القاء القبض على محمد عثمان الركابي    معقدة لكنها ليست مستحيلة .. بقلم: كمال الهِدي    حمدوك: لو اقتضت الضرورة عمل تغيير وزاري سنقوم به    روشتة مستعجلة لوقف تدهور الجنيه السوداني .. بقلم: سعد مدني    البدوي: تهريب الذهب يوميا يقدر ب25 مليون دولار    الوضع الاقتصادي وتصاعد الدولار .. بقلم: الرشيد جعفر علي    كوريا الشمالية تعلن إنهاء التزامها بوقف التجارب النووية    الجيش الأمريكي يعترف بإصابات إضافية في صفوفه نتيجة ضربات إيران الصاروخية    غوتيريش يرحب بالإعلان عن تشكيل حكومة لبنانية جديدة    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الإعلان السياسي لقوي حماية الثورة السودانية: حماية ثورة ديسمبر المجيدة واستكمال مهامها واجب المرحلة .. لجان المقاومة هي الحارس الأمين للثورة والدفاع عن مكتسباتها .. دماء شهداء الثورة السودانية دين في رقابنا    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    تقديم (الطيب صالح) لرسائل وأوراق (جمال محمد أحمد): بين جمال محمد أحمد(1915-1986) والطيب صالح ( 1929-2009) .. بقلم: عبد الله الشقليني    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    سادومبا في إستقبال جنرال الهلال    لجنة المنتخبات تلتقي شداد وقادة الاتحاد    بعثة الهلال تغادر لهراري لمواجهة بلانتيوم الزيمبابوي    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    إبراهيم الشيخ: أيّ(كوز) مؤهل ونضيف غير مستهدف    حمدوك : تعاقدنا مع شركة إماراتية لحل أزمة المواصلات    القاهرة : اهداف الثورة السودانية تعتبر اهدفاً لشعب مصر    السجن لقاتل أسرته ب"المسلمية"    الشرطة تصدر بيانا تفصيليا عن حادثة انفجار قرنيت داخل حفل زفاف    أردول: عدم انضباط في عمليات التعدين خلال فترة الحكومة السابقة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صناع الملك والشرق الاوسط الحديث
نشر في الرأي العام يوم 18 - 07 - 2010


مصطلح «الشرق الاوسط»، مصطلح نحته بحار أمريكي اسمه الفرد «ماهان « Mahan» » في عام 1902م، مسمياً المنطقة الواقعة ما بين إيران وتركيا ومصر بالشرق الأوسط -وهو مفهوم جغرافي ، استخدم بعد ذلك لتجريد المنطقة من مفهومها السياسي والثقافي والروحي، لأن المنطقة المعنية هي قلب العالم الإسلامي -فحينما تقول قامت القوات الامريكية بالإطاحة بالشرق الأوسط يختلف عن القول، قامت بالإطاحة بقلب العالم الإسلامي. وكتاب صناع الملك أو صناع الشرق الأوسط الحديث، لا ينفون أن هذه المنطقة من الناحية الجغرافية موجودة منذ بدء الخليقة وانها اكتسبت مفهوماً بعد ظهور الديانات الإبراهيمية فيها -وتعزز هذا المفهوم بظهور خاتم الرسالات وفكرة الامة والخلافة والدولة ذات المرجعية الدينية -ولكن الكتاب يقول ان كل ذلك التراث تم توظيفه لمصلحة الدولة القطرية العلمانية الحديثة والتي تم استنساخها من التجربة الغربية واسقاطها على تربة العالم الإسلامي فيما عرف بالشرق الأوسط، وان الدولة القطرية الحديثة لم تنبت في هذه المنطقة إلاَّ بفضل الحرب العالمية الأولى، وبالقضاء على الدولة العثمانية ، وأن أهم الآباء المؤسسين للدولة القطرية الحديثة هم : لورد كرومر «1841-1917» الذي أصبح المعتمد البريطاني في مصر بعد إخماد ثورة عرابي، وبدء عمله في مصر عام 1883م وعمره «42» عاماً وغادر مصر بعد فضيحة دنشواى حينما اعدم ستاً من المصريين ودمر قريتهم في عام 1907م. وحكم كرومر في أيام عز بريطانيا وحكم ملكتها فكتوريا التي ماتت في عام 1951م والتي كانت تملك خُمس شعوب العالم والتي عرفت بأنها أكبر امبراطورية إسلامية عرفها التاريخ، فالسودان مثلاً أصبح جزءاً من الامبراطورية البريطانية ولكنه لم يدخل ابداً في إطار خلافة إسلامية. وفي هذه الأيام يكثر الكلام عن الحرب على الارهاب او قل الإسلام المجاهد واختفى الكلام، عن حرب الإسلام منذ القضاء على الدولة العثمانية. وانشغل الغرب بعد ذلك بالحرب الباردة ومجالدة الشيوعية ثم ظهر المصطلح مرة أخرى، مع صدام الحضارات، بعد تلاشي الشيوعية حيث لم يبق إلا الإسلام المجاهد، الذي يظنونه مختبئاً خلف الحجاب وخلف النقاب وخلف عباءة أطفال المدارس في أوروبا. ويستعرض الكتاب الأسماء الحديثة التي شكلت الدولة القطرية في العالم الإسلامي، ويشير إلى السيدة فلوراشو التي نحتت مصطلح نيجيريا أي أرض النيجر بدلاً من الاسم القديم خلافة صكتو التي أسسها عثمان دان فودي. والسيدة فلوراشو تزوجها من بعد ليجارد «Lugard » وهو صاحب نظرية الحكم غير المباشر والتي مكنت عدداً قليلاً من الإداريين البريطانيين من حكم شعوب ممتدة من نيجيريا إلى يوغندا والسودان عن طريق الإدارة الأهلية والحفاظ على حكم السلاطين والنظار والعمد في إطار الإدارة البريطانية. أما السير«Mark Sykes » فمن لا يعرف معاهدة سايكس بيكو التي قسمت الشرق الأوسط ما بين فرنسا وبريطانيا وروسيا، ولكن الشق المتعلق بروسيا لم يتم لأمرين، الأول: وهو قيام الثورة البلشفية في عام 1917م وكشفها لمعاهدة سايكس/ بيكو والتي تضمنت كذلك قيام وطن قومي لليهود في فلسطين. والأمر الثاني: هزيمة الحلفاء قي قاليبولي -حينما أرادوا اجتياح تركيا ذاتها ودخلوا على الثورة ، وتسليم القسطنطينية لروسيا كما فعلوا مع اذربيجان واوزبكستان وغيرهما من مناطق آسيا الإسلامية ولكن دافع الاتراك بقوة وانزلوا خسائر بلغت ربع مليون قتيل من الحلفاء ارتد الحلفاء على إثارها وأصبح مصطفى كمال اتاتورك بطلاً لأنه قاد الاتراك لهذا النصر. وطبعاً كان الاتراك يقاتلون في جبهتين، جبهة: ضد الحلفاء وجبهة: ضد الثورة العربية التي قادها الشريف حسين لإقامة خلافة عربية، وتم تصميم علم الثورة العربية وقام بتصميمه مارك سايكس نفسه حينما صمم علم الثورة العربية وعمره «34» عاماً ولكنه كان حينها قد هضم تاريخ العالم العربي/الاسلامي تماماً واعطاهم علماً يعكس هذه الثقافة. ولا يزال هذا العلم يرفرف فوق كل ساريات العالم العربي، مع اختلاف وضع الألوان فقط، ويرمز اللون الأسود فيه للخلافة العباسية، واللون الأحمر لنظام التوريث عند قبيلة مضر العربية الشهيرة، ويرمز الأخضر للعلويين الذين خاضوا معركة كربلاء، ويرمز اللون الأبيض للدولة الأموية. وكأنما يقول سايكس للعرب هذا علمكم وتاريخكم ، قاتلوا العثمانيين من أجل استمرار خلافة عربية ولكن بعد انتهاء الحرب وجدوا أنفسهم ملوكاً على دولة قطرية تحت الوصاية وبدلوا السيد التركي بالسيد الانجليزي أو الفرنسي مع السيد اليهودي ممثلاً في دولة إسرائيل -وبالمناسبة حتى مصطلح فلسطين لم يكن موجوداً أو شائعاً وحتى مصطلح العراق لم يكن معروفاً، حيث كان المستخدم ولاية الموصل وولاية بغداد وولاية البصرة والشام والذي فيه عدة أقضية -كقضاء طرابلس أو قضاء بيت المقدس وغيرهما. ومن الأسماء التي يستعرضها الكتاب اسم لورنس «Lawrence » الشهير المعروف والذي مات مكتئباً والذي دخل على الثورة العربية وقادها وعمره «26» عاماً -أي والله «26» عاماً- وأصحابه أمثال كلوب باشا «Glubb » وفيلبلي «Philly » وغيرهم، وينتهي الكتاب باليهودي دكتور بول ولفتيز «Wolfowits » الذي مهد لغزو العراق وجاء ببرايمر وأحمد شلبي وأصبح مديراً للبنك الدولي بعد أن عزل من منصبه كمساعد لوزير الدفاع الأمريكي والذي طلق زوجته الأولى ليتزوج من عربية ذات جذور إسلامية أمها سورية/سعودية وفي الخمسينات من عمرها وليفقد وظيفته بسببها -مدير البنك الدولي يتزوج من عربية هذا ما لا ترضاه الدوائر اليهودية حتى من يهودي وضع استراتيجيات تدمير العراق -ولكن الكاتب مع ذلك يقول إن الامبراطورية الامريكية لم تستفد من دروس التاريخ وأنّه لا يمكن كسر هذه المنطقة، فالعراق الذي انتج ثورة العشرين «1920م» وطرد الاستعمار الانجليزي يعيد انتاج ثورة فواتح الألفية ويطرد الامريكيين . ولكن مع ذلك -فإن المثقف العربي، حينما يقرأ الكتاب يخجل ويتواضع، حينما يعرف أن الخريطة التاريخية بحكامها ورجالها وقادتها صنعها بضعة رجال من الغربيين وانّهم بالمال والجاسوسية والنساء والجيوش، صنعوا النظام العربي الحديث -لذا فلا عجب أن أصبح هذا النظام بعباءاته ورجاله طوع بنانهم وآخر ابداعاتهم السلطة الفلسطينية برجالها وسفاراتها .. والله أعلم.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.