إكمال سجناء كوبر فترة الحِجر الصحي    دعوات لإغلاق حدود دارفور مع " 4 " دول لمنع تدفُّق السلاح    الفاتح جبرا يكتب: الرحمة!!!    شركة كهرباء السودان تواصل الجهود لمضاعفة الإنتاج في رمضان    سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 15 أبريل 2021    (الزراعة) تعلن تعاونها مع الهيئة العربية للاستثمار الزراعي    رئيس المريخ يخاطب الرئيس الفخري ويطالبه بالإلتزام ولعب دوره وفقاً للنظام الأساسي للنادي    اجتماع حاسم للبروف شداد مع لجنة تطبيع الهلال    مخرج (أغاني وأغاني) يكشف تفاصيل الموسم الجديد    في هذه الحالة.. ينصح المريض ب «كسر» الصيام    الغرف التجارية: توقف (24%) من المصانع بسبب الجبايات    رفع أجور عمال الشحن والتفريغ في بورتسودان بنسبة (275٪)    الحراك السياسي: مدير مصفاة الخرطوم: الفلول وشركات توزيع وراء تفاقم أزمة الوقود    الأردن تعتمد مسالخ جديدة لاستيراد اللحوم من السودان    السوداني: وثائق تكشف تخصيص النظام السابق ميزانية لشيوخ دين مقابل فتاوى مصرفية    تأجيل الزيارة لساعاتٍ.. مدير المخابرات يقود وفداً أمنياً إلى اسرائيل    الاتحاد يسلم شهادات ورشة الوسطاء    بابكر سلك يكتب: قام يتعزز الليمون    الاتحاد يوضح الموقف الضريبي ويؤكد الشفافية المالية الكاملة    لجنة تقصي (شح الوقود) تتخذ قراراً بمراجعة المنظومة الرقابية    قناة الهلال تبث "ستاتي خالص" أسبوعياً في رمضان    محمد عبد الماجد يكتب: إمساكيات    الرشيد (من الآخر كدة)..!    أحمد يوسف التاي يكتب: للعبرة فقط    دعوة حمدوك للسيسي وآبي أحمد .. لقاء الفرص الأخيرة    الكشف عن وفيات وإصابات ب(كورونا) وسط معلمي المدارس بالخرطوم    الشباب السعودي يخطب ود "سيف تيري"    فرفور: لا أرهق نفسي بالمشغوليات في رمضان    في قضية خط هيثرو.. سجن كوبر يكشف عن اكتمال فترة حجر جميع منسوبي النظام البائد من كورونا    الجنينة.. حقيقة الصراع المتجدد    يقع فيها الجميع... 5 أخطاء شائعة في طبخ الأرز وكيفية إصلاحها    (فيس بوك) يزيل شبكات تواصل اجتماعي مصرية تستهدف السودان    ارتفاع أسعار تذاكر الباصات السفرية.. وغرفة النقل: لا زيادة في التعرفة    اطلاق سراح 12 نزيلاً بسجن الروصيرص القومي    مانشستر سيتي يتخطى دورتموند ويضرب موعدا ناريا مع باريس    امساكية شهر رمضان في السودان للعام 1442 هجرية و مواقيت الصلاة و الإفطار    بايدن يعلن سحب القوات الأميركية من أفغانستان بحلول سبتمبر    كورونا والعالم.. وفيات الفيروس تقترب من 3 ملايين    ثغرة أمنية في واتساب ستفاجئ ملايين المستخدمين    شداد يجتمع مع لجنة تطبيع نادي الهلال    منها ضعف المعرفة الأمنية وسهولة تخمين كلمات المرور.. أسباب جعلت المصريين هدفا للمخترقين    هكذا سيكون "آيفون 13"..وهذه هي التغييرات الملاحظة    المحكمة ترد طلب تبرئة المتّهم الرئيسي في قضية مقتل جورج فلويد    "حادثة الكرسي".. اردوغان يرد على رئيس الوزراء الإيطالي    سر جديد وراء الشعور بالجوع طوال الوقت.. دراسة حديثة تكشف    مذيعة مصرية تقتل زوج شقيقتها في أول أيام رمضان    هل عدم الصلاة يبطل الصيام ؟ .. علي جمعة يجيب    بعد غياب طويل.. فرقة الأصدقاء المسرحية تعود للعمل الجماعي    تفاصيل مثيرة في قضية اتهام وزيرة بالعهد البائد لمدير مكتبها بسرقة مجوهراتها الذهبية    مقال تذكاري، تمنياتنا بالشفاء بأعجل ما يكون، الشاعر الكبير محمد طه القدال.    فرفور:لا أرهق نفسي بالمشغوليات في رمضان وأحرص علي لمة الاسرة    ريان الساتة: "يلّا نغنّي" إضافة لي ولدي إطلالة مختلفة    شطب الاتهام في مواجهة مدير عام المؤسسة التعاونية للعاملين بالخرطوم    الشرطة: ضبط أكثر من (19) مليون حبة ترامادول مخدرة خلال العامين الماضيين    بدء محاكمة (19) متهماً من أصحاب محلات الشيشة    القبض على شبكات إجرامية في السعودية استولت على 35 مليون ريال نصباً    لجنة تطعيم كورونا بالخرطوم تستعرض تقارير مدراء الادارات    مذيعة تصف لقمان أحمد بأنه مستهتر وديكتاتور جديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وقائع إحتفال مهيب


شارك في الذكرى المئوية على إنشاء مباني الحقانية (42/2/8091) هذا الأسبوع رؤساء القضاء السابقون، وقضاة المحكمة العليا والقضاة وأهل القانون والعدل والنائب العام والرموز الدستورية والتنفيذية، وكان النظام والتنظيم والحضور في الاحتفال في مستوى المناسبة المهمة لصرح تاريخي له دوره وتأثيره القوي على المستوى العدلي والوطني والقومي، ورغم ما بدا على نائب رئيس الجمهورية من إجهاد وإرهاق فإن حضوره الذهني وبلاغته وهويتحدث في الاحتفال أكسبت حديثه المرتجل حيوية دافقة، وقارن بذكاء بين صورة صرح الحقانية الجميل المهيب الذي وقف بالقرب منه مواطن وبجواره حماره العام 8091 وبين المبنى الحديث وتساءل عن المسافة، أي ما يمثله المبنى آنذاك بقوانينه ولغته وسوابقه وبين المواطن البسيط ولغته ودينه وإرثه ولفت الإنتباه إلى أن السودان ظل على وفاق وإحترام لكل الأديان والثقافات والأعراف وأن التزامه ببناء نظام قضائي أكثر قرباً من وجدان الناس وأعرافهم وثقافاتهم ومعاملاتهم، لا جدال فيه وأن إقامة العدل وتصحيح الوجدان على أمر الشرعية لم يكن مجافياً لحقوق غير المسلمين، بحسبان أن الشريعة الإسلامية ترتكز على الإعتراف بحقوق غير المسلمين، وأن النظام القانوني والتشريعي في السودان أفرد مساحة واسعة للإعتراف وتنظيم حقوق هذه المجتمعات معاً مما أدى إلى استقامة ميزان العدالة ولأول مرة، وأصبح من يقصد دار العدالة يجدها إمتداداً لذاته وضميره ووجدانه وخلفيته الثقافية. حوت الكلمة المختصرة المرتجلة المغزى والمضمون بإقامة صرح العدالة في قلب الخرطوم قبل مائة عام. وفي الذكرى المئوية، وأمام الحشد المهيب في ساحة القضائية قال مولانا جلال الدين محمد عثمان رئيس القضاء، إن المكان شهد إحتفالات كبيرة وكثيرة ولكن أهمها وأعظمها ثلاثة: أولها كان يوم الاثنين 42/2/8091 بمناسبة إكتمال وافتتاح الجناح الجنوبي للمبنى، وسميت آنذاك ب «الحقانية»، وحضره وشارك فيه علية القوم آنذاك ومنهم دوق أوف كنت ابن الملكة فكتوريا الذي افتتحها باسم المملكة البريطانية وباسم عباس حلمي خديوي مصر. وحضره من أكابر أهل السودان الزعيمان الدينيان السيد علي الميرغني والشريف يوسف الهندي، أما الإحتفال الثاني فكان يوم الاثنين 21/2/3591 بمناسبة إستقلال السلطة القضائية عن السلطة التنفيذية وبناء المؤسسات الدستورية بموجب إتفاقية الحكم الذاتي في فبراير 3591، أما الإحتفال الثالث وهو (الحالي) فقد تزامن مع المكانة العالية والسمعة الطيبة لقضاة السودان وللقانونيين السودانيين في أرجاء العالم ومنابره، «لقد قامت الآن المحاكم والمجمعات وأصبحت العدالة في متناول المواطنين بعد أن كانوا يسافرون للوصول الى أقرب محكمة إليهم»، وشدد على أن البنيان المادي لم يشغل عن البنيان المعنوي بتوفير التأهيل والتدريب للقضاة وتوفير المكتبات والمكتبة الإلكترونية المتصلة بالشبكة العنكبوتية العالمية، كما سيقوم متحف في مبنى القضائية تجمع فيه الوثائق والمراجع كافة منذ نشأة القضاء، وكذلك الملفات والمقتنيات للحفاظ على الإرث والتراث القضائي في السودان، ومن المعروف أن هناك وثائق ووقائع وحيثيات قضائية مهمة لم يسعف الإدارة البريطانية الزمن لنقلها الى لندن، ولقد استطاع الدكتور سعيد محمد أحمد المهدي الذي عمل قاضياً وعميداً للقانون بجامعة الخرطوم العثور صدفة على مذكرة بالقضائية على وقائع محاكمات ثورة 4291، وقد نشرت لأول مرة كاملة في جريدة (الصحافة) العام 3591 من إعداد كاتب هذا التقرير.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.