الشيوعي ل(السوداني): لقاؤنا بالحلو وعبد الواحد لإكمال بناء المركز المُوحّد لقوى الثورة لإسقاط الانقلاب    أطباء السودان: قوات الأمن تطلق قنابل الغاز على أجساد الثوار مباشرةً    رئيس مجلس السيادة يهني الرئيس الصومالي بفوزه في إنتخابات الرئاسة    سعر الدولار في البنوك ليوم الخميس 19-5-2022 أمام الجنيه السوداني    (منطق) ناس مزمل و(حمام) ناس كلتوم!!    النسيمات تكسب المشعل في الوسيط    روسيا: العالم سيدخل "مرحلة الجوع" في هذا الوقت    الأردن: مرسومٌ ملكيٌّ بتقييد اتصالات الأمير حمزة بن الحسين وإقامته وتحرُّكاته    المؤبد لحارس عقار خطف 3 أطفال وهتك عرضهم بالقوة في مصر    هذه الخضراوات تحد من آثار التدخين السلبية على صحتك    الحصان (يوم زين) بطلاً لكاس وزير الداخلية باسبوع المرور العربي    واتساب تطرح ميزة "المغادرة بصمت" من المجموعات قريبا    رسالة غرامية من آمبر هيرد قد تنقذ جوني ديب.. وتورطها    تأجيل الأسبوع (18) بالدوري الممتاز    ضبط شبكات إجرامية تنشط في تهريب المخدرات    اتهامات إثيوبية وتحركات أريترية.. ماذا يدور في الشرق؟    السودان والجنوب يبحثان تنشيط التحويلات المصرفية    مباحث أمدرمان تفتح عدد من البلاغات على أوكار معتادي الإجرام    وزير الطاقة: نطبق كافة الإجراءات المعملية    السفير عبد المحمود عبد الحليم يكتب: كين شيمورا ومحمد يوسف اندوكاي.. تعدّدت الأسباب    إحلال وإبدال يقود ثلاثي الهلال لقائمة صقور الجديان    هبوط حاد في البورصة الأمريكية.. أرقام قياسية بالخسائر    "ماكيير" مصري يثير الجدل بتصريح عن عادل إمام ويصفه ب"إله"    أمطار متوقّعة في 4 ولايات بالسودان    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    المحكمة تُوجِّه تهمة القتل ل(15) شخصاً في قضية شهداء شرطة منطقة سنقو    إنطلاق التوزيع المجاني لعلاج مكافحة الديدان المنقولة بالأتربة بالجزيرة    وزيرة التجارة تبحث تجارة الحدود مع والي نهر النيل    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: مستشفى الرازي بالخرطوم .. أمل بين حطام وطن    انتصرنا يا أبي.. جمال مبارك يعلن براءة أسرته من تهم الفساد    الإجابة على سؤال حيّر العلماء.. كيف تتعرف الدلافين على بعضها؟    عضو مجلس السيادة د. سلمى تأمل أن تكون المحبة شعار أهل السودان حتى يتجاوز أزماته    مطالبات بمراجعة العقد الخاص بقناة الجزيرة الفضائية    تركي آل الشيخ: توقع نتيجة مباراة واحصل على جائزة 100 ألف ريال!    أردول: دخول شركة أوركا قولد إنتاج الذهب نقلة نوعية    المؤتمر الشعبي : التنسيقية العسكرية للوطني هي التي قامت بالانقلاب    300 مركبة جنود لمطاردة دراجات "السطو المسلح" في الخرطوم    تقرير طبي للمحكمة: الحالة الصحية للبشير خطيرة    مدير نظافة الخرطوم: نحن ما مقصرين ..المشكلة في نقص الموارد    خبراء : استئناف البنك الدولي لبرنامج ثمرات بإشراف طرف ثالث بالونة اختبار    بعد ظهورها مجدداً خلال فيديو الفتاة صاحبة لافتة (عايزة عريس) توضح: قصدت الستر وماجاتني هدايا ولا عريس كلها شائعات    الجهات الأمنية تكشف دوافع قتل مدرس مصري ب(22) طلقة نارية    اليوم التالي: مركزي التغيير: لقاءات الآلية جيّدة وتقرّب وجهات النظر    لخفض ضغط الدم.. هذا أفضل نظام غذائي!    الحراك السياسي: السعودية توقف صادر الهدي من السودان    شاهد بالصورة.. الفنانة الشهيرة هدى عربي تظهر لأول مرة من دون مكياج وساخرون: (أومال فين الفنانة..شلتي هدى وخليتي عربي)    شاهد بالفيديو.. مواطن أفغاني يردم الفنانة عشة الجبل يقلد طريقة رقصها ويشيد بايمان الشريف (ايمان فنانة مؤدبة وعشة الجبل…)    شاهد بالفيديو.. برنسيسة الشاشة السودانية ريان الظاهر تغني للجابري وتظهر موهبة جديدة    روسيا تعلن طرد عشرات الدبلوماسيين الغربيين    البنتاغون يكشف مفاجأة بشأن "الأجسام الطائرة المجهولة"    إنطلاقة حملة التطعيم بلقاحات كورونا بسنار    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    الثقافة والإعلام تسير قافلة ثقافية إلى النيل الأزرق    رسالة مؤثرة من يسرا لعادل إمام.. هذا ما قالته!    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الملك سلمان يغادر المستشفى    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بفضل "إنسان نياندرتال".. "اكتشاف فريد" يحمي من كورونا
نشر في كوش نيوز يوم 16 - 01 - 2022

كشف دراسة أجراها معهد كارولنسكا في السويد، عن متغير جيني فريد ورثه الأوروبيون من إنسان نياندرتال، يحمي من عدوى كوفيد-19 الشديدة، إذ تمكَّن العلماء من تحديد المتغير الجيني بعد دراسة أشخاص من أصول أوروبية وإفريقية.
وفي دراسة حديثة نُشرت في مجلة "نيتشر غينيتكس"، يقول العلماء إن الجينات يمكن أن تؤثر أيضا على شدة الإصابة بكورونا، مثلما هو الحال مع الشيخوخة، والأمراض الكامنة التي لا يصاحبها أعراض مثل السرطانات الخبيثة والأزمات القلبية الصامتة.
إنسان نياندرتال
كشفت الأبحاث السابقة، التي أجراها علماء الوراثة في معهد ماكس بلانك للأنثروبولوجيا، على الأشخاص من أصول أوروبية بشكل رئيسي، عن وجود منطقة معينة من "صبغي 12″ (الكروموسوم 12) مرتبطة بخطر الإصابة بأشكال حادة من الإصابة بكوفيد-19.
فالأفراد الذين يحملون هذه الشريحة من الحمض النووي، التي يوجد بها متغير جيني فريد، لديهم نسبة خطر أقل ب20 بالمئة للإصابة بالعدوى الشديدة من كوفيد-19".
كما أن هذا الجزء من الحمض النووي يُشفر الجينات في جهاز المناعة، ويتم توريثه من إنسان نياندرتال في حوالي نصف الأشخاص خارج قارة إفريقيا.
ورغم ذلك، فإن هذه المنطقة من الحمض النووي مليئة بعديد من المتغيرات الجينية، مما يُصعب من عملية فصل المتغير الجيني الدقيق الذي يمكن أن يكون هدفا لتطوير علاجات أكثر فعالية ضد عدوى كوفيد-19 الشديدة.
تحديد المتغير الجيني
وبفضل الدراسات السابقة، عرف العلماء أننا ورثنا هذا المتغير الجيني نتيجة تهجينات حدثت بين الإنسان العاقل وإنسان نياندرتال في أوروبا وآسيا، بعد الهجرات القديمة من إفريقيا، لذا فان هناك فرضية تقول "إن أقدم المجموعات البشرية في إفريقيا لم ترث جينات إنسان نياندرتال".
وكانت هذه الفرضية نقطة انطلاق جيدة للباحثين في الدراسة الجديدة؛ إذ قرروا المقارنة بين الأشخاص من أصول أوروبية وأقرانهم من أصول إفريقية؛ فإذا كان الأشخاص من أصل إفريقي يمتلكون المتغير الجيني الذي يحمي من كورونا، فسيكون تحديده كافيا لمقارنة الجينات الموجودة على الكروموسوم 12 لديهم مع تلك الموجودة في جينوم الأوروبيين.
وبفضل القليل من الحظ، أظهرت تحليلات الباحثين السويديين أن أحد المتغيرات الجينية الموروثة من إنسان نياندرتال موجود أيضا في جينوم السكان من أصل أفريقي، وهو ما جعلهم يتمتعون بانخفاض يقدر ب 20 بالمئة في خطر الإصابات الحادة بفيروس كورونا.
ووجد العلماء أن هذا المتغير الجيني ينتج بروتين أطول قليلا من المعتاد، ويبدو أن هذا الاختلاف في الطول بالتحديد هو سبب فعاليته الكبيرة في الحد من تكاثر فيروسات كورونا، ومقاومة الأنواع الأشد فتكا منها.
واُكتشفت هذه الآلية أول الأمر في سبتمبر الماضي، من قبل فريق من باحثي جامعة غلاسكو، ولكن الدراسة الجديدة تعيد التأكيد عليها الآن كأساس للحماية من المرض الذي يصيب حاملي هذا المتغير الجيني الفريد.
ويشدد الباحثون على أهمية تضمين أفراد من أصول مختلفة في التجارب والأبحاث، إذ يقولون "إن دراسة مجموعة بشرية واحدة فقط، لم تكن لتنجح في تحديد المتغير الجيني".
عبد الحليم حفينة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.