الوساطة تنفي اي صلة لها بما يدور داخل الجبهة الثورية    ما فات الكبار، وعلى الشباب فهمه (2/2): معركة القوى الشبابية الحقيقية تأسيس دولة المستقبل .. بقلم: عزالدين صغيرون    كورونا والتدين الرعوي .. بقلم: د. النور حمد    نعي الشيخ أحمد حنفي    عيد الغريب عن وطنه وركوب بحر الضياع .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    رساله حب .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    العيد هناك .. بقلم: عثمان أبوزيد    الرد السريع على صاحب الدعم السريع .. بقلم: فيصل بسمة    لم نحضر للزيارة...لأنكم في البيت .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى زوجة الزميل خليفة أحمد - أبو محيا    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    رواية (هذه الضفافُ تعرفُني) - لفضيلي جمّاع .. بقلم: عبدالسلام محمد عبد النعيم    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    تسجيل (235) إصابة جديدة بكورونا و(16) حالة وفاة    أجور الحياة المنسية .. بقلم: مأمون التلب    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    نداء عاجل ومناشدة بخصوص الأوضاع الصحية المتدهورة في الفاشر - ولاية شمال دارفور    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما لا تعرفه عن شاعر الجمال السوداني وقصته مع “الحب”


17 ديسمبر 2018 KSA 14:41 – GMT 11:41
المصدر: العربية. نت – عماد البليك
كثيرة هي الأساطير التي نسجت حول هذا الشاعر السوداني، لاسيما تلك التي يرددها أهل الخليج، وبعضهم يقف في معارض الكتب ليسأل البائع: “هل لديك ديوان شعر لذاك الشاعر السوداني الذي تغنى بالحب والجمال”.
“ذلك الذي تغزل في فتاة وقال إن رموشها قاتلة!”
“ذلك الذي نعى حظه وقال إنه كدقيق منثور في يوم مليء بالغبار!”
وقصص لا تنتهي!!
بعضهم يتذكر اسمه والبعض لا، وقد يتذكرون أبياتًا من الشعر ليست له في واقع الأمر، فالقصص حوله لم تنته والأساطير المنسوجة المتعلقة به.
حلفاية الملوك
إنه إدريس محمد جماع (1922 – 1980) الذي ولد في مدينة الخرطوم بحري بالتحديد في حلفاية الملوك المتاخمة للمدينة من الشمال، التي تعرف بإرثها التاريخي وكونها كانت مقراً لحكام وسلطة ملوك العبدلاب منذ قرون خلت.
لقد عُرِّف إدريس جماع كما يختصر اسمه بديوان شعر يتيم هو “لحظات باقية” الذي يعبر عن حال الشعر وهو ينسج الخلود لصاحبه، وعبر هذا الكتاب الوحيد ظلّ جماع حاضراً إلى اليوم في قلوب السودانيين سواء بشعره المسطور أو المغنى في الأغاني السودانية من قبل عدد من كبار المطربين.
كذلك فإن أجيالاً تعرف جماع عبر قصائده المقررة في مناهج اللغة العربية في مدارس البلاد.
حياته تنقلت بين طفولته في حلفاية الملوك، حيث التعليم التقليدي الديني، ومن ثم المرحلة المتوسطة بأم درمان ثم كلية المعلمين ببخت الرضا، فالسفر إلى مصر، حيث أكمل تعليمه هناك بدار العلوم في مجال اللغة العربية، فالعودة للعمل بمجال التعليم في السودان في فترة المخاض الوطني باتجاه الاستقلال من الاستعمار الإنجليزي.
رومانسية ووطنية وجمال
وقد كان له طابع جمع بين التيارين الرومانسي والوطني في شعره، بيد أن قضية التغني بالجمال والحب كانت هي مركز قصائده التي تفيض بمعانٍ ساحرة في هذا الإطار.
قضى جماع أغلب عمره في مهنة التدريس وهو يتنقل في العديد من المدارس بمدن السودان، قبل أن يقعده المرض الذي استهلك روحه وشعريته، وحرم الناس من إبداعه الذي كان ربما تدفق أكثر لو أن الرجل ظل على قيد الحياة.
وقد تميز جماع بقوة التعبير الجياشة عن الذات من خلال شعره البسيط في المعاني والعميق في الدلالات، كما أنه تناول القضايا ذات البعد الوطني والقومي بذات الروح الجمالية.
وعلى المستوى العربي فقد اشتهرت له قصائد مثل “أنت السماء” التي غناها المطرب السوداني الذي ذاع صيته في الخمسينات والستينات بالبلدان العربية، وهو سيد خليفة، وفيها يقول عن المحبوبة:
دنياي أنت وفرحتي ومنى الفؤاد إذا تمنى
أنت السماء بدت لنا واستعصمت بالبعد عنا
هلا رحمت متيماً عصفت به الأشواق وهنا
معاناة مع المرض النفسي
لقد كتب جماع القصيدة التقليدية ذات البحور الخليلية، لكن المعاني عنده كانت تفيض بالإحاسيس والجمال وتحكي عن شقاوة الإنسان في هذا العالم وطموحه ولهفة العيش بسلام.
وقال عنه الناقد المصري الدكتور عبده بدوي في كتابه “الشعر الحديث في السودان: إنّ أهمّ ما يميّز الشاعر جمّاع هو “إحساسه الدافق بالإنسانية وشعوره بالناس من حوله ولا شك في أن هذه نغمة جديدة في الشعر السوداني”.
وقد رحل إدريس جماع وخلّف وراءه فراغاً وجراحاً لدى الأصدقاء والمحبين، لاسيما أنه عانى من مرض نفسي لفترة طويلة، حتى إنه أدخل مستشفى الأمراض العصبية بالخرطوم بحري، وأرسل للعلاج أيضًا في لبنان دون جدوى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.