مقتل امام مسجد وخفير وتهشيم رأسيهما    محاكمة شاب بقتل آخر بسبب موسيقى    متى يستقيظ العرب لأهمية الوحدة العربية ...؟ .. بقلم: الطيب الزين    تنبيه لكافة الممولين    أحذروا الزواحف ما ظهر منها وما بطن!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    حتى تسترد الأسرة عافيتها .. بقلم: نورالدين مدني    ميزانيات العرين العامَّة- مقتطف من كتابي ريحة الموج والنوارس- يصدر قريباً عن دار عزة.    الحوت القامة فنان الصمود سلاما عليك يوم ولدت و يوم مت و يوم تبعث حيا .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    اجتماع مغلق بين الوساطة و"الحلو" بحضور جعفر الميرغني    الانتر يقترب من ضم جيرو    ظريف: يجب أن يقرر الفلسطينيون أنفسهم مصيرهم عبر استفتاء    تل أبيب: نتنياهو وترامب تحدثا عن خطة السلام مع التركيز على الملف الإيراني    واشنطن تدعو لوقف فوري لعمليات الجيش السوري في إدلب وغربي حلب    منظمة الصحة العالمية ترفع من تقديرها لخطر "كورونا" على المستوى العالمي    ابرز عناوين الصحف الرياضية الصادرة اليوم الثلاثاء 28 يناير 2020م    الاتحاد يحصر خيار المدرب الأجنبي بين الفرنسي فيلود والبلجيكي روني    الحكومة والجبهة الثورية يتوافقان على تعديل الوثيقة الدستورية    المالية تتجه لانفاذ برنامج الحماية الاجتماعية ومكافحة الفقر    تجمع المهنيين يعود للتصعيد الثوري ويدعو لمليونية الخميس المقبل    اختفاء محامٍ حقوقي قسريًا في ظروف غامضة.. اختفاء محامٍ وناشط في حقوق الإنسان    وجهاز الدولة: تلاوي وتقلعه .. بقلم: مجدي الجزولي    الكُوزْ السَّجَمْ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    ممثل بنك أم درمان يقرُّ بتبعية البنك للجيش    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الأهلي ينعش آماله بفوز صعب على النجم الساحلي بأبطال أفريقيا    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    مبادرات: هل نشيد نصباً تذكارياً له خوار ؟ أم نصباً رقمياً ؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الحل هو الحب .. بقلم: أحمد علام    قفزة كبيرة للدولار في سوق العملات الأجنبية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    أنا ما كيشه ! .. بقلم: الفاتح جبرا    إسرائيل الدولة الدينية المدنية .. بقلم: شهاب طه    الفاخر تنفي احتكارها لتصدير الذهب    الهلال يهزم بلاتينيوم الزمبابوي بهدف الضي ويعزز فرص تأهله للدور التالي في دوري الأبطال    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقرير "للعربى الجديد": الحركة الشعبية فى السودان مهددة بالتمزق


18 يونيو 2017
أعلن رئيس الحركة الشعبية "قطاع الشمال" السودانية، مالك عقار، عن ميلاد حركة جديدة يعكف على تكوينها مع الأمين العام للحركة، ياسر عرمان، فضلا عن مراجعة وسائل الحركة النضالية، كإجراء "طبيعي ناتج عن رفضه لقرارات تتصل بإعفائهما من منصبيهما"، وتعيين نائب رئيس الحركة، عبدالعزيز الحلو، رئيسا لها.
وعتب عقار في رسالة طويلة، يوم السبت، على رفاقه في الحركة الشعبية ممن انحازوا للقرارات التي أصدرها قطاع جبال النوبة في الحركة بإقالته منها، وتمنى أن تجمعهم مرة أخرى دورب العمل الموحد.
وتمثل خطوة عقار انشقاقاً في صفوف الحركة الشعبية، من شأنها أن تعطل العملية السياسية في السودان، لا سيما وأن الحركة تمثل فصيلا رئيسيا في التسوية السياسية التي تدفع دول غربية بينها الولايات المتحدة لإقراها في السودان.
وتقاتل الحركة الشعبية الحكومة السودانية في منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان منذ عام 2011، حيث فشلت كل محاولات الوساطة الأفريقية لحل أزمات السودان في الوصول لاتفاق سلام ينهي الحرب بالمنطقتين.
وتصاعدت الخلافات داخل الحركة الشعبية منذ نحو ثلاثة أشهر، عندما أقدم مجلس تحرير جبال النوبة، على اتخاذ حزمة قرارات أقال من خلالها نائب رئيس الحركة، مالك عقار، والأمين العام، ياسر عرمان، من منصبيهما، على خلفية استقالة مسببة قدمها نائب رئيس الحركة، عبدالعزيز الحلو، كال خلالها الاتهامات والانتقادات للرجلين وأكد انهما يشكلان عائقا أمام رغبة أبناء جبال النوبة في تقرير مصير منطقتهم أسوة بجبال النوبة.
ونجح الحلو في كسب قطاع جبال النوبة الذي يمثل أكبر قطاع ضمن الحركة، فضلا عن أنه يمثل القوة العسكرية الرئيسية للحركة، ما جعل استقالته بمثابة إعلان نفسه رئيساً للحركة بعد أن كلفه المجلس برئاسة الحركة، إثر نجاحه في استقطاب تأييد من مجموعات قطاع النيل الأزرق، الذي يشكل الجناح الثاني للحركة.
ومثلت قضية تقرير المصير القشة التي قصمت ظهر الحركة الشعبية، وحولتها إلى حركتين، إحداهما بقيادة الحلو والثانية بقيادة عقار، وذلك لتباين مواقف الطرفين منها، فبينما يشدد الحلو على تحقيق تقرير المصير لأبناء جبال النوبة، والدفع بالقضية لطاولة المفاوضات مع الحكومة السودانية، يتحفظ عقار وعرمان على تجربة تقرير المصير، التي قادت جنوب السودان إلى الانفصال، حيث يحاولون النأي بأنفسهم عن تكرار تجربة جنوب السودان، بما فيها من أزمات، ويشددون على إقرار حكم ذاتي لمنطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان دون الزج بهما في أتون تقرير المصير.
ووصف رئيس الحركة الشعبية، مالك عقار، تعيين الحلو رئيسا للحركة، ب"الانقلاب"، وأكد "رفضه القاطع للخطوة"، وقال في رسالة وجهها لضباط جيش الحركة بعد إعلانهم الانحياز للحلو إنه "سيجري اتصالات مع رافضي الانقلاب للبدء في مسيرة جديدة لإعادة بناء الحركة وفق رؤية السودان الجديد، مع إجراء مراجعة وتقييم نقدي شامل للتجربة ولوسائلها النضالية".
وقال إنه "سيتوقف نهائيا عن أي مشاركة في مفاوضات سلام أو أية اتصالات مع الحكومة في الخرطوم"، وشدد على أنه "سيركز فقط على بناء الحركة وفق أسس جديدة"، ورأى أن "انحياز ضباط الجيش من شأنه أن يقزم الحركة"، وشدد "وهو انتصار مجاني لنظام الخرطوم"، ووجه انتقادات لاذعة لخليفته وقال إن "للحلو اتصالات مع جهات معلومة تريد أن توظف الحركة كحركة إقليمية محدودة ضمن مشاريعها المعدة سلفا".
واتهم عقار الحلو بالانحياز لتقسيم السودان لخمس مناطق، لكنه عاد ووجه نداء للحلو بالقبول بمقترحه بترجل ثلاثتهم (عقار، عرمان، الحلو) عن قيادة الحركة وإفساح المجال أمام قيادة ثلاثية جديدة لإدارة الحركة، وصولا للمؤتمر العام لانتخاب القيادة، حيث يرى أن هذا من شأنه أن يحد من تمزيق الحركة وتحقيق مصالح أعدائها.
– المصدر:(العربى الجديد)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.