(يونتامس) تدين المحاولة الإنقلابية في السودان    مجلس ادارة جديد لمريخ الحصاحيصا    "غوغل" تخطط لضربة قوية تستهدف "سامسونغ" و"هواوي"    باريس سان جرمان يعلن خبرا محزنا لمحبي ميسي    "بعد مطاردات عنيفة"..تحرير 56 من ضحايا الاتجار بالبشر وضبط 16 متهماً بكسلا    تفاصيل أوكار 9 طويلة في جمهورية (هنا ينتهي القانون)!    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    مفرح :آن الأوان لكنس مؤسساتنا السياسية والعسكرية من المتأسلمين    هل توّج الهلال بلقب الممتاز؟.."باني" يحسم الجدل ل"باج نيوز"    السودان..وزارة النقل تكشف عن حصيلة الخسائر المادية لإغلاق الميناء    البرهان: منسوبو المدرعات جنبوا البلاد إراقة الدماء    بايدن: أنهينا 20 عاما من النزاع في أفغانستان وفتحنا صفحة جديدة من الدبلوماسية    السعودية…8 أعمال تضع مرتكبيها تحت طائلة القانون بتهمة التستر التجاري    ولاية النيل الأبيض تستنكر المحاولة الانقلابية    حظر ملاعب السودان أمام المنتخب واعتماد الابيض للاندية في التمهيدي    ورشة حول كيفية التوصل لمرتكبي جرائم سرقة الهواتف الذكية    عليك بالشاي.. فهذا ما ستعاني منه إن امتنعت عن شربه    315 لاعبا يجتازون امتحانات الترقي في تايكوندو الخرطوم    حمدوك: المحاولة الإنقلابية سبقتها تحضيرات واسعة    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    المرافق الحيوية في الخرطوم والمدن الرئيسة في عهدة "الدعم السريع" والشرطة    وزارة الثروة الحيوانية تبحث التعاون مع منظمة "فاو"    غوغائية في المريخ    خطاب حمدوك حول المحاولة الانقلابية الفاشلة اليوم    صغيرون تشارك في مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية بفيينا    الفنان جعفر السقيد يكشف المثير عن مشواره الغنائي ويدافع " مافي زول وصل أغنية الطمبور قدري"    تحرير مجموعة من الفتيات ضحايا الاتجار بالبشر من بينهن طفلات    ضحايا الطرق والجسور كم؟    وزارة العدل تجدد الالتزام بالعمل الوثيق مع لجنة إزالة التمكين    هبوط كبير في أسعار العملات المشفرة    حسن شاكوش: «أنا غلطت وقاعد في البيت وحالي واقف.. ومحدش بيتعاقب مدى الحياة»    امرأة تسرق 288 ألف يورو من حساب كريستيانو رونالدو !    النيابة تكشف عَن تلقِّي الشهيد محجوب التاج (18) ضربة    الرئيس التنفيذي للابتكار بجناح السودان إكسبو:فرص استثمارية ضخمة تنتظر السودان    أسعار مواد البناء والكهرباء بسوق السجانة اليوم الثلاثاء 21 سبتمبر2021م    الكشف عمّا دار بين أوباما وترامب داخل السيارة يوم تنصيب الأخير رئيسا لأمريكا    البنك الدولي يتعاون مع السودان لسد الفجوة في قطاع الكهرباء    برشلونة يفلت من غرناطة ويخطف نقطة صعبة    (250) ألف يورو فاقد إيراد يومي بعد إغلاق الموانئ    ضبط (5) كليو ذهب بنهر النيل    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله ثم واصل رقيصه    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    شاهد بالفيديو: عادت لإشعال الأسافير .. مكارم بشير بأزياء محذقة والجمهور يعلق على (النقطة)    خطوات بسيطة لحماية البريد الإلكتروني من الاختراق    أسرار الكوارع في علاج خشونة الركبة    وزارة الصحة تكشف عن ارتفاع عدد الاصابة بكورونا بالخرطوم    الإعلان عن إعادة افتتاح مطار كابل رسميا    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    على طريقة الرسم بالكلمات    لماذا تحمل بعض الحيوانات صغارها بعد الموت؟.. تفسير محزن    كلام في الفن.. كلام في الفن    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة
نشر في كوش نيوز يوم 30 - 07 - 2021

إنَّ الحمدَ لله، نحمدُه، ونستعينُه، ونستغفرُه، ونتوبُ إليه، ونعوذُ به من شرورِ أنفسِنا، ومن سيِّئاتِ أعمالِنا، من يهدِه الله فلا مُضِلَّ له، ومن يضلل فلا هاديَ له، وأشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ له، وأشهدُ أن محمدًا عبدُه ورسولُه صلَّى اللهُ عليه وعلى آلهِ وصحبِهِ وسلَّمَ تسليمًا كثيرًا إلى يومِ الدين . أمَّا بعد:
فيا أيُّها الناسُ، اتَّقوا اللهَ تعالى حَقَّ التقوى
أيها المسلمون :
يقول الله تعالى في محكم تنزيله : (وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ) الأنبياء:35 ويقول نبينا عليه أفضل السلام وأتم التسليم : "إن السعيد لَمن جُنِّبَ الفتن, إن السعيد لمن جُنب الفتن, إن السعيد لمن جُنب الفتن, ولمن ابتلي فصبر فواها". أي: هنيئاً له. صححه الألباني في صحيح سنن أبي داود.
ومن الفتن الإفتتان بالحياة ، حيث يأتي على الناس زمان لا يُتبع فيه العالم، ولا يُستحيا فيه من الحليم، ولا يوقر الكبير، ولا يرحم الصغير زمان تختل فيه الموازين؛ فيصبح المعروف منكراً والمنكر معروفاً، ويخوّن فيه الأمين، ويُكذب الصادق، فيكثر الهرج والمرج، والقتل بحق وبغير حق، وفي هذا يقول الرسول -صلى الله عليه وسلم-: "والذي نفسي بيده لا تذهب الدنيا حتى يأتي يوم لا يدري القاتل فيم قتل، ولا المقتول فيم قتل"، فقيل: كيف يكون ذلك؟ قال: "الهرج، القاتل والمقتول في النار" رواه مسلم.
وكثرة الفتن أيها الأحباب من علامات الساعة التي أخبر عنها النبي -صلى الله عليه وسلم عن أبي موسى الأشعري أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "إن بين يدي الساعة الهرج"، قالوا: وما الهرج؟ قال: "القتل، إنه ليس بقتلكم المشركين، ولكن قتل بعضكم بعضاً، حتى يقتل الرجل جاره ويقتل أخاه ويقتل عمه ويقتل ابن عمه"، قالوا: ومعنا عقولنا يومئذ؟! قال: "إنه لتنزع عقول أهل ذلك الزمان ويخلف له هباء من الناس، يحسب أكثرهم أنهم على شيء وليسوا على شيء" رواه أحمد وصححه الألباني.
إن أول الواجبات على المسلم تجاه الفتن: عدم السعي فيها ودليل ذلك ما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم من تعوذه من الفتن، وسؤال الله صرفها عن أمته، يقول -صلى الله عليه وسلم-: "يوشك أن يكون خير مال المسلم غنم يتبع شعف الجبال ومواقع القطر؛ يفر بدينه من الفتن" رواه البخاري.
أيها الأحباب :
أعلموا أن من أسباب النجاة من الفتن : الفزع إلى الصلاة والعبادة؛ قال –تعالى(وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ) البقرة:45 والثبات على دين الله، والتمسك بكتابه وسنة نبيه -صلى الله عليه وسلم. كما أنه من الوسائل المهمة الصبر، (وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ) ، عن معاوية ابن أبي سفيان -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: "لم يبق من الدنيا إلا بلاء وفتنة" رواه ابن ماجة وصححه الألباني. فأعدوا للبلاء صبراً ، وكذلك الأخذ على يد الظالم؛ لقوله -صلى الله عليه وسلم-: "إن الناس إذا رأوا الظالم فلم يأخذوا على يديه؛ أو شك أن يعمهم الله بعقاب منه" رواه الترمذي وصححه الألباني.
ولا ننسى أيها الأحباب حال تفشي الفتن (الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) ؛ فهو صمام الأمان من الفتن، كما لابد لنا من الائتلاف والاجتماع على كلمة الحق، وعدم التفرق والشتات، ووزن الأمور حال تفشي الفتن بميزان الشرع.
وأعلموا أحبتي إنَّ هذه االفتن والبلايا سيزيلها الله بفضلِه وكرمه، لكن علينا أن نتمسَّك بديننا الذي هو عاصمنا عن كل مكروه وأن نكون على المنهج القويم، قال رسول الهدى -صلى الله عليه وسلم-: "ولا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق، لا يضرّهم من خذلهم ولا من خالفهم حتى يأتيَ أمر الله".
اللهم ارفع عنهم القتل والاقتتال، والخوف والجوع، والأوبئة والأمراض، وجنِّبنا . الفتن ما ظهر منها وما بطن يا سميع الدعاء، وأقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.