبير عدلان يوسف (الرادار)    بريطانيا ترصد 1979 إصابة و5 وفيات جديدة بكورونا    أحمد السقا يخرج عن صمته ويرد على اتهامات مها أحمد وهجومها العنيف عليه    توافق مصري فرنسي على التهدئة بغزة.. والسيسي: بأسرع وقت ممكن    تاور:دعم الحكومة لجهود مكافحة المخدرات من أجل حماية المجتمعات    عقب عطلة العيد: الكساد يضرب أسواق الخرطوم    وليد زاكي الدين : مايحدث الآن مجرد فقاقيع والأغنية ستعود لسابق عهدها    حصريا على عربسات .. إرتياح واسع لأنطلاقة قناة النيل الأزرق الثانية    ظروف بتعدي ما تهتموا للايام قصة أغنية جاءت بسبب سيول وأمطار جرفت منزل الشاعر عوض جبريل    عميد الحكام جهاد جريشة : الجمهور السوداني راقي ويعشق الكرة بجنون    مدير بنك الصادر الأفريقي : سنقدم كافة أنواع الدعم للسودان حتى يتمكّن من النهوض بأوضاعه    حرائق السواقي بالشمالية.. النخيل يحتضر    رسمياً.. النيابة تتسلَّم المُتّهمين بقتل شهداء 29 رمضان    القطاع المصرفي.. مطالب للتنفيذ    استقرار الأوضاع الصحية بمستشفيات النيل الأبيض    مصرع 10 أشخاص وإصابة آخرين بحوادث مرورية    حاضرة ولاية الجزيرة.. (أغلق أنفك أنت في ود مدني)    غارات جوية إسرائيلية جديدة على غزة وصواريخ على جنوبي إسرائيل    الزراعة : مشاورات لفتح صادر الذرة    السعودية تمنع مواطنيها من السفر إلى 13 دولة دون إذن مسبق    مصر.. وفاة الفنانة نادية العراقية متأثرة بإصابتها بكورونا    دراسة لمنظمة الصحة: العمل لساعات طويلة يقتل مئات الآلاف سنويا    حريق يقضي يلتهم 15 متجرا في المالحة بشمال دارفور    النوافل.. غابت عن حياة معظم المسلمين    بتوجيه من رئيس الوزراء: تعزيزات شرطية لولاية جنوب دارفور    زوجتي عصبية فماذا أفعل؟    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دكتور القراي : حول مقالات عبد الله علي ابراهيم في الدفاع عن الفقهاء وقوانينهم الدين .. ورجال الدين عبر السنين (الحلقة السادسة)
نشر في حريات يوم 27 - 11 - 2010


د. عمر القراى – 5 يوليو 2003
(27)
يقول د. عبد الله علي ابراهيم (وزاد الفكر الجمهوري في جفائه لهذا التقليد الشرعي بجعله هدفاً لحملات نقد وتنقيص . وقد كتبت مرة في جريدة الميدان السريّة في منتصف السبعينات التمس من الجمهوريين أن يلطفوا عباراتهم في نقد القضاة مع علمي بمحنة الجمهوريين وما نالهم من القضاة والوعاظ في المساجد من أذى وترويع. ومغاضبة الجمهوريين لم تقع من جهة احسان ذلك التقليد الشرعي أو إساءته بل من إرث مواجهة سياسية راجعة الى ايام الحركة الوطنية . فقد صنف من ظنوا في انفسهم مجاهدة الاستعمار من امثال المرحوم محمود القضاة الشرعيين والاعيان وزعماء القبائل والطوائف بانهم من اعوان الاستعمار. وهذا كلام جاز طويلاً غير انه خاضع للنظر والمراجعة الآن . ويكفي ان تقرأ ما كتبه الدكتور حسن احمد ابراهيم عن السيد عبد الرحمن المهدي لكي تشكك في صواب هذه الزائعة عن اؤلئك الرجال. وقد دق حكم المحكمة الشرعية بردة المرحوم محمود محمد طه عليه الرحمة في 1968 اسفين الخصومة بين القضاة والمرحوم واختلط حابل تطوير الشريعة بعاديات السياسة واطوارها وبمنطويات النفوس).[1]
وقبل ان نوثق مفارقات القضاة الشرعيين ، نود ان نتساءل لماذا طالب د. عبد الله علي ابراهيم ، الجمهوريين ان يلطفوا عباراتهم في نقد القضاة ، ولم يكن له اي موقف ، حين اساءوا للجمهوريين وآذوهم وكفروهم؟ ألأنه يحترم الفقهاء والوعاظ ولا يعبأ بما جرى للجمهوريين حين اهدرت دماءهم؟!
ثم ماذا كتب د. حسن أحمد إبراهيم ، عن السيد عبد الرحمن المهدي ، مما يشكك في نقد الفقهاء والاعيان وزعماء الطائفية ؟ ألم يرض السيد عبد الرحمن المهدي ، بان يمنحه الاستعمار ، لقب “سير” ؟ ألم يسافر مع الوفد المكون من زعماء الطائفية والاعيان وزعماء القبائل والذي ذهب ليهنئ ملك انجلترا بانتصارها في الحرب ؟! ألم يقدم سيف المهدي – رمز الثورة الاسلامية الوطنية – هدية للملك المستعمر المسيحي والذي شكره ورده له ؟! الا يستحي د. عبد الله علي ابراهيم ، وهو يشيد بمثل “سير” عبد الرحمن المهدي ، ان يقول عن أول سجين سياسي سوداني في الحركة الوطنية (من ظنوا في انفسهم مجاهدة الاستعمار من أمثال المرحوم محمود) ؟!
ان د. عبد الله ، قد شعر ان ثناءه على الفقهاء وقوانينهم ، قد يقابل بالرفض من بعض القراء ، بسبب هجوم الجمهوريين على الفقهاء ورجال الدين .. فحاول ان يجد تبريراً لذلك الهجوم ، لا يقدح في القضاة الشرعيين ، فمال الى ناحية الجمهوريين ، فصور موقفهم الديني والوطني ، وكأنه مجرد رد فعل لمحكمة الردّة ، أو لخلاف قديم نشأ ابان الحركة الوطنية ، لأن الاستاذ محمود كان يظن في نفسه مجاهدة الاستعمار!!
وحين ذكر د. عبد الله محكمة الردّة ، لم يعلق عليها بكلمة ، ولم يشأ ان يوضح لقرائه ، انها كانت تعمل خارج اختصاصها ، وانها لذلك ، عجزت عن ان تحضر الاستاذ محمود أمامها ، فحكمت عليه غيابياً. وانها استغرقت ثلث ساعة ، وهي لا تكفي لمجرد قراءة الاقوال ، وقبلت شهادة شاهد قال “في رأي كذا وكذا ..” ولم ترجع لنصوص الكتب ، رغم البتر المتعمد ، والتشوية المغرض. أكثر من ذلك ، انها كانت مؤامراة لأن الشاكي اتصل بالقاضي الذي سيحكم القضية ، ورئيس محكمة الاستئناف ، الذي يمكن ان يستأنف له الحكم ، قبل ان يرفع القضية ، ولم يرفعها حتى وعدوه خيراً !! فاذا كان كل هذا لا يهم د. عبد الله كمثقف ، مهتم بالعدالة والحداثة ، الا يهمه ان محكمة الردّة قد كانت مصادرة حق مواطن ، في الحياة ، لمجرد اختلافه مع الفقهاء في فهم الدين؟!
إن الخزي والعار ، ليجلل هامة أي مثقف سوداني ، عجز عن ان يقول مثل ما قاله د. منصور خالد في الفقهاء (أنا ما عندي أدنى شك في انه أي واحد فيهم لا يرقي إلى أخمص قدم محمود في العلم ناهيك عن الخلق)!![2]
(28)
وكما ساعد علماء الازهر ، المستعمر الانجليزي ، بالفتاوى التي تثبط الشعب عن المقاومة ، قدم القضاة الشرعيّون والعلماء ورجال الدين في السودان خدمات مماثلة ، بل لعلها أسوأ . جاء عن تلك المواقف المخزية (وجهت الحكومة استفتاء لحضرة صاحب الفضيلة مفتي الديار السودانية عن إفطار المحاربين والمتصلين بهم عملياً في شهر رمضان فأصدر فضيلته الفتوى التالية: وتريدون معرفة نصوص الشريعة الاسلامية في مثل هذه الأحوال فأفيدكم بانه يجوز الافطار والحال كما ذكر بالسؤال) !![3] فالحكومة المستعمرة ، قد طلبت فتوى من الشيخ أبو شامة عبد المحمود ، قاضي قضاة السودان وكبير القضاة الشرعيين ، يجوز فيها للجنود السودانيين ، في قوة دفاع السودان ، والذين يحاربون بإمرة الانجليز مع الحلفاء ضد النازيين ، ان يفطروا في رمضان ، فافتى بذلك باعتبارهم مجاهدين في سبيل الله !!
ولم يكن هذا رأي المفتي وحده ، ولا رأي القضاة الشرعيين في ذلك الوقت فحسب ، وانما يشاركهم فيه المعاصرون منهم !! ففي عام 1975 رفع الشيخ ابراهيم جاد الله قاضي مديرية البحر الأحمر الشرعي قضية ضد الجمهوريين يتهمهم فيها بقذف القضاة الشرعيين لوصفهم لهم بالجهل بالدين والسياسة. ولقد كان اتجاه الجمهوريين هو اثبات ما قالوا مما يسقط تهمة القذف ، ولقد اتخذوا من الشاكي نفسه ومن شهوده نموذجاُ لاثبات دعواهم .. ولقد انعقدت جلسات هذه المحاكمة التاريخية في مدينة بورتسودان ، وحولت بعد الجلسة الأولى الى قاعة المجلس لكثاقة الحضور واستمرت لعشرة جلسات بدات في 2/6/1975 وانتهت في 12/6/197 حيث خسر الشيخ ابراهيم جاد الله ومن خلفه من القضاة الشرعيين وائمة المساجد واضطر الى سحب البلاغ.
ولقد جرى اثناء القضية الحوار التالي بين الاستاذ محمود والشاكي الشيخ ابراهيم جاد الله حول هذه الفتوى:
الاستاذ: طيب يا شيخ ابراهيم .. في نفس الباب دا في تطويع الدين للأمراء نحن لمن قلنا أنو فتوي المفتي ، كانت لمصلحة الاستعمار وهي تطويع للدين لخدمة الاستعمار، حين أفتى قوة دفاع السودان بانها تستطيع ان تفطر في رمضان قياساً على المجاهدين في سبيل الله … في وقت انت قلت فيه أنو فتوى المفتي ما أصدرها لحكومة السودان وانما أصدرها للجنود .. هل انت على الرأي دا ؟ هل المفتي ما أفتى حكومة السودان بأن الجنود يمكن ان يفطروا ؟
الشاكي: البفطر منو؟
الاستاذ: حكومة السودان هي المهتمة بفطور الجنود .
الشاكي: أنا داير أعرف البفطر منو؟
الاستاذ: المهتم بفطور الجنود هو حكومة السودان.
الشاكي: هل العايز يفطر دا حكومة السودان وللا الجنود؟
الاستاذ: يا شيخ ابراهيم أظن انت بتجاوب الاسئلة .
القاضي: هل انت بتعتبر الفتوى …
الشاكي: للجنود طبعاً . لأنهم هم الذين يصومون ويفطرون .
الاستاذ: السؤال للمفتي جاء من الحكومة .. هل الحكومة في عملها الدنيوي دا منتفعة بفطورالجنود ؟ وللأ هي عملتو لغير غرض رحمة بالجنود؟
الشاكي: الجنود منتفعين بالعمل دا .. وهم في ضبط وربط جندوا أنفسهم وطلبوا فتوى ووسيلتهم للاتصال هي الحكومة لمصلحتهم يشوفوا عملهم دا يفطروا معاه .
القاضي: هل الحكومة ما عندها مصلحة؟
الشاكي: الحكومة ما عندها مصلحة .
الاستاذ: نعم ؟ الإجابة شنو؟
القاضي: الحكومة ما عندها مصلحة.
الاستاذ: يا شيخ ابراهيم أقوى المحارب الصايم وللا الفاطر؟
الشاكي: القوة البدنية مثلاً ؟
الاستاذ: نعم .
الشاكي: أقوى الفاطر .
الاستاذ: على هذا القياس هل من مصلحة الحكومة ان يكونوا الجنود صايمين وللا فاطرين ؟
الشاكي: مصلحتها ياتا ؟
الاستاذ: من حيث ان المقاتل الفاطر أقوى من المقاتل الصايم . من وجهة النظر دي . هل من مصلحة الحكومة أنو الجنود يكونوا صايمين وللأ فاطرين ؟
الشاكي: الحكومة اذا هي بتنتفع من القتال أفضل يكونوا فاطرين .
الاستاذ: …… الحديث في البخاري وعنوانه من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله. قال: جاء رجل الى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: الرجل يقاتل في المغنم ، والرجل يقاتل للذكر والرجل يقاتل ليرى مكانه فمن في سبيل الله ؟ قال: من قاتل لتكون كلمة الله العليا فهو في سبيل الله . فهل بتقيم على رايك داك ، انو يمكن ان يقاتل الناس البقاتلو ليبقى الاستعمار في البلد اذا انتصر على الغازي هم في سبيل الله؟
الشاكي: لم أقل ذلك وانما قلت ان المقاتلين لاخراج الاستعمار من بلدهم هم في سبيل الله.
الاستاذ: اذا انتصرت قوات الحلفاء كانت النتيجة بتكون شنو؟
الشاكي: اذا انتصر النازيون النتيجة شنو؟
الاستاذ: أيه رأيك في القتال في سبيل الله أذن ..هل القياس صحيح ؟ هل قياس المفتي لقوة دفاع السودان بالمقاتلين في سبيل الله حتى يفتيهم بالافطار في رمضان قياس صحيح ؟
الشاكي: أنا لا أريد ان اصحح فتوى المفتي ، انما قلت ان الجهاد في سبيل الله بتنضوي تحته اشياء كثيرة يعني من يقاتل في سبيل وطنو ليحفظ سلامتو وليحفظ عرضوا وسلامة دينو قد يكون في سبيل الله .
الاستاذ: يا شيخ ابراهيم نحن ما بنتكلم في فراغ .. نحن عندنا مسائل معينة فتوى المفتي الماك عايز تناقشا دي هي الاثارتنا لنعارض القضاء الشرعي ، وانت مشتكينا اليوم بتلومنا على شنو ، اذا كان دي فتوى المفتي بالصورة دي ، يدلس في الدين ودا ما وريناك ياهو ، ونحن هاجمناه وانت مشتكينا على اننا هاجمناه .[4]
فالمواجهة بين الجمهوريين وبين الفقهاء ورجال الدين سببها في البداية موالاة الفقهاء للمستعمر ، وتملقهم له على حساب الدين والوطن .. وليس سببها محكمة الردّة أو ان الاستاذ محمود كان يظن انه يواجه الاستعمار كما قرر د. عبد الله علي ابراهيم .
(29)
في منتصف الاربعينات ، نشأ الحزب الجمهوري مناهضاً للاستعمار ، وكان من ضمن نشاطه المكثف ، الخطب في المساجد ، ومن ذلك مثلاً (وهذه هي حالتنا نحن المسلمين اليوم فقد ذهبت هيبتنا في كل مكان وهنّا على اعدائنا اشد الهوان ان ظننا ان الاسلام هو مجرد الصلاة والصيام فأكتفينا بمجرد الركوع والسجود واطالة السبحة أو التطويل في السجدة وبمجرد الجوع والعطش وخيل لنا هوسنا انه يمكننا ان نجمع في قلوبنا بين حب الدنيا على أية حال وبين ما جاء به محمد عليه أفضل الصلاة والسلام وانه يمكننا ان نجمع في قلوبنا بين الجبن وبين ما جاء به محمد عليه أفضل الصلاة والسلام وذلك هو الضلال البعيد ).[5] وفي مسجد رفاعة ، جاء في الخطبة التي حركت ثورة رفاعة (ليس هذا وقت العبادة في الخلاوي والزوايا ، أيها الناس ، وانما هو وقت الجهاد .. فمن قصّر عن الجهاد وهو قادر عليه ألبسه الله ثوب الذل وغضب عليه ولعنه. أيها الناس من رأى منكم المظلوم ولم ينصفه فلن ينصفه الله من عدو . ومن رأى منكم الذليل فلم ينصره فلن ينصره الله من عدو. ألا ان منظر الظلم شنيع ، الا ان منظر الظلم فظيع فمن رأى مظلوماً لا ينتصف من ظالمه ومن رأى ذليلاً لا ينتصر على مذله فلم تتحرك فيه نخوة الاسلام وشهامة الاسلام الى النصرة والمدافعة فليس له من الايمان ولا قلامة ظفر). [6]
في هذا الجو، من المعارضة السياسية للاستعمار ، حيث وظفت رسالة المسجد ، أعظم توظيف في دفع حركة المقاومة الشعبية ، وجهت الادارة البريطانية القضاة الشرعيين لايقاف الحديث في السياسة في المساجد !! فصدر المنشور التالي (اتصل بعلمنا ان بعض الخطباء والواعظين في المساجد خلطوا في خطبهم بين الدين والسياسة ، وهذا لا يصح في المساجد التي انشئت لعبادة الله تعالى . نصت المادة 11 من المنشور الشرعي نمرة 32 على ان للقاضي الشرعي حق الاشراف العام على المساجد وإقامة الشعائر الدينية فيه ..الخ ، لذلك نلفت نظر حضرات القضاة الشرعيين الى تنفيذ ما جاء بهذه الفقرة بجميع المساجد ، سواء كانت عامة أو خاصة كل في دائرة اختصاصه . والله الموفق لما فيه خير المسلمين وسعادتهم.
إمضاء
أحمد الطاهر
نائب قاضي قضاة السودان
16/6/1946).[7]
وهكذا بدلاً من ان يشارك القضاة الشرعييون ، في الحركة الوطنية ، دفاعاً عن وطنهم ودينهم ، اذا بهم يتمرغون في وحل الخيانة ، و يطعنون المقاومة الشعبية في خاصرتها ، بمنعها من تعبئة الجماهير من داخل المساجد !! يحدث هذا ، في ظروف قاسية ، يؤدي الحديث فيها في المنابر العامة ، أو توزيع المنشورات ، الى السجن مباشرة!! فنقرأ مثلاً (مثل الاستاذ محمود محمد طه المهندس امس أمام قاضي الجنايات المستر مكدوال متهماً من بوليس الخرطوم تحت قانون التحقيق الجنائي لتوزيعه منشورات سياسية من شأنها الاخلال بالامن العام . وقد أمره القاضي أن يوقع على صك بكفالة شخصية بمبلغ خمسين جنيهاً لمدة عام لا يشتغل خلاله بالسياسة ولا يوزع منشورات او يودع السجن لمدة سنة اذا رفض ذلك . ولكن الاستاذ محمود رفض التوقيع مفضلاً السجن . وقد اقتيد لتوه الى سجن كوبر العمومي )!![8]
فما هو الثمن الذي باع به هؤلاء الاشياخ دينهم ووطنهم؟! نقرأ في غازيته الحكومة السودانية (قد تعطف حضرة صاحب المعالي الحاكم العام فأنعم بالكساوي الدينية وكساوي وحزامات الشرف على العلماء والمشايخ والأعيان الآتي ذكرهم بعد وذلك اعترافاً بخدماتهم الجليلة للحكومة )[9].. ولقد وردت اسماء كثيرة في قائمة الخزي هذه يهمنا منها: الشيخ محمد الجزولي – الشيخ عوض الله صالح- الشيخ عبد الماجد أبو قصيصة – الشيخ توفيق أحمد الصدّيق وسنعود لتفصيل الحديث عن هذه الشخصيات عندما نتناول محكمة الردّة لاحقاً.. ولكن المهم هنا ان نؤكد ان القضاة الشرعيين قد فرحوا بهذه الجبب والكساوي (الدينية) التي منحها لهم الحاكم العام الانجليزي ، ورضوا ان يبيعوا بها وطنهم ، وتلك سنة قديمة عرف بها رجال الدين في غير السودان .. ألم يقل احمد شوقي عن أتاتورك واصحابه في تركيا:
المنقذوك بمالهم ودمائهم * حين الشيوخ بجبة باعوك
ومع ان الاسلام لا يقبل ظاهرة رجال الدين ، ولا ان يتميز شخص بزي خاص به أي قدر من القداسة ، وان النبي صلى الله عليه وسلم كان لا يتميز بزي خاص حتى ان الأعرابي اذا قدم مجلسه سأل: أيكم محمد؟ إلا أن القضاة الشرعيين أصروا بالزام أنفسهم بجبب الانجليز !! ومن ذلك نقرأ:
( نشرة عامة نمرة 18/5/1945
الخرطوم في 13/8/1945
جرت عادة البلاد على ان يرتدي رجال الدين الزي الذي يلبسه قضاة المحاكم الشرعية وهو الجبة وللمحاكم القفطان والحزام والعمة ، وهو الزي الذي يكسب صاحبه الإحترام المطلوب لهم وللعمال القضائيين بالمحاكم الشرعية ولذلك يتعين أن يرتدي الجميع هذا الزي . ولا يقبل بحال ارتداء الجلابية أو البالطو الأفرنجي . ولكن يجوز للظروف الحالية لبس العمة البلدية أو البالطو المقفول الذي يلبسه بعض الشيوح في هذه البلاد ومصر . واننا لنأمل الا نحتاج بعد هذا التنبيه الى إتخاذ أي إجراء آخر لحمل جميع العمال القضائيين على إلتزام زي الشيوخ الذي أشرنا اليه ، فنرجوكم ملاحظة تنفيذ ما تقدم إبتداء من أول اكتوبر1945 وافادتنا بكل مخالفة له مستقبلاً.
قاضي قضاة السودان
امضاء: حسن مأمون )[10]
ولقد شعر الاستاذ محمود ، بان القضاة الشرعيين ، ورجال الدين عموماً ، انما ينفرون الشباب الذكي ، عن الدين بجهلهم بحقائق الدين ، واظهارهم له بالعجز والهوان ، لأنهم يتزلفون الاستعمار، ويقفون حجر عثرة في طريق الحركة الوطنية الصادقة ، والبعث الديني الحقيقي .. ولذلك يقول (واني لشديد الثقة بأن هذا الشعب لن يتحرر مهما بلغت محاولاته الا عن طريق الاسلام ، وابادر فأطمئن الشباب المثقف اني لا أعني الاسلام الذي أحترفه المجلببون بجبب شرف الانجليز، انما أعني الاسلام الذي يقوم على روح القرآن ويستنبطه الذين يعلمونه . ولقد وظفت نفسي للدعوة اليه ، ولن يهدأ لي بال حتى أرى الانسانية قاطبة وقد قام ما بينها وبين ربها على الصلاة ، وبينها ، فيما بينها على الصلة ).[11]
-نواصل-
د. عمر القراي
——————————-
[1] – حديثه بجريدة الراي العام
[2] – حديثه لقناة ابوظبي في برنامج بين زمنين فبراير 2003
[3] – راجع نشرات وتعليمات المحاكم الشرعية يوليو 1941
[4] – الاخوان الجمهوريون : وقائع قضية بورتسودان –الكتاب الثالث – 1975 ص 27 -33.
[5] – خطبة الاستاذ محمود بجامع أمدرمان نوفمبر 1945
[6] – خطبة الاستاذ بجامع رفاعة سبتمبر 1946
[7] – راجع نشرات وتعليمات المحاكم الشرعية 1946
[8] – الراي العام 3/6/1946
[9] – راجع غازيته حكومة السودان العدد 798 يناير 1949 والعدد 838 يناير 1952
[10] – راجع نشرات وتعليمات المحاكم الشرعية 1945
[11] – الاستاذ محمود : جريدة الجمهورية يونيو 1954


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.