وزراء الخارجية العرب يدعون مجلس الأمن للانعقاد لبحث أزمة سد النهضة    الدمازين: منصة اعلامية للاحتفال بيوم الطفل الافريقي    التحالف الحاكم: "مدنية" السودان مهددة بسبب بعض الأحزاب    نتنياهو يرفض مغادرة المقر الرسمي لرئيس الوزراء.. بماذا علق بينيت؟    المراهنة على "الشبان".. سياسة جديدة في كتيبة "صقور الجديان"    مؤتمر صحفي لاصحاب العمل حول الاجراءات الاقتصادية غداً    عثمان ميرغني يكتب: الحكومة الذكية..    الدولار يستقر مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي والبنوك تتوقف عن مطاردة السوق الأسود    ايقاف استيراد السيارات بين الاثار والمتاثرين    تعليق منافسات جميع الدرجات بالخرطوم    في تجربة هي الأولى من نوعها.. برنامج تلفزيوني جديد على الشاشة الزرقاء !!    قصة أغنية "قائد الأسطول"    بروفايل : صاحب البحر القديم الشاعر الراحل مصطفى سند !!    بعد تويوتا.. "جاغوار لاندروفر" تعد بسيارة "ديفندر" بمحرك هيدروجيني العام القادم    بهذه الطريقة تشغلون «واتساب» على أكثر من رقم    "السيسي" يدعو أمير قطر إلى زيارة مصر في أقرب فرصة    اتفاق سلام جوبا..تنفيذ عبر "كابينة الولاة"!    رئيس مجلس السيادة يتسلم أوراق إعتماد سفيري أريتريا وكينيا    359 ألف مواطن تم تطعيمهم بولاية الخرطوم    تسريب إشعاعى يهدد العالم والسودان خارج منطقة الخطر    مصرية تضرب رجلًا ألحّ عليها في طلب الزواج بمفك في رأسه    خطة لزيادة الإنتاج النفطي بالبلاد    زاهر بخيت الفكي يكتب: بين وجدي وجبريل تاه الدليل..!!    البرهان يسجل هدفين في مرمى أكرم الهادي    طرمبيل يدخل سباق الهدافين في الممتاز    محبة اسمها رشيد    تمديد التسجيل للمشاركة في جائزة البردة 2021 حتى 26 يوليو    الهلال يكسب تجربة ود نوباوي الودية برباعية    امرأة تنجب خمسة توائم بالقضارف    حلم السودان جازولين    شيطنة الشرطة .. أم هيكلتها ؟!    1.5 مليون دولار خسائر الباخرة المحترقة    إبراهيم جابر ووزير الزراعة يصلان الجزيرة اليوم    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار في المخدرات    ظهر كحالة خاصة استدعت ضرورة النظر إليها عن قرب: محمود عبد العزيز.. الفنان الذي كسر تقاليد الغناء حتى قالت طق!!    رئيس الشعبة: رفع الدعم عن المحروقات كارثي وسيؤدي الى خروج المخابز عن الخدمة    السعودية تشترط التحصين لدخول المراكز التجارية والمولات    الانفلاتات الأمنية تسيطر على أحياء بالأبيض وحالات سلب ونهب وضرب    السفيرة الفرنسية: حكومة"حمدوك" تواجه صعوبات كبيرة وسنعمل على دعمها    كشف موعد عودة جهاز المريخ الفني    صحة الخرطوم تقر بفشلها في بروتوكول التباعُد الاجتماعي لمكافحة "كورونا"    مقتل 10 إرهابيين في عمليات عسكرية شمالي بوركينا فاسو    الأمم المتّحدة: المجاعة تضرب 5 ملايين شخص في "بحيرة تشاد"    ياسر عرمان يكتب إلى آخر الشّيوعيين ... سعدي يوسف    الصحة العالمية: انخفاض في إصابات كورونا عالميا.. والوفيات تتركز في إفريقيا    توقيف حارس مبنى بالأزهري بتهمة الاستحواذ على مياه الحي لغرض البيع    لوف ونوير يحتويان أزمة قبل لقاء فرنسا اليوم    أريكسن: أنا لا أستسلم.. وأريد فهم ما حدث    ندرة في حقن (الآيبركس) وارتفاع كبير في الأسعار    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (1)!    تأجيل محاكمة المتهمين بالتصرف في خط هيثرو    إعياء مفاجئ لوكيل نيابة يتسبب في تأجيل محاكمة الحاج عطا المنان    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفينا مشحودة!
نشر في الأهرام اليوم يوم 07 - 05 - 2012

* الضوء الأحمر على إشارات المرور للتوقف؛ أخضر بالنسبة لإشارات اليدين يعني التمدد لتمشي على طرقات الزجاج والوجوه، بكافة طرق التسول الطريفة والموجعة والمستدرة للشفقة، ليحصل على ما يظنّه نصراً إلى حين!
* حينما فُرش البساط الأحمر ليمشي على ممره المتسولون الأجانب! باعتبار أننا بلد درجة أولى لا علاقة لنا بالتسول! حمد المسؤولون الله على تلك الفكرة الشيطانية، التي صدقها الناس أن المتسولين برضو أجانب! ونام المسؤولون عيونهم قريرة يوقعون مذكرات التفاهم للتمليك الصغير والكبير،لانتهاء عهد الفقر، وهو بشهادة التعداد السكاني نحن كشعب تحت خطه بثمانٍ وأربعين درجة!
* درجات التعامل مع المتسولين أو الشحادين متفاوتة، برغم الالتزام الإنساني تجاه (الله يدينا ويديك) لكن هناك من يزيدها نهرة أو رفعة زجاج أو طردة باختلاف الأبعاد النفسية للمشحود. وهي ذات الطرائق التي تنتهجها المؤسسات الحكومية المعنية بتسيير أمور المجتمع. فما شهدناه من ترحيل شابه إلى حدٍ ما (الإبعاد) لكنه لم يخلع الضرس المتسوّس لفك (الشحدة).
* (الشحادين) فئة موجودة في كل المجتمعات والبلدان بمختلف مقدراتها الاقتصادية، والإنكار الرسمي لا يسهم في التقليل منها كمشكلة إعسار لطبقات وضعها الاقتصادي متدنٍّ جداً. ولن نفتح باب الأسئلة لمؤتمر الشحدة العالمي على كل (إستوب) وفي كل الطرق بدون فرز، لأنها ستنهال العينات المجانية للأسئلة نوع (كانوا وين؟) (إذا هم وافدين دخلوا كيف؟) (أين تذهب أموال الزكاة؟) (أين المشاريع التي نسمع بها ولا نراها؟) (ما هي الحقوق الأولية لهؤلاء الأطفال؟ وما هو الواجب تجاههم؟).
* الجهات الرسمية للتعامل مع أمر التسول؛ تصريحاتها مبهجة بالحلول السريعة. والجهات الرسمية للشحادين، حيث إنها مهنة منظمة لها إداراتها واتحادها وصراعاتها وإقالاتها وتمرداتها الخ... تلك الجهات تصرّح: (نحنا حكومة برانا!) - أتأكلك عظمة لسانك لتقول (بالله؟) - فهم يتحكمون في المشاعر المبثوثة على الطريق؛ فإما إيجابياً تعاطفت معهم ولعنت المستوى الذي أنت فيه، بغض النظر عن درجته. أو سلبياً لعنتهم ليقف قزم ضميرك الصغير قائلاً: (يخسي عليك ذنبهم شنو؟) فتلعن نفسك! وفي الحالتين الحل ضائع!
* وضياع الطبقات الاجتماعية من تركيبة المجتمع السوداني واحد من أسباب ارتفاع درجة حرارة الفقر في منتصف نهارات الشحادين. فالرحى المستمر سحقه للناس لا ينجو منه إلا القادرون بما تسلموا من مال وما أنفقوا. أما المسحوقون فخياراتهم محدودة جداً، تبدأ دائماً بسقوط مزع اللحم من الوجوه، وتنتهي بسقوط النفوس والأخلاق طبعاً! حتى تستمر حياتهم؛ متنازلين عن الكرامة الإنسانية متعاطين مع (أعطوهم أو منعوهم) برد فعل واحد لا فرق فيه!
* الفرق الواضح في تقليل حدّة صرير الشحدة على الإسلفت. من يصنعه؟ هل دوريات الشرطة التي تجمعهم بمواد مختلفة من قانون النظام العام وترميهم في زنزانات الإفراج المؤقت؟ أم اللجنة المنبثقة من لجنة ترحيل المتسولين؟ إلى أين هذه المرة وهم مواطنون سودانيون؟
*أنينٌ حاد هو الصادر من صدر المجتمع السوداني المعصور من شدّة الفقر والصبر على الذلّ والهوان وكثر الانهزامات، واستمرار تزايد أفواج المتضررين والنازحين والمشرّدين والشحادين، يجعل قدر الفينا - من أموال وقيم - مشحودة، رغم أن الشاحد أوفر حظاً ومالاً وإنسانية من المشحود المتمسك بخرق التعفف والصبر البالية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.