السجن المشدد 20 سنة عقوبة إجراء عملية ختان لأنثى في مصر    جدل في مصر بسبب ظهور ألوان علم "المثليين" على العملة البلاستيكية الجديدة    ركود في العقارات و(1200) دولار للمتر في الرياض    جنوب دارفور تعلن حل مشكلة المستشفى التخصصي بعد شهر    النائب الاول لمجلس السيادة يستقبل وفدا أمريكيا    (4) مواجهات في ختام الجولة (25) للممتاز اليوم هلال الساحل يتوعد صدارة الهلال .. ومواجهة مثيرة بين السوكرتا والتبلدي ملوك الشمال والامل وجهاً لوجه بالجوهرة.. وحي الوادي يستدرج الشرطة بشيخ الملاعب    الفرنسي غازيتو يتأهب لخوض التجربة الرابعة في الملاعب السودانية    "رحيل البساط" وثائقي فرقة فضيل عن الراحل "البلولة"    شمال دارفور تعلن نتيجة امتحانات شهادة الأساس    حزب الأمة: جهات تسعى لخلق صراعات واستبدال الحواضن السياسية    البانوفا تشرع في صادر اللحوم المبردة لدول الخليج    رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    السجن المؤبد لمروج مخدرات بمحلية شرق النيل    قرارات مهمة للجنة تنفيذ اتفاق جوبا    علاقة محرمة.. تفاصيل مرعبة عن جريمة مصرية قتلت أطفالها الثلاثة ب"سم كلاب"    ناهد قرناص تكتب: أشهد يا عبد الحميد    أوباما يضرب بالإجراءات عرض الحائط..عيد ميلاده ب500 ضيف!    اصابات وسط القوات العازلة بين حمر والمسيرية بغرب كردفان    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    أزمة إثيوبيا: قتال محتدم في أمهرة المجاورة لتيغراي وحكومة آبي أحمد تدعو للتعبئة    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    اليوم التالي: وزير المالية: يمكنّ النظر في طلبات المتضرّرين من إلغاء الدولار الجمركي    بثينة دينار: مؤتمر نظام الحكم في السودان استحقاق لكل الشعب السوداني    هاجر سليمان تكتب: النائب العام وملفات الشهداء    لماذا ترفض لاعبة بيلاروسية مشاركة في أولمبياد طوكيو العودة إلى بلادها؟    تطبيق زووم: الشركة توافق على تسوية بقيمة 86 مليون دولار ل"انتهاكها خصوصية المستخدمين"    مصالحة الشيطان (2)    الحرب في أفغانستان: "من مترجم أفغاني إلى مشرد أمريكي.. حتى تحقق الحلم"    وصول مدرب المريخ الفرنسي دييغو غارزيتو للخرطوم    سوداكال.. العمومية العادية تفرض سلطته وتؤكد قوته    إيقاف محاكمة وزير أسبق و(26) من الأمن الشعبي في قضية الخلية الإرهابية    .. واكتملت المؤامرة    إيقاف تسجيل الشركات    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    رزنامة الأسبوع: ثُعْبَانُ الحُلْم!    السياسات الاقتصادية بين الرفض والقبول    مقتل 15 جنديّاً إثر هجوم "إرهابي" في جنوب غرب النيجر    لماذا غادر كفاح صالح فريق المريخ الفاشر..إليكم التفاصيل    عندما تصبح القمامة جزءا من ثقافة المدينة ..    إنتاج السودان الرسمي من الذهب يتضاعف مع كبح التهريب    خلف الله: الحكومة تهرب من مواجهة القوى الرأسمالية المؤثرة خلال 30 عاماً في عهد الإنقاذ    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    تطوّرات مفاجئة بحالة دلال عبد العزيز    بالفيديو: صاحبة المقولة الشهيرة (ده لحمي وشحمي ربيتو عشان اتخج بيهو) تعود مجدداً وتقدم فاصل رقص مثير للجدل    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    جبريل ابراهيم: الناس حيريسوهم ويتيسوهم اذا مارتبنا الأمور بالطريقة الصحيحة    رئيس نادي سابق يترشح رسمياً لمجلس المريخ اليوم    شاهد بالصور: عائشة الجبل تقع في قبضة الجمهور وتعليقات ساخرة تنهال عليها من قبل الناشطين بعد النيولوك الجديد    من هو فهد الأزرق؟    إذا كنت فاقداً للبصر ..هكذا يبدو تصفح إنستغرام!    الإعلانات تمطر مليارات الدولارات على عمالقة التكنولوجيا    طريقة تحول القهوة لمشروب حارق للدهون ومسطح للبطن    السعودية تعلن إجراءات جديدة للتعامل مع الموظفين غير الملقحين    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    توقيف شبكة إجرامية تنتحل صفة القوات النظامية بالخرطوم    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



“مسودة دستور بن تيمية” على طاولة رئاسة الجمهورية!!
نشر في حريات يوم 04 - 02 - 2012

من ينصح من؟ الذي في بلده ووطنه متشحا بترابها وتراثها الديني والوطني معززا وسط عشيرته وأنصاره، أم ذلك التلميذ النكرة الذي رضع من حليب بن باز المكفر للقائل بكروية الأرض ورأس علماء الأعراب البدوان البوالون على أعقابهم المبتدع مفتي إزالة قبر الرسول من مسجده، خريج كلية البعوض الحشوية والمجسمة للذات الإلهية؟؟
يقول وكيل الوهابية السلام علينا وعلى من اتبع الهدى..!! هكذا عمل طالب العلم الصغير من نفسه نقطة القياس في الدين، فهو يدعو السيد الصادق المهدي أن يتبع هدى آل سعود وعقيدة بن تيمية – وكأن حفيد المهدي ليس بمسلم!! كم تكلف آل عبد المحسن التركي في تلك الجلسة الكويتية لكي يزينوا لأمثاله أنه أصبح عالما على المسلمين الطيبين حسني النية أمثالنا؟ ولماذا خطاب مفتوح؟ مفتوح ليس للسيد الصادق المهدي وحده، بل للجميع، وكأنه فرمان سلطاني مملوكي: “وللمدافعين عنه خاصة ولمن يطلع عليه من المسلمين عامة”. ولم يركب السلفي السروري هذا المركب الخشن إلا بشيئين..لعلمه أنهم جمعوا ما جمعوا من الفاقد التربوي وحشوا عقولهم بخزعبلات بن تيمية بالجهاد في دماء السودانيين!! فبعوضة بن تيمية لا تتزود إلا بالعلف الدموي، وهنا يجب أن تعرف سبب حب السلفية لدماء المسلمين وقتلهم!! فمن وراء الستار وضع السلفيون من أنصار سنة بن تيمية والسروريون “مسودة دستور بن تيمية” على طاولة رئاسة الجمهورية وهددوا المؤتمر الوطني إن يعلن المسودة كدستور وإن لم يفعل سيخرجون بفتوى على الحكومة!! أين سمعت بالفتوى “يخرجون على الحكومة”؟ لن تجدها بالتأكيد في فتاوى بن تيمية لا الكبرى ولا الصغرى الذي يحرم الخروج على الحكومة مطلقا، وقطعا لا يعمل بها السلفيون والسروريون في الرياض أو الكويت، أو أبو ظبي أو دبي، فلماذا إذن يعملون بها في السودان؟ لماذا المكيال بمكيالين؟ هل يعمل الأمين الحاج محمد أحمد..بتوجهات الدول الخليجية الأجنبية؟
أما الشيء الثاني الذي اركبه هذا المركب الخشن هو حديث ضعيف ومطعون فيه!! ومن أدراه أن حديث (الدين النصيحة..) حديث صحيح؟ ولماذا يدلس ويشير إليه على أنه حديث متفق عليه؟ بينما هو ليس متفق عليه قطعا، ولماذا لم يأتي بمصادره؟ وهو حديث أحاد لم يقل به سوى تميم الداري، كما قال البخاري: “لم يصح عن أحد غير تميم”. وما أدراك ما تميم الداري؟؟ وقد رواه أيضا أبو هريرة ومعظم أحاديث أبي هريرة من تميم الداري وكعب الأحبار…خاصة تلك التي تتعلق بالعرش، والجنة والنار الخ وحديث الجساسة لتميم الداري من المشاهير المناكير!! تميم الداري مسيحي اسلم في العام الهجري التاسع، ذو ثقافة يهودية، وهو كبير القصاصين في مسجد الرسول (ص) في صدر الإسلام. متن الحديث يستشف منه الوضع – حتى بعض سنده متروك. بالله عليك من هو المؤهل أو الذي يجوز له أن ينصح الرسول (ص) في حياته؟ ويبدو أن الذي وضع الحديث استوحاه من اللفظ القرآني وشاورهم في الأمر، والمشاورة ليست هي النصيحة!! ولم تك المشاورة إلا لتأليف قلوب الصحابة، وكانوا مستحيين ومنكسرين بعد هزيمتهم وهروبهم وتركهم نبيهم واقفا في احد، ثم ماذا؟ “فإذا عزمت فتوكل على الله”، معنى ذلك أن النبي (ص) لا يحتاج إلى مشورتهم وليست ملزمة له، فمعه ربه وجبريل الخ. لذا تأوِّل الشراح هذا الحديث بتكلف.
أما حديث (انصر أخاك ظالماً أو مظلوما) فهو صحيح، ولكن تلميذ بن باز هو الذي يستحق النصيحة وليس السيد الصادق المهدي!! وما زال التلميذ السروري يجهل الفرق ما بين الحجاب والخمار والجلباب والجيب، ويخلطون بينهم عن عمد!! الاعتراض من السيد الصادق هو في استعمال لفظة الحجاب في غير محله، والحجاب يعني “الستارة” أو “الستار”. وكعادة السلفيين التدليس، فهل تصحيح استعمال هذا اللفظ القرآني يعني إنكار شرع الله؟ ما هو المطلوب في ستر المرأة شرعا؟ كل شيء ما عدا الوجه واليدين، أما ذلك “الشوال” الأسود ذو الثقبين..فمن الأساطير السلفية.
ولا نعتقد أن السيد الصادق المهدي يعترض على أنصبة الزكاة فهو ليس بالجاهل الذي يجهل القرآن، وقد شرح حديث (النساء ناقصات..) وما يتعلق بالنقص على أنه من الناحية الوظيفية، جسدية أو عملية وهذا صحيح، وقد تتفوق المرأة على الرجل في بعض المناحي الوظيفية والإنسانية كما لا ينقصهن الذكاء ولا تنقصهن إنسانيتهن، ولا أعتقد إباحته للفوائد الربوية وليس هو بقائل أو الزاعم بتناقض القرآن وكأن يسعى لخلط الأديان، أما أهل الكتاب فموضوع اختلطت فيه التأويلات الفطيرة التي من شحن بن تيمية وأتباعه ولا نجد أفضل من شرح أئمة آل البيت في هذه المسألة، وكلها بالمجموع مسائل إحتهادية لا تكفر صاحبها. ولكن ما نجزم به هو كذب السلفيين عادة وتدليسهم في حق خصومهم مثلما فعلوا بالشهيد محمود محمد طه الذي كان قتله بإيعاز من عبد الله بن عبد المحسن التركي – الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي. لقد ركبوا للشهيد زورا أن الشيطان يجلس علي يمينه، وانه اسقط الصلاة عن نفسه الخ.
وإنه من تطاول الجهال حين يعتقد المدعو الأمين حاج محمد أنه يعلم بحال نفس المرء أفضل من صاحبها، فكيف لا يعرف الصادق نفسه أو أقواله؟ والأعجب يتحدث تلميذ بن باز وكأنه من أهل السنة والجماعة الأشعرية!! فمنذ متى كان الوهابيون يقرون ويعترفون بعقيدة أبي الحسن الأشعري!! ما له وما لمنهج أهل السنة والجماعة الذي مزقه شيخه بن تيمية في حياته قبل مماته إلى قطع – يسميها أحد دعاتهم المهووسين “إنفرادات ابن تيمية الفقهية عن الأئمة الأربعة”؟ يسمون مساوئ شيخهم وخلافه على الأمة بانفرادات ومناقب، ولا ندري هل نزل على بن تيمية وحي يوحى؟ وهل يمضي الله ورسوله الخطأ في الدين؟ ومن التضليل أن يشير الأمين حاج محمد إلى بن سيرين وإلى مالك بن أنس، وهي إشارة سطحية عادة يستخدمها الحشويون للتعمية على عقيدتهم الحشوية، لكي يوهموا في خلد الناس أنهم من أهل السنة والجماعة!! هكذا قال تقي الدين أبو بكر الحصني الدمشقي الحنبلي المتوفى سنة 829ه!! فهم متعودين على هذا الخداع. وللمدعو الأمين حاج محمد شغف غريب بتحقير الجامعات الغربية، ويحمل عقدة متورمة تجاه كل ما هو غربي!! ولم يفلت من عقدته المتضخمة هذه جمال الدين الحسيني الأفغاني، ومحمد عبده، وطه حسين الخ كفرهم جميعا، ويزكي نفسه وجامعته الصحراوية التي تلقى فيها عقيدته الحشوية – جامعة أم القرى!!
ويأكل الحسد السروري على تسود الصادق المهدي مبكرا ويذكره مستشهدا بعمر بن الخطاب: (تفقهوا قبل أن تسودوا). بينما بن الخطاب نفسه قال عن نفسه: “كل أحد أفقه من عمر!!” حين صوبه أحد صبيان الأنصار في آية!! ولكنه يستدرك حين يعرف نفسه يناقض نفسه، فقال: “ولا يضر أن يكون الآمر الناهي أقل منزلة وعلماً من المأمور ولو كان (إماماً)”!! وفي هذه العبارة قذف السلفي السروري بتورية، قصد الإمام السوداني ظاهرا، بينما المراد البعيد الإمام علي بن أبي طالب!! فانا أعرف جيدا هذه الشخصية السرورية السيكوباتية إذ تحمل بين جوانحها حقدا كبيرا على أهل البيت!! لا أنسى له كيف مزق آية الولاية شر ممزق (وإنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا..) المائدة، 55 تحت ستار الولاء والبراء. فهو متخصص في علم “دفن آل البيت” من جامعة أم القرى – وقد جمع الشرين الحقد الأموي وعقلية الخوارج!! ولا شك أن الله سائله في العبث بتفسير القرآن، وقد قال النبي (ص): (من فسر القرآن برأيه فليتبوأ مقعده من النار) وأيضا: (من فسر القرآن برأيه فقد افترى على الله الكذب). ولا أخاله إلا هالك.
وماذا يضير السيد الصادق المهدي لو تصدر طائفة من المسلمين؟ فهذه الطائفة التي يرأسها ليست نبتا شيطانيا كطائفة آل سعود وآل الشيخ (وكلاهما من أصل يهودي) التي صنعها البريطانيون في الجزيرة العربية. طائفة المهدية قاتلت البريطانيين ووحدت الشعب السوداني طوعا وحبا في الجهاد وليس بخديعة التكفير على يد شكسبير، وسنت فليبي، وبرسي ذكريا كوكس رجل المخابرات البريطاني اليهودي!! وألهمت الثورة المهدية كافة الثورات الإسلامية والإنسانية في العالم في مصر، وليبيا والجزائر، والهند وماليزيا، واندونيسيا، والباكستان والصين، وأمريكا اللاتينية وأفريقيا، ولم تك صناعة بريطانية!! فلماذا لا يقلدونه وهو وريث هذه الثورة الإسلامية؟ ولماذا يقلد السودانيون بن عبد الوهاب وآل الشيخ؟ قطعا إذا صح ما قلته، فلا تعجب إذا عجبت من اختيار جمعية آل البيت بالأردن له عضواً لتنقيح الفقه الإسلامي من عقيدة بن تيمية وابن عبد الوهاب الفاسدة، فهو حفيد مدرسة محمد أحمد المهدي!! مثلما آل الشيخ حفدة اليهودي التركي سليمان القرقوزي ويمثلون مدرسة بن تيمية في العقيدة الحشوية!!
اهدأ قليلا يا رجل ولا تبالغ بكلمات ضخمة مثل: “وجب التحذير” و “وآرائه المخالفة للشرع والمصادمة للدين الحق”..ما أكذبك!! لقد فات زمن التبضع بالدين على أمثالك، فالانترنيت كشفت المستور وفتحت الكتب والمصادر الإسلامية على مصراعيها!! لم يعد الدين حكرا على أمثالك!! إذا ترغب أن تكون آمرا بمعروف وناه عن منكر – دونك آل سعود وفضائحهم، فنصف الشعب العربي بالجزيرة يعيش في بيوت من الصفيح، فأين تذهب أموال شعب الجزيرة العربية المذبوح والمنهوب؟ – أترك السودان في حاله، ووفر جهدك لشعب نبيك في الحجاز لكي يرضى عنك وانصح أحبابك من آل سعود وذكرهم بآخرتهم!! ودونك دبي التي امتلأت بالشقراوات الروسيات حتى ضج الأمريكيون من كثرتهن وأصبحن خطرا على الأمن القومي الأمريكي المرتكز في قواعد عسكرية في الإمارات – وما تظن لم طرد الإماراتيون “العريف الظبياني”؟؟ أصبحن الروسيات خطرا على الأمن القومي الإماراتي والقطري..والكويتي،
“مناظرة أهل الأهواء”…هكذا أخترع السروري الخارجي مصطلحا جديدا من بنات أهوائه وقال هكذا “ينبغي” أن يُطْلَق على المنحرفين والمائلين عن منهج النبوة ونقول للسروري أهلا وسهلا!! فالسروري يمتلك ميزان “سري” يخبئه عن العامة والخاصة يقيس به درجة الميلان..اسمه ابن تيمية!! ووضع شروطه للمناظرة بعد أن ألصق نفسه وعقيدته بأهل السنة والجماعة وأخذ يتحدث باسمهم، فما هي هذه الشروط؟
قال هي:
1. الاتفاق على مرجعية يرجع إليها عند الخلاف بين المتناظرين، هذه المرجعية عند أهل الحق والعدل، أهل السنة والجماعة هي: (الكتاب، وصحيح السنة، والإجماع، وقول الصحابي إن لم يكن له مخالف)، أما مجرد الخلاف والآراء فهي ليست مرجعية.
(نقول أنظر يا هذا كيف يستخدم السروري القطعيات الطوباوية في تحديد هذه المرجعية التي يُرْجَع إليها في المناظرة!! يصفها بقطعيات مثل “أهل الحق والعدل” و”أهل السنة والجماعة”!! ومن هم بالله هؤلاء “أهل الحق..” قطعا ليسوا من “أهل البيت”..وما هو المقياس في اختيارهم؟ هل على رؤوسهم ريشة؟ أم محلقين رؤوسهم “زيروا” كما كان بن عبد الوهاب (يُسَبِّد) أتباعه؟ أم يكونوا شرطا من خريجي جامعات المهلكة السعودية؟ وأين نجدهم وقد كفر هو وأمثاله جميع أهل القبلة؟ هذه المرجعية هي من الخرافات. ثم أنظر كيف اسقط “القياس” في تحديد مصطلح “أهل السنة والجماعة” وقد عملت به المذاهب الأشعرية الأربعة!! ولماذا لم يقل في توصيفه “قول الصحابة” وأكتفي ب “قول الصحابي”؟..لأن عترة بن تيمية يجوزون أحاديث الآحاد ويعضوهن بالنواجذ، بينما معظم علماء أهل السنة والجماعة الحقيقيين أي الأشعرية، يرفضونها ولا يأخذون بها خاصة في العبادات!!
2. أن يكون هناك حَكَم عَالم بالشرع، ليس مذيعاً ولا إعلامياً، ربما يكون كافراً أو منافقاً.
(هذه الجملة أيضا من المطلقات..أي يقذفها صاحبها كمسلمات، وهذا هو دأبهم..ولقد قالها المنافق جعفر شيخ إدريس حين كان يتعلم “توحيد بن تيمية” من كتاب بن عبد الوهاب على يد معلمه بن باز، قال جعفر لإبن باز بنفاق وجهل مبين: يجب أن تطبق الشريعة كما أنزلت على صاحب الرسالة، (سينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم)!! ولم يفسر المنافق كيف؟ كيف وقد مُنِعَ تدوين السنة النبوية قرنا ونصف، وحرق عثمان القرآن بتفاسيره..الخ كانت النتيجة أن يخترع بن تيمية وآل سعود دينا جديدا كما قالها العلامة رضي الله عنه وأرضاه الحي أطال الله عمره الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي لثعبان آل سعود عبد الله بن عبد المحسن التركي، ذكر ذلك في تقديمه كتاب “نصيحة لأخواننا علماء نجد”. نعم دين جديد وهذه ليست قولتي رغم أنني وصلت لنفس النتيجة بل قولة البوطي وغيره من العلماء الخلصاء الذين لم يبيعوا دينهم لآل سعود) .
3. تختم بمباهلة وهي الملاعنة.
(ونقول له يارجل دع الرياء..فالمباهلة لم تحدث إلا مرة واحدة..ولن تحدث مرة أخرى قط!! وقصتها أن النبي (ص) لم يشرك المسلمين (الصحابة) ولا زوجاته حين باهل نصارى نجران!! ولو كانت المباهلة تصلح لكل من هب ودب من المسلمين لسحب معه كل “الصحابة” أو “زوجاته” وقتها!! وإنما قال لصحابته المسلمين ولزوجاته وقتها كونوا على جنب أي كمتفرجين!! وحمل الحسين بيد وسحب الحسن باليد الأخرى وخلفه فاطمة وخلفها علي..وتوجه للنصارى في يوم موعود…وكان يوما مثل يوم العيد. فخرخر النصارى وتراجعوا ونزلوا على شروط المصطفى..!! فالمباهلة لا تصلح إلا للأنبياء ولأبناء الأنبياء والأوصياء – قال تعالى: ﴿فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك من العلم قل تعالوا ندعوا أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين﴾، فكان أبناء النبي الحسن والحسين، ونساء النبي فاطمة، ونفس النبي وصيه الإمام علي!!)
4. أن يقوم بالمناظرة أهل العلم الأثبات النبهاء كما فعل علي وابن عباس وابن الزبير وعمر بن عبد العزيز مع الخوارج، فإذا توفرت هذه الشروط جازت المناظرة وإلا لم تحل. ولهذا عندما جاء عدد من آيات الشيعة في موسم من مواسم الحج إلى الشيخ محمد الأمين الشنقيطي رحمه الله صاحب (أضواء البيان) وطلبوا أن يناظروه، تأبى عليهم قائلاً: دينكم غير ديني، وأدلتكم خلاف أدلتي فعلى أي شيء نتناظر؟!
(كلو إلا دي..كما تقول نادية عثمان!! فمن أين نأتي لهذا الدعي بعلي وبابن عباس!! أنظر لقوله فإذا توفرت هذه الشروط جازت المناظرة وإلا لم تحل!! وليسعد الخارجي بغياب علي وبن عباس وليمرح!! ولو خرج الإمام علي من قبره في النجف لأمضى السيف على رقابكم وطحنكم طحنا..ولكن أحفاده موجودين مثل السيد حسن نصر الله، وهذا هو الذي يرعبكم!! يخذيكم الله كما خذلتموه في حرب 2006م!!
ومن هو محمد الأمين الشنقيطي؟ موريتاني 1905-1974م، ترعرع في كنف آل سعود مبكرا، ومن أوائل من ذاق وقطف ثمار الريال السعودي، تتلمذ عليه على سبيل المثال لا الحصر: عبد العزيز بن باز، وعطية سالم وحمود بن عقلاء الشعيبي، وحماد الأنصاري (من دولة مالي، وهو الذي أجاز رسالة مقبل الوادعي بامتياز لإزالة قبر الرسول)، عبد الرحمن بن عبوده، ومحمد صالح بن عثيمين (مكفر الأشعرية كافة!!) وعبد الرحمن البراك، وبكر أبوزيد وكثير..! لقد صدق محمد الأمين الشنقيطي – فعن الإمام علي عليه السلام عن النبي (ص)، قال: “ما كلمة حكمة في قلب منافق فيخرج من الدنيا حتى يتكلم بها”. لقد صدق الشنقيطي فله دينه وللشيعة دين!! ألا يقول تلميذه محمد صالح بن عثيمين: أن الأشعرية تدين بدين غير دين الأنبياء؟ ألا يقول الدكتور البوطي أن شيوخ نجد صنعوا دينا جديدا؟ ألا يقول فراريخ بن تيمية أن الشيعة كفرة بربهم الذي يمتطي بعوضة؟).
بعد ذلك أنتقل السروري السوداني إلى فقه “الجهاد بالمتفجرات” ورفض طلب الصادق المهدي من عصابته الاعتذار وشمخ السروري بأنفه على أنه ابن الإسلام. نسى السروري أو أغمض عينه أن النبي صلى الله عليه وآله قال فيه وفي أمثاله: “طوبى لمن قتلهم وقتلوه” وأيضا ” فإذا لقيتموهم فاقتلوهم فإن في قتلهم أجرًا لمن قاتلهم عند الله يوم القيامة”. ومع هذا يدعي السروري الخارجي أن الله لن يقتلهم وزعم متسائلا من أين لهم أن يقتلوا في سبيل الدفع عن الدين؟ نقول للسروري الخارجي إنه وعصابته أجبن مما يتخيل، فحين لاقى الإمام علي جيش الخوارج في منطقة حروراء بالنهروان، قال عليه السلام لأصحابه: لا ينجي منهم عشرة ولا يقتل منكم عشرة!! طحنهم في سويعات قليلة طحنا..ولم ينجى منهم سوى تسعة فروا بينما لم يستشهد من جيش الإمام سوى سبعة..!! وهذا يريك جبن هؤلاء الخوارج، ولا تستغرب أن يضع أحفادهم القنابل خفية وبنذالة وخسة باعتماد الاغتيال من على البعد، كأن يخدعوا بعض المراهقين بتفجير أنفسهم حين يضخمون لهم معاصي صغيرة ارتكبوها..أو امرأة عصت ربها فيزينون لها الموت..بينما هم في الخلف يستمتعون بالريال السعودي وبأطايب الطعام من الدجاج المحمر وعربات البرادو..كما يفعلون دوما!!
لقد صدق السيد الصادق المهدي حين قال: (أنا بن المهدي..إن لم نرعو وننتهي عن دفاعنا وذبنا عن ديننا سيسلط (الله) علينا من ينتقم منا جسديا). وفي التاريخ الإسلامي وتاريخ المسلمين يوجد ما يؤكد كلام السيد الصادق المهدي!! قال الإمام وصي النبي علي بن أبي طاب لأهل المدينة في خلافته: (لو لم تتهاونوا في نصرة الحق وتوهين الباطل، لما قوى عليكم من قوي من بني أمية!!). يذكرهم كيف وضع زهرته بنت رسول الله على بغلة رسول الله ومعهم الحسن والحسين يطرقون أبواب بيوت أهل المدينة واحدا واحدا أن بايعوا أبا الحسن!! يقول لها النسوة: يا بنت رسول الله، لقد سبق فلان..ولو سبقه زوجك لبايعناه وما كنا تخطيناه!! هذه الواقعة عاير فيها معاوية الإمام علي أن وضع حليلته على حمار..الخ، ولم يفهم معاوية اللعين أن الإمام علي أقام الحجة على أهل المدينة…ومن أهل المدينة مردوا على النفاق!! ولم تمضي ثلاث وعشرين سنة حتى أستباح يزيد بن معاوية مدينة الرسول ثلاث أيام لجيش الشام بقيادة مسلم من عقبة – يسمى “يوم الحرة”!! افتض فيها ذلك الجيش ألف عذراء من بنات الصحابة والتابعين..وأكمل القصة لوحدك مع الوصلة، ولكن آل سعود يبرئون سلفهم يزيد ويشككون من يوم الحرة، ولهم باع في الانترنيت فحين تدخل على الوصلة يظهر لك تحذير “قد يضر هذا الموقع جهاز الموقع الخاص بك” فلا تكترث لهذا الإنذار الكاذب:
http://www.ansarweb.net/artman2/publish/192/article_2177.php
ومع ذلك لم يكفر الإمام علي خوارج النهروان سلف الأمين حاج محمد..قال فيهم لأصحابه أقوالا تعكس أنأهل البيت هم معدن النبوة، منها ألا تُسلَب أموالهم غنائم، ولا يجهز على جريح، ولا يلاحق من يفر منهم، وإذا دخلوا مساجدكم بسلام فلا تمنعوهم..وفسر وصي النبي كل ذلك بقوله: ليس من طلب الحق فأخطأه، كمن طلب الباطل فحصله…ويقصد معاوية وفئته الباغية!! ومع ذلك أغتاله الخوارج..أغتاله أشقى الأشقيين الخارجي عبد الرحمن بن ملجم مخلدا في الدرك الأسفل من النار!!
ومثل خوارج النهروان أدخلنا السروري الأمين حاج محمد في رزمة من الآيات القرآنية ليدوخ عقولنا، ولهم في ذلك شغف وتعلق عجيب!! وهنا نتذكر ما قاله الإمام علي لابن عباس حين أستأذنه لمحاورة خوارج النهروان. قال له الإمام إني أخاف عليك!! أي أن يقتلوك. فأصر بن عباس، فسمح له وقال: لا تناظرهم بالقرآن فهو حمال أوجه، ناظرهم بالسنة!! وفعل بن عباس وارجع منهم حوالي أثني ألفا لجادة الطريق!! تجد هذه المناظرة في كتاب الحافظ النسائي: “خصائص أمير المؤمنين”.
نقول للسروري الخارجي الأمين حاج محمد لا تستخدم آيات القرآن مطية لك، ولا توهم الخلق أن التكفير من طبائع الإسلام والدين. ولا يعني استشهادك بالشافعي أو غيره شيئا ذا دلالة لحجتك ولست سوى كاذب كذوب، ونتحداك أن تأتي لنا بواقعة واحدة كفر فيها نبينا العظيم منافقا قال اشهد أن لا إله الله محمد رسول الله!! ألم يقول النبي (ص): أمرت أن أحكم بالظاهر والله يتولى السرائر!؟ وهل القرآن مخلوق أو غير مخلوق تكفر صاحبها أيها الغرير؟ فمتى يفهم أمثالك أنها قضية مسيسة من المأمون وغيره؟ وصنع منها الحنابلة من أحمد بطلا وشهيدا لزوم رفعة ونصرة مذهبهم!! ثم لنفترض أن الواقعة صحيحة، فهي فردية، فهل كفر الشافعي كل أمة محمد كما تفعلون؟ هل أنت أعمى البصيرة أم غبي؟
ومن أنت حتى تقول “اياك” و”اياك” “ويل” “وويل”…فهل كنت نبيا، أو أماما من أئمة أهل البيت المعصومين؟ حتى المعصومين لم يقولوها لشيعتهم أو لمخالفينهم!! ما أنت سوى خريج جامعة أم القرى الصحراوية على عقيدة بن تيمية المجسم الحشوي الحراني!! وإنني لأعجب من صفاقته حين يقول مستنكرا على بعض الأسماء: هذا يدافع عن هذا، وذاك يدافع عن ذاك الخ، فعن من تدافع أنت؟ لا تقل لي عن الدين الإسلامي يا شيخ!! بل عن من يدفعون لك في السعودية تدافع، وأصبحت “رسولهم” في السودان حتى وصل بك غرور الخوارج فتسرق فضائل أهل البيت حين تقول “الحمد لله..وفضلنا على كثير ممن خلق تفضيلاً”، نفس عبارة الخارجي المغرورة حين قال له النبي (ص): “نشدتك بالله هل قلت حين وقفت على المجلس: ما في القوم أحد أفضل مني وخير مني؟”، قال: اللهم نعم..). هذه العبارة “الحمد لله..وفضلنا على كثير ممن خلق تفضيلاً” لا يقولها إلا محمد وآل محمد يا أبله!!
ويصر السروري الخارجي أن الدين الإسلامي دين تكفير، يقول (وكأن هذا الدين ليس فيه كفر ولا شرك ولا بدعة لمن نطق بالشهادتين بله، ومنهم من يعتقد أن هذا مما ابتدعه الإمام المجاهد حقاً شيخ الإسلام ابن تيمية وتلاميذه طيب الله ثراهم ممن سلف وخلفهم الفالح).
فالرجل صريح لا يخجل من انتمائه لعقيدة بن تيمية التكفيرية المجسمة والحشوية والمجدفة في ذات الله، والمبغضة لنبينا وآل بيته الطيبين الطاهرين صلى الله عليهم أفضل الصلاة وأكملها. فيا الصادق المهدي ويا سليمان صديق، ويا دكتور أبو، ويا أنصار حزب الأمة، ويا أيها المتصوفة مريدي محمد وآل بيته ويا جمهوريين ويا سودانيين يا من يسمونكم علمانيين زورا إما أن تدخلوا في زريبة بن تيمية أو يا ويلكم!! المتفجرات في انتظاركم..وبعوض بن تيمية لن يوفر قطرة من دمائكم..فربهم يسيح من مكان لآخر على بعوضة وبعوضهم يستخدم دماء المسلمين كوقود، فأحذروهم!! اكنسوهم من السودان واقطعوا دابرهم..وإلا يذلكم الله ذلة في فتنة عمياء يهرم فيها الكبير ويشيب فيها الصغير فتصبحوا على تهاونكم نادمين خاسرين..!!
(كاتب) و (محلل سياسي)
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.