«سد النهضة»: إثيوبيا تتقدم خطوة جديدة… وتدعو مصر والسودان ل«الحوار»    وزيرة الصناعة في السودان تصدر قرارًا    وزير سابق يعلّق على وصول"21″ وابور للسودان ويبعث برسالة لمدير السكة حديد    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: المائدة المستديرة .. احذروا الغواصات    سلفاكير يستقبل نائب رئيس مجلس السيادة    سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 11 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    توني يفنّد الحقائق بشأن مفاوضات تجديد عقده مع المريخ السوداني    بعدد (1251) صحفياً وصحفية.. بدء إجراءات انتخابات نقابة الصحفيين السودانيين    لأول مرة في التاريخ.. علاج لأمراض القلب الوراثية    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    عبد النبي يبحث تحديات وقضايا القطاع الرعوي بجنوب كردفان    مصادر ل"باج نيوز": مهاجم المريخ يقترب من المغادرة    دار المحامين .. تفاصيل ماحدث    شاهد بالفيديو.. في مشهد يحبس الأنفاس الفنان جمال فرفور يغني وسط سيول جارفة (غرقان وبحر الريد ظلوم)    الترويكا تدين محاولة تعطيل ورشة الإطار الدستوري الانتقالي    انقطاع أدوية السَّرطان.. مرضى في مواجهة الموت!!    لتحسين صحة الأمعاء.. اعرف الفرق بين البروبيوتيك والإنزيمات الهاضمة    التجارة : خروج الوزارة من الرقابة السلعية وراء انفلات الأسواق    تمويل مفتوح من البنك الزراعي لمزارعي القضارف    جدّد نيّته باعتزال كرة القدم نصر الدين الشغيل: سعيدٌ بما قدمت للهلال ولم أغضب من (الغربال)    أستاذ جامعي سوداني: الجميلات من الطالبات بزيدهن 10 درجات إضافية في التصحيح لانو الجمال لازم يُقيّٓم    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    شاهد بالصور.. أصغر عروسين في السودان يواصلان ابهار الجمهور بجلسة تصوير جديدة    شاهد بالصورة.. بتواضع كبير نالت عليه الاشادة والتقدير.. الفنانة ندى القلعة تجلس على الأرض لتشارك البسطاء في أكل (الكجيك)    الإرصاد تتوقع هطول أمطار وتحذر    برمجمة قطوعات الكهرباء ل10 ساعات بالبحر الأحمر    الخرطوم..إغلاق جسور بأمر السلطات    الصحة الاتحادية تبحث قضايا مراكز علاج الأورام التخصصية    المستوردون والمصدِّرون.. شكاوى الإضراب وزيادة الدولار الجمركي    إختيار السودان ضمن الدول التي توقع علي محضر عمومية الكاف    بعثة منتخب الناشئين تعود للخرطوم فجر الخميس    بدء محاكمة رجل وسيدة بتهمة تزييف العملة المحلية بأمبدة    تأجيل النطق بالحكم في قضية الحاج عطا المنان    اتهام شاب بالاتجار في المخدرات بسوبا الحلة    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 11 أغسطس 2022    بصمة علاء الدين وعقد الصيني وجنسية بيتر    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وفد الهيئة التشريعية إلى الشمالية.. نفرة لأجل الوطن
نشر في الرأي العام يوم 21 - 05 - 2013

عقارب الساعة كانت تشير الى التاسعة صباحا حينما حطت طائرة تقل مولانا أحمد ابراهيم الطاهر رئيس الهيئة التشريعية القومية ووفدا رفيعا من قيادات البرلمان ورؤساء اللجان و نواب الشمالية في مطار دنقلا
وفي باحة المطار كان الحضور كبيرا لحكومة الولاية الشمالية في مقدمتهم د. ابراهيم الخضر والي الشمالية (المكلف) و(طابور شرف) في استقبال رئيس البرلمان علي طول الطريق من المطار الى داخل المدينة اصطف المجاهدون وطلاب عزة السودان والدبابون بشاراتهم الحمراء المميزة يهللون ويكبرون ذلك أن مناسبة الزيارة نفسها هي ضمن حملات تعبوية وجهادية وسياسية وشحذ الهمم للتصدي للمخاطر التي تحدق بالبلاد والاعتداءات على ولايات بشمال وجنوب كردفان، وكان وفد الطاهر يستقل عربة مكشوفة يلوح بيديه للمجاهدين وأهل دنقلا.
ورسمت اللقاءات التعبوية في مدينة دنقلا ومحلية البرقيق والحضور الجماهيري حالة تداع أمني وتعبوي ورفع للمعنويات حتى ان الطاهر قال للجموع الغفيرة في مدينة دنقلا في ساحة الشهداء(جينا لنستنفر الناس الا انهم استنفرونا ، وجينا لرفع روحهم المعنوية فرفعوا من معنوياتنا بهذه الحشود القوية والجاهزة وبهذا السلاح الضارب والاستعداد الكبير )
من المطار مباشرة انخرط الوفد في اجتماع مع لجنة أمن الولاية من داخل مباني أمانة الحكومة استمع فيه وفد البرلمان الى تنوير أمني من الجهات الأمنية المختلفة واستمرت جلسة التنوير( المغلقة) لما يقارب الساعتين
وفي الظهيرة ورغم حرارة الشمس وقف المجاهدون ومنسوبو القوات المسلحة والقوات الامنية والشرطية والشرطة الشعبية والدبابون في حضور قياداتهم في ساحة (نداء الجهاد) بمدينة دنقلا يهللون ويكبرون يعلنون على الملأ جاهزيتهم ، تلهب حماسهم أناشيد جهادية وقصائد حماسية تندد بالتمرد ,وكان للمرأة في الشمالية نصيب مقدر من هذه القصائد التي نالت إعجاب الحضور وقد بدا د. ابراهيم الخضر فخورا بها وتحدث الى الطاهر وهو يلوح بيديه ناحية امرأة تدعى (سلمى ) قائلا قل للرئيس ووزير الدفاع (هؤلاء هن نساء الشمالية ).
الوالي الخضر سرد حكاية هبة الشمالية في وجه الأعداء وقال إن ولايته أعلنت الاستنفار منذ صبيحة الاعتداء على شمال وجنوب كردفان ومجاهديها يحتلون موقعهم في مقدمة الصفوف وترفد الآن بمجاهدين تعضيدا للدعم ?وتابع- منذ ذلك التوقيت أعلنا الاستنفار لحماية الشمالية و حماية ظهر القوات المسلحة وقد أرسلنا القوات للحدود مع ولايتي شمال كردفان ودارفور وحينما علم المتمردون ان جنودنا موجودون فروا من وادي هور.
ورفع الوالي بصوته مهددا (من يمد يده للشمالية سوف تبتر ومن ينظر لها بعين الحقد والعداء سوف نفقعها له ومن يمد رجله في شبر من الشمالية سوف تقطع هذه الرجل )
وقال إن الشمالية محروسة بالرغم من انها آمنة قائلا: لكن نحن نعتقد أن الشعور بالأمن أخطر المهددات الأمنية وأعلن جاهزية حكومته بالنفس والمال والأبناء للدفاع عن البلاد، وتطرق لمسلسل الاستهداف الذي تتعرض له البلاد واضاف بأن السودان مستهدف من شرذمة يمولون من شراذم نعلمهم جميعا ومعاونوهم من الطابور الخامس الذين يعيشون بيننا في الولاية الشمالية وفي الولايات الأخرى.
مولانا الطاهر رئيس البرلمان في حديث لحشود ساحة دنقلا كبّر وهلل بصوت جهور وتحدث عن الاستهداف والمخطط الذي يستهدف البلاد وحيّا الشمالية وأهلها وشهداءها وبدا كذلك فخورا بأن يجد رئيس لمجلس التشريعي بالولاية (عثمان تنقاسي) رئيسا للجنة التعبئة بالولاية وقال هذا هو الموقف السليم ان يكون المجلس التشريعي على رأس التعبئة.
وتحدث الطاهر عن (50) عاما تسطر مسيرة القوات المسلحة وتفخر بها وخص الطاهر القوات المسلحة والقوى الأمنية الاخرى والمجاهدين في ساحة الدفاع الشعبي بالتحية الاولى حينما وقف ليخاطب الحضور هناك في عز الهجير وقال إن القوات المسلحة درع السودان للأعوام الماضية و ظلت تحارب(50) عاما ولم تنكسر، حاربت وهزمت الأعداء على مر الحقب ، حاربتهم في مواقعهم وهزمتهم، وتحدث عن قوى الشر والاستعمار التي تدعم التمرد لزعزعة أمن البلاد وتنشد تشتيته وتهديد أمنه ومحاولات إسقاط النظام من قبل مدفوعين من أصحاب المخططات الصهيونية الذي تراضى عليه الناس واضاف بأن هذه الفئة في سبيل ذلك تتحصل على أموال حرام من الخارج لتنفيذ أجندة أجنبية، واعتبر الطاهر تحرير منطقة ابو كرشولا بجنوب كردفان أمرا سهلا وان القوة الموجودة هناك كافية لاستردادها لكنه قال: (نريدها هزيمة كبرى بالمتمردين تدخل في نفوسهم الرعب كما تدخله في نفوس من يقفون وراءهم وتابع نريد القضاء على التمرد ) و( مادايرين بندقية تهدد أمن السودان وسنطارد التمرد فردا فرداً و مافي كافر أجنبي بيجي يخش البلد دي ونحن أحياء).
وشدد الطاهر على ضرورة حسم وكسر شوكة التمرد وقال إن أرض السودان لن تجمعهم مع مايسمى بالجبهة الثورية (إما نحن أو هم ) وهو ذات الحديث الذي شدد عليه في زيارته لولاية شمال كردفان التي سبقت زيارة الشمالية بأيام قلائل، وذهب بقوله لايمكن ان نتعايش مع هؤلاء وأردف نريدها معركة نهائية مع هؤلاء دون تراخ حتى تمّحي و متمرديها العملاء والخونة والمرتزقة الذين ارتموا فى أحضان الصهيونية ، وشدد بأن المعركة ليست معركة القوات المسلحة وحدها وانما معركة كل الشعب السوداني.
و تحدث محمد عثمان تنقاسي رئيس المجلس التشريعي رئيس لجنة التعبئة بالولاية وهو يرتدي بزة الدفاع الشعبي عن جاهزية الشمالية لحسم التمرد قائلا: نؤكد جاهزية الشمالية لدحر التمرد من كل شبر وبكل امكانيات الشمالية ) وقال: لن نتهاون مع من يسمون أنفسهم بالجبهة الثورية وماهم بثوريين وهم يقتلون أهليهم ويشردونهم ويرتمون في احضان الخارج وأردف (الخزي والعار للعملاء الذين قتلوا أهلهم في ابوكرشولا)
كلمة حاسمة ورسالة بعث بها ممثل الأحزاب بالشمالية جمال ميرغني للتمرد ولبعض الأحزاب مصوبا حديثا مباشرا لتلك الأحزاب (مافي كراع بره وكراع جوه والكراعه بره بنقطعا ليهو ) وأعلن جاهزية مجلس الأحزاب بالشمالية لدعم القوات المسلحة بالمال والنفس والولد وقال: أشتم رائحة شهداء الشمالية في مقدمتهم الشهيد الزبير محمد صالح وأكد مساندة القوات المسلحة قائلا (القوات المسلحة خط أحمر) واضاف لابد من توجيه خطب الجمعة وتوحيد الكلمة وتحدث عن ممارسات تمت في ابو كرشولا من قتل للأشخاص لا بسبب غير التكبير وسرد حكاوي روت ذبح مواطن قال للمتمردين حينما صوبوا سلاحهم في وجهه انه من الحزب الاتحادي غير انهم قالوا له لانعرف اتحادي ولاوطني سنقتل اي (عربي) وحذر من هذه العنصرية وقال انه مخطط صهيوني عنصري.
معتمد الرئاسة الامين عبد القادر تحدث عن ضرورة رتق النسيج الاجتماعي في مثل هذه الظروف وفي ذات الفعالية أعلنت المرأة العاملة بالشمالية عن تبرعها للقوات بمبلغ (2.225) جنيها.
القيادي بالمؤتمر الوطني د. الفاتح عز الدين المنصور رئيس لجنة العمل والإدارة والمظالم العامة بالبرلمان كان يرتدي بزة مجاهد وتحدث عن سيرة المجاهدين وما أشبه اليوم بالبارحة وطاف الفاتح الذي رفد الجهاد بثلاثة من أبنائه في الأحداث الأخيرة وطاف بالحضور في سياحة عن سيرة الجهاد والاستشهاد وسيرة الأوائل بلغة نالت اعجاب الحضور والمجاهدين الذين هللوا وكبروا له وحيا سيرة الشمالية في دعم مسيرة الجهاد والاستنفار له
الفاتح وصف اهل الشمالية بالورد الفواح وهو يتحدث عن تفردهم في التعليم والمعرفة وغيرها من ضروب الحياة وخاطب اهل الشمالية في شأن القوات المسلحة ودعمها وقال إن القوات المسلحة كسرت شوكة التمرد وحركة الجنوب لم تحقق اي انتصار ولم تدخل مدن الجنوب الا بالسلام واضاف بأن القوات المسلحة لم تنكسر ولم تتراجع تردد مثل سيدنا بلال (أحد أحد)
الفاتح صوب دون تردد على مايبدو حديثا صارما لمنسوبي حزبه قائلا لهم (اتركوا النقة في القضايا الهامشية والإنصرافية ) وذكرهم بالقضايا الوطنية الملحة والاستهداف القديم المتجدد للسودان ومحاولات تمزيقه الى(5) دويلات.
توجه الوفد بعد لقاءات دنقلا صوب محلية البرقيق التي انتظرته وهي في ثوب تعبوي وحماس حاضر وقد تحدث د. ابراهيم عن تميز المحلية ومعتمدها مبارك محمد شمت الذي ظهر ايضا وهو يرتدي بزة عسكرية وخاطب الحضور بشأن استعداد محليته التي استضافت وفد البرلمان بعدد كبير واعداد لافتة من النساء علق عليها رئيس شورى الحركة الإسلامية مهدي إبراهيم واعتبرها مناسبة للحديث عن المرأة ودورها وتوصية المصطفى (ص) في حجة الوداع (بأن استوصوا بالنساء خيرا)
الخضر تحدث عن البرقيق بامتنان وعن التميز الحاضر بينها كذلك تحدث عن محليات ولايته السبع التي تعد العدة للدفاع عن الوطن وعن معتمديها السبعة قائلا ( لدي 7 معتمدين لا أدري أيهم الأفضل فكلهم من التميز بمكان )
الطاهر في البرقيق وكل أعضاء وفده على مايبدو بهروا من الحضور اللافت للمحلية والقصائد الحماسية التي خرجت من المواطنين وفرقة عصافير الجنة التي ترتدي الميري وتحمل لوحات تندد بالهجوم على ابو كرشولا والله كريم وام روابة والسميح وتحمل في الجانب الآخر ترحيبا بالضيوف وانشدت عن ابو كرشولة كلمات منظومة في شأن ابو كرشولا واهلها والتنديد بالاعتداء عليها
مهدي ابراهيم رئيس شورى الحركة الاسلامية تحدث بصوته المميز هناك عن الجهاد والاستشهاد والمخاطر التي تحدق بالبلاد وقال إن المرحلة الحالية تعتبر مرحلة قفل صفحة التمرد بالبلاد بمحاربته، مهدي تحدث كذلك عن ضرورة محاصرة التمرد ومطاردته (حتى إذا كان داخل جحر ضب) وتغيير التعامل معه واضاف خيار السلام خيار اختارته الدولة ولن تتخلى عنه لكن ليس مع ماتسمى بالجبهة الثورية
وقال ان الشعب السوداني تعب من التمرد ولابد من الاستعداد لمعركة طويلة حاسمة لإجهاض المخططات التي يتورط بعض ابناء الوطن في تنفيذها لدول صهيونية وتحدث عن ضرورة إقامة مشروع إسلامي وطني
الوفد ضم في عضويته نوابا من الولاية الشمالية بلال عثمان ومعتصم الجعيلي واعتدال عبد العال ود. عبد اللطيف سيد احمد، وأكد نواب الشمالية ان أهلهم هناك يحرسون البوابة الشمالية من حلفا الى مروي وضم الوفد كذلك د. عمر آدم رحمة أحد مفاوضي سلام دارفور بالدوحة
قادة الجيش والشرطة والأمن اللواء عبد اللطيف عبد الله واللواء عباس الطيب والعقيد أحمد أبوزيد شكلوا حضورا في فعاليات الزيارة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.