أسرع طريقة للهروب من الواقع!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    خطأ الطبيعة : قصة قصيرة .. بقلم: احمد محمود كانم    حُمَّدْ وَلَد ... ومحاولات اغتيال شخصية المرأة .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    مبادرات: العودة إلي الطبيعة: إعادة إكتشاف نباتاتنا المنسية أو الضائعة !.. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    مقترح بنك الطاقة .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الهلال يعطل ثلاثي المريخ مجددا    في حب الوطن والناس .. بقلم: نورالدين مدني    جولة في حديقة المشتركات الإنسانية (أسماء وألقاب)!! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    التالتة حرمت الحلال .. شعر/ موسى المكي    السودانوية والشرط الانساني والذاكرة المحروسة بالتراث والوصاية .. بقلم: طاهر عمر    المركزي ينفي إصداره قرارا بتحديد سقف للسحب من حسابات العملاء    أهلي شندي يلحق بأهلي الخرطوم أول خسارة في الدوري .. حي الوادي نيالا يعمق جراح الأمل عطبرة    في دي ما معاكم .. بقلم: كمال الهِدي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تفاصيل أكبر حملة لإزالة السكن العشوائي بمحلية أمبدة
نشر في الرأي العام يوم 24 - 02 - 2013

نفذت ولاية الخرطوم في الآونة الأخيرة جملة من الإزالات في مختلف مناطق امدرمان والخرطوم وبحري بغرض إزالة التعديات والعشوائي بغية تقنين السكن , وقد شهدت محلية امبدة في بداية هذا الاشهر
حملات منتظمة لإزالة العشوائيات دون ضجيج , وارجع القائمون على امر الحملة ذلك الى ارتفاع وعي المواطنين وإيمانهم بضرورة هيمنة القانون , وكانت الحملة قد ازالت (600) منزل بالشريط الاستثماري محلية امبدة , وتعويضهم في فترة وجيزة بمنطقة دار السلام الحارة (51) الى جانب تعويض بعضهم في ذات المكان بمساحة (300) متر وذلك تقديرا لأقدميتهم في المنطقة التي سكنوا بها منذ مطلع السبعينات. , (الرأي العام ) وقفت على الحملة وعملية التعويض ورؤية المواطنين الذين تمت ازالة مساكنهم.
ارتياح عميق
وضعت حكومة ولاية الخرطوم مشروع تقنين العشوائيات في قمة اولوياتها باعتبارها واحدة من القضايا التي ارقت الحكومة ولا تزال , ووضح اهتمام سلطات الخرطوم بهذا الملف وإزالة حملها عن كاهلها , من حديث وزير التخطيط العمراني الذي اعلن طي ملف العشوائيات في الولاية في محلية امبدة التي تعتبر اكثر المناطق من حيث انتشار العشوائيات (السكن الاضطراري) , وكشفت جولة (الرأي العام ) تقبل المواطنين عملية الازالة التي قد تعود عليهم بفائدة كبيرة اقلها ضمان سكن مقنن دون مشاكل. وألقت حليمة حامد مودو كوة وزر بقائهم من دون تقنين للحكومات السابقة التي لم تهتم بهم وخصوصا انهم سكنوا في هذه المنطقة منذ مطلع السبعينات. وقالت ل (الرأي العام ) ان هذه الحملة حققت لهم حلمهم الذي كان يراودهم منذ السبعينات. واردفت بان بعض السكان كانوا يتعدون على مساكن مواطني المنطقة الاساسيين بديباجات مزورة مما يسبب دخولهم الى المحاكم , ولكن المعتمد الحالي اعطى كل ذي حق حقه , واضافت بانها تشعر الآن بارتياح عميق بعد امتلاكها بيتا بطريقة قانونية .
احمد عبد الله وداعة مواطن تحدث بقوله ان عملية الازالة والتعويض اذاب كثيرا من الاحتقانات في اوساط المواطنين في هذه المنطقة , واشعرهم باهميتهم وارضي طموحاتهم , وقال ان هذا الانجاز غير مسبوق في المحلية من حيث الصدق في العهود والتنفيذ الفوري الشئ الذي جعل صدورنا تعج فرحا كمواطنين , للجهد الذي قام به المعتمد لتنفيذ هذا العمل الكبير .
فيما عبرت المواطنة فاطمة محمد البلولة الغالي سعادتها بحصولها على منزل ملك بعد شقاوة سنين طويلة. واردفت بانها كانت تعيش في مساحة (50) مترا جالوص وجوار الخور يعانون مر المعاناة في فترة الخريف ولكن يمكنها الآن ان تبني منزلا جيدا بعد ان ضمنت ملكيته وقالت (ارتحنا من العشوائية وهواجسها لاننا في الماضي كنا نتوقع الكشات في أي وقت بعد عشرين عاما من التوجس ). وقالت بانها ستشرع فورا في بناء منزلها .
وقال العمدة ابراهيم احمد حامد بانهم سعيدون بخطوة المحلية في تقنين السكن العشوائي الذي كان يشكل لهم هاجسا كبيرا , واردف بانهم الان في قلب الخرطوم وليس خارجها , وابدى تفاءله بوصول الخدمات في المنطقة بعد ضمان الملكية , وقال بانهم من ناحية خدمة المياه مرتاحين جدا فيما طالب بضرورة توصيل الكهرباء اليهم وبناء مدارس لهم , ودعم المواطنين لضيق ذات اليد , وقال المهندس ابراهيم عمر عضو اللجنة الشعبية دار السلام الحارة (51) بانهم في حاجة الى خدمات طبية وتحديد تعرفة المواصلات من السوق الى الحارة (51) .
وقال بابكر احمد قسم الله رئيس لجنة الخدمات باللجنة الشعبية ورئيس اللجنة الديوانية , ان هذه القطع لم تكن مخططة وهناك من كان يحمل شهادات بحث غير قانونية وهذا الامر اثار الكثير من المشاكل , وان هذه القضية عاصرها (7) معتمدين و (4) وزراء وفي العام 2010م، تم حصر هذه المنطقة وهي الشريط الاستثماري 40-41 والحيازات الموجودة التي تبدأ بالرقم (38001الي 39451) ثم بعد ذلك بحضور المعتمد فضيلي تم تكوين لجنة تنفيذية علي مستوي المحلية لمعالجة السكن الاضطراري بما فيهم 40-41 وفي القرعة تم تعويض (586) اسرة في الحارة (51) علي اربع مراحل .وتم اعطاؤهم مهلة (72) ساعة لتوفيق اوضاعهم .واشاد بابكر بالمعتمد في شجاعته في اتخاذ هذه القرارات وتنفيذها بشكل فوري .
واتفق جون كنده واسحق عبد الله على استمرار مشكلة السكن العشوائي في السنوات الماضية الى السياسات الخاطئة من اللجان. وقال لاول مرة نجد لجنة ديوانية تقوم بالتنسيق والترتيب العمل مع المواطنين دون تدخل من اية جهة وذلك لتوفير الشفافية مع المواطنين في لقاءات كاشفة وصدق والقيادة مع الجهات التنفيذية الدليل على ذلك قامت اللجنة مع المعتمد والوزارة.
طي ملف العشوائي
ومن جانبه اكد الفريق ركن معاش مهندس الرشيد عثمان فقيري وزير التخطيط العمراني ولاية الخرطوم ان وزارته ستطوي ملف السكن العشوائي بالولاية في غضون العام الحالي. وقال فقيري لدي حضوره قرعة الخطة السكنية للمخطط الاستثماري بمحلية امبدة امس ان الهم الاول لوزارته محاربة العشوائي وازالة المخالفات , وقال ان محلية أم بدة حققت نجاحا بنسبة 100% في قضايا الازالة والتعويض بفضل الكوادر العاملة وتعاون المواطنين مع خطة الوزارة الرامية الى تقنين كافة اشكال السكن العشوائي بالولاية , ووعد فقيري بعدم اقرار اية خطة سكنية الا بعد ضمان توفير الخدمات الاساسية لها , وكشف فقيري عن افتتاح عدد من الوحدات السكنية بمحلية اميدة قريبا , واوضح فقيري ان الوزارة لا تتعدى على الميادين العامة والفسحات لانها تم تسجيلها , وقال بانه سيتم تخطيط (12) شارعا وسط امدرمان . وقال بانه سيتم تعويض مواطني امبدة الذين اجتاحتهم السيول في موسم الخريف الماضي , وقال بانه من الآن وصاعدا ستكون محلية امبدة من المحليات النموذجية .
نهاية المعاناة
ومن جانبه ألمح عبد اللطيف عبد الله فضيلي معتمد محلية امبدة استغلال بعض الجهات السياسية ملف العشوائي لاحداث قلاقل, وعاد وقال (نحن مهتمون بهذه القضية وتلبية حاجة المواطنين ). واضاف ان هذه الجهات تسعى لايقاف التنمية وتعطيل المقدرات. ودعا فضيلي حاملي السلاح بالجلوس في طاولة المفاوضات والقوى المعارضة بمراعاة مصلحة الوطن العليا , واوضح بانهم مهمومون بتحقيق العدالة الاجتماعية , وخصوصا في المناطق الريفية التي يولونها اهتماما متعاظما .وكشف المعتمد عن ان منطقة امبدة اكثر المناطق من ناحية العشوائيات ووجود سكن عشوائي في بعض الميادين والشوارع في 2012م وضعنا خطة شاملة بدأنا بتنفيذها في الحارة 40 و41 وترحيل جزء كبير من سكان الحارات الي مربع (51) دار السلام وبلغ عددهم (1500) مواطن مع العلم ان الترحيل تم بالاتفاق مع اللجان الشعبية وعلى نفقة المحلية , واشاد المعتمد باللجان والمواطنين على تجاوبهم ومساعدتهم لفريق الازالة و قال بانهم بداوا رصف شارع الشهيد الجعفري العابر بشارع (51) لتسهيل انسياب حركة المواصلات ومن ثم ايجار مركبات من الحارة (51) للتلاميذ الي المدارس القريبة منهم لتفادي التسرب وحتى لا يفوتهم العام الدراسي , وسوف يتم بناء مدرسة من طابقين ستفتتح في غضون العام القادم , وتوفير امداد المياه بحفر بئر خصوصا ان الصهريج متوفر اصلا , وكشف المعتمد عن بدء حصر سكان الحارات (من 26 الى 46) بأمبدة لفتح الشوارع وتطبيق اسس السكن وناشد المواطنين بمساعدة الاجهزة التنفيذية في انجاز اعمالها والآن نقوم بازالة المنازل الخالية من المربعات توطئة لحصر المواطنين والبدء في تطبيق اسس التخطيط لهذه الحارات واكد عزمه بجعل محليته خالية من السكن العشوائي في غضون هذا العام باذن الله , لانه يجلب كل الممارسات السيئة ويعيق التنمية , وقال بانهم سيعملون على تحقيق المساواة بعيدا عن التمييز القبلي..
فيما قال المهندس عبد المنعم محمد احمد رئيس اللجنة العليا لمعالجة السكن العشوائي بمحلية امبدة ان سكان الشريط العشوائي من بعض اجزاء الحارة (40 -41) يقطنون في هذا المكان العشوائي منذ الثمانينات , وبعضهم يستحق التعويض في الحارة (51) واخرون يستحقون خارج الحارة وقال بانهم سقومون بتسليم المواطنين قطعهم ويمهلونهم فترة لتوفيق اوضاعهم في القطع البديلة ومن ثم ترحيلهم .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.