نبيل أديب: لم نتلق دعوة للاجتماع مع رئيس الوزراء بشأن تسريع التحقيق    لجان مقاومة أركويت تطالب بالسماح لأسر الشهيدين ومحامي الاتهام بحضور التحريات    الشيوعي السوداني ينتقد مواقف أحزاب الحكومة من التطبيع والعدوان على غزة    ناشطون يطلقون دعوة لوقفة تضامنية مع القضية الفلسطينية بالخرطوم    حتما ستنتصر إرادة الشعب الفلسطيني ..    تدهور بيئي مريع بمحلية أمبدة    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الثلاثاء الموافق 18 مايو 2021م    العاهل السعودي يوجه بدعم السودان لتخفيف أعباء ديونه بصندوق النقد الدولي    الصحة العالمية: ساعات العمل الطويلة "تقتل" 745 ألف شخص سنويا    بالفيديو| ماكرون: تفخر فرنسا بأن السودان هنا يقدم نفسه اليوم كنموذج لأفريقيا والعالم    الهند ل"واتسآب": سياستكم الجديدة تنتهك قوانين تكنولوجيا المعلومات    البرهان: التحدي الاقتصادي من معرقلات الفترة الانتقالية رغم الجهود المبذولة لمعالجة الاختلالات    السودان يحصل على وعود بإعفاء ديونه من فرنسا والمانيا ويدخل (الهيبك) في يونيو    إتحاد الكرة يناقش ملف ملعب المريخ    بايدن يقول إنه سيتصل بنتنياهو اليوم لبحث النزاع مع الفلسطينيين    وااا حسرتااااه عليك يا الطيب مصطفي    الطيب مصطفى: آخر ما كتبته قبل أن تدهمني الكورونا    وزير المالية يكشف عن وجود احتياطي مقدر من النفط    الخط السريع ونجم الدين يفاجآن مدرب توتي    الهلال ينهي معسكر القاهرة ويعود للخرطوم    الطيب مصطفى: آخر ما كتبته قبل أن تدهمني الكورونا    5 مليارات دولار.. فرنسا تعلن إلغاء ديون السودان    في تجربته الودية الثانية الشرطة القضارف يتفوق على منتخب نجوم مدني بسداسية    الموت يغيب الإعلامي الرياضي الكبير عدلان يوسف (الرادار)    بريطانيا ترصد 1979 إصابة و5 وفيات جديدة بكورونا    أحمد السقا يخرج عن صمته ويرد على اتهامات مها أحمد وهجومها العنيف عليه    مصر.. الكشف عن القيمة التقريبية لتبرع محمد رمضان إلى الشعب الفلسطيني من أغنيته الجديدة    حي العرب بورتسودان يتدرب على فترتين    توافق مصري فرنسي على التهدئة بغزة.. والسيسي: بأسرع وقت ممكن    تاور:دعم الحكومة لجهود مكافحة المخدرات من أجل حماية المجتمعات    عقب عطلة العيد: الكساد يضرب أسواق الخرطوم    وليد زاكي الدين : مايحدث الآن مجرد فقاقيع والأغنية ستعود لسابق عهدها    "الاستيفاءات" الأوروبية تُحرم "سودانير" من نقل وفد السودان لمؤتمر باريس    القطاع المصرفي.. مطالب للتنفيذ    سافرت/ عدت    حصريا على عربسات .. إرتياح واسع لأنطلاقة قناة النيل الأزرق الثانية    ظروف بتعدي ما تهتموا للايام قصة أغنية جاءت بسبب سيول وأمطار جرفت منزل الشاعر عوض جبريل    عميد الحكام جهاد جريشة : الجمهور السوداني راقي ويعشق الكرة بجنون    حرائق السواقي بالشمالية.. النخيل يحتضر    رسمياً.. النيابة تتسلَّم المُتّهمين بقتل شهداء 29 رمضان    مدير بنك الصادر الأفريقي : سنقدم كافة أنواع الدعم للسودان حتى يتمكّن من النهوض بأوضاعه    حمدوك يستعرض إنجازات الحكومة الانتقالية خلال مؤتمر باريس لدعم السودان    استقرار الأوضاع الصحية بمستشفيات النيل الأبيض    حميدتي ل"باج نيوز" الاجتماع القادم للإتحاد سيضع حداً لأزمة المريخ الإدارية    حاضرة ولاية الجزيرة.. (أغلق أنفك أنت في ود مدني)    مصرع 10 أشخاص وإصابة آخرين بحوادث مرورية    وزير المالية: السودان يتطلع إلى شراكات استراتيجية في قطاعات الطاقة والزراعة    غارات جوية إسرائيلية جديدة على غزة وصواريخ على جنوبي إسرائيل    الزراعة : مشاورات لفتح صادر الذرة    السعودية تمنع مواطنيها من السفر إلى 13 دولة دون إذن مسبق    مصر.. وفاة الفنانة نادية العراقية متأثرة بإصابتها بكورونا    دراسة لمنظمة الصحة: العمل لساعات طويلة يقتل مئات الآلاف سنويا    كلارك: لااهتم لنتائج المباريات الودية بقدر تركيزي علي تجهيز لاعبي فريقي    حريق يقضي يلتهم 15 متجرا في المالحة بشمال دارفور    النوافل.. غابت عن حياة معظم المسلمين    بتوجيه من رئيس الوزراء: تعزيزات شرطية لولاية جنوب دارفور    زوجتي عصبية فماذا أفعل؟    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التسول بملابس أنيقة.. شطارة ومهارة
تبدل حاله
نشر في الرأي العام يوم 03 - 12 - 2009


في كل فترة تظهر أساليب جديدة «للتسول» في الأسواق والجامعات والأماكن العامة وهذه الأساليب تعددت بصورة ملفتة للنظر.. حتى صار المواطنون لا يعرفون من هو المحتاج ليتصدقوا عليه من أموالهم، لا سيما وأن الكثيرين منهم يظهرون بهندام جميل وأحذية أنيقة حتى قال الناس إن «التسول» أصبح مهنة للشباب من الجنسين وكبار السن.. وفي استطلاعنا لبعض المواطنين حول هذه الظاهرة عبرت «نازك محمود» - موظفة- عن استيائها الشديد، وقالت أوقفتني ذات مرة امرأة كبيرة في سنها ترتدي ثياباً نظيفة ظننت انها تريد أن تسألني عن مكان ما، لم أشك لحظة أنها «شحادة»، وقالت: «يا بتي خالتك محتاجة لحق المواصلات، وعن طيب خاطر اعطيتها مبلغاً من المال وبعد اسبوعين استوقفتني مرة اخرى فتذكرتها وعرفت أنها تمتهن التسول، وأضافت من تلك اللحظة لا أعطي «نقودي» الى أي شخص في الشارع بل أعطيها الى أقرب «مسجد» لشراء المصاحف، أما محمد الفاتح - طالب بجامعة الخرطوم- فقال: إن الجامعات امتلأت عن بكرة أبيها «بالشحادين» خاصة الفتيات الصغيرات اللائي يحملن أولادهن وتجد إحداهن تكثر الكلام والدعاء حتى تعطيها نقوداً»، وتسكت وإن لم تعطها يا ويلك تقيم عليك الدنيا وتقعدها حتى تظن أنها تريد منك مالاً، بينما تقول «عائدة الأمين» -معلمة- إنها لا تتصدق على أحد نظيف الملابس صحيح الجسد لأنه يمكن ان يعمل ويساعد نفسه.. وأضافت أن المواطنين أسهموا في إنتشار «المتسولين» لأنهم يساعدون غير المحتاجين. وترى الأستاذة إكرام بشير- أستاذة علم النفس- ان «الشحدة» مرض نفسي مثله مثل السرقة، لا يستطيع الشخص تركها بسهولة حتى لو امتلك أموالاً تغنيه شر «التسول» لأنه يراها قليلة «جداً» لا تكفيه.. وأشارت الى أن معظم هؤلاء «الشحادين» يحتاجون لعلاج نفسي ولمدة طويلة حتى يتركوها.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.