قانونية قحت: السيادي والوزراء لا يرغبان في تشكيل المحكمة الدستورية    مجلس الوزراء: فرص ضخمة في الاستثمار والسكن للسودانيين بالخارج    غرفة السلع الاستراتيجية تقف على إمداد الدواء والقمح والوقود    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأحد الموافق 19 سبتمبر 2021م    بعض الثواني تكفي أحياناً ..!    مشاهد ومواقف وأحداث من نهر النيل (10)    لن يعبر المريخ اذا    تجمع إتحادات الجزيرة يطرح مبادرة لتمييز اتحاد الخرطوم بمقعد ثابت في مجلس إدارة الإتحاد    شرطة الجزيرة تضبط (2330) رأس حشيش ب"رفاعة"    النائب الأول لرئيس مجلس السيادة: زيارة حمدوك لنا تُؤكِّد معاني الشراكة بين طرفي الوثيقة الدستورية    الأمن القومي    عجوبة وهشام النور.. هل طاردت لعنة شيخ عبد الحي ثنائي قحت؟    مكي المغربي: عن الإقتصاد في زمن اللاإقتصاد!    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 19 سبتمبر 2021    مصادر: خالد سلك اعتبر البرهان هو مصدر التسريب لتِرِك    أبل تكشف تفاصيل هامة عن آيفون 13    صندوق الاسكان يؤكد الاهتمام بإسكان المغتربين    محمد هنيدي يعلن اعتزال التمثيل ويطلب عدم السخرية من قراره    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    سامسونج تدعم هاتف Galaxy S22 بقدرة بطارية 3700 mAh    تنظيم بطولة الكاراتيه للأندية والمراكز    المباحث تضبط مخزن آخرللأدوية بحي الزهور وتوقف المتهم    حيدر المكاشفي يكتب : مابين سلة الاحصاء وقفة حاجة صفية..مفارقة عجيبة    من أجمل قصص الأغاني السودانية.. والله أيام يا زمان... أغنية من الزمن الجميل    السودان..السلطات تضبط 2330 رأس حشيش    رجل اليابان اليقظ.. لا ينام سوى دقائق لأكثر من 12 عاماً    تصنيف يكشف قامة الشعوب الأطول والأقصر في العالم    رجل يقتل سائق مركبة بسبب (50) جنيهاً في الخرطوم بحري    قالت إن شاعرة الأغنية على صلة قرابة بها هدى عربي تكتب عن أغنيتها الجديدة (جيد ليّا)    صحة الخرطوم توضح خطوات استخراج كروت وشهادات تحصين كورونا    وزير الري يقف على مشروع الحل الجذري لمياه القضارف    الهلال يستفسر "كاف"    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    لتجنب الإحراج.. كيف تتحكم في قائمة أصدقائك على "فيسبوك" دون علمهم ؟    الأمم المتحدة تحذر من كارثة بكوكب الأرض بسبب الإحتباس الحراري    لجان مقاومة تندلتي ... الوضع الصحي مزري وكأن الثورة لم تزر مرافقنا    الهلال يُقدِّم دفوعاته لكاس في قضية الثلاثي    المريخ يختتم الإعداد للاكسبريس    اتهام امرأة بقتل بناتها الثلاثة في نيوزيلندا    محمد الأمين .. أفكار لحنية متجاوزة !!    شاهد بالفيديو: فرفور ممازحا الممثل محمد جلواك " بعد شناتك دي بتحب لوشي "    بشرى لمحبي الأكل: لا علاقة للسمنة بكميات الطعام بل..    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبدالعزيز بوتفليقة    وزير الداخلية يُوجِّه منسوبيه بتجفيف بُؤر الجريمة ومعرفة تفكير المُجرمين    في أول مشاركة له.. الأهلي مروي يتأهّل إلى دور ال«32» من بطولة الكونفدرالية    ختام فعاليات بطولة كأس السودان للشطرنج بالجزيرة    نقر الأصابع..    مهرجان البُقعة الدولي للمسرح    مجموعة فضيل تكمل تصوير سلسلة جديدة    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة    قوات مشتركة تتصدى لقطاع الطرق التجارية بجنوب دارفور    صحة الخرطوم توضح خطوات استخراج كروت وشهادات تحصين كورونا    قادمًا من تركيا..احتجاز المستشار الأمني للرئيس الصومالي    المكتب الصحفي للشرطة: محكومون بالاعدام بسجن الرصيرص حاولوا الهروب    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    أحمد يوسف التاي يكتب: أدركوا هيبة الدولة يا برهان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



(12) ساعة يوميا.. كيف يتأقلم السودانيون مع انقطاع الكهرباء؟
نشر في كوش نيوز يوم 04 - 04 - 2021

تشهد العاصمة الخرطوم وعدد كبير من المدن السودانية أزمة حادة في الإمداد الكهربائي، حيث يستمر الانقطاع في الكثير من الأحيان أكثر من 12 ساعة في اليوم، لكن كيف يتأقلم السودانيون مع هذا الواقع؟

وأجبر النقص الحاد في التوليد المائي والحراري شركة الكهرباء إلى توزيع الإمداد وفق جدول يومي بات معروفًا لدى السودانيين.

وفي حين تبلغ الحاجة الفعلية للسودان نحو 3200 ميغاواط، فإن إنتاج الكهرباء تراجع منذ أغسطس الماضي إلى 1820 ميغاواط.

وتحت ضغط حملات الرأي العام تعهدت وزارة الطاقة الأسبوع الماضي برفع الإنتاج إلى 2585 ميغاواط خلال أبريل الحالي.

ويُرهن المدير العام لشركة الكهرباء القابضة -شركة حكومية تدير محطات الطاقة- عثمان ضوء البيت، استقرار الإمداد الكهربائي بتوفر الوقود وقطع الغيار للمحطات الحرارية والمائية.

ويوضح ضوء البيت لموقع سكاي نيوز عربية أن وزارة المالية عجزت عن سداد تكلفة شحنة وقود الفيرنس ولا تزال الباخرة تنتظر منذ تسعة أيام قرب ميناء بورتسودان.

وتابع: "وقود الفيرنس خاص بتشغيل المحطات الحرارية لزيادة الإنتاج وتقليص الانقطاع اليومية لكن لا زلنا ننتظر وزارة المالية لتوفر قيمة الشحنة".

ويؤكد ضوء البيت أن وزارة المالية إذا نفذت التزامها بتوفير (25) مليون دولار شهريًا لقطاع الكهرباء أو أقل من هذا المبلغ يمكن أن يتحسن الإمداد ويستقر نسبيًا.

وأضاف: "محطات الطاقة بحاجة إلى قطع غيار والشركات الموردة تنتظر دفعات مالية لابد من تمويلها دون تأخير".


حتى المستشفيات
في الواقع يؤثر انقطاع التيار الكهربائي ليس على المناطق السكنية والصناعية فقط بل على الاسواق ولمستشفيات والخدمات الرئيسية.

وانتشرت مؤخرا صورا على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر أطباء في إحدى المستشفيات السودانية يستخدمون لمبات الهواتف المحمولة لمواصلة عملية جراحية بعد انقطاع التيار الكهربائي داخل غرفة العمليات.

وتوضح هيفاء محمد نقد وهي مديرة لإحدى المستشفيات الحكومية في جنوب الخرطوم أنهم يضطرون أحيانا إلى إغلاق المستشفى بسبب مشكلة مزدوجة تتمثل في عدم توفر الكهرباء والوقود الخاص بالمولد.

وتقول نقد لموقع سكاي نيوز عربية إن هناك قلق كبير من أن يشل نقص التيار الكهربائي قدرات المستشفيات مما يعرض حياة الناس للخطر.

صعوبات كبيرة
يجد العديد من السودانيين صعوبة كبيرة في تغطية احتياجاتهم اليومية في ظل الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي كما تتاثر مداخيل العديد من المحلات التجارية والخدمية التي تعتمد في عملها على التيار الكهربائي.
ويقول نافع عز الدين الذي يدير مطحة للحبوب أحد الأسواق الشعبية جنوبي العاصمة السودانية لموقع سكاي نيوز عربية إن مطحنته تعمل بأقل من نصف طاقتها اليومية بسبب انقطاع الكهرباء مما جعله غير قادر على توفير الدخل المناسب لتسيير اعماله وتلبية احتياجاته المنزلية.

زيادة مبيعات المولدات
مع استمرار الأزمة وعدم ظهور بوادر واضحة لحلها، زادت مبيعات مولدات الكهرباء سيما في العاصمة الخرطوم، وانتشرت سلسلة توكيلات بيع مولدات إنجليزية الصنع وصينية وهندية. ويُباع المولد الصغير سعة (5) كيلو وات بقيمة (400) ألف جنيه أي ما يعادل (1300) ألف دولار أميركي.

ويؤكد المواطن محمد الحسن (37) عامًا من حي الطائف شرق العاصمة السودانية ل"سكاي نيوز عربية" أنه اشترى مولد كهربائي يكفي لتشغيل الإنارة في المنزل إلى جانب اثنين "مكيف مياه" لتبريد غرفتين.

وتابع الحسن قائلًا: "يستهلك المولد اثنين جالون بنزين يوميًا البنزين يوميًا والتكلفة (1300) ألف جنيه (ما يعادل 4.5 دولارات) لتشغيله من خمسة إلى سبعة ساعات يوميًا".

وشمل انقطاع الكهرباء غالبية المستشفيات في العاصمة السودانية والتي تستعين بالمولدات الخاصة وتأمين الوقود بشراء واحد برميل من الديزل ب(25) ألف جنيه ما يعادل (40) دولارًا أمريكيًا.
الخرطوم: محمد على


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.