البرهان : تدريباتنا العسكرية إجراء روتيني و لا تستهدف أحد    تحولات المشهد السوداني (5- 6 )    أولاف شولتس مستشارًا لألمانيا    نصدق مين    وائل حداد: اصابة ابوعاقلة قطع في الرباط الصليبي الإمامي وأطهر يعاني من تمزق في العضلة الخلفية    نهاية مأساوية لمراهق بعد تجوله في منزل مسكون.. تفاصيل    الأجسام الموازية والقيادة الخفية .. هل تعطل الشارع السوداني؟    بنك السودان المركزي : يعلن مزاد النقد الأجنبي رقم 16/2021م    إرتفاع سقف السحب بالبنوك .. ومشاكل تقنية ببعض الصرافات    من بين دموعها تحكي آخر لحظات لابنتها قبل قتلها .. والدة الشهيدة (ست النفور): ده آخر كلام (...) قالته قبل خروجها من البيت    3مليار جنيه ميزانبة جباية شمال كردفان للعام القا دم    منى أبوزيد تكتب : "رَجالة ساكِت"..!    سراج الدين مصطفى يكتب : ناجي القدسي.. ذاكرة الساقية!!    حميدتي: الأوضاع تمضي في الاتجاه الصحيح وفولكر يغادر لإحاطة مجلس الأمن    برنامج الغذاء العالمي ينظم بالأبيض إحتفالا لمناهضة العنف ضد المرأة    البرلمان الألماني ينتخب أولاف شولتز مستشارًا جديدًا خلفًا لميركل    أحمد الصادق .. خصوصية الصوت!!    خطة للوصول لتطعيم المستهدفين بمعسكرات اللاجئين الأثيوبيين بالقضارف    انخفاض معدل التضخم إلى 350.84%    مدرب السودان: أظهرنا وجهنا الحقيقي أمام لبنان    بصمة مقبولة للسودان ولبنان في وداع كأس العرب    لجنة تطبيع الهلال تفتح ابواب تجديد العضوية منتصف الشهر    خروج (90%) من وكالات السفر عن الخدمة    مرور سنة على إعطاء أول جرعة لقاح بالعالم.. الصحة العالمية: لا مؤشرات على أن "أوميكرون" أشد خطورة من "دلتا"    المريخ يثمن دعم التازي    تجمع الصيادلة يدفع بمذكرة للأمين العام للأمم المتحدة للاحتجاج على موقف البعثة الداعم للانقلاب    محاكمة طفل بالابيض بسبب مشاركته في موكب    أونور: الموازنة القادمة ستكون (كارثة)    قيادي بالعدل والمساواة : ما حدث بدارفور من قتل وتشريد بعد توقيع السلام وصمة عار    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الاربعاء8 ديسمبر 2021    بمكالمة واحدة مدير يفصل 900 موظف    شاب سوداني يحقق حلمه وينجح في رصف حيِّه الذي يسكن فيه    خبر سار.. بإمكانك الآن إجراء مكالمات صوت وصورة عبر "جيميل"    ضربات القلب تكشف مخاطر الإصابة بالخرف    لماذا يمكن للرجال نشر كورونا أكثر من النساء والأطفال؟    جبريل إبراهيم الرجل العصامي للتعافي الاقتصادي..!!    اليوم التالي: حسن مكي: حمدوك لن يستمرّ    السر سيد أحمد يكتب : تحولات في المشهد السوداني (4+6 ) .. و نبوءة الطيب صالح    أجر صلاة الجماعة في البيت.. ثوابها والفرق بينها وجماعة المسجد    محمد رمضان يحتفل بذكرى زواجه التاسع بهذه الطريقة    تعرف إلى قائمة الدول الأكثر تضررا من كورونا    اختر فقط جهة الاتصال والمدة..وسيمكنك"واتساب"من إخفاء الرسائل تلقائياً    نجم الراب درايك يطلب سحب ترشيحيه لجوائز "غرامي"    برهان: يا عيني وين تلقي المنام!!    حكومة دبي تعلن تغيير نظام العمل الأسبوعي في الإمارة    السخرية في القرآن الكريم (1)    صاحب محل ثلج يُطالب تعويضه ب(2.7) مليون جنيه    اتهام شاب بالتصرف في مبلغ ضخم تم تحويله في حسابه عن طريق الخطأ    هذا العصير يحميك من السكتة الدماغية    السلطات تطلق سراح (5) من رموز النظام البائد    بسبب الظروف الأمنية تأجيل محاكمة المتهمين في قضية تجاوزات النقل النهري    فوائد قراءة سورة الملك قبل النوم    كيفية صلاة الاستخارة ووقتها وكيف أعرف نتيجتها    سورة تقرأ لسداد الدين.. النبي أوصى بتلاوتها قبل الفجر    كابلي نجوم لا تأفل (2-2) ربيع رياضنا ولى    بعد رفضها إذاعة بيان الداخلية بسبب عدد قتلى المظاهرات.. نازك محمد يوسف: تم استيضاحي وإيقافي    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



من عيون الحكماء
نشر في كورة سودانية يوم 15 - 10 - 2021


صلاح الاحمدي
من عيون الحكماء
ان الذين يتاجرون بحرياتهم فى الوسط الرياضى كما لو كانت ثوبا من الخام –ان هم لا قبور متحركة
حريتى من الله .اذا فقدتها فانني المسؤل عنها
تتاوه الروح فى قيود السلطة .كما تتاوه فى قيود العبودية .
علينا الا نكون عبيدا لمن فوقنا ولا نستعبد من هم دوننا
/ان كنت كاتبا –لا تحرك قلمك لتعزيز الباطل على الحق.
/خير الكتب كتاب لا يتركنى بعد مطالعته فى الحال التى
الفتها –كتاب يحرك فى عاطفة شريفة او فكرا ساميا يزحزحنى من مكانى او يدفعنى لازحزح من هم حولى كتاب يوقظنى من سباتى العميق.
/المستقبل للعلم الذى فيه خير الناس اجمعين
/من كتب المستقبل لا يجارى فى الحاضر ومن كتب للحاضر نسميه المستقبل .
/موت الجاهل هو المحطة الاخيرة فى رحلة الحياة وموت العالم هو المحطة الاولى فى الفكر
/ان الذين يضحون من مالهم ويومهم ووجاهتهم فى سبيل الناس هم صفوة المجتمع الرياضى
/الانتصار للحق اجمل مظاهر الورع والتقوى .
/ اود احيا دون ان ابغض احدا .
واحب دون ان اغار من احد.
وارتفع دون ان اترافع على احد
واتقدم دون ان ادوس من هم دونى او احسدمن هم فوقى
.
/حاولت مرة ان اكره رجلا يحبه قلبى .فركبت اليه مركب
الغش والخداع .وكنت اظننى ابغضه وظللت كذلك الى ان ثارت على نفسى فانبتنى وطلبت
ان اكفر عن ذنبى ولما جبته مستغفرا وجدته جثة هامدة
.
/الحكيم هو من يترفع عن الضغائن والاحقاد.
/من الناس لا يرى غير الطيب فى اعمال الغير .. فهذا كريم فكرموه .
ومنهم من لا يرى غير الخبيث ..فهذا زنيم فانبذوه.
ومنهم من يرى الطيب والخبيث معا فهذا حكيم فاتبعوه.
/النفوس اتربة منها البيضاء …ومنها السوداء…ومنها ما لا لون وهذه اخبثها .
/ان نعرف الله ان نتامله ونستشعر به فى سلوكنا الانسانى هى الحقيقة الكبرى فى كل الاديان.
الحقيقة تنجلى للامى …كما تنجلى للعالم ..
.
/الحقيقة متعددة موزعة مبعثرة نثرها الله فى العالم فاثمر منها حتى قلب نيرون.
وفى صدر ابو لهب …
ليس الجمال فى الحقيقة دائما ..
/من كان خصما للحق فالحق لا يقفر له…
/محنة مضحكة خير من نعمة تبكيك ..
/مد يدك الى الاسماء –تدن من نجومها .
/النبت الذى تلويه الرياح اشد عودا من نبت ينموا فى بيوت من زجاج..
/ان فى المصائب ينبوعا للقوة ومصدرا للوحى ..ولولا ذلك لما كان المصلحون والانبياء

/وراء كل معركة ميدان لمعركة ثانية
/يقول المتشائمون.ان النفس امارة بالسوء ومن الحق تقول بالخير كذلك


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.