10 حالات وفاة بكورونا و 53 حالة مؤكدة ليوم أمس    السمؤال ميرغني يشترط.."باج نيوز" يكشف التفاصيل    مريخ القضارف يخلي خانة احمد كوبر بالتراضي    أشرف خليل يكتب: في 16 و21: (دقوا مزيكة الحواري)!!    سنار في المرتبة الثانية على مستوى السودان إنتاجاً للصمغ العربي    مباحث التموين: شركات وهمية أهدرت (5) مليارات دولار    طلاب طب يتفاجأون بالدراسة في كلية غير مجازة    جبريل إبراهيم: لا رجعة للوراء انتظروا قليلاً وسترون النتيجة    "فيفا" يحدد موعد سحب قرعة الدور الثالث للتصفيات الأفريقية لمونديال 2022    ثائرة في مواجهات المبتديات    فيفا يستفسر د. شداد عن أزمة المريخ ويستعجل الحل    اتحاد الكرة يرتب أوضاعه للمشاركة في البطولة العربية    للشهر الثاني على التوالي .. انخفاض التضخُّم .. الحقيقة الغائبة    الممثل محمد جلواك يتحدث عن الوسط الفني ويكشف السر في إغلاق هاتفه    حمدوك يعقد اجتماعا وزاريا طارئا لبحث الأزمة السياسية    والي كسلا يطالب الأمم المتحدة بدعم المجتمعات المستضيفة للاجئين    اندية نيالا تتصارع للظفر بخدمات حارس نادي كوبر محمد ابوبكر    بدء محاكمة امرأة وفتاة في قضية أثارها عضو تجمع المهنيين    نهاية جدل لغز "اختفاء ميكروباص داخل النيل".. والقبض على 3 أشخاص    العدل والمساواة: انسحابنا من المرحلة الانتقالية غير وارد    وزير الثروة الحيوانية: (83) مليون دولار خسائر شهرية للصادر    الحراك السياسي: الطوارئ الوبائية: ظهور نسخة جديدة من"كورونا" تصيب الكلى    بروفيسور ابراهيم اونور: لماذا نرفض اتفاق مسار الشرق بجوبا؟    استشهاد عناصر بالشرطة عقب مطاردة عنيفة    هذه مقدمات مرض السكري    برنامج "ثمرات" يعلن تغطية جميع الولايات في نوفمبر المقبل    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    بالفيديو: مكارم بشير تشعل السوشيال ميديا بعد ظهورها في حفل وصفه الناشطون "بالخرافي" شاهد طريقة الأداء والأزياء    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    ماذا يحدث لجسمك عندما تتناول موزة واحدة على الريق يومياً؟    احتواء حريق محدود بكلية "علوم التمريض" جامعة الخرطوم    بنك السودان المركزي يحدد موعد مزاد النقد الاجنبي الرابع عشر    سعر الدولار مقابل الجنيه السوداني اليوم الاحد 17 اكتوبر 2021 في السوق السوداء    جوال السكر يقفز إلى (30) ألف جنيه    انتخابات اتحاد الكرة..لجنة الأخلاقيات تؤجّل"الخطوة الأخيرة"    "لايف" على فيسبوك لطالبات ثانوي من داخل الفصل يثير انتقاداً واسعا    انطلاق مهرجان ساما الدولي للموسيقي بمنبر (سونا)    ما هو الوقت المناسب لتناول الطعام قبل ممارسة التمارين الرياضية؟    شاهد .. إطلالة جديدة فائقة الجمال للناشطة الإسفيرية (روني) تدهش رواد مواقع التواصل    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    وفاة الكاتب والمفكر السوداني د. محمد إبراهيم الشوش    وزير الثقافة والإعلام ينعي الأديب خطاب حسن أحمد    مقتل شخصين وإصابة (6) آخرين في هجوم لمسلحين    اتجاه للاستغناء عن شهادات التطعيم الورقية واعتماد أخرى إلكترونية    بالفيديو.. زواج ابنة أغنى رجال العالم على شاب مصري    أسرة مصرية تعثر على ابنها الكفيف التائه منذ 21 عاماً عبر فيسبوك    قرار جديد بخصوص تأشيرات دخول الكويت    شاهد بالفيديو.. في تقليعة جديدة.. الفنان صلاح ولي يترك المعازيم والعروسين داخل الصالة ويخرج للغناء في الشارع العام مع أصحاب السيارات والركشات    مدير مستشفى طوارئ الابيض: انسحابنا مستمر والصحة لم تعرنا أي اهتمام    ضبط 250 ألف حبة ترامدول مخبأة داخل شحنة ملابس بمطار الخرطوم    استعبدها البغدادي وزارت قبرها.. إيزيدية تحكي عن فظاعات داعش    الفاتح جبرا ... خطبة الجمعة    عبد الله مسار يكتب : متى تصحو الأمة النائمة؟    كيف تنقل حياتك الافتراضية من فيسبوك إلى مكان آخر؟    من عيون الحكماء    صفقة مسيّرات للمغرب وإثيوبيا: المصالح ترسم نظرة تركيا إلى المنطقة    ضبط (1460) من الكريمات المحظورة بنهر النيل    آبل تعلن خطة تطوير سماعات "آير بود"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عبده فزع يكتب: القمة تتجنب مفاجآت التمهيدي الأفريقي المريخ واجه الظروف والإكسبريس واستعاد البريق.. والتش تاجر السعادة.. والهلال يفلت من (كمين) الأحباش ريكادو يتعلم الدرس أهلي مروي يحافظ على أحلامه.. والوادي تاه في ليبيا
نشر في كورة سودانية يوم 22 - 09 - 2021

دخل الهلال والمريخ مرحلة الجد في بطولة دوري الأبطال الأفريقي لكرة القدم، بعد تأهلهما لدور ال32 على حساب فاسيل الإثيوبي والإكسبريس اليوغندي، وأيضاً سار على دربها أهلي مروي بنجاحه في أول مشاركة ببطولة الكونفدرالية، بتخطيه لفريق (اطلع برة) جوبا، بينما أخفق حي الوادي نيالا في أول مشاركة له بخسارته الثقيلة في مباراته الفاصلة أمام أهلي بنغازي بأربعة أهداف نظيفة، ليخرج من الباب مبكراً ليواصل الثلاثي الهلال والمريخ وأهلي مروي المشوار الصعب في بطولتي أفريقيا... فماذا يفعلون في مبارياتهم المرتقبة؟ ننتظر لنرى.
جماهير كردفان تخطف الأنظار خوفاً على المريخ قبل المباراة المصيرية:
كانت هناك مخاوف من أنصار الأحمر قبل لقاء الإكسبريس اليوغندي بقلعة شيكان بالأبيض، وذلك لصعوبة المهمة، نظراً لأن الفريق اليوغندي بطل سيكافا لا يستهان به، وبالفعل جاءت المباراة صعبة للغاية على الفريق الأحمر، ولا تقبل القسمة على اثنين، ولا تعترف بأنصاف الحلول، والفوز بها هو الحل الأوحد لضمان الاستمرار في البطولة، ولعبت جماهير كردفان وواليها الهمام دوراً رئيسياً في الانتصار الذي تحقق بحسن الضيافة والمساندة القوية للاعبي الفريق في المباراة حتى تحقق الفوز الذي أجهدها .
سؤال فرض نفسه في الهلال :
نعم تأهل الهلال إلى دور ال32 لدوري الأبطال الأفريقي على حساب فاسيل الإثيوبي المغمور، بعد تعادل الفريقين ذهاباً وإياباً بنتيجة (2/2) و(1/1)، ولماذا لم يقدم الهلال العرض المنتظر منه؟، وهذا هو السؤال الذي فرض نفسه بقوة عقب مباراة المصير بملعب استاد الهلال، وهو الذي يستعد لمواجهة صعبة أمام ويفز النيجري بدور ال32 لدوري الأبطال الأفريقي .
كان القدر رحيماً به اللعب الأفريقي يختلف عن المحلي يا هلال :
كان القدر رحيماً بالهلال، بأن تكون مواجهته التمهيدي أمام فريق بحجم فاسيل الإثيوبي، وكلنا نعرف أن الهلال فريق تم تجديده بمجهود من جراء موسم طويل وشاق لم ينته بعد، وأنه احتل مؤخرة مجموعته بدور الأبطال الأفريقي الماضي، وأن اللعب المحلي يختلف عن الدولي والأفريقي .
ولكن كان مهماً أن يتأهل الهلال للدور التالي لبطولة أفريقيا .
ريكاردو تعلم الدرس :
يبدو أن البرتغالي ريكاردو المدير التنفيذي للهلال تعلم درساً قاسياً من مباراتي فريقه أمام فريق فاسيل الإثيوبي المغمور في استهلال مشواره بدوري الأبطال الأفريقي، وأن القادم سيكون صعباً جداً على فريقه .
بفضل التش المريخ يستعيد الثقة :
كان فريق المريخ لكرة القدم في أشد الحاجة إلى الفوز في لقاء المصير على الإكسبريس اليوغندي في اللقاء الذي أقيم بينهما عشية يوم الأحد الماضي بملعب قلعة شيكان بمدينة الأبيض، وذلك من أجل الصعود لدور ال32 لدوري الأبطال الأفريقي، ومواصلة المشوار الصعب بمواجهة زاناكو الزامبي ... لذلك كان الفوز على الإكسبريس ضرورياً من أجل إعادة الثقة للفريق الأحمر... الثقة التي افتقدها اللاعبون والجهاز الفني بعد نزيف النقاط في الجولات الأخيرة للدوري الممتاز بعد أن كان الفريق متصدراً إلى وقت طويل بددت آمال جماهيره في الفوز باللقب للمرة الرابعة على التوالي ... الفوز جاء في الوقت الذي يعيش فيه الفريق الكبير أزمة إدارية حادة بين مجلسي القنصل حازم مصطفى وآدم سوداكال؛ بسبب الصراع على السلطة في إدارة النادي، رغم اعتراف اتحاد الكرة بشرعية مجلس القنصل حازم مصطفى، إلا أن الأزمة وصلت حد تدخل والي ولاية الخرطوم بحماية منشآت نادي المريخ بواسطة الشرطة، حقناً للدماء بعد المعارك التي دارت بين أنصار الطرفين المتنازعين داخل النادي، وشهد المريخ فرحاً وسعادة، وبعد الأزمة كان لابد من ابتسامة تمسح كل هذا الحزن وتخفي مشاعر الغضب، وكان اللاعب الفنان والموهوب والعائد من رحلة علاج طويلة بسبب الإصابة أحمد حامد التش هو تاجر السعادة بحق، بفضل الهدف الوحيد والرائع في المباراة الذي أستغل فيه كل مهاراته وذكائه ودهائه ومكره، في وقت قاتل فيه ليصعد به فريقه لدور ال32 لدوري الأبطال الأفريقي.
رغم حداثة عهده في المحفل الأفريقي (أطلع برة) ضحية أهلي مروي:
رغم حداثة عهده في المحفل الأفريقي ونقص خبرة لاعبيه كان القدر رحيماً بأهلي مروي في مواجهة فريق تنقصه الإمكانيات المادية وبلا ملعب وهو فريق (أطلع برة) جوباً الذي اتخذت إدارته استاد قلعة شيكان بالأبيض ملعباً لأداء مبارياته الأفريقية، وكان ذلك في مصلحة أهلي مروي الذي نجح بالروح المعنوية العالية في حسم معركة الصعود لدور ال32 في بطولة الكونفدرالية بعد فوزه ذهاباً وإياباً بنتيجة واحدة، وهي الفوز بأربعة أهداف ليحقق إنجازاً وتأهلاً مستحقاً عن جدارة واستحقاق .
تأهلت أندية الهلال والمريخ لدور ال32 لدوري الأبطال الأفريقي على حساب فاسيل الإثيوبي والاكسبريس اليوغندي، وأيضاً أهلي مروي الذي صعد للدور التالي لبطولة الكونفدرالية على حساب (أطلع برة) جوباً بينما أخفق نادي حي الوادي في أول مشاركة له مع أهلي مروي بعد الهزيمة الثقيلة التي هزم بها أمام أهلي بنغازي برباعية نظيفة، وجرت المباراة الفاصل بينهما بليبيا تنفيذاً لقرار الاتحاد الأفريقي لكرة القدم الكاف الذي حرم حي الوادي من أداء مباراة الذهاب بملعبه عقاباً له على عدم توفير ملعب لأداء لقاء الذهاب .
لماذا رفض اختيار ملعب الأبيض …عطا المنان يتحمل مسؤولية إخفاق الوادي:
بكل لغات العالم، ما حدث لنادي حي الوادي نيالا في أول مشاركة له في بطولة الكونفدرالية الأفريقية فضيحة لا يمكن السكوت عليها، ولابد أن يُعاقب المسؤولون عن هذه الفضيحة، وهم مجلس إدارة نادي حي الوادي، وتحديداً راعي الفريق وداعمه الأكبر وصاحب الخبرة الطويلة بالتنافس الأفريقي والقاري الذي شغل وظيفة مراقب لمسابقات الاتحاد الأفريقي، وهو أسامة عطا المنان، ويبقى السؤال الذي يحتاج إلى إجابة لماذا لم يختر أسامة ملعب استاد الأبيض لأداء مباريات فريقه، بدلاً عن الهرولة نحو ملعب استاد الهلال، رغم علمه برفض إدارة نادي الهلال استضافة أي مباراة دولية باستثناء فريقه والمنتخب الوطني؟ وكان من الطبيعي أن يتعرض لخسارة مذلة وقاسية أمام أهلي بنغازي برباعية نظيفة، وهي الخسارة التي كانت متوقعة قبل أن يلعب حي الوادي ويواجه ظروفه، والفريق الليبي الذي انتصرت إدارته خارج الملعب .
الأحمر يطلب الحماية :
وكان مكتوباً على فريق المريخ لكرة القدم أن يظل متنازعاً عليه من مجلسين متصارعين يحاول كل منهما فرض سيطرته وسطوته ونفوذه، ووصايته على الفريق، وكأن ظروف الفريق الأحمر تحتمل ضغوطاً جديدة بما يعانيه من مشكلات فنية غير خافية على أحد، التي يحاول مدربه الفرنسي دييغو غازيتو علاج سلبيات فريقه باختصار الفريق الأحمر يبحث عن الحماية، وما يحدث له الآن من شد وجذب بين المجلسين يحتاج إلى تدخل العقلاء بالنادي الكبير لعودة الهيبة والوقار والكبرياء للنادي العريق .
الحبشي يكشف دفاع الهلال :
لم يؤدِّ دفاع الهلال وحارسه أبوعشرين بالمستوى المطلوب في مباراتي فاسيل الأثيوبي، وانكشف الدفاع في الأهداف الثلاثة التي ولجت شباك الحارس أبوعشرين لسوء التغطية والتمركز الجيد .
البطء في الأداء آفة
التمريرات الخاطئة تكلف القمة الكثير :
من أكبر المشاكل الفنية التي يعاني منها الهلال والمريخ هي التمريرات الخاطئة التي ظهرت بشكل كبير في مبارياتهما الأفريقية الأخيرة، ومن أغلب اللاعبين ... فالتمريرات الخاطئة تكلف الفريقين جهداً أكبر يتمثل في الارتداد من الهجوم إلى الدفاع لمحاولة منع الهجمة المرتدة، وأيضاً لمحاولة استعادة الكرة مرة أخرى، والبدء في هجمة جديدة، وهو ما يضيع الكثير من الوقت على الفريقين، فيزيد من أعبائهما خاصة أنه عندما يخطئ لاعب، فالأمر يتطلب تدخل أغلب اللاعبين لآجل تدارك الخطأ، قبل أن يسفر عن هدف في مرمى أحد الفريقين، ويبدو أن السبب الرئيسي فيما حدث هو البطء الشديد الذي لازم أداء الهلال والمريخ في فترات كثيرة خلال مبارياتهما .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.