مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السودان وروسيا... فرص الشراكة الاقتصادية
نشر في الرأي العام يوم 09 - 12 - 2012

سيطر الاستقرار على مجمل العلاقات السودانية الروسية طيلة ال (23) سنة الأخيرة ولم تهتز علاقات البلدين، كما لم تنتقل إلى مرحلة الشراكة السياسية أو الاقتصادية، وإنما ظلت مستقرة دون اهتزاز،
ولكن المُتغيِّرات الإقليمية والدولية بعد الربيع العربي واضطراب الأحداث بسوريا دفعت روسيا إلى البحث عن شركاء في الشرق الأوسط وأفريقيا وبناء علاقات إستراتيجية مع هؤلاء الشركاء والذين من بينهم السودان، حيث عَمَدَت روسيا إلى الاهتمام بصورة أكبر بالشأن السوداني وَعَيّنت مبعوثاً للسودان وجنوب السودان من أجل طَيْ ملف الخلافات بين البلدين وفتح آفاق جديدة لمصالحها وحماية أمنها القومي، بل شجّعت الحكومة الروسية شركات القطاعين العام والخاص للاستثمار بالسودان في المجالات كافة خاصة النفط والمعادن، وبالمقابل قررت الحكومة السودانية توسيع مظلة توجهها شرقاً من الصين وماليزيا والهند إلى روسيا لبناء شراكة سياسية واقتصادية تُحقِّق المصالح المشتركة بين البلدين وإحداث توازنات في القوى والاستفادة من المواقف الروسية الداعمة للسودان في المحافل الدولية وحل الخلافات مع دولة جنوب السودان لا سيما وأن المبعوث الروسي للبلدين طرح أفكاراً ورؤى لطي هذه الخلافات بما فيها أبيي.
الفرصة مُواتية
وفي هذا السياق، تأتي زيارة د. نافع علي نافع مساعد رئيس الجمهورية إلى موسكو التي بدأت الأسبوع الماضي وانتهت أمس والتي اطلع خلالها القيادة الروسية على تطورات الأوضاع بالبلاد، بجانب طرح فرص التعاون الاقتصادي بين البلدين، كَمَا أَمّنَ اللقاء المشترك بين د. نافع علي نافع مساعد رئيس الجمهورية ووزير الخارجية الروسي ضرورة إيلاء أهمية خاصة إلى العلاقات التجارية الاقتصادية والتمويل والاستثمارات، وإلى مجال العلوم والتكنولوجيات المتقدّمة، وَنَاقَشَا تطبيع الأوضاع في دارفور وكذلك تنفيذ برامج إحياء البنى الاقتصادية والتحتية في الإقليم، بينما أكد الجانب الروسي استعداده لدراسة مقترح الشركاء في السودان، حول مساهمة مشغلي الاقتصاد في روسيا في المشاريع الاستثمارية ومشاريع البنى التحتية في دارفور.
ويرى خبراء الاقتصاد الفرصة مُواتية والظروف مناسبة الآن لخلق علاقات إستراتيجية بين السودان وروسيا في المجالات كافة وتعزيز التعاون القائم الآن في مجالي النفط والمعادن بالدخول إلى مجالات الزراعة والتصنيع العسكري والاستفادة من التقانات الروسية في زيادة الإنتاجية، بجانب تأمين البحر الأحمر وتشجيع الاستثمارات الروسية في مجال استخراج اليورانيوم بحفرة النحاس فى دارفور حتى تشهد هذه المنطقة استقراراً أمنياً وتصبح مورداً إقتصادياً بفضل قدرة روسيا على تأمين مصالحها واستثماراتها في تلك المنطقة.
وأكّد د. عادل عبد العزيز الخبير الاقتصادي المعروف، أنّ روسيا الإتحادية واحدة من الأقطاب السياسية والعسكرية والاقتصادية على مستوى العالم وهي تمثل الضلع الرابع في التوازن الدولي بين أمريكا والإتحاد الأوروبي والصين، كما أنّ روسيا الاتحادية ورثت التكنولوجيا المتقدمة التي كان يتمتع بها الاتحاد السوفيتي السابق ولها خبرات واسعة في مجال استخراج البترول والمعادن وبالتالي فإنّ العلاقات مع هذه الدولة والاتفاقيات معها تكتسب أهمية لإمكانية أن تسهم في تفجير الطاقات الكامنة في الاقتصاد السوداني لا سيما في مجالي المعادن والنفط.
فرصة التعاون
وحول ما حمل د. نافع علي نافع مساعد رئيس الجمهورية في زيارة إلى موسكو من فرص للتعاون الاقتصادي والسياسي بين البلدين وفرص التعاون المشترك. قال د. عادل إنّ روسيا تهتم بالشأن السوداني من منطلق حماية أمنها القومي، كما أن موسكو تهتم أيضاً بكل بؤر التوتر في العالم، ولذلك عَيّنَت مبعوثاً روسياً لدولتي السودان وجنوب السودان من أجل لعب دور حيوي يطوي الخلافات ويحافظ على الأمن القومي الروسي، مُبيِّناً في هذا الصدد أن المبعوث الروسي قام في الفترة الماضية بإجراء اتصالات واسعة مع دولتي السودان وجنوب السودان، وبناءً على هذه الاتصالات ترغب روسيا في لعب دور إيجابي للوصول إلى سلام دائم ما بين السودان وجنوب السودان تحقيقاً لأمنها القومي وحماية المصالح التي بدأت الآن في السودان بالنفط والمعادن.
وحول فرص التعاون والاستثمار بين السودان وروسيا، قال د. عادل إنّ روسيا دولة عُظمى وتمتلك تقانات وتكنولوجيا يمكن الاستفادة منها إحداث التنمية الاقتصادية بالبلاد خاصةً تقانات الاستشعار عن بُعد التي يمكن الاستفادة منها في استخراج البترول والمعادن، ومعرفة مصادر المياه، كما تمتلك روسيا خبرات في مجالات الزراعة وبالتالي يمكن أن تقدم خبراتها وتقاناتها للنهوض بالزراعة في البلاد.
حماية الأمن القومي
وفي ذات السياق، عضد احمد مالك الخبير في مجال التعاون الدولي القول بان الوقت مناسب والظروف مواتية لخلق شراكة سودانية روسية فى كافة المجالات بالتركيز على السياسة والاقتصاد والامن القومي والتعاون الدولي خاصة وان روسيا واحدة من الاقطاب الدولية، كما ان عالم اليوم تهيمن عليه (المحاور) وبالتالي الظروف مواتية للبلاد للخروج من دائرة المحاور هذه ، والخروج من الحصار الذي تفرضه امريكا وتدعمه بعض الدول الاوروبية بتعزيز علاقاتها الاقتصادية والسياسية وحماية امنها القومي ، بالتركيز على تحقيق امنها الاقتصادي .
واضاف مالك في حديثه ل(الرأي العام) الان روسيا تسعى بجدية نحو خلق علاقة قوية مع السودان ، ونحن ينبغي ان نسعى بذات الجدية لخلق علاقات قوية مع روسيا من اجل تحقيق المصالح المشتركة للبلدين في كافة المجالات خاصة تلك التي تتمتع فيها روسيا بخبرات كالمعادن والنفط والنقل بانواعه البري عبر السكة الحديد والجوي عبر الطيران ، الى جانب التصنيع الحربي باقامة مصانع للاسلحة للاغراض التجارية وتوفير الاسلحة التقليدية ، بجانب توقيع اتفاقية بين البلدين لحماية البحر الاحمر ، وتفعيل التعاون التجاري بالاستفادة من منطقة التجارة الحرة بالبحر الاحمر ، فضلا عن الاستفادة من الخبرات الروسية في مجال المعادن بمنح الشركات الروسية فرصا للاستثمار في مجال التنقيب عن المعادن بدارفور خاصة في (حفرة النحاس) بجنوب دارفور لاستخراج المعادن الكامنة في تلك المنطقة خاصة اليورينوم الذي يوفر عائدات كبيرة للبلاد، كما يحدث استقرار امني في تلك المنطقة كنتيجة خاصة وان روسيا قادرة على حماية مصالحها واستثماراتها بدارفور.
الشراكة الاستراتيجية
واشار مالك الى ضرورة نقل العلاقات بين السودان وروسيا الى مرحلة الشراكة الاستراتيجية في كافة المجالات والتركيز على الاستفادة من الخبرات والتقانات الروسية في احداث النهضة الزراعية والصناعية بالبلاد وربط الزراعة بالصناعة لتحقيق القيمة المضافة للإنتاج الوطني ، و نوه الى ان روسيا في سياساتها الخارجية تسعى للمحافظة على مصالحها بالتدخل المباشر لحماية هذه المصالح خلافاً للسياسة الخارجية الصينية التي تكتفي بتحقيق مصالح بدون تدخل لتجعل الصين بمواقفها هذه (السودان في مهب الريح) كما انها لم تدافع عن مصالحها بدليل توقف ضخ النفط مع الجنوب ، بينما روسيا تدافع عن مصالحها في الدول الصديقة او تلك التي تستثمر فيها بدليل ما يحدث الان في سوريا الامر الذي يتطلب الانفتاح في العلاقات بين السودان وروسيا خلال المرحلة المقبلة لتصبح العلاقات استراتيجية بين البلدين واصفاً الوقت الان بانه مناسب ،بل (واجب على السودان التقارب مع روسيا ) لحماية مصالحه وأمنه القومي خاصة امن البحر الاحمر.
نتائج الزيارة
وتشير (الرأي العام) الى ان زيارة د.نافع التي رافقه خلالها وزيرا المعادن والاسثتمار توجت بتوقيع اتفاقيات استثمارية بين البلدين في مجال المعادن، كما اكدت روسيا استعدادها للمساهمة في مشاريع استثمارية ومشاريع بنى تحتية في دارفور ، ووقعت وزارة المعادن مذكرة تفاهم مع وزارة الموارد الطبيعية والبيئة الروسية ، وقعها عن جانب السودان وزير المعادن كمال عبد اللطيف وعن الجانب الروسي وزير الموارد الطبيعية والبيئة الروسية ، وكان قد تم الإتفاق على بنودها ابان زيارة وفد روسي الى السودان بقيادة المبعوث الروسي الخاص للسودان، كما بحث اللقاء آفاق التعاون بين الوزارتين في مجال المعادن خاصة وأن روسيا تعتبر من الدول الأولى في هذا المجال إضافة إلى سابق عملها في الإستكشاف في مطلع السبعينيات من القرن الماضي بالسودان من خلال المشروع الروسي بالبحر الأحمر .
ووقعت وزارة المعادن ايضاً اتفاقية مع شركة (جيوسيرفس سيرفي) الروسية العاملة في مجال التعدين اتفاقا يشمل البحث عن معادن (الذهب ,الحديد ,الكروم, المعادن النادرة ) لفترة ثلاث سنوات قابلة للتجديد، وينص الاتفاق مع الشركة الروسية على ارسال خبير الى السودان لتدريب الجيولوجيين على احدث الطرق الجيولوجية الحديثة والتصوير الجوي للمعادن وتبادل المعلومات الى جانب تقديم الدعوة الى الشركات الروسية العاملة في مجال التعدين للاستثمار في السودان بهدفَ إيجاد مزيدٍ من التعاون والتكامل مع الشركات الكبرى العاملة في مجال التعدين للاستفادة من الخبرات .
وكان وزير المعادن قد دخل في مباحثات مكثفة مع عدد من الشركات الروسية العملاقة العاملة في التعدين عقب وصوله الى العاصمة الروسية على رأس وفد عالي المستوى يترأسه مساعد رئيس الجمهورية د.نافع علي نافع لبحث ملف الاستثمار الروسي في قطاع المعادن بالسودان ، وقدم وزير المعادن مقترحاً لرجال الأعمال الروس لقيام ملتقى مشترك للشركات الروسية والسودانية، كما اطلع الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل الوزير بالمجلس الاعلى للاستثمار خلال لقائه بنائب رئيس غرفة التجارة الروسية بحضور عدد من ممثلي الشركات الروسية، على فرص الاستثمار في البلاد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.