ورشة لمديري التعليم ورؤساء الكنترول ونوابهم والمراقبين بمراكز الخارج    الحزب الشيوعي: اشتراط جهاز الأمن التصديق للندوات هدفه اعاقة تحركات المقاومة    لجان المقاومة تُجدد رفضها المشاركة في الآلية الثلاثية    عبد الله مسار يكتب : الحرب بين روسيا وأوكرانيا (13)    إسماعيل حسن يكتب : إلى مجلس وإعلام الهلال    الفئران بدأت في التهام الجثث المتعفنة.. مدير إدارة الطب العدلي بوزارة الصحة يكشف المثير عن مشرحة مستشفى بشائر    الشرطة تكشف حصيلة حملتي "العزبة" و "الجغب"    وفاة وإصابة 13 شخصاً نتيجة انفجار اسطوانة غاز بالجزيرة    سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع ..    أمبر هيرد لهيئة محلفين: جوني ديب ضربني في شهر العسل    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 17 مايو 2022م    بنك الخرطوم يعلن أسعار الدولار والريال السعودي والدرهم الإماراتي ليوم الثلاثاء الموافق 17 مايو 2022م    «مجموعة السبع» ترهن استئناف مساعدات السودان بوجود حكومة مدنية    هل يؤثر خسوف القمر في الحالة النفسية للبشر؟    الحكيم: سألت ابنتي جيد بتتمني شنو ؛ قالت لي 100 دولار !    المدير العام: مصفاة الجيلي تعمل بكامل طاقتها    (6) سائحين بينهم امرأة في رحلة للفضاء الجمعة    طه حسين.. خبير اقتصادي شاب في قيادة (زادنا)    ذهب الشمالية .. رب ضارة نافعة    السودان..إجراء أوّل عملية من نوعها" لإعادة تروية دموية غير مباشرة للمخ"    مركز أمان يحتفل باليوم الدولي لخطوط مساندة الطفل    اندية القضارف تفوز علي اندية الوسيط وديا    (ضاع صبري) .. الهلال مازال ينقصه الكثير !!    شاهد بالفيديو..(قال الناس تعبانة) في بادرة لافتة مواطن سوداني يوزع الورود على المارّة بالخرطوم بهدف إشاعة الإيجابية    خطأ التطبيع.. وسيطرة المريخ    بالصور.. (ظهرت بكامل مكياجها) في مشهد غريب فتاة سودانية تطل ب(الجلابية والعمامة) الرجالية تثير موجة انتقادات على المنصات    الجمهور في السودان يعود للمدرجات في الدورة الثانية للدوري    شاهد بالفيديو: تعرض الفنان سجاد احمد لموقف محرج أثناء صعوده لحفل ايمان الشريف    وديتان لمنتخب السودان قبل مواجهتي موريتانيا والكونغو    الاتحاد السوداني يطلب السماح بعودة الجمهور لمباريات الدوري    قرار بإغلاق مشرحة بشائر بالخرطوم    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    تناول العشاء في هذا التوقيت يزيد خطر الإصابة بالسكتة الدماغية    اسحق احمد فضل الله يكتب: وصناعة اليأس هي السلاح ضدنا    خسوف كلي يظهر "القمر الدموي العملاق"    هيئة المواصفات:فحص وتأكيد جودة المواد البتروليةليس من صميم عمل الهيئة    والي الخرطوم يكشف عن تدابيرلبسط الأمن وحماية أرواح وممتلكات المواطنين    أسعار القمح إلى مستوى قياسي بعد حظر الهند التصدير    تفاصيل العملية المعقدة.. إنجاز طبي سعودي بفصل توأمين سياميين    المطربة "ندى القلعة" تكشف حقيقة سرقة هاتفها أثناء حفل غنائي بإحدى صالات الخرطوم    لقيتو باسم زهر المواسم    ورشة تدريبية لمديري الشؤون الصحية بدنقلا    شاهد بالفيديو.. فاصل من الرقص الجنوني بين الفنان صلاح ولي وعريس سوداني وناشطة تبدي اعجابها وتعلق: (العريس الفرفوش رزق..الله يديني واحد زيك)    اتهام (الجاز) بخيانة أمانة أموال "سكر مشكور" والنطق بالحكم في يونيو    الأوراق المالية يغلق مستقراً عند 22263.98 نقطة    نقل جلسات محاكمة " توباك" و" الننة" لمعهد العلوم القضائية    شاهد بالصور.. شقيقة فنانة سودانية شهيرة تقتحم الوسط الفني وتلفت الأنظار بجمالها الملفت وإطلالتها الساحرة ومتابعون: (من اليوم انتي بس العذاب)    الفنان محمد حفيظ يحيي حفل لدعم أطفال مرضى السرطان    الملك سلمان يغادر المستشفى    وجبات مجانية لمرضى الكلي بمستشفى الجزيرة    مرضى غسيل الكُلى بنيالا: حياتنا مهددة    لقاء تشاوري حول مساهمة المهاجرين السودانيين في الاقتصاد الوطني    محمد عبد الماجد يكتب.. شيخ تف تف !    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    حصيلة وفيات جديدة بسبب "حمى" وسط تفشي كوفيد-1 في كوريا الشمالية    أمين حسن عمر: الرحمة لمراسة الجزيرة شيرين    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    والي القضارف يؤدي صلاة العيد بميدان الحرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أين المعجزة فى أن نهزم مصر ؟
نشر في كورة سودانية يوم 18 - 01 - 2022


خالد سليمان
أين المعجزة فى أن نهزم مصر ؟
اين المعجزة فى ان نفوز على مصر ؟؟؟؟
هل بالضرورة أن يكون قد ركبنا الجنون لمجرد التفكير فى الفوز على المصريين ؟؟؟
هل يملك الفريق المصرى لاعبين اتى بهم من كوكب اخر ؟؟ هل هم ( كائنات ) خرافية ؟؟؟
ماذا يملك الفريق المصرى ؟؟ ما هى قدراته الاستثنائية ؟؟؟؟
هل ( صلاح ) وحده قادر على صنع المعجزات ؟؟؟
ماذا قدم المنتخب المصرى حتى الان لنتصور او بالأحرى نتوهم انه يفوق منتخب البرازيل ؟؟؟
هل فاز المنتخب المصرى على غينيا بيساو بعشرة اهداف ؟؟؟ ام أنهم عانوا الأمرين فى الوصول لمبتغاهم ؟؟؟
احتاج ( صلاح ) لأكثر من ثلاثة ارباع زمن المباراة ليسجل هدفه ( الوحيد ) له ولفريقه بعد صيام دام طويلاً ... والمؤلم ان افضل لاعب فى العالم كان فى وضعية التسلل ( الفاضحة ) و ( المخجلة ) ....
لقد كان الفريق الغينى الأكثر ( ثباتاً) و تحركاً ... بل انه استطاع معادلة النتيجة لولا ( رغبة ) حكم اللقاء التى ارادت خلاف ذلك ،،،،
اعتقد اكثر الناس أن تعبر مصر غينيا بمنتهى السهولة استنادا لتلك الأفتراضات ( الخائبة ) ... فالتاريخ والعراقة ... لا تصنع انتصارراً ... ولا تحقق فوزاً ....
لم يمنع الفريق المصرى منافسه الغينى من الركض ولا حال بينه والوصول لمرمى ( الشناوى )... فأين ذهبت تلك الفوارق الخرافية التى يكتب عنها اعلام ( المتخاذلين ) ؟؟؟؟
كرة القدم لعبة لا تعترف الا بالبذل والعطاء فلا تصورا الفريق المصرى بالفريق الذى لا يقهر ولا يعرف الهزيمة ....
من كان يعتقد ان المانيا ستقهر البرازيل ؟ ليس هذا وحسب ... لا... بل هزيمتها وبسبعة اهداف لم تطف على خيال اكثر الناس خيالاً ...
لا تجعلوا من الفريق المصرى ( بعبعاً) تخيفون به لاعبيكم .... لا تحبطوا هممهم .... عوضاً عن ذلك ازرعوا الامل فى نفوسهم ... وثقوا فى قدراتهم وحضوهم على القتال .....
لم يقدم الفريق المصرى فى مباراتيه السابقتين ما يشفع له بالمنافسة على اللقب ... ولم يبين له تفوقاً على الفريق الغينى الذى نازلناه ونال منا نقطة كنا نحن الاحق بها ....
بغباء شديد مازال الاعلام المصرى يمنحنا كثير من الدوافع التى تجعلنا نكسر غرورهم ... ونلقنهم درساً عنوانه ان مباريات كرة القدم تلعب على العشب الاخضر ... وتحسمها تسعون دقيقة يسكب فيها من يفوز عرقاً غزيراً ... وجهداً وفيراً فلماذا لا نكون نحن ذلك الفريق ؟؟؟؟
افتحوا كوة الامل ... وفجروا الطاقات .... وشدوا الهمم فالفوز على الفريق المصرى ليس من علامات القيامة ......
محزن .... ومخجل ... ومؤلم أن يكون بيننا من يكتب ( ساخراً ) و ( شامتاً ) عن خسارة يتوقعها من الفريق المصرى لا لشيء الا ليواصل ( انبطاحاته ) و نفاقه للسلطان الذى مازال يلهث وراء الرئاسة والاضواء .....
احد من يتحلقون وينافقون ( السلطان ) كان يطلق على الاتحادات المحلية ( اتحادات الخيش ) بالأمس استطاع ( السلطان ) ان يجمع ( بظروفه ) تلك الاتحادات فهل لازال ( الكاتب ) الرخيص مصراً على تلك التسمية ؟؟ ام ان ( الظروف ) تغير ( القناعات ) ؟؟؟ هذا ان كان لذلك ( الرجل ) قناعات اصلاً....
اخر الحدقات :
سنعبر مصر .... فأن كان ( صلاح ) قادر على تسجيل الأهداف .... فالغربال ايضاً يستطيع فعل ذلك ...
سيسجل ( الغربال ) ... سنغير وجة التاريخ ...
كتب الاستاذ ( ود الشريف ) هازئاً ... وساخراً من الاستاذ ( ناصر بابكر ) وافترى عليه كذباً بانه يطلق على نفسه لقب ( القيصر ) ... مع ان الحقيقة ان الاستاذ ناصر لم يدعى ذلك ... من اطلق عليه ذلك اللقب هو ذات من يسميهم ودالشريف ( بالبعام )
ولمن لا يعرف البعام عند ودالشريف هم من يقرأون له ....
لا اعرف الاستاذ ( ناصر بابكر ) ولم التقيه فى حياتى ... كل ما اعرفه عنه انه افضل واميز كاتب من ابناء جيله .. فلم يفترى عليه ( ودالشريف ) ؟؟؟
لا تكن ثقيلاً فيستغنى عنك ..... ولا تكن خفيفاً فيستهان بك يا ودالشريف .......


0


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.