ركود في العقارات و(1200) دولار للمتر في الرياض    جنوب دارفور تعلن حل مشكلة المستشفى التخصصي بعد شهر    النائب الاول لمجلس السيادة يستقبل وفدا أمريكيا    (4) مواجهات في ختام الجولة (25) للممتاز اليوم هلال الساحل يتوعد صدارة الهلال .. ومواجهة مثيرة بين السوكرتا والتبلدي ملوك الشمال والامل وجهاً لوجه بالجوهرة.. وحي الوادي يستدرج الشرطة بشيخ الملاعب    الفرنسي غازيتو يتأهب لخوض التجربة الرابعة في الملاعب السودانية    "رحيل البساط" وثائقي فرقة فضيل عن الراحل "البلولة"    البانوفا تشرع في صادر اللحوم المبردة لدول الخليج    قرارات مهمة للجنة تنفيذ اتفاق جوبا    شمال دارفور تعلن نتيجة امتحانات شهادة الأساس    رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    السجن المؤبد لمروج مخدرات بمحلية شرق النيل    حزب الأمة: جهات تسعى لخلق صراعات واستبدال الحواضن السياسية    علاقة محرمة.. تفاصيل مرعبة عن جريمة مصرية قتلت أطفالها الثلاثة ب"سم كلاب"    ناهد قرناص تكتب: أشهد يا عبد الحميد    أوباما يضرب بالإجراءات عرض الحائط..عيد ميلاده ب500 ضيف!    اصابات وسط القوات العازلة بين حمر والمسيرية بغرب كردفان    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    أزمة إثيوبيا: قتال محتدم في أمهرة المجاورة لتيغراي وحكومة آبي أحمد تدعو للتعبئة    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    اليوم التالي: وزير المالية: يمكنّ النظر في طلبات المتضرّرين من إلغاء الدولار الجمركي    بثينة دينار: مؤتمر نظام الحكم في السودان استحقاق لكل الشعب السوداني    هاجر سليمان تكتب: النائب العام وملفات الشهداء    لماذا ترفض لاعبة بيلاروسية مشاركة في أولمبياد طوكيو العودة إلى بلادها؟    تطبيق زووم: الشركة توافق على تسوية بقيمة 86 مليون دولار ل"انتهاكها خصوصية المستخدمين"    مصالحة الشيطان (2)    الحرب في أفغانستان: "من مترجم أفغاني إلى مشرد أمريكي.. حتى تحقق الحلم"    وصول مدرب المريخ الفرنسي دييغو غارزيتو للخرطوم    سوداكال.. العمومية العادية تفرض سلطته وتؤكد قوته    إيقاف محاكمة وزير أسبق و(26) من الأمن الشعبي في قضية الخلية الإرهابية    .. واكتملت المؤامرة    إيقاف تسجيل الشركات    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    رزنامة الأسبوع: ثُعْبَانُ الحُلْم!    السياسات الاقتصادية بين الرفض والقبول    مقتل 15 جنديّاً إثر هجوم "إرهابي" في جنوب غرب النيجر    لماذا غادر كفاح صالح فريق المريخ الفاشر..إليكم التفاصيل    عندما تصبح القمامة جزءا من ثقافة المدينة ..    إنتاج السودان الرسمي من الذهب يتضاعف مع كبح التهريب    خلف الله: الحكومة تهرب من مواجهة القوى الرأسمالية المؤثرة خلال 30 عاماً في عهد الإنقاذ    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    تطوّرات مفاجئة بحالة دلال عبد العزيز    بالفيديو: صاحبة المقولة الشهيرة (ده لحمي وشحمي ربيتو عشان اتخج بيهو) تعود مجدداً وتقدم فاصل رقص مثير للجدل    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    جبريل ابراهيم: الناس حيريسوهم ويتيسوهم اذا مارتبنا الأمور بالطريقة الصحيحة    رئيس نادي سابق يترشح رسمياً لمجلس المريخ اليوم    شاهد بالصور: عائشة الجبل تقع في قبضة الجمهور وتعليقات ساخرة تنهال عليها من قبل الناشطين بعد النيولوك الجديد    من هو فهد الأزرق؟    السعودية :السجن أو الغرامة عقوبة من يخالف الحجر الصحي في المملكة    إذا كنت فاقداً للبصر ..هكذا يبدو تصفح إنستغرام!    الإعلانات تمطر مليارات الدولارات على عمالقة التكنولوجيا    طريقة تحول القهوة لمشروب حارق للدهون ومسطح للبطن    السعودية تعلن إجراءات جديدة للتعامل مع الموظفين غير الملقحين    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    جريمة بشعة تهز مصر.. السجن ل3 سيدات و4 رجال خطفوا وهتكوا عرض رجل    توقيف شبكة إجرامية تنتحل صفة القوات النظامية بالخرطوم    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قيامك بهذا الأمر يزيد فعالية لقاح كورونا
نشر في كوش نيوز يوم 01 - 05 - 2021

توصلت دراسة حديثة إلى شيء معين يؤدي فعله قبل تلقي لقاح فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) إلى زيادة فعالية التطعيم، فما هو؟ وما أحدث المعطيات حول سلالات فيروس كورونا المتحورة؟ وما مدى فعالية اللقاحات؟ الأجوبة في هذا التقرير.

نبدأ مع مراجعة بحثية أجراها العالم سيباستيان تشاستين من جامعة غلاسكو كالدونيان وزملاؤه، وتوصلوا إلى أن النشاط البدني المنتظم يقوي جهاز المناعة البشري، ويقلل خطر الإصابة والوفاة من الأمراض المعدية بأكثر من الثلث، ويزيد بشكل كبير فعالية حملات التطعيم، ونشرت الدراسة في مجلة سبورتس ميديسين (Sports Medicine).
وكتب العالم تشاستين في الإندبندنت (The Independent) "في دراستنا، قمنا بشكل منهجي بجمع ومراجعة جميع الأدلة المتاحة المتعلقة بتأثير النشاط البدني على خطر الإصابة بالمرض والوفاة من الأمراض المعدية مثل الالتهاب الرئوي (وهو سبب متكرر للوفاة من كوفيد-19) على أداء جهاز المناعة، وعلى نتيجة التطعيم. أجريت الدراسة في وقت مبكر جدا من الجائحة، بحيث لا تشمل البحث في كوفيد-19 نفسه، لكن النتائج وثيقة الصلة بالاستجابة الحالية للوباء".

وأضاف "وجدنا أدلة متسقة ومقنعة عبر 6 دراسات شملت أكثر من نصف مليون مشارك بأن تلبية الإرشادات الموصى بها للنشاط البدني -30 دقيقة من النشاط، 5 أيام في الأسبوع- تقلل خطر الإصابة بالأمراض المعدية والموت بنسبة 37%".
كما وجدوا أدلة على أن النشاط البدني المنتظم يقوي جهاز المناعة البشري، إذ أدى النشاط البدني المنتظم إلى مستويات مرتفعة من الغلوبولين المناعي للأجسام المضادة "آي جي إيه" (IgA). ويغطي هذا الجسم المضاد الغشاء المخاطي لرئتينا وأجزاء أخرى من أجسامنا، حيث يمكن أن تدخل الفيروسات والبكتيريا.

كما يؤدي النشاط البدني المنتظم إلى زيادة عدد الخلايا المناعية التائية "سي دي 4" (CD4)، المسؤولة عن تنبيه الجهاز المناعي للهجوم وتنظيم استجابته.

وقال العالم وفق الجزيرة نت "أخيرا، تبدو اللقاحات أكثر فعالية إذا تم إعطاؤها بعد برنامج للنشاط البدني، ويكون الشخص النشط أكثر عرضة بنسبة 50% لأن يكون لديه عدد أكبر من الأجسام المضادة بعد اللقاح مقارنة بشخص غير نشط".

وقال تشاستين "يمكن أن يكون هذا وسيلة فعالة من حيث التكلفة وسهلة لتعزيز حملات التطعيم. بالنظر إلى الصعوبات في سلاسل التوريد، قد تكون هذه خطوة حكيمة لجعل كل جرعة تحتسب. من المرجح أن يكون لدى الأشخاص الذين يتمتعون بلياقة بدنية عدد أكبر من الأجسام المضادة بعد أخذ اللقاح".
كم عدد متحورات (سلالات) فيروس كورونا؟
في هذه المرحلة، تعد 3 من المتحورات "مثيرة للقلق" على المستوى العالمي، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، وهي تلك التي اكتُشفت لأول مرة في إنجلترا وجنوب أفريقيا وفي اليابان (ولكن لدى مسافرين قادمين من البرازيل، ومن هنا عرفت باسم "المتحورة البرازيلية")، وذلك وفقا لتقرير لوكالة الصحافة الفرنسية.

بتاريخ 27 أبريل الجاري، كانت هذه المتحورات منتشرة على التوالي في 139 و87 و54 دولة على الأقل، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية. وهي تنتمي إلى هذه الفئة وفق تعريف منظمة الصحة العالمية نظرًا لزيادة قابليتها للانتقال من شخص لآخر مما يؤدي إلى تفاقم الوباء ويزيد صعوبة السيطرة عليه.

قد يختلف عدد المتحورات "المثيرة للقلق" في كل بلد، اعتمادًا على الوضع المحلي. على سبيل المثال، تحصي الولايات المتحدة 5 منها وفقًا لتصنيف المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، وهي الثلاث المنتشرة في جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى اثنتين رصدتا في البداية في كاليفورنيا.

الفئة التي تليها هي فئة "المتحورات المثيرة للاهتمام"، والتي يفترض أن تخضع للمراقبة نظرًا لخصائصها الجينية التي قد تطرح إشكالية.
في الوقت الحالي، تصنف منظمة الصحة العالمية 7 منها على المستوى العالمي، في حين كان عددها 3 في نهاية مارس الماضي. آخر من انضم إلى هذه الفئة الثلاثاء المتحورة التي رُصدت في البداية بالهند، وهي تثير مخاوف بسبب التدهور السريع للوضع الصحي في هذا البلد.

واكتُشفت "المتحورات المثيرة للاهتمام" الأخرى في البدء في أسكتلندا والولايات المتحدة والبرازيل وفرنسا (في منطقة بريتاني) أو الفلبين.
وبالإضافة إلى هاتين الفئتين الرئيسيتين، ينتشر العديد من المتحورات الأخرى التي يسعى المجتمع العلمي إلى رصدها وتقييمها.

ويوضح إتيان سيمون لوريار رئيس وحدة الجينوميات التطورية للفيروسات التقهقرية في معهد باستور بباريس أن "الأسابيع والأشهر القادمة ستخبرنا إذا كانت تندرج في فئة المتحورات المثيرة للقلق الشديد والتي تنتشر بسرعة كبيرة، أم أنها ستظل متحورات تنتشر دون أن تثير الكثير من الضوضاء".
ومهما كان وضعها، تصنف كل هذه المتحورات حسب الأسرة أو "السلالة". واعتمادًا على الطفرات التي حصلت فيها، فهي تحتل مكانًا محددًا في شجرة عائلة فيروس كورونا المستجد -واسمه العلمي سارس كوف 2- الأصلي.
لماذا تظهر سلالات فيروس كورونا الجديدة؟
إن ظهور المتحورات ليس مفاجئًا بحد ذاته، فهذه عملية طبيعية؛ إذ يكتسب الفيروس طفرات بمرور الوقت لضمان بقائه وتؤكد منظمة الصحة العالمية أن "جميع الفيروسات -بما في ذلك سارس كوف 2- تتغير بمرور الوقت، وهذا يؤدي إلى ظهور متحورات جديدة معظمها ليس له تأثير من ناحية الصحة العامة".
كل شيء يتوقف على الطفرات التي تحملها.
ومن ثم فإن طفرة تُسمى "إن501واي" (N501Y) وهي شائعة في المتحورات الإنجليزية والجنوب أفريقية والبرازيلية؛ يُشتبه في أنها تجعل الفيروس أكثر قابلية للانتقال. وتحمل المتحورتان الجنوب أفريقية والبرازيلية طفرة أخرى تُسمى "إي484كي" (E484K) يشتبه في أنها تقلل المناعة المكتسبة، إما عن طريق عدوى سابقة (مع زيادة احتمال الإصابة مرة أخرى)، أو عن طريق اللقاحات.
ويثير الأمر إرباكًا لدى الناس العاديين خاصة، وأن هذه المتحورات تحمل أسماء متخصصة للغاية، عدا عن غياب التنسيق الدولي. فعلى سبيل المثال، تُسمى المتحورة الإنجليزية "501 واي.في1" (501Y.V1)، أو "في أو سي202012/01" (VOC202012/01) وتنتمي إلى السلالة "بي.1.1.7" (B.1.1.7).
ولذلك فإن مسميات المتحورات الإنجليزية أو الجنوب أفريقية أو البرازيلية أو الهندية مفهومة أكبر لغير المتخصصين، لكن العلماء لا يحبذونها، لأنهم يعتبرون أنها تترك وصمة على البلدان التي تنسب إليها.
هل سلالات فيروس كورونا الجديدة أشد عدوى؟
هناك إجماع على هذه النقطة فيما يتعلق "بالمتحورات الثلاث المثيرة للقلق"، لكن هذا لا يعتمد في الوقت الحالي سوى على البيانات الوبائية؛ حيث يراقب الباحثون مدى سرعة انتشار هذه المتحورات ويستنتجون مدى كونها معدية.
ومن ثم لا يسمح لنا هذا بالحصول على رقم قاطع، لأن النتائج قد تختلف اعتمادًا على القيود المفروضة في المناطق المعنية.
بناءً على الدراسات المختلفة، تقدر منظمة الصحة العالمية أن المتحورة الإنجليزية أشد عدوى بنسبة 36% إلى 75%. وفي تقرير نُشر في نهاية مارس الماضي، استشهدت المنظمة أيضًا بدراسة أجريت في البرازيل خلصت إلى أن المتحورة البرازيلية يمكن أن تكون أكثر قابلية للانتقال بمرتين ونصف المرة.
وتحوم شكوك مماثلة حول المتحورة الهندية، وهذه المرة بسبب "مزيج من طفرتين معروفتين بالفعل، ولكن لم يتم الربط بينهما من قبل"، وفق المجلس العلمي الذي يسدي المشورة للحكومة الفرنسية. هذه الخاصية يمكن أن تعطيها "قابلية أكبر للانتقال، ولكن ما زال يتعين إثبات ذلك على المستوى الوبائي"، وفق ما أكده المجلس في تقرير نُشر الاثنين.
ويمكن أخذ عوامل أخرى في الاعتبار في التدهور الملحوظ حاليًا في الهند. ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، يمكن تفسير ذلك جزئيًا من خلال "تجمع أعداد كبيرة من الناس أثناء المهرجانات الثقافية والدينية أو الانتخابات"، مع عدم احترام التعليمات الصحية، وذلك وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.
وتعمل عدة فرق من الباحثين حول العالم على تحليل الخصائص البيولوجية للمتحورات الرئيسية، أملًا في معرفة السبب الذي يجعلها أشد عدوى.
يقول أوليفييه شوارتز، رئيس وحدة الفيروسات والمناعة في معهد باستور ورئيس إحدى هذه الفرق -لوكالة لصحافة الفرنسية- إن "هناك فرضيات يجب دراستها: ربما يكون الحمل الفيروسي أعلى، أو أن المتحورة يمكن أن تدخل الخلايا بسهولة أكبر أو أنها تتكاثر بسرعة أكبر".
لكن مثل هذه الأبحاث تستغرق وقتًا، وقد لا تكون الإجابات النهائية وشيكة.
هل سلالات فيروس كورونا الجديدة أكثر خطورة؟
لا توجد أيضًا إجابة قاطعة عن هذا السؤال.
النسخة الإنجليزية هي التي شملتها معظم الأبحاث التي تحرت هذه النقطة؛ فقد خلصت دراسة نُشرت في العاشر من مارس الماضي إلى أنها أكثر فتكًا بنسبة 64% من فيروس كورونا الكلاسيكي، مؤكدة الملاحظات الأولية التي سجلتها السلطات البريطانية في نهاية يناير الماضي.
لكن في منتصف أبريل الجاري، أدت أعمال أخرى إلى نتائج مختلفة تظهر أن هذه المتحورة لم تتسبب في أشكال أكثر خطورة من كوفيد-19، مع أن إحدى هذه الدراسات ركزت على المرضى الذين أدخلوا المستشفى. ومن ثم، فهي لا تسمح لنا بمعرفة إذا كانت المتحورة تتسبب في دخول عدد أكبر من المرضى إلى المستشفى من بين جميع المصابين.
ما مدى فعالية اللقاحات ضد سلالات فيروس كورونا الجديدة؟
وفقًا للعديد من الدراسات المختبرية ونتائج الملاحظات الواقعية، لا تؤدي المتحورة الإنجليزية إلى التقليل من فعالية اللقاح بشكل كبير. من ناحية أخرى، تظهر دراسات في المختبر أن فعالية اللقاح يمكن أن تتأثر بفعل المتحورتين الجنوب أفريقية والبرازيلية، بسبب الطفرة "إي484كي" (E484K) الشهيرة عليهما.
تثير المتحورة الهندية مخاوف مماثلة بسبب طفرة قريبة "إي484كيو" (E484Q)، حتى وإن كانت البيانات المتاحة حاليًا ما زالت قليلة، فقد خلصت دراسة أولية نُشرت في 23 أبريل/نيسان الجاري إلى أن لقاح كوفاكسين (covaxin) الذي طوره مختبر بهارات بايوتك الهندي أقل فعالية ضد هذه المتحورة منه ضد الفيروس الكلاسيكي، من حيث إنتاج الأجسام المضادة، لكنه يوفر مع ذلك حماية.
ويجدر هنا التنويه إلى أن هذا الأمر ينطبق على المتحورات الأخرى؛ حتى وإن كانت تجعل اللقاحات أقل فعالية، فهذا لا يعني أن التحصين لا يعود فعالاً على الإطلاق.
وما يجدر ذكره أن هذه الدراسات التي تجرى في المختبر تركز على استجابة واحدة من الجسم، وهي إنتاج الأجسام المضادة، ولكنها لا تقيِّم الجزء الآخر من الاستجابة المناعية التي تُسمى "المناعة الخلوية" (وتأتي من الخلايا الليمفاوية التائية والبائية).
ولكن دراسة أميركية نُشرت في 30 مارس/آذار الماضي تقدم إجابات أولية مطمئنة. وكتبت المعاهد الوطنية الأميركية للصحة على موقعها على الإنترنت أنه "رغم الحاجة إلى دراسات أوسع، تقترح هذه النتائج أن عمل الخلايا الليمفاوية التائية (...) لا يتأثر إلى حد كبير بالطفرات الموجودة في المتحورات الثلاث (الإنجليزية والجنوب أفريقية والبرازيلية)، ويجب أن يوفر الحماية ضد المتحورات الناشئة".
وبغض النظر، يعمل المصنعون على إصدارات جديدة من لقاحاتهم مصممة خصيصًا للتكيف مع المتحورات.
وهذا التكيف أساسي، لأنه "يحتمل أن تستمر متحورات في الظهور ويمكن أن تكون اللقاحات الحالية أقل فعالية ضدها"، كما يشير المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.