ميسي: هذا النادي سيكون وجهتي الأخيرة    امرأة تطلب 100 ألف درهم تعويضاً عن رسالة «واتس أب»    شاهد بالفيديو.. في أجواء جميلة.. لاعبو صقور الجديان يحملون علم جنوب السودان عقب نهاية المباراة ويتوجهون به نحو الجمهور الذي وقف وصفق لهم بحرارة    شاهد بالفيديو.. في أجواء جميلة.. لاعبو صقور الجديان يحملون علم جنوب السودان عقب نهاية المباراة ويتوجهون به نحو الجمهور الذي وقف وصفق لهم بحرارة    الدولار يسجل ارتفاعا كبيرا مقابل الجنيه السوداني في البنوك المحلية    "ضحية" عمرو دياب يريد تعويضا قدره مليار جنيه    شاهد بالفيديو.. الفنانة هدى عربي تعود لإشعال مواقع التواصل بوصلة رقص مثيرة على أنغام (أنا بغنيلو)    شاهد بالفيديو.. الفنانة إيمان الشريف تغني لصقور الجديان عقب الفوز على جنوب السودان وتنشر أهداف المباراة (السودان بي جيوشو فيهو رجال بحوشو)    شاهد بالفيديو.. الجيش يتمدد في أم درمان ويقوم بتنظيف السوق الشعبي والمناطق المجاورة له    عائشة موسى تعود إلى الواجهة    ناشط جنوب سوداني يكتب عن فوز صقور الجديان على منتخب بلاده: (قاعدين نشجع والسودانيين يهتفوا "دبل ليهو" ولعيبة السودان بدل يطنشوا قاموا دبلوا لينا..ليه ياخ؟ رحمة مافي؟مبروك تاني وثالث للسودان لأنهم استحقوا الفوز)    الشراكة بين روسيا وقطر تتوسع في كافة الاتجاهات    ابو الغيط: استمرار الحرب في السودان يعجز الدولة عن القيام بدورها    هل يتحول مان يونايتد لمصنع نجوم الدوري السعودي؟    القصور بعد الثكنات.. هل يستطيع انقلابيو الساحل الأفريقي الاحتفاظ بالسلطة؟    شاهد.. فيديو لمدرس بصالة رياضية يثير ضجة كبرى في مصر.. والسلطات تتحرك    البرهان يهنئ صقور الجديان    هدية معتبرة    المريخ يعود للتدريبات ويخضع البدلاء لتدريبات خاصة    قطر ياأخت بلادي ياشقيقة،،    "فخور به".. أول تعليق لبايدن بعد إدانة نجله رسميا ..!    الهروب من الموت إلى الموت    ترامب معلقاً على إدانة هانتر: سينتهي عهد بايدن المحتال    شرطة مرور كسلا تنفذ برنامجا توعوية بدار اليتيم    تُقلل الوفاة المبكرة بنسبة الثلث.. ما هي الأغذية الصديقة للأرض؟    4 عيوب بالأضحية لا تجيز ذبحها    لماذا قد تبدي "حماس" تحفظًا على قرار مجلس الأمن؟    عدوي: السودان يمر بظروف بالغة التعقيد ومهددات استهدفت هويته    قصة عصابة سودانية بالقاهرة تقودها فتاة ونجل طبيب شرعي شهير تنصب كمين لشاب سوداني بحي المهندسين.. اعتدوا عليه تحت تهديد السلاح ونهبوا أمواله والشرطة المصرية تلقي القبض عليهم    نداء مهم لجميع مرضى الكلى في السودان .. سارع بالتسجيل    شاهد بالفيديو.. الراقصة آية أفرو تهاجم شباب سودانيون تحرشوا بها أثناء تقديمها برنامج على الهواء بالسعودية وتطالب مصور البرنامج بتوجيه الكاميرا نحوهم: (صورهم كلهم ديل خرفان الترند)    الإمارات.. الإجراءات والضوابط المتعلقة بالحالات التي يسمح فيها بالإجهاض    إسرائيل: «تجسد الوهم»    الإعدام شنقاً حتى الموت لشرطى بإدارة الأمن والمعلومات    اللعب مع الكبار آخر قفزات الجنرال في الظلام    انقطاع الكهرباء والموجة الحارة.. "معضلة" تؤرق المواطن والاقتصاد في مصر    نصائح مهمة لنوم أفضل    إغلاق مطعم مخالف لقانون الأغذية بالوكرة    شرطة بلدية القضارف تنظم حملات مشتركة لإزالة الظواهر السالبة    التضخم في مصر.. ارتفاع متوقع تحت تأثير زيادات الخبز والوقود والكهرباء    إجتماع بين وزير الصحة الإتحادي وممثل اليونسيف بالسودان    أمسية شعرية للشاعر البحريني قاسم حداد في "شومان"    بنك السودان المركزي يعمم منشورا لضبط حركة الصادر والوارد    عودة قطاع شبيه الموصلات في الولايات المتحدة    داخل غرفتها.. شاهد أول صورة ل بطلة إعلان دقوا الشماسي من شهر العسل    محمد صبحي: مهموم بالفن واستعد لعمل مسرحي جديد    خطاب مرتقب لبايدن بشأن الشرق الأوسط    السودان.. القبض على"المتّهم المتخصص"    قوات الدفاع المدني ولاية البحر الأحمر تسيطر على حريق في الخط الناقل بأربعات – صورة    الغرب والإنسانية المتوحشة    رسالة ..إلى أهل السودان    من هو الأعمى؟!    حكم الترحم على من اشتهر بالتشبه بالنساء وجاهر بذلك    السودان..الكشف عن أسباب انقلاب عربة قائد كتيبة البراء    إنشاء "مصفاة جديدة للذهب"... هل يغير من الوضع السياسي والاقتصادي في السودان؟    محمد وداعة يكتب: ميثاق السودان ..الاقتصاد و معاش الناس    تأهب في السعودية بسبب مرض خطير    يس علي يس يكتب: السودان في قلب الإمارات..!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



من داخل المعسكرات في نيالا

المهندس/ إبراهيم مادبو مفوض إعادة الإعمار والتوطين لابد من جمع السلاح السلاح أصبح وسيلة للكسب والنفس البشرية أرخص شئ النازحون بالمعسكرات هناك تحسن في الأحوال الأمنية ونحتاج لمزيد من الجهد النازحون: رغم وجود المدارس والمعلمين هناك نقص في معينات التعليم النازحون: لو توفرت المياه والخدمات الأساسية والأمن سنعود الى مناطقنا لم نتمكن من دخول معسكر كِلمة لهذه الأسباب خدمة (smc) مقدمة: يعتبر النازحون إحدى إفرازات الحرب في دارفور... وبعد ان بدأ إنفاذ اتفاقية السلام يجب علاج أوضاع النازحين بطريقة ناجعة وعاجلة لما لها من أثر بالغ على تركيبة المجتمع ورتق النسيج الاجتماعي بالإقليم... وبالرغم ما يتداوله الإعلام الغربي من أن هنالك كارثة إنسانية في دارفور إلا أن الواقع بالمعسكرات يشهد تحسناً كبيراً فهناك معسكرات استقرت أحوالها لدرجة ان الساكنين فيها طالبوا بتحويلها إلى قرى منظمة ضمن خطة إعادة التأهيل والتوطين وهناك بعض آخر من المعسكرات يعاني نقصاً في الغذاء والدواء رغم الجهود المبذولة نتيجة لأسباب إدارية واجتماعية. مؤخراً زار المهندس إبراهيم محمود مادبو مفوض مفوضية إعادة الإعمار والتوطين المعسكرات الموجودة حول مدينة نيالا بغرض الوقوف على أحوال النازحين والاستماع لآرائهم في إعادة التوطين ومن ثم استصحابها في خطط المفوضية. (smc) كانت داخل المعسكرات تستمع إلى مطالب النازحين ووعود المفوض وتعكسها عبر التقرير الآتي: هل يتحول السريف إلى قرية؟ بدأت زيارتنا بمعسكر السريف الذي بدأ سكانه يستخدمون الطوب اللين لتشييد منازل مستديمة وطالب شيخ المشايخ بالمعسكر بتوفير الأمن كأول مطلب لعودة النازحين حيث تسببت الحرب في انتشار السلاح بصورة غير منتظمة حتى أصبح في أيدي بعض الفئات منعدمة الضمير تهدد به المواطنين عند ذهابهم للرعي أو الزراعة وتسلبهم مالهم وممتلكاتهم وبعد ذلك اشترط الشيخ توفير المتطلبات الأساسية للحياة المستقرة من مستشفيات ومدارس ومراكز شرطة ومساجد وخلاوي وتعرض بعد ذلك إلى تعويض المتضررين عن ما فقدوه وحتى الآن هذه تعتبر مطالب عادية ومألوف ولكن الشيخ قال إذا ساعدتمونا في تحويل المعسكر إلى قرية بالتخطيط المنظم وتوفير الخدمات فإننا سنسكن هنا) وهذا يدل على استتباب الأمن وعودة الحياة إلى طبيعتها تدريجياً وعلل الشيخ طلبه ببساطة متناهية حيث قال (نريد ان نحيا حياة متحضرة). وقد تقدم المهندس/ إبراهيم مادبو مفوض إعادة التوطين بالرد على الشيخ بأنهم سينظرون في أمر ذلك ومدى إمكانية تحقيقه وبالنسبة للأمن وتوفيره فقد طمأن الناس بأن هناك مفوضية موازية لمفوضية التأهل والتوطين وهي مفوضية الترتيبات الأمنية على رأسها الفريق الدابي وقال (سنتعاون معه لتأسيس أمن كامل في المناطق الجديدة لتوطين النازحين وحتى في داخل المعسكرات وقد جاءتني شكاوى عديدة من الإدارات الأهلية بخصوص الوضع الأمني وقد طلبوا مساعدتهم بتوفير آلية تساعدهم في بسط الأمن واقترح بعضهم ان تكون هنالك قوة معقولة من الشرطة تتبع للإدارات الأهلية لمساعدتهم في بسط الأمن) ثم ركز السيد المفوض كثيراً على نزع السلاح وكرر خلال كلامه ضرورة ان تكون دارفور خالية من السلاح إلى لمن يحق له حمله وعلل ذلك بأن السلاح أصبح وسيلة للكسب غير المشروع ومصدر خطر حتى في الاحتكاكات القبلية البسيطة والمعتادة حيث سرعان ما تتحول إلى حروب يروح ضحيتها العشرات وقال جمع السلاح أيها الإخوة جزء مهم جداً في الترتيبات الأمنية فالسلاح اليوم أصبح جزء من الرزق وبكل أسف رزق حرام فالرجل يحمل بندقيته ويذهب ليقتل من أجل شئ بسيط للأسف أصبحت نفس الإنسان هي أرخص شئ في دارفور ... أرخص حتى من الشاه والبعير ... البندقية أصبحت جزء من الدخل الشخصي ولابد من ان نجمعها حتى لايأكل أهلنا الحرام وحتى لا نعرض الناس للقتل وهذا شئ مهم جداً بالنسبة لنا في السلطة الانتقالية لأننا بدون جمع السلاح لن نعيش حياة آمنة مستقرة مهما بذلنا من جهود).. والرجل مصيب في دعواه فالمهدد الحقيقي للأمن في دارفور الآن هم المسلحون الذين لا ينتمون لأي جهة ويقومون بإرهاب المواطنين ونزع ممتلكاتهم والدولة وحدها لا تستطيع ملاحقة هؤلاء بل لابد من ان تجتمع إرادة كل الدار فوريين على استئصالهم وبخاصة الإدارة الأهلية التي تتمتع بنفوذ قوي حسب تركيبة المجتمع ودون ذلك لن يستمتع الناس بالاستقرار. أما عن طلبهم بتحويل المعسكر إلى قرية نموذجية فهو اقتراح جدير بالدراسة خاصة ان كثير من النازحين ولطول الفترة التي قد تصل في بعض المعسكرات إلى مدة ليست بالقصيرة يصعب عليهم العودة لمناطقهم الأصلية لأن بعضهم بدأ يزاول حياته بطريقة طبيعية ووجد وسيلة لكسب الرزق والحياة الكريمة ولكن هذا ينطبق على فئة قليلة فقط من النازحين. أول زيارة لمعسكر سكلي معسكر سكلي يعتبر معسكر صغير الحجم إذا ما قورن عدد النازحين الذين يسكنون فيه بعدد النازحين في المعسكرات الأخرى التي تحوي عدداً يتراوح مابين الستين ألف والمائة وثمانين ألف والرقم الأخير هو عدد النازحين بمعسكر كِلمة. وقال لنا الشيخ/ سعد عثمان محمد ان هذه أول زيارة لمسئول من الحكومة أو من الحركات المسلحة للمعسكر الأمر الذي جعل الناس يستبشرون خيراً كثيراً بأن أوضاعهم ستسير للأحسن. وقد وضح لنا السيد آدم حمزة تيراب الأمين العام لمنظمة وعد للتنمية والاعتمار المنسق العام للمعسكر ان معسكر سكلي يضم حوالي أربعة عشر ألف من النازحين من مختلف قبائل دارفور وطالب بالمزيد من الكساء والغذاء والدواء والمزيد من الخيام للمأوى.. وفي ذات الخصوص قال لنا عبد الكريم الطاهر مدير عام معسكر سكلي وممثل مفوضية العون الإنساني بالمعسكر إن المعسكر يعتبر الأحسن من ناحية النقص في الدواء والغذاء ونحن نسعى لتسهيل انسياب المواد الغذائية والدوائية حتى تصل للنازحين بصورة منتظمة. وعند الرد على النازحين بدأ المهندس مادبو حديثه بالتركيز مرة أخرى على مسألة جمع السلاح حيث قال علمت خلال زيارتي بأنه تم قتل رجل ليسرقوا هاتفه الجوال فقط وعلينا ان ننزع السلاح من المتفلتين وهذا لن يتم بصورة فاعلة إلا بمساهمة الإدارة الأهلية فالسلاح يمكن تخبئته تحت ظل شجرة أو بدفنه ولن تستطيع الدولة جمعه وحدها ولذا يجب على كل الناس التعاون في جمعه حتى ننعم كلنا بالأمن في المعسكرات وخارج المعسكرات. أما عن النقص في المواد الغذائية والدوائية فقد قال (الحقيقة حزنت جداً لأن بعض المنظمات بدأت تقلل دعمها وتقلص وجودها داخل المعسكرات وبالرغم من أننا في مفوضية إعادة الإعمار والتوطين غير معنيين بهذا الجانب إلا أننا نطالب الجميع في هذا المجال الحيوي الهام من أجل الوصول لبر الأمان. ولكن مالم يذكره المهندس/ مادبو وسكت عنه المسئولين عن المعسكر وممثلي النازحين قاله لنا كل من استطلعناهم داخل المعسكر وهو ان هناك فئة من الناس استحوذت على بطاقات توزيع المواد الغذائية فنجد بعض الأسر لديها عدد من البطاقات قد يصل إلى عشرة بينما هناك أناس غير مسجلين بالمرة وذلك إما لجهلهم أو لعدم علمهم بكيفية الإجراءات وهذا يعكس لنا القصور الإداري داخل المعسكر. موسيه معسكر في منطقة سياحية يمتاز معسكر موسيه عن غيره بأنه يقع في ناحية وادي نيالا ذو الطبيعة الخلابة والذي يمتلئ بالأشجار المختلفة ابتداءاً من أشجار الدوم وحتى أشجار المانجو وقد قال لنا السيد نصر الدين إبراهيم أحمد شيخ مشايخ معسكر موسيه تعملون ان أسباب قدومنا لهذه المعسكرات هو الظروف الاستثنائية التي ستزول بزوال مسبباتها والمعسكر آمن جداً والحمد لله ولكننا من الناحية الصحية فنعاني من نقص في خدمات الصحة العلاجية وكذلك نعاني كثيراً من عدم تنظيم عملية المواد التموينية فهناك عدد من النازحين ليس لهم بطاقات إغاثة وكذلك لدينا حوالي السبعمائة تلميذ وتلميذة ولا يوجد بالمعسكر أي مدرسة) وقد حدد الشيخ نصر الدين إبراهيم أحمد مطالب محددة لعودتهم بدأها بإعادة تعمير المناطق التي دمرتها الحرب وتأهيلها بالمساجد والخلاوي والمدارس ومضخات المياه والمراكز الصحية ومراكز الشرطة وكل ذلك اعتدنا سماعة كثيراً ولكنه ركز بشدة على تعويض النازحين التعويض المجزي مما جعل المهندس مادبو يقف ليشرح التعويضات بصورة مفصلة موضحاً ان التعويض المبدئي تم رفعه في مفاوضات أسمرا ليبلغ المائة مليون دولار توزع على النازحين وقتياً حيث تعطى كل أسرة مبلغاً من المال يساعدها في العودة إلى منطقتها واستئناف حياتها بصورة طبيعية والجزء الثاني هو التعويض عن المنشآت والدور المخربة وأخيراً التعويض عن فقد المتاع والممتلكات وهذا الأخير سيستمر لمدة عشر سنوات كاملة وهنا ذكر لنا بعض النازحين ان هنالك شخصاً وصفوه بأنه ليس له ذمة أقسم بأن ممتلكاته تتجاوز المائة وثمانين مليون جنيه وهم يعلمون بأنه لا يملك ولا حتى مليون واحد من الجنيهات. أما السيد/ أم عز إبراهيم محمد إدريس رئيس اتحاد المرأة بالمعسكر فقد حصرت مطالب المرأة في مركز لمحو الأمية وتدريب القابلات وكذلك قالت (نطلب قطعة أرض زراعية للإنتاج ونطلب توفير طاحونة وشكاكة وسحانة بالمعسكر ونطالب بتوفير المشمعات ومواد البناء من حصير وبروش وقيام ومن ناحية الغذاء نحتاج إلى أبقار وأغنام ودواجن).. ويبدو ان انفعال السيدة/ أم عز جعلها تخلط بين مطالبهم في المعسكر ومتطلبات العودة لمناطق السكن الأصلية وهي قطعة الأرض الزراعية للإنتاج وكذلك وسائل توفير الغذاء المعتادة بالنسبة للرعاة والمزارعين معاً والتي تتمثل في الماعز والأبقار وهي مطالب بسيطة يمكن توفيرها وكذلك تمتاز بأنها وسائل إنتاج مستديمة يمكن ان يحارب بها النازحين العوز وتكفيهم ذلة المنظمات الأجنبية خاصة ان الإنسان الدارفوري معتز جداً بكرامته. وتطرقت السيدة/ أم عز لمسألة هامة وهي ان هناك طلاباً كثيرون توقفوا عن الدراسة بسبب الرسوم الدراسية ولذلك أنبرى السيد المفوض ليشرح لهم ولكل الناس ان الاتفاقية نصت على مجانية التعليم في دارفور وكذلك تم تخصيص 50% من مقاعد الجامعات في دارفور لأبناء الإقليم أما في الجامعات الأخرى فقد خصصت الاتفاقية 15% من مقاعد تلك الجامعات لأبناء دارفور، وأضاف بأن المرأة أيضاً ستجد حظها حيث ان الاتفاقية أعطت المرأة نسبة 30% من كل شئ في السلطة والثروة وذلك لدورها في بناء المجتمع. عُطاش .. معاناة كبيرة معسكر عُطاش يحتوي على حوالي (62) ألف موزعين على ثمانية مراكز ويمثل النازحين فيه أكثر من سبعمائة شيخ قال عنهم السيد محمد أحمد عبد الرحمن رئيس معسكر عُطاش أنهم يتعاونون مع الحكومة ومع المنظمات العاملة في المجال الإنساني ورغم ذلك لديهم نقص كبير في المواد الغذائية حيث تصلهم الحصص المخصصة للمعسكر من المواد ولا يستلمونها وقد استغربنا هذا الحديث وبدأنا بالسؤال أين تذهب المواد الغذائية المخصصة للمعسكر وجاءت الإجابات على ألسنة النازحين حيث أخبرتنا كلتوم الياس ان هناك مواطنين من نيالا لديهم بطاقات تموينية يصرفون بها حصصاً غذائية عندما يأتي الغذاء للمعسكر وأكدت لنا مشاعر يوسف آدم ذلك بقولها (الناس الآتين من نيالا يحمل الفرد منهم عدة بطاقات لصرف التموين ويذهبون بنصيبنا من المواد الغذائية) وأكد لنا عمر الصادق أزرق ذلك وأفاد بأنهم يصرفون المواد الغذائية رغم عدم استحقاقهم ثم يأتوا ليبيعونها للنازحين الذين لا يملكون المال أصلاً أو يبيعونها في أسواق نيالا مما جعل الكثير من النازحين يتذمرون وهم يعانون ضائقة غذائية بسبب تلك التصرفات. والحق يقال إن أوضاع النازحين ينبغي علاجها فمهما وفرت الحكومة أو المنظمات من غذاء فهو غير كاف ويحتاج توزيعه لنفقات إدارية كبيرة حتى يتمكن القائمين على الأمر من مراقبة عدالة التوزيع وحتى يضمنون وصوله فعلاً للمستحقين وبدلاً عن ذلك فالأفضل ان تبدأ الجهات المختصة مثل مفوضية إعادة التوطين عملها بتأهيل مناطق إرجاع هؤلاء النازحين إلى مناطقهم التي يمكن ان يحيوا فيها حياة كريمة. ترحيب حار في معسكر دريج لم تكن الأوضاع مختلفة كثيراً في معسكر دريج رغم ان النازحين استقبلونا استقبالاً حاراً وكنا قد تعودنا أن يقابل النازحون وفدنا بالطبول والأهازيج رغم معاناتهم وهذا يعكس النبل والأصالة الراسخة في إنسان دارفور غير ان الاستقبال في هذا المعسكر كان مميزاً جداً وقد أخبرنا الشيخ/ عيسى موسى آدم
شيخ مشايخ المعسكر ان معسكر دريج يحتوي على (3900) أسرة تأثرت بالحرب وعدد الأفراد حوالي اثنين وثلاثين ألف وتسعمائة وخمسة وثمانين نازح ومنهم من مات بسبب عدم ملائمة السكن للحياة البشرية والرجل معه حق فقد لاحظنا ان سكان المعسكرات يعتمدون في مساكنهم المؤقتة على المشمعات ومواد البناء المحلية مثل القش وفروع الأشجار والحصير في مساكن لا تقي حر الصيف ولا برد الشتاء ولا تمنع مياه الأمطار من الوصول لسكانها ويبدو ان الخيام أقل بكثير من عدد النازحين مهما فعلت الحكومة أو المنظمات. وقد تحدث الشيخ عيسى عن الأمن مرة أخرى حيث حرمت النساء من جلب الحطب والمياه حسب روتين الحياة اليومي لسكان الريف في دارفور بسبب قطاع الطرق الذين يحملون السلاح ويتجولون قرب المعسكرات ويعتمدون على الناس وهذا يرجع بنا مرة أخرى لمسألة جمع السلاح وأهمية تعاون كافة قطاعات المجتمع وعلى رأسهم الإدارة الأهلية. كما طالب الشيخ موسى عيسى بإنزال اتفاقية سلام دارفور إلى أرض الواقع وقال (نريد سلام حقيقي وبخطوات سريعة وصادقة و ليس مجرد خطب سياسية وندوات ولقاءات جماهيرية) كما طالب بتوفير معينات التعليم وقال (المدارس على قلتها موجودة وعدد تلاميذ الفصل الواحد أكثر من مائة وكذلك ليس لدينا نقص في المعلمين ولكنهم لا يجدون سبورة يكتبون عليها أو طباشير يكتبون به ولذا فالدراسة متقطعة بهذه المدارس). وفي هذا المعسكر تطرق النازحون أيضاً لمسألة عدم توزيع بطاقات الدعم التمويني بصورة صحيحة حيث هناك من لا يملكون بطاقة وهناك من يملكون أكثر من بطاقة وهناك من تركوا مساكنهم في نيالا واتوا ليقيموا في المعسكر وهذا قد نبهنا له الوالي الحاج عطا المنان في أول لقاء لنا معه إذ قسم سكان المعسكرات إلى ثلاثة فئات فقال (ثلثهم فقط من سكان ولاية جنوب دارفور المتأثرين بالحرب والثلث الثاني نزح إلينا من ولايتي شمال وغرب دارفور أما الثلث الأخير فهم فقراء المدينة والقرى المجاورة الذين طاب لهم المقام في المعسكرات). كِلمة معسكر لم ندخله سمعنا كثيراً عن معسكر كِلمة الذي يحوي حوالي (180) ألف نازح بحسب التقديرات الرسمية وقد نصحنا المسئولون الرسميون بعدم دخول المعسكر لأسباب أمنية تتعلق بوجود كميات من السلاح بطرف العائدين من الحرب وكذلك بأيدي النازحين الذين يحملون رؤى سياسية متناقضة وقد أخبرنا سكان نيالا عن رجل أجر منزله لمنظمة تعمل في العون الإنساني وذهب ليسكن داخل المعسكر يتاجر بالسلاح والمؤن وللأسف علمنا أيضاً ان هناك استقطاباً سياسياً حاداً يُمارس على النازحين داخل المعسكر ويشمل ذلك كل الحركات المسلحة في دارفور سواء التي وقعت على اتفاق السلام أو التي لم توقع بعد حتى ان المراكز داخل المعسكر مقسمة تقسيماً سياسياً وأي مسئول يدخل المعسكر يتربص به النازحون الذين لا ينتمون لجماعته وبما ان السلاح متاح فتحدث نزاعات مسلحة قد تعرض الناس لخطر الموت. ورغم إصرار السيد مفوض إعادة الإعمار على دخول المعسكر إلا أنه استجاب للنصائح الرسمية المتكررة وأيضاً لنداء من تطوع بالتضحية من المواطنين الذين طلبوا مننا عدم دخول المعسكر تحت أي ظرف من الظروف الأمر الذي يجعلنا نناشد كل الجهات المسئولة بتقسيم هذا المعسكر إلى معسكرات أصغر حتى يسهل التعامل معه وحتى تتمكن الجهات المسئولة من الوقوف على احتياجات النازحين به بدلاً من تركه هكذا تحت رحمة المنظمات ومن لا ضمير لهم من ممارسي السياسة . متى ستعودن؟ سؤال طرحناه على النازحين داخل المعسكرات متى ستعودون؟ ألم تنته الحرب وجاءت الإجابات تطالب بإعادة تأهيل المناطق المتضررة فقد أخبرتنا روضة محمد أبوّ طالبة بالصف الثامن من قبيلة البرتو وموطنها قرية جُرف بأنها بالمعسكر من يوم 15/1/2006م لأن المتمردون طردوهم من القرية وان أسرتها تنوي العودة للقرية خلال هذا العام بإذن الله أما نبيلة أبكر محمد يوسف من قرية غرابش تنتمي إلى قبيلة المساليت فقد أتت قبل ذلك فهي بالمعسكر من سنة 2005م مع أسرتها وهي طالبة بالمرحلة الثانوية قالت (إن الطريق خطر وهناك من يهددوننا في الشارع... وقد كنا في القرية نزرع اللوبياء والويكة والآن بعض النساء يعملن بالأجر في مدينة نيالا). أما نعمات عبد الله جبًر من قرية سرَّكو بغرب التعايشة فقد اشترطت إصلاح المضخة لعودتها إلى القرية وقالت (كنا نشرب من المضخة والآن هي مكسورة وإذا تم إصلاحها سنرجع) وأخبرتنا بأن الطريق إلى قريتهم آمن تماماً الآن. أما إسماعيل محمد صالح أحمد فهو ينتمي إلى قبيلة البرقد وقد نزح من قرية الشرايبة قبل ثلاثة سنوات امتهن إصلاح الأجهزة الكهربائية من أجهزة راديو وأجهزة تسجيل فقد قال (الشرايبة الآن آمنة ولكنها تحتاج إلى إعمار). هكذا يعبر النازحون عن مطالبهم البسيطة جداً في إعمار مناطقهم وهكذا يعبرون عن رغبتهم في العودة ويبقى التحدي الأول والأخير هو جمع السلاح وبعد ذلك تبدأ مسيرة الاعمار.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.