التحقيق مع "بائع ثلج" متهم بإرتكاب جريمة قتل في الشاحنات    سواريز : كنا مستعدين من البداية لمساعدة النادي في أزمة فايروس كورونا    إعلان حالة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع العدد إلى 15    المريخ يحول حميدتي وجلال وحلفا للجنة الانضباط    بروف جلال: لا جمعيات ولا تجمعات الآن حتى إنجلاء (كورونا)    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاربعاء 8 أبريل 2020م    الحكومة تكوّن لجنة مُختصة لدراسة الحظر الشامل في السودان    حمدوك يشارك في حملة حصاد القمح بالجزيرة الأسبوع المقبل    تصدير أول شحنة لحوم سودانية بعد جائحة كورونا    الاقتصاد العالمي ما بعد (كورونا) .. بقلم: د. عمر محجوب محمد الحسين    الأمم المتحدة: الاستجابة لفيروس كورونا المستجد في السودان تتطلب التنسيق لضمان استمرار المساعدات المنقذة للحياة    الثراء الحرام تصدر أمر قبض في مواجهة قيادات بالسلطة الإقليمية لدارفور على راسهم تجاني سيسي    أهالي وأسر العالقين بمصر يدفعون بمذكرة ل"السيادي" تطالب بفتح المعابر    حكومة شرق دارفور تدين الاعتداء على طبيب وتنتقد إضراب مستشفى الضعين    عَلِي المَصْرِي- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الحَادِيَةُ والأرْبَعُوُنْ .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    اضراب 300 مخبز من جملة 320 بودمدني    رسالة مفتوحة ومباشرة إلى د. عبدالله حمدوك رئيس مجلس الوزراء ود. إبراهيم البدوي وزير المالية .. كتب: د. محمد محمود الطيب وأ. الفاضل الهاشمي    كورونا فيروس: لمسة وفاء لأبطال الحرب العالمية الثالثة .. بقلم: محمد أحمد عبد الرحمن على – ابوجا    أوراق نهديها لدفتر حضور ود القرشي .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    أعيد نشر هذا المقال الذي كتبته قبل ست سنوات في وداع محجوب شريف والذي تحل هذه الايام الذكرى السادسة لرحيله.    إعلان حالتين جديدتين بفيروس كورونا المستجد بالبلاد    حالتي إشتباه بالكورونا في الجزيرة    ترامب يشد من أزر جونسون ويؤكد أنه شخص يقوى على مواجهة كورونا    الجيش السوداني يستولي على مركز دراسات ووزير الرى يرفض ويصفه ب"التصرف غير المسبوق"    الجيش الإسرائيلي يريد تولي إدارة أزمة كورونا    صوت يمني يدعو الحوثيين لإطلاق سراح جميع الأسرى: كورونا لا يستثني أحدا    ضبط أكثر من (47) كيلو هيروين بولاية البحر الأحمر    منفذ هجوم فرنسا سوداني "طلب من الشرطة أن تقتله عند اعتقاله"    رسالة من شفت وكنداكة عنوانا (القومة ليك يا وطن) .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    الرأسمالية الطُفيلية والتكسُّب الرخيص في زمن الأزمات !! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    تفاصيل جديدة حول مصرع وإصابة (5) أشخاص على يد سوداني بفرنسا    وصول جثمان الطبيب السوداني من لندن    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(اتوهطنا) في (كتارا) مع الصلحي
نشر في الرأي العام يوم 18 - 10 - 2012

الإحتفاء بالأباء المؤسسين والروّاد في مجالات الحياة كافة السياسية والاقتصادية والأدبية والفنية واجب تحتمه الإنجازات والمجاهدات والإبداعات والإسهامات التي قدّمها هؤلاء لبلادنا فرفعت شأنها وأذاعت صيتها وأعلت مقامها، فالإمام محمد أحمد المهدي وعلي الميرغني وعبد القادر ود حبوبة وعلي دينار وعبد الفضيل الماظ وعلي عبد اللطيف وإسماعيل الأزهري ومحمد أحمد المحجوب أركان وركائز السياسة السودانية. والتجاني الماحي والتجاني يوسف بشير وخليل فرح وعبد الحليم محمد ومحمد المهدي المجذوب وعبد الله الشيخ البشير والنعام آدم ومحمد وردي وود الديم وصديق منزول وأبو عاقلة يوسف وعلي شمو وإبراهيم العوام وشبرين وغيرهم وغيرهم كلٌ في مجاله راية وعَلم لا تتجاوزه الذاكرة السودانية مهما تقادمت العقود وانقضت السنون.
في أمسية الخميس الماضي الرائعة بروعة الحدث وكتارا المكان تدافعت جموع من السودانيين وغير السودانيين المقيميين بدولة قطر للإحتفاء برائد الفن التشكيلي السوداني والأفريقي بلا منازع إبراهيم الصلحي في عرض فخيم بالحي الثقافي - كتارا لفنه الجميل ولسيرته الذهبية وللوحاته المدهشة.
ولا غرو كان تشريف الدكتور حمد بن عبد العزيز الكواري وزير الثقافة والتراث والفنون القطري تعزيزاً للمكان الشاهق الذي ارتفع به فن الصلحي فأكرمته وأكرمت فنه أسرة كتارا ورئيس مؤسّستها العامة الأستاذ عبد الرحمن بن صالح الخليفي اللذين عبّرا عن سعادتهما وسرورهما بعودة الصلحي إلى بلده الثاني قطر مسهماً كما عهد عنه في ترقية الذوق البصري.
والإحتفاء بالصلحي حتمته سيرته المليئة لا بالإبداع والريشة وتحويل الألوان والخطوط الى كائنات تكاد تنطق أو ربما تتحرّك من قبل أن تجلب لنا التقنية ثلاثية الأبعاد فحسب، وإنما أيضاً سيرة فيها الكثير من الأشواك فَرَمت به في السجن والنفي والغربة ولكنه لا يضجر ولا يقنط ولا يلعن، وقد سمعته يَتَحَدّث في لقاء خاص نهاية التسعينيات الماضية في تلفزيون السودان عن ما أحاط به ولم يَتَحَدّث عن من أحاط به بسوء وإنما كان يستشهد بأفضل الحديث ومن يهاجر في سبيل الله يجد في الأرض مراغما كثيراً وسعة وليس هذا بالغريب عنه، فهو بدأ بالقرآن واستمد منه أساس فنه وانطلق منه من بعد ذلك إلى العالمية المستحقة.
إبراهيم الصلحي فنان سوداني بدأ مشواره مع الفن الجميل التشكيل منتصف أربعينيات القرن الماضى دارساً في كلية غردون (جامعة الخرطوم الحالية) وأكمل دراساته في بريطانيا وأمريكا وبدأت معارضه منذ ستينيات القرن الماضى ولأنه كان متقدماً على عصره فقد قُوبلت عروضه الأولى بشئ من العزوف فلم يترفع عن جمهوره وإنما اتجه إلى جماليات بديلة قريبة من الناس تمثلت في الخط العربي والزخرف الأفريقي وانتقل من بعد ذلك مرحلة مهمة وهي مرحلة التعبيرية التقنية التي ارتبطت فيها أعماله مع البيئة المحلية وكما يقول لنقل آمال وأحلام الإنسان السوداني والعربي والأفريقي.
والفن عند الصلحي لا يقف عند مرحلة محدّدة، وإنما يتطوّر ويَتَجَدّد عنده في كل مرحلة من مراحل حياته وقد عدّ المراحل عنده بست آخرها المرحلة التي تناول فيها جماليات الحضارة العربية والإسلامية في أسبانيا مثل مسجد قرطبة وشجرة النخيل وموسيقى الفلامنجو والخطوط والزخارف الرائعة.
ومتلقو فن الصلحي يتوقون إلى مراحل تُجسِّد لهم مستقبلاً أفضل من ماضيات من العقود كانت المُعاناة فيها تجهض الفرح وتذوق فنه الجميل بالإمتاع الذي تدغدغ به ريشته مكامن السرور فتفجِّرها إقبالاً واحتفاءً وافتخاراً كما كنا جميعاً ونحن نتجوّل بين لوحاته في كتارا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.