انطلاق فعاليات مؤتمر أمناء التعليم لبقومي الثاني بالنيل الابيض    غادر مغاضباً وفعل "البلوك" بهاتفه.. تفاحة يضع حداً لمسيرته بتسيير المريخ و(السوداني) تكشف حيثيات الاستقالة    للمرة الثانية دون إجراء تحقيق مع الصحيفة.. وكيل أعلى نيابة المعلوماتية يصدر قراراً بإغلاق موقع صحيفة (السوداني)    بنك الخرطوم يصدر بيانا حول توقف تطبيق بنكك واسع الانتشار في السودان    السيادي : تدشين القطارات الجديدة سيشكّل نهضة السودان    الاتحاد الأوروبي يدعو السودانيين لتسريع وتيرة التفاوض    اكتمال الصلح بين الجموعية و الهواوير    تم تكوين لجنة مشتركة من الطرفين لقاء ناجح لرئيس وقادة الإتحاد مع أندية الدرجة الممتازة    محمد عبد الماجد يكتب: المشروع الحضاري لفضيل!    باكستان تعتزم فتح بنوك في السودان لتسهيل الحركة التجارية    توقيف اخطر شبكة اجرامية متخصصة في النهب والابتزاز ينتحلون صفة القوات النظامية    والي شمال كردفان يلتقي وفد الصندوق القومي للتامين الصحي الاتحادي    الدامر تنظم حملات تفتيشية لضبط السلع الفاسدة    د.إبراهيم الخزامي يكتب: التأمين الأصغر هل سيكون بديلاً للتأمين الزراعي    ممثل والي كسلا يشيد بدور المنظمات    الإرشاد بالجزيرة ينظم محاضرة حول الحشائش والنباتات المتطفلة    كوريا تقدم لقاحات "كورونا" للسودان    استمرار انقطاع الكهرباء في عدد من الأحياء ومحتجون يغلقون جسرين    ارتفاع نسبة الإصابة بسرطان الأطفال    ملعب الهلال خيار غير جيد ل"البحارة"    لجنة الاستئنافات تؤيد قرارات لجنة المسابقات بخصوص شكوى الاهلي ضد الهلال    بدلاء المريخ ومحترفيه ومخاوف الجاهزية !    حركة تمازج: جهات اختطفت اتفاقية جوبا وسخّرتها لمصالحها الشخصية    عرض ماليزي للسودان بإدخال القيمة المضافة لصادراته الحيوانية    بدء عمليات حصاد السمسم بولاية سنار    هل ينجح أبو شامة فيما فشل فيه الرئيس المؤقت للمريخ حازم؟    بتوجيهات من"اللجنة الأمنية"..حملة كبرى في بحري    المحكمة تقرر وقف تنفيذ قرار كلية طب وادي النيل بشأن الطالبة رنا حاج علي    هيئة الدفاع: عدد المحتجزين بسجون بورتسودان والهدى وأردمتا (282) محتجزاً    براءة وزير المالية الأسبق علي محمود    السودان..إيقاف متهمين في سرقة"كيبل"    قرار حل اتحاد الخرطوم.. اختبار جديد للرياضيين    مواجهة حاسمة للهلال الخرطوم في كأس السودان    والي يكشف عن تمديد فترة المجلس الانتقالي    لخفض الإصابة بأمراض القلب.. كوبان من القهوة يوميًا يطيلان العمر    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 27 سبتمبر 2022    برزفيسور دهب يترأس وفد السودان لمؤتمر الطاقة الذرية بفيينا    رسالة تحذيرية جديدة من بنك الخرطوم    خبير: احتجاز سفن شحن روسية بموانئ أوروبية يضر عدد من الدول من بينها السودان    شطب الاتهام فى مواجهة (3) من الثوار    صلاح الدين عووضة يكتب : طيرة!!    منى أبو زيد تكتب : في المفعول لأجله..!    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



التعبئة.. ملحمة برلمانية في (عروس الرمال)
نشر في الرأي العام يوم 16 - 05 - 2013

هناك في عروس الرمال مدينة (الأبيض) حاضرة ولاية شمال كردفان، كان الحديث عن (التعبئة) يعبر عنه لسان الحال خلال اليومين الماضيين، وكان رئيس البرلمان مولانا أحمد ابراهيم الطاهر الذي أعلن من
داخل قبة البرلمان تعليق الجلسات والانخراط في التعبئة في الأبيض وسط أهله بشمال كردفان (جندي) يحمل في حقيبته اللبس (الميري).. يكبر ويهلل وسط المجاهدين وقوات الدفاع الشعبي والشرطة والجيش، لا يعلن عن تعبئة فقط، بل يتحدث عن (معركة) لا مجال فيها للانكسار او التراجع او التفاوض.
كان كل شيء هناك يلتهب حماسا، وتولى القيادي الاسلامي البارز بروفيسور ابراهيم احمد عمر - الذي صمت طويلا - كبر التحريض على خوض المعارك والجهاد، وظهر الرجل وكأن شمال كردفان بمجاهديها وزيهم المرقط، قد أثارت فيه شجونا كان يكتمها، وهو يتحدث عن شهداء الانقاذ الاوائل، ويكبر ويهلل مع المجاهدين على أنغام الأناشيد الحماسية.
وفي رئاسة قوات الشرطة، كان الحماس حاضرا وسلاح الموسيقى يزيده اشتعالا وفرقة قوات الشرطة الانشادية تردد امجاداً، ولكأنها تقول إنه تاريخ لا يجب أن يغفل، وألهب العقيد عمر محمد إبراهيم حمودة حماس الحضور بحضوره، وحينما تحدث اللواء كمال الدين موسى مدير الشرطة، عن شهداء الشرطة في أحداث أم روابة، حكى مواقف لجنوده لا يريد لها أن تنسى، وقال إن قوات الشرطة تخوض أشرس المعارك مع المارقين والخونة وأصحاب الأجندة، ورفعت قواته التي شكلت حضورا كبيرا في اللقاء الذي عقدته رئاسة قوات الشرطة في حضرة رئيس البرلمان وأعضاء وفده، صوتها بالتهليل والتكبير والاستعداد لرد الصاع صاعين.
وبصوت طغت عليه انفاس رائحة البارود و(ساحات الفداء) وهو يردد (في سبيل الله قمنا نبتغي رفع اللواء...)، تحدث د. الفاتح عز الدين المنصور رئيس لجنة العمل والادارة والمظالم العامة بالبرلمان، عن الجهاد وعن الانتصار الساحق على العملاء، ودلف للحديث عن قوات الجيش والقوات الأخرى.
العضو محمد بابكر بريمة عضو البرلمان عن دائرة الرهد، رفض إطلاق مسمى (الجبهة الثورية) على المعتدين على دائرته، وقال: يجب أن نطلق عليها (الجبهة العنصرية) و(الجبهة الاستئصالية)، ورأى ضرورة حسم هذا التمرد الذي يسعى الى توسيع دائرة الحرب وزج ولاية شمال كردفان، غير انه شدد بقوله: (شمال كردفان ستكون مقبرة للغزاة).
وسرد بريمة مواقف وطنية لسجناء في سجن أم روابة ردوا على محاولات المعتدين لإخراجهم من السجن عنوة، بوقفتهم مع رجال الشرطة ضد المعتدين، واعتبر بريمة أن هذا الموقف يخبر التمرد أنه اختار الخيار الخطأ، وقال إن شمال كردفان مثلما كانت مسرحا لنهاية خليل إبراهيم ستكون نهاية للتمرد.
محمد الحسن الامين رئيس لجنة الأمن والدفاع بالبرلمان الذي كان منذ (15) عاما والياً على شمال كردفان، ذكر أهل الولاية بأن البلاد في ابتلاءات متواصلة، وبعد طي ملف الجنوب، فتح ابواب دارفور، وبعد ان هدأت فتحت صحفة المنطقتين، وهكذا.
وفي عريشة المجاهدين أظهر الشباب رغبة عارمة في الجهاد، ورددوا والحديث يترى عن قيادات قطاع الشمال والحلو (رشو رش أرفعوا حي)، كما رددت ذلك أخوات نسيبة.
معتصم ميرغني زاكي الدين والي شمال كردفان، يرتدي زي العمليات ويستقبل ضيوفه بحركة نشطة هنا وهناك، وقد قدم تنويرا في مباني حكومته للوفد ورحب بهم فردا فردا، رؤساء اللجان الفاتح عز الدين ومحمد الحسن الأمين والعضو السميح الصديق ومحمد بابكر بريمة وإبراهيم القدال وعبلة مهدي، وتحدث عن الظرف الراهن الذي تمر به ولايته الذي نفذته القوى المتمردة، واشار إلى زيارات كثيرة تنتظم ولايته من كل الفعاليات وحكومات الولايات الاخرى. واكد معتصم أن ولايته صامدة، وقال نحن صامدين وتجاوزنا تماما ما مررنا به من ازمة عابرة لن تتعدى ما حدث في ام روابة، وتحدث عن صمود القوات المسلحة وقوات الشرطة ودفاعها المستميت، وعن شهداء الولاية.
وشدد معتصم على أن ولايته آمنة تماما بكافة حدودها ولا يوجد أي اختراق امني، فيما قدمت القيادات العسكرية في اللقاء التنويري تنويرا مفصلا للوفد، وتحدثت فيه عن الوضع الجنائي، فضلا عن تنوير عن الجانب السياسي والاستنفار من منسق الدفاع الشعبي.
مولانا الطاهر لفت في الاجتماع التنويري، الى ان الغرض من الزيارة المشاركة في التعبئة، وقال: هذا قرار اتخذناه في البرلمان وعلقنا الجلسات. وتحدث عن متابعته مع قيادات الجيش للاوضاع الراهنة والمهددات، وقال الطاهر: (رأينا من واجبنا ليس أن نسائل وزير الدفاع ونقدم بيانا يجيز او لا يجيز.. صحيح هذا من صميم عمل البرلمان، ونحن جزء وشريك في عملية استقرار البلاد)، واردف: مستجدات الساحة تتطلب ان نتواجد وهنالك حاجة الى استنهاض الناس، وقال الطاهر: الخطر ليس بالأمر الساهل ومن الظلم ان نترك القوات المسلحة تقاتل منفردة، ولابد من المشاركة الوجدانية للقوات المسلحة، وأضاف بأن أعضاء البرلمان انتشروا في كل الولايات واقاموا حلقات تنويرية للمواطنين.
نتائج التنوير - بحسب المعلومات التي وردت من كل تلك الجهات- كانت على نحو تسير فيه الامور في مناطق العمليات بصورة متقدمة، وربما أسدل الستار خلال الساعات المقبلة بأخبار سارة، وأن الامر سيحسم في وقت وجيز، وسيعود النازحون الى قراهم والحياة الى طبيعتها. وتطرق الحوار الذي دار إلى القوى السياسية، وانها معنية بسند القوات المسلحة لجهة أن سند القوات يعني سند كل السودان، خاصة وان التمرد يستهدف السودان في وجوده، الأمر الذي يجعل الشأن عظيما وليس ممن يزايد عليه.
وتواصلت زيارة وفد البرلمان لإثراء ساحة الجهاد بدفعات معنوية وكذلك مادية، حيث أعلن رئيس البرلمان، عن دعم القوات المقاتلة بمبلغ (200) ألف جنيه، وقال - وهو يقدم هذا الدعم: (القحة ولا صمة الخشم)، وحوت الزيارة تفاصيل كثيرة وعددا من اللقاءات النوعية والتعبوية التي عقدت في (عروس الرمال)، وفي زيارة جرحى أحداث أبو كرشولا وفي برامج التعبئة المستمرة واللقاءات السياسية والأمنية والجماهيرية، وستوالي ال (الرأي العام) تسليط الضوء على تلك التداعيات تفصيلا من هناك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.