مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جمهورية باكستان الاسلامية .. جنة الله في الأرض
زيارة إلى المسجد الأحمر .. (1)
نشر في الرأي العام يوم 19 - 07 - 2008


بدعوة كريمة من (معهد اسلام اباد للبحوث السياسية)، قضيت (9) أيام بجمهورية باكستان الاسلامية برفقة اربعة من الزملاء الصحفيين: المكتفي بالله سرور - التلفزيون القومي - الهادي بخيت - خرطوم مونيتر - رجاء خضر النويري - خرطوم تريبيون - والكاتب الصحفي المعروف لطيف جوزيف صباغ - خرطوم مونيتر - بمرافقة الباكستاني المهذب (ثاقب) الذي لم يفارقنا طيلة بقائنا بباكستان.. الزيارة قلبت كل مفاهيمنا السابقة عن باكستان لاعتقادنا انها دولة تفتقر إلى الكثير .. لكن اتضح لنا انها عكس ذلك تماماً.. بل اكتشفنا انها (جنة الله في ارضة). ............................................................................................................ المدينة الحسناء الرحلة من الخرطوم إلى العاصمة الباكستانية (إسلام اباد)، استغرقت زهاء ال (اثنتي عشرة) ساعة.. منها ساعتان بمطار دبي، وذلك على متن طائرة الخطوط الاماراتية (إيرباص).. وانت تنظر من اعلى لمدينة اسلام اباد يخال اليك انها إحدى المدن الجنوبية (جوبا) أو (واو)، فالملامح واحدة تقريباً، سواء أكانت الجبال المكسوة باللون الاخضر، أو البساط الاخضر الممتد أو جمال الطبيعة الاخاذ.. الخضرة تغطي كل المدينة التي تحيط بها جبال (مارقيلا) وهي امتداد لسلسلة جبال الهملايا الشهيرة، اعلى القمم في العالم على الاطلاق. استقبلتنا «اسلام اباد» بدموع غزيرة من المطر وكأنها فرحة بضيوفها من القارة السمراء. اسلام اباد مدينة (حسناء) بالغة الجمال، تتزين بالحدائق يانعة الخضرة، وشوارعها تتجمل بالورود والازهار متعددة الانواع والألوان.. وانت تشاهدها لأول مرة تحس بالألفة وكأنك زرتها وتعرفت عليها من قبل.. مدينة ساحرة لا تثير الدهشة بقدر ما تثير الاعجاب.. فهي مدينة شابة شيدت في منتصف الستينيات في عهد الرئيس «ايوب خان»، حيث كانت العاصمة الأولى مدينة «كراتشي» القريبة من الحدود الباكستانية - الهندية - وتم اختيار موقعها الحالي الاستراتيجي بحضن جبال (مارقيلا)، حتى تكون بمنأى عن مدافع البحرية الهندية.. «اسلام اباد» مدينة حديثة وعصرية ونظيفة، لا تشهد ازدحام العواصم العالمية الاخرى، خاصة الآسيوية.. وقد شكل الرئيس الباكستاني السابق «ايوب خان» لجنة لاختيار اسم للعاصمة الجديدة رفعت «5» مقترحات اولها: كان اسم «ايوب اباد»، باسم الرئيس، ومن حكمته ألغى هذا الاسم وسماها «إسلام اباد»، اي مدينة السلام، حيث ان كلمة اباد في اللغة الباكستانية - الأوردي - تعني مدينة او مكان وقال الرئىس ايوب خان، مبرراً رفضه لتسمية العاصمة الجديدة باسمه: قد يأتي رئيس بعدي ويشطب اسمي، لكنه لا يستطيع شطب كلمة «إسلام». وتضم جمهورية باكستان الاسلامية «5» اقاليم هي: اقليم البنجاب: وعاصمته (لاهور)، ويعد اكبر الاقاليم من حيث عدد السكان، اذ يضم حوالي «09» مليون نسمة من اجمالي عدد سكان الباكستان البالغ عددهم نحو «061» مليوناً. اقليم السند: وعاصمته «كراتشي» والتي تعد اكبر ميناء بالباكستان، وتقع على بحر العرب، وهي مدينة المال ورجال الاعمال والصناعة، وبها «07%» من رأس المال الباكستاني، و«57%» من اجهزة الاعلام. اقليم بلوشيستان: وعاصمته (كويتا)، وهي المدينة التي تدرب فيها السيد رئيس الجمهورية، عمر البشير باحدى كلياتها العسكرية. الاقليم الشمالي الغربي: وعاصمته «بيشاور»، والجميع يعلم ماذا تعني «بيشاور» التي تحتل يوميا مساحات واسعة من اخبار الفضائيات العالمية، والاقليم اشتهر باسم «منطقة القبائل»، وهو متاخم لافغانستان، وتنشط فيه عمليات طالبان، وتجارة الاسلحة التي يستولى عليها مقاتلو طالبان من الجيش الامريكي، حيث يعرض السلاح للبيع على الارض بتراب الفلوس، حتى طائرات الهيلوكوبتر الامريكية التي يستولي عليها مقاتلو طالبان تجدها معروضة للبيع في بيشاور، بعد الاستيلاء عليها من القوات الامريكية.. في بيشاور يمكنك شراء احدث رشاش بمبلغ يعادل مائة دولار فقط، والمشترون يأتون من افغانستان على الحدود مباشرة. اقليم «كشمير الحرة» وعاصمته «مظفر اباد»، وهي المنطقة التي ضربها الزلزال المدمر الشهير عام 5002م وراح ضحيته الآلاف. ألفا صحيفة أولى محطاتنا باسلام اباد كانت زيارة إلى (lslamabad policy research institute) (معهد اسلام اباد للبحوث السياسية) وهو الذي قدم الدعوة للوفد الصحفي السوداني بهدف التعرف على الباكستان.. ويعد من المراكز المهمة، يكفي انه يعمل تحت رعاية الرئيس الباكستاني مشرف شخصياً، استقبلنا مدير المعهد، البروفيسور بيرفيز إقبال شيما، ومعه «9» من كبار اساتذة المعهد جميعهم بروفيسورات لخصوا لنا أهمية ودور المعهد، واتضح انهم لا يعرفون الكثير عن السودان، وتركزت استفساراتهم حول قضية دارفور واسبابها، وقدمنا لهم نبذة عن السودان، كانت كفيلة بتغيير كثير من المفاهيم والمعلومات المغلوطة عن السودان والتي يسوقها لهم الاعلام الغربي. ألفا صحيفة ومجلة تصدر بالباكستان، و(61) قناة تلفزيونية تبث ارسالها على مدار الاربع وعشرين ساعة، رقم الصحف مذهل «0002» صحيفة، منها «002» صحيفة تصدر يومياً، وبقيتها اسبوعية وشهرية وبعض الصحف الكبرى التي تطبع باللغة الاردية توزع أكثر من «مائة» ألف نسخة يومياً، أما الانجليزية فتوزع في حدود «53 - 05» الف نسخة.. وبدولار واحد يمكنك شراء «5» صحف انجليزية، أما الصحف الباكستانية التي تطبع بالاردي فهي اقل سعراً، فبدولار واحد فقط يمكنك شراء «01» صحف.. والصحافة الباكستانية عريقة، اذ تأسست منذ العام 7491م على يد «ظفر عاليخان».. وفي نفس العام تأسست وكالة الانباء الباكستانية (APP) كوكالة خاصة، وتم تأميمها في العام 1691م، ثم تحولت الى هيئة تحت مظلة وزارة الاعلام في العام 2002م، وهي معلم اعلامي بارز، تحتوي على اكثر من «51» قسماً لمختلف الانشطة الاعلامية باللغة الاردية، ولغة البشتون، بجانب الانجليزية والعربية، وتغذى «61» قناة تلفزيونية بشتى الأخبار، بجانب الصحف وتضم «722» محرراً.. كما زرنا التلفزيون الباكستاني والذي تأسس في العام 4691م، واللافت للنظر الاستديو الجديد الذي شارف على الانتهاء وهو ستديو متطور، يحتوي على اجهزة ذات تقنية عالية، كما ذكر لنا الزميل المكتفي من التلفزيون السوداني القومي. ايضاً قمنا بزيارة ل (معهد الصحافة) باسلام اباد والذي يعد الاشهر من نوعه في آسيا وافريقيا، ويضم اقسام الاذاعة والتلفاز، والعلاقات العامة، ويخلو حالياً من قسم للصحافة، ويدرس به حالياً «11» ألف طالب وطالبة من جنسيات مختلفة من ايران والسعودية والنيبال ودول أسيوية اخرى.. ويدرس الطلاب «6» لغات (انجليزي وفرنسي والماني وعربي واردي وبلوشيستان).. والدراسة هنا يغلب عليها الجانب العملي، فالمعهد يضم ستديوهات اذاعية وتلفزيونية حقيقية يتلقى فيها الطلاب جرعات عملية مكثفة، وقد شارك طلاب المعهد بفعالية في تغطية الزلزال الذي دمر مدينة (مظفر اباد) عاصمة اقليم (كشمير الحرة) في العام 5002م. المسجد الأحمر رغم انه لم يكن مدرجاً ضمن برنامج الزيارة إلاَّ أنني اجتهدت في الوصول إليه لوحدي، لشهرته، انه (المسجد الأحمر) بمدينة «اسلام اباد» ويطلق عليه بالاردي اسم (لال مسجد)، وكلمة (لال) تعني الشيء الأحمر أو اللون الأحمر، ويقع بحي (جيس ون) وهو اشبه بمنازل القشلاق لدينا في السودان، مكان سكن موظفي وعمال الدولة.. واشتهر المسجد الأحمر باعتصاماته الطلابية المتكررة، وتم اقتحامه مؤخراً بواسطة قوات الأمن الباكستانية، عند زيارتي له وجدت قوات الأمن تحاصره من كل الجهات لتوقعهم انطلاقة مظاهرة لطلاب الجامعة، بينما عشرات المصورين ومراسلي الصحف والوكالات العالمية ينصبون كاميراتهم حوله متوقعين انداع احداث في أية لحظة.. المسجد الأحمر ليس مسجداً فحسب، بل مركزاً للنشاط السياسي الطلابي، ومقراً للاعتصامات.. حاولت دخوله إلاّ ان رجال الأمن الباكستانيين منعوني بتهذيب بالغ ضمانا لسلامتي، إلاّ انني نجحت في التقاط صورة له من الخارج.. وقبيل زيارتي له بساعة حدث انفجار ضخم بالقرب منه راح ضحيته عدد من المواطنين، وشاهدت مسرح الانفجار وكان في صينية مرور. نظمت وزارة الشؤون الدينية والزكاة والعشور الباكستانية لقاء مع الوفد برئاسة نائب الوزير حامد سعيد كاظم، الذي تحدث كثيراً عن المدارس القرآنية الباكستانية البالغ عددها «21» ألف مدرسة نافياً انها تغذي التلاميذ بالارهاب، قائلاً: نحن نحب السلام، ولا نعطي السلاح لتلاميذنا، بل نمدهم بالمعرفة والعلم.. وقد غطت عشرات الصحف والقنوات التلفزيونية هذا اللقاء، وبثته في نشراتها الأخبارية المسائية، بينما تناولته الصحف على صدر صفحاتها، مشيرة الى زيارة الوفد الصحفي السوداني سواء الصحف الصادرة بالانجليزية أو الاوردية.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.