خيمة المولد بأم درمان تقدم برامج مسابقات حفظ القرآن الكريم    السوباط: التشكيك في (هلاليتنا) يُحطم مقاديف قدرتنا على الاحتمال    رابطة جمعيات الصداقة العربية تودع سفير السودان المرشح للصين    منير نبيل ل(السوداني): لست مُحبطاً.. أنا ابن النادي وأخدمه من أي موقع بتجرد    رئيس المريخ يزور الإتحاد العام ويلتقي النواب والأمين العام    وزير الداخلية المكلف يترأس اجتماع هيئة إدارة الشرطة    التربية بالخرطوم تعلن شروط جديدة لإستخراج شهادة الأساس    اعتقالات جديدة في السودان    ساعة الجد ..!!    محمد جميل أحمد يكتب: ما وراء عودة آخر رئيس وزراء للبشير من القاهرة إلى السودان    اتحاد الكرة السوداني يعلّق على تصنيف"صقور الجديان"    المريخ يتلقى خبرًا سارًا قبل موقعة"شيكان"    مولد النور وسماحة الصوفية    تحذير عالمي من أدوية للسعال    مطار الخرطوم تردي الحمامات وروائح تزكم الأنوف    المالية توجه بتقليل الإعفاءات والتوسع في الضرائب بالموازنة المقبلة    اشتباك وتبادل إطلاق النار في اشتباك داخل مزرعة    شاهد بالصورة والفيديو.. في السودان.. رجلان يتبادلان "الشبال" والأحضان مع راقصة استعراضية وأحدهم يضع لها المال داخل صدرها    سعر الريال السعودي في البنوك ليوم الخميس 6-10-2022 أمام الجنيه السوداني    إرتفاع طفيف في قيم التجارة الخارجية في النصف الثاني المالي    الخرطوم.. السلطات تضع يدها على 82200 دولار مزيّفة    سحب ملف محاكمة البشير ورفاقه بتهمة قتل المتظاهرين    القبض علي (51) متسللا أجنبيا في طريقهم إلى الخرطوم سيرا على الاقدام    إحباط محاولة تهريب (60) رأسا من إناث الإبل للخارج    غندور للحكام: المعتقلون يريدون العدالة وإن لم تفعلوا فأبشروا بمكانهم    التوقيع على الميثاق الثوري لسلطة الشعب و(قحت) ترفض المشاركة    بوتين يتعهد بالحفاظ على استقرار المناطق التي ضمها من اكورانيا    فنانو الدويم يقيمون ليلة باتحاد الفنانين بأمدرمان    تفاصيل جديدة في محاكمة متهم بحيازة سلاح يتبع لإحدى الحركات المسلحة    أسامة بيكلو يجري عملية قلب    قادة اتحاد تنس الطاولة يشرفون اليوم افتتاح البطولة القومية للاندية    39 وفاة حصيلة تفشي مرض الكوليرا في سوريا    المنظمة العربية للتنمية الزراعية تقيم ورشة عمل تطبيقات الإحصاء الزراعي    شبكة يتزعمها نظامي تقوم باختطاف الفتيات    بابكر فيصل يكتب: حول الميثولوجيا الإخوانية    (الطرق) وغرفة الشاحنات تتبادلان الاتهامات    دراسة: ولاية نهر النيل ستصبح غير صالحة للحياة الآدمية بعد (40) عاماً    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 6 أكتوبر 2022    الانتباهة: ضباط بحركة مسلّحة ينهبون مخزنًا للزيوت    اتحاد الكرة يوضح الحقائق حول حادثة منتخب الناشئين عبر مؤتمر صحفي    عودة مبادرة "مفروش" للقراءة والبيع واستبدال الكتب الورقية    في الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم    مديرعام وزارة الصحة يخاطب ورشة التدريب لحملة الكوفيد جولة اكتوبر    وتر المنافي جديد الفنان خالد موردة    أوكرانيا "تحقق تقدما" في الجنوب في مواجهة القوات الروسية    "البرهان" يقطع وعدًا بشأن"الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون"    وفاة العالم الجليل عبد العزيز محمد الحسن الدبّاغ    القائد العسكري في بوركينا فاسو يوافق على ترك الحكم    أمريكا ترسل شحنة جديدة من لقاح "فايزر" للسودان    موظف يروي خبايا وأسرار إصابته بالسرطان    خطط أبل لطرح أجهزة جديدة خلال الشهر الجاري    جنوب دارفور: تسجيل (8) إصابات بحمى "الشكونغونيا" و"الضنك"    السوشيل ميديا.. هل تصنع واقعًا سياسيًا جديدًا؟    يحلم باستكشاف الإبداع..عامر دعبوب: التطور التقني يعزز مسيرة التميز السينمائي الإماراتي    انقلاب عسكري جديد في بوركينا فاسو    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



خلافات الحركات المسلحة السودانية تعصف بالقوى السياسية
نشر في كوش نيوز يوم 29 - 03 - 2022


الحسابات تعرقل تطبيق الاتفاق
تهدد الانقسامات داخل الجبهة الثورية السودانية واختلاف رؤى الحركات المسلحة التي تحتويها في علاقة بإجراءات الخامس والعشرين من أكتوبر التي اتخذها قائد الجيش السوداني عبدالفتاح البرهان استمرار اتفاق جوبا للسلام والذي لا يزال يلتزم بتطبيق بنوده على أرض الواقع.
تواجه الجبهة الثورية التي تضم في عضويتها حركات مسلحة وتنظيمات سياسية تحديات بعد أن أصابها تفكك داخلي أثر على قدرتها في تبني مواقف حاسمة من تنفيذ اتفاق جوبا للسلام الذي وقعت عليه مع الخرطوم منذ عام ونصف، ما يشي بأن الجبهة التي كان يعوّل عليها أبناء الهامش في إنهاء الخلافات تكرر نفس أخطاء القوى السياسية الأخرى التي تتناحر في الخرطوم.

وحاولت الجبهة التغلب على تأثير انسحاب رئيس حركة جيش تحرير السودان مني أركو مناوي الذي أعلن تشكيل جبهة موازية، قبل أن تجد نفسها أمام مأزق آخر ارتبط بمواقفها من انقلاب الخامس والعشرين من أكتوبر الماضي لتتضاعف الخلافات بين حركات مؤيدة للانقلاب العسكري وأخرى رافضة له.
وعصفت بالجبهة الثورية أزمة جديدة مع انعقاد مؤتمرها العام الأول قبل أيام، والذي شهد غياب حركة العدل والمساواة ورئيسها وزير المالية جبريل إبراهيم.
واختتمت الجبهة الثورية برئاسة عضو مجلس السيادة الانتقالي الهادى إدريس يحيى وبحضور عضوي المجلس مالك عقار وأبوبكر الطاهر حجر الأحد مؤتمرها بالدمازين في إقليم النيل الأزرق، وتمخض عنه طرح مبادرة للحل السياسي لم تختلف في فحواها عن سابقاتها التي تقدمت بها قوى وتيارات سياسية مختلفة.
وتطرقت المبادرة إلى إجراء حوار بين شركاء المرحلة الانتقالية المنصوص عليهم في الوثيقة الدستورية بهدف التوصل إلى حكومة تدير هذه الفترة، وطرح نقاش بين القوى السياسية يفضي إلى مقاربة بشأن الملفات المختصة بنظام الحكم والدستور والانتخابات.
عثمان وادي: اتفاق السلام يواجه صعوبات ولن تكون عملية تطبيقه سهلة
وكشف المؤتمر عن وجود تحولات غير مباشرة بشأن موقف الجبهة من الانقلاب بعد أن وصفت الواقع القائم بحالة "الانسداد السياسي"، واقترحت تقديم تنازلات لحل الأزمة وإبعاد السودان عن شبح الحروب، وطالبت بوقف العنف ضد المتظاهرين وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين من القوى الثورية ورفع حالة الطوارئ.
واعترف الهادي إدريس يحيى بحدوث تأثيرات سلبية على التحالف عقب خروج بعض التنظيمات منه، ونوه إلى تحديات تنظيمية تواجههم ممثلة في كيفية تفعيل العمل، معترفا بأن الأداء بعد العودة إلى السودان لم يكن بالصورة المطلوبة.
وأدركت قيادات الجبهة أن الاصطفاف مع المكون العسكري لن يكون في صالحها، ولن تجد وسائل ضغط للاتجاه نحو تنفيذ اتفاق جوبا للسلام المعطل على مستوى إنزال بنوده ذات الارتباط بأصحاب المصلحة، وبحاجة إلى إعادة تموقعها بما يضمن لها مساحة مناورة تخدم رؤيتها بشأن السلام، بعد أن واجهت سخطا شعبيا في مناطق نفوذها.
وتأتي تحركات الجبهة من دون فاعلية أو قوة سياسية تساعدها على تحقيق رؤيتها، لأن الانقسامات طغت على تحركاتها ولم يجر التعامل مع مبادرتها أو التنازلات التي تحدثت عنها بجدية من جانب السلطة الانتقالية والقوى السياسية لأنها جاءت من جهة لا تشكل ثقلا حقيقيا بعد ابتعاد مني أركو مناوي وجبريل إبراهيم عنها.

ويتفق متابعون على أن انفراط عقد الجبهة يهدد اتفاق جوبا، وأن القوة السياسية والعسكرية التي شكلت أحد الأبعاد المهمة للدفع نحو توقيعه لم تعد حاضرة، وتصعّب الخلافات مهمة إيجاد رؤية موحدة بشأن تنفيذ الترتيبات الأمنية، وسط مخاوف من انعكاسها على الأمن في دارفور.
وقال مقرر الجبهة الثورية محمد زكريا، وهو أيضًا قيادي بارز في حركة العدل والمساواة، إن اختلاف الرؤى بين حركات الجبهة الثورية بشأن الاتفاقات السياسية الموقعة قبل قرارات أكتوبر الماضي كانت مقدمة لحالة الانقسام الحالية.
وأكد ل"العرب" أن هناك أطرافا وقعت مع المجلس المركزي للحرية والتغيير على ميثاق في سبتمبر الماضي، وأخرى وقعت على ميثاق التوافق الوطني في مطلع أكتوبر مع أحزاب أخرى من قوى الحرية والتغيير، ما خلق فجوة في المواقف السياسية بين التنظيمات والحركات المسلحة.
محمد زكريا: اختلاف الرؤى بين حركات الجبهة الثورية بشأن الاتفاقات السياسية الموقعة قبل قرارات أكتوبر الماضي كانت مقدمة لحالة الانقسام الحالية
وأوضح أن عدم مشاركة العدل والمساواة في اجتماع الدمازين يرجع إلى أنها طالبت إلى جانب التحالف السوداني بقيادة خميس عبدالله أبكر (أحد تنظيمات الجبهة الثورية) بتأجيل انعقاد المؤتمر العام لمزيد من التشاور حول الأجندة المراد مناقشتها والتوافق على مكان انعقاده والإجراءات الإدارية الخاصة به، لكن لم تتم الاستجابة.
وأعلنت الحركة رفضها لمخرجات اجتماع الجبهة الثورية، وعللت ذلك بأن الأمين العام للجبهة الثورية (جبريل إبراهيم) هو المعني بالدعوة إلى اجتماعات المجلس القيادي واقتراح الأجندة وتحديد زمان ومكان انعقاد الاجتماع والإشراف على الإجراءات الإدارية، ولم يتم اتباع الصيغة القانونية في الدعوة إلى الاجتماعات وتأجيل الانعقاد إلى حين توافق كل الأطراف في اجتماعات تحضيرية تشارك فيها مكونات الجبهة الثورية.
ولا يرتبط الأمر فقط بغياب العدل والمساواة عن الاجتماع، إذ أن الحركة التي تشكل الضلع الأهم في الجبهة الثورية وهي الحركة الشعبية بقيادة مالك عقار، بعد انشقاق مناوي والخلافات الدائرة مع العدل والمساواة، تشهد حالة من الانقسام الداخلي بين رئيس الحركة ونائبه ياسر عرمان قد تقود إلى انشطار الحركة إلى قسمين.

واعترف عرمان بوجود تباين في وجهات النظر بينه وبين مالك عقار حول الموقف من قرارات قائد الجيش عبدالفتاح البرهان في أكتوبر الماضي، مشددا على أهمية إعادة توحيد الحركة والعمل على إعادة بناء مركز ديمقراطي قوي.
وأكد القيادي بحركة جيش تحرير السودان جناح مني أركو مناوي عثمان وادي أن حركته استدركت مبكرا الأخطاء التي وقعت فيها الجبهة وطالبت بإعادة هيكلتها أثناء مفاوضات السلام، غير أن كافة الحركات الأخرى رفضت، وكان الحل في تشكيل جبهة موازية، لكن ذلك أثر بشكل سلبي على ثقل الجبهة وتحركاتها.
وذكر في تصريح أن اتفاق السلام يواجه صعوبات عديدة ولن تكون عملية تطبيقه سهلة، وهناك مشكلات تتعلق بالحركات ذاتها التي ترفض التباحث حول مواقف واحدة ضاغطة باتجاه تنفيذه، والفترة الماضية كانت شاهدة على محاولات من جانب الحركة للجلوس على مائدة واحدة دون استجابة من الأطراف الأخرى.
ويرى مراقبون أن الجبهة الثورية ليست بمعزل عن التشرذم الذي أصاب القوى السودانية عقب الانقلاب العسكري على السلطة في أكتوبر الماضي، وتأثرت بتوجهات القوى الإقليمية الداعمة لقياداتها والتي لديها مواقف متباينة من تطورات الأوضاع في السودان.
ويبرهن دخولها في صراعات ومشاكل ثانوية بعيدة عن الأهداف الرئيسية التي تشكلت من أجلها على أن الانشقاقات أصابت عصبها وأن استعادة تماسكها لن يكون سهلاً في ظل الاستقطاب الحالي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.