البنك الزراعي يدشن قافلة لدعم الولايات المتأثرة بالسيول والفيضانات    على الصادق يترأس الاجتماع التنسيقي لمنظمة التعاون الاسلامي    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    بحث ترفيع مستوى الشراكة بين حكومة كسلا والفاو    خاص"باج نيوز"..الهلال السوداني إلى الكنغو    خاص"باج نيوز"..تأجيل الدوري السوداني الممتاز    قاضٍ بالمحكمة العليا: قاتل الشهيد حنفي يعلمه الله    مدير مستشفى التجاني الماحي أمل التجاني ل(السوداني): أشكال غريبة من الأدوية (حايمة في السوق) لا نعرف صلاحيتها ولا كفاءتها .    تقرير يكشف عن وجود (21) شركة مجهولة بقطاع التعدين    مناوي يترأس اجتماع مبادرة دعم قطر في كأس العالم    والي الخرطوم يوجه بإكمال محطة مياه الصالحة بعد توقف ل3 أعوام    سعر الدولار في البنوك ليوم الأحد 25-9-2022 أمام الجنيه السوداني    مفوضية الاستثمار تَعكُف على إعداد ضوابِط ومعايير تخصيص الاراضي    شاهد بالفيديو.. بطريقة مضحكة نجم السوشيال ميديا "أدروب" يقلد الفنانة ياسمين كوستي في رقصاتها على أنغام أغنيتها (دقستي ليه يا بليدة)    شاهد بالفيديو.. وسط احتشادات كبيرة وحراسة أمنية غير مسبوقة..الفنانة السودانية إيمان الشريف تغني في الدوحة وتصعد المسرح على طريقة وزير الدفاع    شاهد بالفيديو.. الفنانة شهد أزهري تعود لإثارة الجدل على مواقع التواصل وتطلق (بخور الجن)    تبادل الاتهامات بين قيادات المؤتمر الشعبي حول دستور المحامين    بدأ الدورة التدريبية الأولى في إدارة المبيدات بجامعة الجزيرة    القوات البحرية السودانية تضبط أسلحة وذخائر داخل المياه الإقليمية    شبح الايقاف .وحكم السيدات في الرياضة !    الطالبة تالية ابراهيم تشارك في منافسات تحدي القراءة عبر الزوون    جبريل : الموازنة المقبلة من الموارد الذاتية وبلا قروض الخارجية    (35) حكماً في كورس (الفيفا) قبل بداية الدوري الممتاز    اضبط.. نجل قيادي بارز بتسيير المريخ يتصدّر المشهد بسيطرته على تعاملات ماليّة وادارية!!    التربية: إعلان نتيجة امتحانات الشهادة السودانية قبل نهاية الشهر الجاري    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    توقعات بوجود (200) من ضحايا الاختفاء القسري وسط جثث المشارح    (سودا) تنظم اليوم إجتماع الإسناد الفني لمونديال قطر    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأحد الموافق 25 سبتمبر 2022م    اليوم التالي: مستور: إغلاق مصارف لفروعها لأسباب أمنية    إدارات اندية الناشئين والمدارس السنية بالجنينة تلتقي المجلس الأعلى للشباب للشباب والرياضة    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    جهاز المخابرات يتدخّل لحل الأزمة بين تُجّار القضارف وإدارة الضرائب    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    السودان..مطاردة عنيفة وضبط"كريمات" تسبّب أمراض جلدية مزمنة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    مقاومة الجريف شرق: معلومات غير رسمية تفيد باتجاه النيابة لنبش جثمان الشهيد ودعكر    مصرع واصابة (9) اشخاص في تصادم بوكس مع بص سياحي بطريق الصادرات بارا    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    منتج سكة ضياع ، نأمل ان نصعد بالسنيما السودانية إلى الأمام عبر "لا عودة"…    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    الانتباهة:"2900″ رأس من الإبل للإفراج عن متهمين بقتل ضباط رمضان    أمر ملكي جديد في السعودية    ألمانيا تؤمم أكبر شركة غاز لضمان استمرار الإمدادات    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    الشرطة تستعيد رضعيه مختطفه الي أحضان أسرتها    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الدولار الأميركي يقفز إلى أعلى مستوياته    خلال الوداع الأخير.. "سر" كسر العصا فوق نعش إليزابيث    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ما بين الماضي والحاضر.. استعجال البطولات.. !!
نشر في كورة سودانية يوم 15 - 08 - 2022


ايمن كبوش
ما بين الماضي والحاضر.. استعجال البطولات.. !!
# قلت له: البطولات يحصدها ذلك الفريق الذي يعد عدته لكي يصعد الجبل ويعلم ان المهمة شاقة وصعبة بحسابات الربح والخسارة.. ولكنه يدرك قبل كل ذلك ان الصعود الى القمة هو النتيجة الحتمية.
# اخذت صاحبي الى ذكريات حبيبة الى النفس رغم ما فيها من مأساوية وخيبات، اما الاكثر اسفا من هذا الاجترار هو ان قومي لم يتعلموا.. ولم يستفيدوا من الدروس.. رغم ما فيهم من بذل ومن عطاء ومن اجتهاد لا يتجاوز محطات تكرار ذات الوسائل الفاشلة.. والبقاء طويلا وكثيرا في بداية الصف.. في انتظار نتائج مختلفة.. !!
# اخذته بارادته.. وهو الاكثر عنادا.. الى ما كنت قد كتبته في ديسمبر من العام 2017 .. كنا وقتها نعايش ذات الظروف الحالمة.. ونكاد (نمسك نجم السما بيدينا).. كتبت هذا: (الرحمة والمغفرة للراحلين، الطيب عبد الله محمد علي، عبد المجيد منصور، قاهر الظلام، فقد مثلا الجزء الابرز والاميز في تاريخ الهلال المجيد النضيد.. بوصول الفريق الازرق الى النهائي الافريقي لابطال الدوري 87/92 ثم التحية لباعث النهضة.. وواضع القواعد الصحيحة لعصر النهضة الزرقاء.. حيث صنع من الهلال مارداً تتحدث عنه افريقيا من اقصاها الى ادناها كبطل غير متوج امتلك قنطار الشطارة وافتقد درهم الحظ في الفترة من 2007 الى 2010 حيث كان هلالاً باذخاً اطربكم جداً.. بتاريخ 24/3/2014 كتبت عن هلال 87 ثم هلال 92 ثم هلال صلاح ادريس والرجل ثاني اثنين من الرؤساء اقترن بهما الهلال في هتاف الجماهير.. وما بين (هلالك هلا يا ود عبد الله) و(تيمك صاح يا صلاح).. نستدعي الكثير من الذكريات.. في ذاك التاريخ قلت: مازال الوقت مبكراً جداً، في ظني، لاصدار حكم قاطع حول وضعية الكرة السودانية (افريقيا)... ومدى استعادتها لعافيتها المنهوبة ب(خطل السياسات) وسيادة (الفكر العانس).. على مستوى الاندية نستطيع ايها السادة ان نُقيّم التجربة ب(القطعة) وفقا لنتائج هذا الموسم الذي ودعت فيه الكرة السودانية ثلاثة اندية دفعت بهم الى بوابات الخروج الى العدم دون ان نُراجع انفسنا او نناقش الاسباب التي جعلت بلدا مؤسس للاتحاد الافريقي يرضى من الغنيمة بالاياب.. عرف الهلال الطريق الى مجموعات الكونفدرالية المستحدثة من اندماج كاس الكؤوس الافريقية وكاس الاتحاد الافريقي.. في العام 2004 وهي الفترة التي كان يتولى فيها المدرب التونسي سفيان الحيدوسي المسئولية التدريبية في النادي الازرق.. علما بانها ذات الفترة التي بدأت فيها معالم طريق الاحتراف تتضح في الهلال بشكل واضح بوجود المهاجم النيجيري الابرز والاميز «قودوين نديبسي».. ثم كلتشي ويوسف محمد.. ولكن الشيء الملاحظ في تلك الفترة بالذات ان الهلال كفريق كبير وصاحب سمعة داوية في العالمين العربي والافريقي لم يكن يعتمد الا على عدد محدود من اللاعبين تتفاوت مهاراتهم وتتفق سلبياتهم حول الشرود الذهني وضعف الثبات الانفعالي وغياب الانضباط التكتيكي.. وجزء من هذه الملاحظات كانت ترافق هلالي 87 /92 وهي الحقبة التي وصل فيها الازرق الى نهائي البطولة الافريقية كاكبر انجاز يحققه فريق سوداني على مستوى البطولة الكبرى.. قلة اللاعبين وقلة جاهزيتهم ومحدودية القدرات.. في اعتقادي من العوامل التي حدت من فرص تقدمنا في قطاع البطولات الافريقية طوال السنوات الماضية.. لان الوصول الى المنصات، بطبيعة الحال، يحتاج للاعبين اصحاب قامات اضافية يتميزون بروح القيادة وقوة الارادة والتأثير على الآخرين.. فضلا عن الاضافة الفنية المهولة وكيفية صُنع الفارق في المواعيد الكبيرة.. هذه مقومات تتبدى بشكل واضح في لاعب مثل «موبوتو» مع مازيمبي الكنغولي.. حيث سخّر هذا اللاعب كل امكانياته لصالح المجموعة المتميزة من اللاعبين.. فكان الحصاد باهرا وشاهقا تُوج بالحصول على العروسة الافريقية المدللة على مدى موسمين متتاليين.. وكذا الحال بالنسبة ل«الدريم تيم» الاهلاوي الذي اعتلى منصات التتويج مرد الحضور الطاغي للنجم المتوهج دوما «محمد ابوتريكة» وقبله الحارس المخضرم «عصام الحضري».. اعود واقول ان الهلال لم ينجح عام 2007 في تخطي عتبة نصف النهائي لسببين لا ثالث لهما.. اولا محدودية لاعبيه رغم تميز ذاك الفريق وظهوره كمنافس اول للظفر بالبطولة.. الامر الثاني وله علاقة مباشرة بالاول وهو التفكير التجاري الذي كان يتعامل به المدرب البرازيلي ريكاردو بعد ان فشل في تقديم بدائل جاهزة يسد بها نقص الاساسيين وقد تبدى ذلك عندما غاب المعز محجوب وريتشارد جاستن امام النجم الساحلي.. وتواصل الامر كذلك مع كل المدربين الذين تعاقبوا على الهلال بعد ريكاردو.. دي سانتوس.. كامبوس وميشو.. اذ توقف قطار الثنائي البرازيلي والصربي عند عتبة نصف النهائي التي نتهيأ هذا العام لتجاوزها والقفز عليها الى النهائي ومن ثم التتويج بتاج البطولة بإذن الله.. ما قلته اعلاه ليس جديدا عليكم ومعظمكم لمسه او تابعه عبر مسيرة الهلال الممتدة او طالعه في هذه الزاوية في فترات مختلفة لان الشيء بالشيء يذكر وهاهو هلال 2014 يتلمس الطريق لاستعادة تلك الامجاد.. يتحد هلال 87/92/2007/2009/20011 مع اختلاف قيمة الوصول ما بين النهائي ونصف النهائي في تلك الاعوام الزواهر.. يتحد مع الارادة الصلبة وروح الفانلة الزرقاء وحب الشعار كعلامات مضيئة تربط ما بين هذه الاجيال المتعاقبة.. يجب ان تستفيد اجيال اليوم من اجيال الامس التي حققت للهلال هذه الانجازات وان تأخذها قدوة حسنة من اجل الوصول الى الغايات ومداهمة الحاضر الارحب ببطولة افريقية تسد قرص الشمس.. انتهى ما كتبته منذ ثلاثة اعوام ولم ينته عندي صداه ولا جراحاته العامرة.. قد يسألني سائل.. وما المناسبة.. لأقول.. ان عودة الهلال الى محطة الدور التمهيدي تحتاج لوقفة طويلة وشرح وتفصيل.. لماذا فقد الهلال نقاط تميزه في السنوات الاخيرة ؟! على الاقل منذ اليوم لن يجد بعض اهل القضايا الانصرافية في الهلال ما (يكاوون) به اخوتنا في المريخ ولن يجرؤ كاتباً هلالي على ان يطلق كلمة (تمهيداب) على احد.
# اعود واقول انني اكتب كل هذا الذي اكتبه اليوم بعد خمس سنوات كاملة لم يحدث فيها ما يحضنا على استشراق واقع جديد.. الا هذا العام الذي لمسنا فيه اجتهادا مختلفا.. ولكنه ليس الكمال ولا العمل المثال ولن يكون كذلك مالم تتمسك الجماهير الهلالية بحبال الصبر على الهلال الجديد.. وعدم استعجال النتائج.. نريد ان نرى الحلم يمشي بيننا خطوة.. خطوة.. او كما قال صديقي (امجد ود السائح).. (استيب باي استيب).. !!
# اخيرا اقول ان فريق برشلونة ورغم الاضافات النوعية التي قام بها في فترة الانتدابات الاخيرة.. (تعثر) في اولى مبارياته في الدوري الاسباني ولم يستطع تحقيق الانتصار الاول على فريق مغمور.. ولكن هذا لا يعني بان البارسا لن ينافس على البطولات.. فرق البطولات تصنع نفسها بالتجارب والمواقف الصعبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.