مزمل أبو القاسم يكتب: الفيل.. والبير!!    الطاهر ساتي يكتب: مصدر القوة ..!!    حزب الأمة القومي يتهم عناصر النظام البائد بقيادة المحاولة الانقلابية    أسعار مواد البناء والكهرباء بسوق السجانة اليوم الثلاثاء 21 سبتمبر2021م    البنك الدولي يتعاون مع السودان لسد الفجوة في قطاع الكهرباء    الكشف عمّا دار بين أوباما وترامب داخل السيارة يوم تنصيب الأخير رئيسا لأمريكا    برشلونة يفلت من غرناطة ويخطف نقطة صعبة    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 21 سبتمبر 2021م    250ألف يورو فاقد إيراد يومي بعد إغلاق الموانئ    (250) ألف يورو فاقد إيراد يومي بعد إغلاق الموانئ    التلفزيون القومي يعلن عن محاولة انقلابية و محمد الفكي يُطمئن    العدل: على المتضررين من قرارات إزالة التمكين اللجوء للمحكمة العليا    اتحاد كوستي يقف على تحضيرات الرابطة ويفتح ابواب الاستاد مجانا للجمهور    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    لجنة تطبيع نادي الهلال تقف على آخر استعدادات انعقاد الجمعية العمومية    قضية الشهيد محجوب التاج .. تفاصيل جلسة محاكمة ساخنة    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    القبض علي الجكومي وكابو و بعض جماهير المريخ على خلفية مُشاركتها في المسيرة الجماهيرية    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021    نزار العقيلي: (قم يا عبد الفتاح)    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله ثم واصل رقيصه    السُّلطات السودانية تُحرر 56 من ضحايا الإتجار بالبشر بينهن نساء    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    وفد رفيع من رجال الاعمال وكبرى الشركات البولندية في الخرطوم أكتوبر المقبل    أحداث مثيرة بشأن البث التلفزيوني للقاء المريخ والاكسبريس    تبدد التفاؤل.. تلوث البيئة وسُوء الطرق مشاهد تعكس وجه العاصمة القبيح    شاهد بالفيديو: عادت لإشعال الأسافير .. مكارم بشير بأزياء محذقة والجمهور يعلق على (النقطة)    المركزي يعلن قيام مزاد النقد الأجنبي رقم (12) الأربعاء المقبل    مباحثات بين السودان وسوريا لبحث معوّقات الاستثمار    خطوات بسيطة لحماية البريد الإلكتروني من الاختراق    رونالدو وكيروش.. كيف تحولت "الأبوة" إلى عداء مستمر؟    أسرار الكوارع في علاج خشونة الركبة    منها الوسائد الهوائية والتطبيقات.. تكنولوجيا في السيارات الحديثة لحماية المارة    من يمسكون بهواتفهم ليلًا عند النوم مصابون بمرض نفسي    يوصي بها الخبراء الألمان..نصائح تقنية لتسريع تشغيل حاسوبك    السيسي يناقش مع وزير الدفاع اليمني تطورات الأوضاع في اليمن    بوتين: هجوم بيرم مصيبة هائلة    تأكيداً لما أوردته (السوداني) فاركو المصري يتأهب للإعلان الرسمي عن صفقة تيري    (صحيفة الجريدة) تقتحم أوكار 9 طويلة في جمهورية (هنا ينتهي القانون)!!    عبداللطيف البوني يكتب: السيولة المفضية لسيولة    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    الطاهر ساتي يكتب: بما يُستطاع ..!!    وزارة الصحة تكشف عن ارتفاع عدد الاصابة بكورونا بالخرطوم    سراج الدين مصطفى يكتب : على طريقة الرسم بالكلمات    آمال عباس تكتب : وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    الإعلان عن إعادة افتتاح مطار كابل رسميا    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    مسؤول يقر بضخ مياه الصرف الصحي في النيل الأبيض    كابلي السودان.. كل الجمال!!    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    لماذا تحمل بعض الحيوانات صغارها بعد الموت؟.. تفسير محزن    منافسة د. شداد ود. معتصم تتجدد "الصيحة" تكشف عن اسم مرشح اتحادات الوسط في عمومية اتحاد الكرة    كلام في الفن.. كلام في الفن    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ناهد قرناص تكتب: طيري ..يا طيارة
نشر في كوش نيوز يوم 28 - 07 - 2021

مشهد في ذاكرتي الخربة ..(لا ادري كيف فلت من المصفاة العقلية عندي) ..طفلة في الثامنة او التاسعة من العمر.. .تتحرك بصعوبة خلف والدتها في صالة مطار الخرطوم ..كنا عائدين من السعودية ..والطائرة كالعادة مزدحمة ..العفش متاخر ..الطفلة كانت تعاني معاناة كبيرة في الحركة لأنها كانت ترتدي حذاء بكعب عال ..يبدو مقاسه كبيرا عليها ..لا ادرى هل كانت فكرتها ام فكرة والدتها …لكنها وبكل المقاييس كانت فكرة (مهببة) ..الحركة صعبة جدا داخل حذاء مقاسه اكبر ..دعك من ان يكون بكعب عال يظهرك كأنك تترنح ..هذا غير صغر سن الطفلة ..(ما عارفة مستعجلة على شنو ) …فالكعب العالي آت وقته لا محالة.
شاهدت فيديو بثته قناة الجزيرة ..لمجموعة من الشباب السودانيين تتراوح اعمارهم ما بين الخامسة عشر الى الخامسة و العشرين ..الشباب متواجدون في ليبيا ..يشكون الى طوب الأرض من سوء الاوضاع ..غدر بهم محتال ..وعدهم بالسفر الى اوربا ..ومن ثم اخلف وعده … طالبوه بنقودهم للعودة للسودان .بدأ مسلسل المماطلة …حاولوا البحث عن عمل ..وحكوا عن مآسي سوء المعاملة ..هل هذه المشكلة ؟ لا فهم يدفعون ثمن تهورهم ..حتى ان بعضهم قال ان اهلهم لا يعرفون عنهم شيئا ..المشكلة انهم ذكروا انهم تواصلوا مع السفارة السودانية ..وكان رد السفارة عجبا ..انها لا تستطيع ان تفعل لهم شيئا مالم يوفروا ثمن تذكرة العودة ..شفتوا كيف ؟ من أين يا اصحاب السعادة ؟
المفارقة انني ما ان اكملت مشاهدة الفيديو.. الا و ظهرت امامي صور السيدة وزيرة الخارجية وهي تتمشى في حديقة اسوان وتلتقط صورا لمناظر اعجبتها ..وبعدها ظهر خبر انها بصدد السفر الى البحرين لافتتاح سفارة هناك ..وانها ستلتقي نظيرتها البحرينية ..اللهم انعم وبارك ..نظرة يا دكتورة لرعاياك في ليبيا ..لان هذا هو محور عمل وزارة الخارجية الاصلي ..الاهتمام بشؤون السودانيين خارج البلاد ..او هذا على الاقل ما يتوقعه شخصي الضعيف ..
الفيديو ظهر ايام العيد السعيد ..في ذات الوقت الذي كان فيه السيد نائب رئيس مجلس السيادة يزور زميله رئيس المجلس في بلدته الصغيرة مستقلا طائرة خاصة .. لرحلة يمكن ان تقطعها سيارات (الانفينتي ) ..يحدث هذا في وقت عجز فيه الالاف عن السفر لقضاء العيد مع اسرهم لضيق ذات اليد وارتفاع ثمن التذكرة ….يحدث هذا في بلاد تغرق من بوادر الفيضان ..ويكتب رعاياها رسائل على علبة ساردين خوفا من الملاحقة (نحن سودانيون مستعبدون في شركة جنزور في طرابلس ) ..
من يحل مشاكل هؤلاء ان كانت وزيرة الخارجية لا تحط طائرتها الا لتقلع مرة اخرى؟؟ ..وفي زياراتها الخارجية تتجول في الحدائق الغناء ..والشباب السوداني يموت غرقا في عرض البحر ؟ من يحل مشاكل هؤلاء ان كانت الطائرة الخاصة للسيادة صارت مثل (المحلي داخل عطبرة ) ..يتم استخدامها في المعايدات والعاقبة عندكم في المسرات؟
السادة اللي فوق.. .انزلوا من الكعب العالي ..توقفوا عن ارتداء احذية كبيرة المقاس ..السودان بلد فقير ..يقاتل لكي يسدد ديونه ..يحاول بشق الانفس ان يقف على رجليه..فلا تعيقوا حركته بارتداء احذية كبيرة ..وكعبها عال .. .ذلك ان (العترة ) بهذه الأحذية ..لا تصلح (المشية) لكنها تعيقها كليا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.