التحقيق مع "بائع ثلج" متهم بإرتكاب جريمة قتل في الشاحنات    سواريز : كنا مستعدين من البداية لمساعدة النادي في أزمة فايروس كورونا    إعلان حالة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع العدد إلى 15    المريخ يحول حميدتي وجلال وحلفا للجنة الانضباط    بروف جلال: لا جمعيات ولا تجمعات الآن حتى إنجلاء (كورونا)    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاربعاء 8 أبريل 2020م    الحكومة تكوّن لجنة مُختصة لدراسة الحظر الشامل في السودان    حمدوك يشارك في حملة حصاد القمح بالجزيرة الأسبوع المقبل    تصدير أول شحنة لحوم سودانية بعد جائحة كورونا    الاقتصاد العالمي ما بعد (كورونا) .. بقلم: د. عمر محجوب محمد الحسين    الأمم المتحدة: الاستجابة لفيروس كورونا المستجد في السودان تتطلب التنسيق لضمان استمرار المساعدات المنقذة للحياة    الثراء الحرام تصدر أمر قبض في مواجهة قيادات بالسلطة الإقليمية لدارفور على راسهم تجاني سيسي    أهالي وأسر العالقين بمصر يدفعون بمذكرة ل"السيادي" تطالب بفتح المعابر    حكومة شرق دارفور تدين الاعتداء على طبيب وتنتقد إضراب مستشفى الضعين    عَلِي المَصْرِي- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الحَادِيَةُ والأرْبَعُوُنْ .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    اضراب 300 مخبز من جملة 320 بودمدني    رسالة مفتوحة ومباشرة إلى د. عبدالله حمدوك رئيس مجلس الوزراء ود. إبراهيم البدوي وزير المالية .. كتب: د. محمد محمود الطيب وأ. الفاضل الهاشمي    كورونا فيروس: لمسة وفاء لأبطال الحرب العالمية الثالثة .. بقلم: محمد أحمد عبد الرحمن على – ابوجا    أوراق نهديها لدفتر حضور ود القرشي .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    أعيد نشر هذا المقال الذي كتبته قبل ست سنوات في وداع محجوب شريف والذي تحل هذه الايام الذكرى السادسة لرحيله.    إعلان حالتين جديدتين بفيروس كورونا المستجد بالبلاد    حالتي إشتباه بالكورونا في الجزيرة    ترامب يشد من أزر جونسون ويؤكد أنه شخص يقوى على مواجهة كورونا    الجيش السوداني يستولي على مركز دراسات ووزير الرى يرفض ويصفه ب"التصرف غير المسبوق"    الجيش الإسرائيلي يريد تولي إدارة أزمة كورونا    صوت يمني يدعو الحوثيين لإطلاق سراح جميع الأسرى: كورونا لا يستثني أحدا    ضبط أكثر من (47) كيلو هيروين بولاية البحر الأحمر    منفذ هجوم فرنسا سوداني "طلب من الشرطة أن تقتله عند اعتقاله"    رسالة من شفت وكنداكة عنوانا (القومة ليك يا وطن) .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    الرأسمالية الطُفيلية والتكسُّب الرخيص في زمن الأزمات !! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    تفاصيل جديدة حول مصرع وإصابة (5) أشخاص على يد سوداني بفرنسا    وصول جثمان الطبيب السوداني من لندن    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هؤلاء يفوقون سوء الظن !!
نشر في كورة سودانية يوم 23 - 07 - 2016


بالعربي الكسيح
محمد الطيب الأمين
هؤلاء يفوقون سوء الظن !!
* في علم الفلسفة (حسن الظن) أضيق من (سوء الظن) ..
* و(الخيال) فيما يتعلق ب(سوء الظن) ليس له حدود ، بينما يكون الخيال في حسن الظن معقولا أو محددا ..
* ولذلك هنالك أشخاص يفقون خيال سوء ظننا بهم ..
* أشخاص يأتون بما هو أبعد من سوء ظننا ..
* ولعل مجلس إدارة الإتحاد العام لكرة القدم الحالى هو خير نموذج لمؤسساتنا التى فاقت سوء ظننا بها ..
* وأقل ما توصف به فترة الدكتور معتصم جعفر إنها فترة تجاوزت الفشل بقليل ..
* معتصم جعفر هو واحد من الذين نجحوا نجاحا باهرا في الفشل ..
* نجح في الفشل بدرجة لا يحسد عليها ..
* ولو سألتني عن رفيق معتصم في الفشل سأقول دون تردد (جمال الوالى) ..
* الوالى وجعفر علاقتهما بكرة القدم مثل علاقة سمية الخشاب ب(مكوة الفحم) ..
* ولذلك رصيدهما خالى من النجاح وحافل بالفشل و(البدع) ..
* وما يهمنا هنا معتصم جعفر وإتحاده الذى لعب دورا محوريا في (تحنيط) الكرة السودانية وإدخال (المرابحات التجارية) والمصالح واللقيمات في الوسط الرياضي ..
* بلغ الحال أن يتحكم (صحن لقيمات) في هوية بطل الدوري الممتاز على نحو ما حدث في الموسم السابق ..
* دخل شداد لهذا الوسط الرياضي من أجل الإضافة ووضع بصمات تحقق فوائد للكرة السودانية وقد إجتهد في ذلك كثيرا ..
* كان شداد هلالى الهوى ولكنه يقف في مسافة واحدة بينه والهلال وبينه والمريخ ..
* بل أن أهل الهلال كانوا أكثر غضبا على شداد والكل يذكر حربه الشرس مع صلاح أدريس ..
* هذا يؤكد أن الهم عند شداد كان هما قوميا بعيدا عن هلال مريخ ويكفى أنه صنع للمنتخب الوطنى شخصية كبيرة ..
* فرض شداد الإنضباط وأنعكس ذلك على المنتخب الوطنى الذي أصبح جاذبا لكل اللاعبين ، عكس معتصم جعفر الذى وقف عاجزا ولاعبو المريخ يرفضون الإنضمام للمنتخب ويتمردون لان فريقهم مقبل على مباراة لا تغنى ولا تسمن من جوع ..
* شداد في عهده إجتهد كثيرا مع صقور الجديان وقد تعاقد مع أثنين من الخواجات في فترات متباينه وهما (وازريك وغسطنطين) ..
* بينما معتصم جعفر إعتمد إعتمادا كليا على مازدا رغم ان خزينة الإتحاد ممتلئة بالدولار واليورو ..
* لم يفكر معتصم في إستجلاب مدرب أجنبي للمنتخب وذلك طمعا في المحافظة على الدولارات ..
* معتصم جعفر يصنف من البخلاء الذين لم يصرفوا على الكرة السودانية رغم حال إتحاده الميسور ..
* وشداد رغم حال إتحاده العسير فعل كل الممكن وبعض المستحيل في سبيل تطوير الكرة السودانية ..
* وحينما فشل شداد في التطوير المنشود فرض الإنضباط وجعل للمنتخب هيبة تفوق هيبة هلال مريخ ..
* شداد حتى جهاز التحكيم كان يخاف منه ولذلك لم يكن الظلم منتشرا لهذه الدرجة ..
* في زمن شداد ضرب فاروق جبرة الحكم (بونية) فتم إيقافه عامين ..
* وفي زمن جعفر شتم بكري المدينة الحكم وضربه فوقف إتحاد معتصم مع بكري وطلعوا الحكم غلطان ..
* كثير من الكوارث التى لا يسعى المجال لذكرها إرتكبها معتصم ومن معه ، وإنتخابه لقيادة الإتحاد لفترة قادمة هو جريمة في حق الكرة السودانية ..
* ذهب شداد ولن يعود لأن نفس الذين (أسقطوه) يمسكون الآن بمفاتيح اللعبة ..
* نعم ذهب شداد ولكن الفريق المدهش عبد الرحمن سر الختم هو البديل الذي يجب أن يتم تقديمه رئيسا للمرحلة القادمة ..
* عبد الرحمن سر الختم مهما بلغ من تواضع وسوء قطعا لن يكون مثل معتصم جعفر وأعوانه ..
* معتصم بلغ الحد الأعلى من الفشل والسوء ..
* الكل يعلم أن الإنتخابات فيها كثير من اللعب والأمور غير الجيدة وقد ثبت ذلك من خلال إنتخابات إتحاد الخرطوم التى جرت قبل نحو ثلاثة أشهر وكانت نتيجتها (مضحكة حد القهقهة) ..
* المطلوب من الدولة أن تدعم ترشح الفريق المدهش وتقف معه بقوة لان إتحاد معتصم يهزم فكرة الدولة التى تنشد التطور والتقدم وتفجير الطاقات ..
* وقفة الدولة إذا لم تكن مباشرة فيجب أن تكون هى المسؤولة من (الصناديق) منعا للعب المكشوف وغير المكشوف ..
* الحكومة تعلم جيدا مقدرات الفريق المدهش الذى يعتبر نجما من نجوم حكومة الإنقاذ ولم يزل ..
* الفريق المدهش يمكنه أن يعيد الإنضباط للكرة السودانية ويرفع المنتخب الوطنى فوق الهلال والمريخ ويحارب اللقيمات وكل مشتقاتها ..
* ولو فعل سعادة الفريق المدهش ذلك لكفاه ..
* الإتحادات المحلية والفرعية أحسب انها عرفت حقيقة إتحاد معتصم وعليها أن لا تلدغ من الجحر مرتين ..
* نريد من الكل أن يقدم المصلحة العامة على المصالح الشخصية ..
* الحملات الإنتخابية بالنسبة لمعتصم جعفر عادة تقوم على المصالح الشخصية ..
* الوعود الإنتخابية التى تقوم على (الدفع) و(الجيوب) لن تخدم الكرة السودانية ..
* لو أدوك مية مليون عشان تصوت ليهم صدقني المية مليون بتكمل قبل ما الأسبوع يكمل ..
* علينا أن نقدم مصلحة البلد ونقف مع الفريق المدهش لإنقاذ السودان رياضيا ..
* أما حكاية تجميد الفيفا لنشاطنا فهو أمر غير مخيف ..
* الفيفا تجمد نشاطنا أفضل من إستمرار معتصم جعفر ..
* شنو يعنى لو الفيفا جمدت نشاطنا ؟؟
* يعنى خلاص من كترت كأساتنا ولا من كترت مشاركات منتخبنا في كأس العالم ؟؟
* دى قصة ميتة ساكت ..
* وعلى الوزير أن يتعامل بقوة مع قادة الإتحاد الحالى واليحصل يحصل ..
* ديل يا سعادة الوزير عندهم مصالح لا يمكن تحقيقها إلا عبر هذه الكراسي ولذلك يحاولون حماية مناصبهم بتقارير مضروبة للإتحاد الدولى بغرض التخويف ..
* هؤلاء يمكن أن يقبلوا بخيار تدمير الكرة إذا كان الخيار الآخر هو ذهابهم ..
* ويبقى الدور الأكبر هو دور نادى الهلال لتقديم الفريق المدهش رئيسا جديدا للكرة السودانية ..
* دور الهلال سيكون مهما وحاسما فيجب أن يضع الكاردينال رأسه مع الفريق المدهش ..
* أخشى أن يؤثر كلام أسامة عطا المنان المعسول على ناس عماد الطيب فيقيفون معه ومع معتصم ..
* المصلحة والأمانة والضمير يتطلب أن نقف مع الفريق المدهش ..
* الكرة السودانية ستعود عهد اللقيمات و(الخبيز الناعم) ..
* ناعم ب(الفاء) ..
* ونركب صافنات ونجيبة (شرطية) وأصلو الزول بيموت والذكرى تفضل حية ..
* و..و..
* والله في ..





حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح اسهل
لزوارنا من السودان على متجر 1موبايل
http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html
لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل
https://play.google.com/store/apps/details?id=net.koorasudan.app
لزوارنا من الصين الشعبية
http://www.androidappstore.mobi/EN/displayproduct/112531/playstore


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.