وزير الداخلية: القبض على شخص بث شائعة تسريب امتحانات الشهادة    حزب الأمة القومي ينعي طلاب الشهادة السودانية    وزير الطاقة : نعمل على استقرار الكهرباء خلال فترة امتحانات الشهادة    الصيحة: ارتّفاع كبير في أسعار السلع الاستهلاكية    وزير المالية : الذهب ملك للدولة ويجب التقليل من التعدين التقليدي    إحالة علي البشير وآخرين للمحكمة بتهمة تبديد 27 مليون دولار    البحارة ينذرون اسود الجبال برباعية ودية    الصحة في السودان: توقّعات بانفراج كبير في أزمة الدواء    توقف شركة مواصلات الخرطوم عن العمل    البرهان يؤكد على أهمية دور الأمم المتحدة لدعم الانتقال    الهلال ينهي أزمة التسجيلات رسمياً    من أنت يا حلم الصبا..؟!!    إلى آخر الشّيوعيين سعدي يوسف "لماذا نبني بيتا ونسجن فيه"    ميسي يضفي نوع جديد من التنافس في وسط الهلال    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 18 يونيو 2021    فيديو: البرازيل تسحق بيرو برباعية في كوبا أمريكا    شكوك حول تجسس إثيوبيات على الجيش السوداني تحت غطاء الهجرة    أصدقك القول أخي حمدوك: لن نعبر إلا إذا….!    شداد يركل الكرة في ملعب الارزقية..!!    رواية متاهة الأفعى .. ضعف الصدق الفني ..    المعادن توقع (9) اتفاقيات امتياز للتنقيب عن الذهب والنحاس مع شركات وطنية واجنبية    نظام الفقاعة الصحية يحول دون زيارة وزيرة الخارجية لبعثة المنتخب الوطني فى الدوحة    وزير الصناعة الإتحادي يتفقد مشروع مصنع سكر السوكي    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الجمعة 18 يونيو 2021    قرار مرتقب بإلغاء الرسوم الجمركية على السلع الإستراتيجية والمواد الخام    ما هو الفرق بين أسماك المزارع والأسماك البحرية؟    وزارة الصحة تعلن وصول شحنة من الفاكسين مطلع يوليو    بالفيديو.. طفل فرنسي يسأل ماكرون: هل أنت بخير بعد الصفعة؟    وفاة 7 طلاب شهادة ثانوية بولاية جنوب دارفور    (كاف) يمهل الأندية السودانية ويهدد بالحرمان من الأبطال والكونفدرالية    اللياقة في ال36.. خمسة أسرار يعمل بها رونالدو    تعطل المواقع الإلكترونية لشركات طيران أمريكية وبنوك أسترالية    المخدرات.. حملات الشرطة في التوقيت الخاطئ    تنتهك الخصوصية.. كيف تتجنب تقرير تلقيك رسائل واتساب وفيسبوك؟    راموس يجهش بالبكاء    حيل عبقرية لإبقاء الفواكه والخضار باردة في الصيف    ماهي الحوسبة السحابية؟.. تعرف على صناعة بمليارات الدولارات تشغل التطبيقات المفضلة لديك    وفاة ثلاثة أطفال بلدغات العقارب في مخيم ود البشير    بوتن: بايدن محترف وعليك العمل معه بحذر    في تونس.. رجل يقتل زوجته بزعم "شذوذها الجنسي"    مبدعون أهملهم التاريخ (2)    (النقطة) في الحفلات .. (ابتذال) أم احتفال؟    هدى عربي تعلق على حديث أمل هباني (...)    شاهد بالفيديو: سيدة سودانية تتحدى الرجال في تخصصهم وتقول (أنا لها)    إلى آخر الشّيوعيين.. سعدي يوسف "لماذا نبني بيتا ونسجن فيه؟"    قطر تسمح بعودة 80 % من موظفي القطاعين العام والخاص    حجز ما يفوق ال(2) مليون يورو من عارف الكوتيية في قضية خط هيثرو    توقيف شبكة إجرامية متخصصة في سرقة الدراجات النارية بنهر النيل    القبض على (6) من كبار تجار العملة والمضاربين بالخرطوم    فنان مصري شهير يكشف عن إصابته بسرطان المخ في المرحلة الرابعة    انفجار شاحنة وقود في السودان وسقوط ضحايا بسبب تدافعهم لأخذ الوقود    "نتائج واعدة" لدواء قديم في معالجة كوفيد-19    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    صواريخ حماس تطيح بنتنياهو    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من صالح ادم صالح الى خالد تارس نموذج من افرازات حرب دارفور

راهن المدعوخالد تارس الصحفى المغمور الذى يسعى لامتهان الكتابة ولا يملك ادنى مؤهلاتها وادبها فيلجا لامتهان الاساءه للكبار على قاعدة خالف تذكر ، وينتظر ان نرد علية ليتوهم ان ما كتبه قد اثار الانتباه ، راهن هذا الصبى على عصامية الوزير مادبو الذى لم يرد علي اى اتهام او اساءه لحقت به من اى ىشخص ذو غرض ، فقد عرف بانه جبل لا تهزه ريح ، ومن المسيئين له والحاقدين عليه هذا المدعو تارس ، وكل من اراد منا الرد عليه منعه الباشمهندس من الرد ، وكان يقول لنا دائما ان امثال اخوكم هذا هم من افرازات حرب دارفور ويكفيه ما فيه ، لا تردوا عليه نسال الله له ولامثاله الشفاء . كان ذلك طوال فتره وجود مناوى فى القصر الجمهورى وخلافة مع الدكتور حيث كتب عشره مقالات متتاليه يمدح ويمجد فيها مناوى ( وياتى اليوم ليتحدث عن تكسير ثلج بهذه اللغة السوقيه) ويشتم ويتهم الدكتور ويحرض مناوى علية تاجيجا للفتنه وتوسيعا لدائرة الخلافات بينهما ، لان الجرثومة والحشره لا تعيش الا فى الماء العكر ، ولولا دائرة السوء التى كانت تحيط بمناوى من امثال هذا الصبى المغمور لما حدثت اى جفوه بين الطرفين ، وفى مقالاته العشره اساءه واتهامات باطله وتزوير للحقيقه و مادبو يمنعنا من الرد عليه ، وفى احدى مقالاته طالب تادرس مناوى بفصل مادبو من المفوضيه ، هل تصدقوا ذلك الهوس وفجاجة الامانى ، ويبدو انه استمرا سكوتنا وصبرنا علية فازداد سفاهة وفجورا، ولكن للصبر حدود
انا هنا لا اريد ابدا ان ارد على ما يكتبه من هراء وقلة ادب فى حق رمز من رموز دارفور وعلم على راسه نار ومرجعية فى قضية دارفور رغم انف المغمور وانف الذين يدفعون له بسخاء وياكلون لحم بعضهم بلذة بل ويكدون العظام وهولاء هم افرازات الحرب ، ولكن فقط اريد ان اوضح للقارى لماذا هذا الحقد منه على ولى نعمته بعد الله ، واريد ان يعرف القارى اسباب وخلفية ما يكتبه ، اذا عرف السبب بطل العجب ، وان يعرف القارى كذلك ما هى دوافع تلك الاسطر الضحله والاكاذيب التى ظل يطلقها منذ عهد السلطه الانتقاليه ثم زحف بها الان للسلطه الاقليميه دون واعز من ضمير ولا حياء ولا ادب ، ولكنه يريد الفتنه ودس السم والتشكيك وممارسة هوايته المفضلة فى اساءة الباشمهندس ، فقد كتب اخيرا فى سودانيز اون لاين مقالين الاولى عندما اصدر الوزير مادبو وقد فاته تدشين السلطه الافليميه ، مبادرة ترحيب بالمشاركين فى التدشين جاءت فى بلاغة وادب وسياسه وطرح وفكر لم يسبقه عليه احد ، واكد فيها وجوده بقوه فى الفاشر كوزير للثقافة والاعلام ، والكل اشاد بها ولكنها اغضبت الحاقد المدعو تادرس ، والثانيه مسودة مذكره تسليم هى الاولى من نوعها لوزير فى الدوله يغادر موقعة ، وهى ثقافه جديدة مارسها مادبو من قبل عندما نشر فى الصحف الحسابات الختمايه المراجعة لموفضيته 2007 /2008 م ، فجاءه احد زملائه ليقول له لقد احرجتنا نرجو الا تفعلها ثانية ونحن فى حزب السودان انا نتمنى ان يطبق المسؤؤلون المغادرون لمواقعهم تلك المبادره ، وقد قال عنها احد المراقبين لقد فهمنا الان ان مادبو كان يدير مدرسه ومفوضيه فى ان واحد وقام بجهد عشره مفوضيين مما نعرفهم ، وبالطبع لم تعجب مسودة التسليم الفريده امثال هذا المسخ من الحاسدين والحاقدين على تميز مادبو وتفرده ومقدراته وكفاءاته وشفافيته ، واليكم الان خلفيه اسباب حقد التادرس على الدكتور
عند بداية تعيينات الموظفين فى السلطه الاقليميه دعى الوزير مادبو رابطه صحفى دارفور لاجتماع تحدث فيه عن الدور المنوط بالرابطه فى دعم سلام ابوجا ، ثم طلب منها بشفافيته المعهوده ان تجتمع وتختار عضوا منهم يقوم مادبو يتعيينه فى المفوضيه لاداره قسم الاعلام بالمفوضيه ،فشكروه ووعدوه بتقديم مرشحهم . بعد يومين جاءه تادرس وقال له ان الرابطه اختارته هو ليمثلها فى المفوضيه فصدقه مادبو وعينه وحدد له واجباته ومنحة مرتب مليون وسبعمائه الف جنيه فى الشهر بالقديم ، بينما كان يتقاضى مائه وخمسون الف فى الشهر بالقديم طبعا راتبا فى صحيفة معارضه لحزب معارض ، اى اعطاه مادبو عشره مرات مرتبه فى تلك الصحيفة ، ونزلت على المسكين ليلة القدر ، وفتح الله عليه ، ويتحدث زملاؤه عن حالته قبل ليلة القدر وكيف اصبح بعدها ما لا نريد ذكره وهو ليس عيبا باى حال ، والجدير بالذكر ان مادبو اكتشف اخيرا ان الرابطه لم ترشحه للوظيفة وانما رشحت رئيس الرابطه الذى يدرس اليوم فى امريكا ، ولكنه زور ارادة الرابطه وكذب على مادبو ونهب الوظيفة ، فالكذب والتزوير والتلفيق هى من شيم هذا المزوراتى
وبدلا من ان يحمد ربه ويودى واجبه ويحافظ على وظيفته ، بدا يتغيب عن العمل ويتزاوق ويهمل واجبه ولا يكترث للمهام الكبيره الملقاه على عاتقة ، ولاحظ مادبو تسيبه واهمالة وعدم تاهيله للوظيفة ، وبدا يراقب حضوره فى المفوضيه ويسال عنه اذا تغيب عن العمل . وفى صباح ذات يوم سال مادبو عنه ولم يجده ، فجاءه احد الموظفين وقد حاسبه ضميره وقال للباشمهندس ان تادرس دائما ياتى متاخرا ويندس فى ذلك المكتب ويقفله علية , ويقول لنا اذا سال عنى الدكتور قولوا له ان خالد جاء مبكرا وخرج لاداء العمل الذى كلفته به ، واضاف ان تارس الان موجود داخل المكتب الكذا بينما انت تسال عنه ، فاتصل به مادبو على جواله ولم يرد تادرس علية ، فقام مادبو من مكتبه ودخل عليه ووجد امامه بعض الاوراق وهو يكتب فى مقال للصحيفة ، فما كان من الدكتور الا ان كون له مجلس تحقيق لمحاسبته فى اهماله واجباته التى يتقاضى عليها ما يقرب من اثنين مليون ، لم يحلم بمرتب مثلها من قبل ، ولا من بعد ان شاء الله
وقبل ان يلتئم مجلس التحقيق كان المغمور يقف امام الامانه العامه بالسلطه الانتقاليه ليقول لهم ان مادبو فعل كذا وكذا وفصلنى عن العمل ، وما كان منهم الا وان امروه الا يعود للمفوضيه مره اخر، وان يبقى معهم فى الامانه العامه وان مرتبه سوف يستقطع من المفوضيه كل شهر رغم انف الذى فصله وقد حصل. وطاب به المقام معهم لاعمل لة ولا وظيفة سوى تكسيرالثلج (مره اخرى ناسف لاستعمال هذا الوصف السوقى ) وتوليع السجاير وصب الشاى وما خفى اعظم ، وامتهن من هناك كتابه المقالات المبتذله مدفوعة الثمن فى الصحف وفى الانترنت ضد مادبو، وبدا فى تحريض الموظفين ودفعهم لترك المفوضيه والالتحاق به لان مرتباتهم سوف تدفع لهم ويدخلو ويخرجو كما يشاؤون بعيدا عن الضبط والربط والمراقبه فى المفوضيه ، وكون خليه فى المفوضيه تمده بالاكاذيب والمستندات المزوره والاشاعات لينشرها ويقبض ثمنها واعترف لنا احد اعضاء الخليه بذلك
وبعد اربعه اشهر من غيابه عن المفوضيه ، والجميع يعلم انه موجود فى الامانه العامه ( ليست امانة مبارك حامد الذى اوقف ذلك العبث عندما اصبح امينا عاما ) انهى مادبو خدماته بسبب الغياب بدون عذر لاربعة اشهر متتاليه حسب لوائح الخدمه المدنيه وحرر له خطاب بذلك
هذه هى حكايه المدعو خالد تادرس القديمه ، اما حكايته الجديده فقد بدات بتعين مادبو وزيرا للثقافة والاعلام والسياحه عندها وقع النبا علي المدعو تادرس وقع الصاعقة ، فلجا الى حيله ، قام بالاتصال تلفونيا وبدم بارد بالوزير (الذى اسندت له مهام ثلاثه وزارات سال لها لعاب تادرس) فى بادرة نفاق مكشوف ليهنئ الوزير الجديد على المنصب ولكن الوزير لم يرد عليه ، فترك له رساله يقول انه اتصل ورغم ذلك الوزيرتجاهله ، فثارت ثائرته، وهو يعلم سلفا بان النفاق والتملق والتدليس لا يجديان نفعا مع الباشمهندس ابدا، وايقن ربما خطأ ان لا مكان له فى السلطه الاقليميه ومادبو من وزرائها ، فقرر ان يبتز مادبو ويهددة بكشف الفساد فى مفوضيته المحلوله علة يساومه ، فعادت حليمه لقديمها وهوايتها ، وشرع فى نشر اكاذيب الفتنه والمؤامره وغسيله القذر وهدد بكشف فساد المفوضيه ولم يكترث له احد، وكل ما نخشاه اليوم ورغم جنوحه واساءاته وقلة ادبه مع الدكتور ان ياتى معتذرا وتائبا باحثا عن موقع فى السلطه الجديده كما فعل غيره اساءوا له ثم عادوا وفهموا واعتذروا فعفى عنهم واكرمهم ، والمدعو تادرس يعلم ذلك وربما يخطو الخطوه ذاتها ، ولكننا سنكون له بالمرصاد
كلمه اخيره اقولها له : الكلب ينبح والجمل ماشى ، وانت اكتب كما تشاء بالموضوعيه ولا احد يسالك ،اما الاتهامات فقد اصبحت لها مفوضيه ورقم مجانى للاتصال هو 6996 نقدمه لك حتى لا تضيع وقتك فى البحث عنه ونتحداك ثم نتحداك ومن هم من خلفك من الفاشلين والمتربصين واعداء النجاح ان تتقدم باتهاماتك للمفوضيه ، ونحذرك من الاساءه والتحقير والكذب والقذف لان مادبو اسره وبيت ورمز ووزير سابق ولاحق ، ولا تحلم ولا تتوهم بانه سوف يتاخر عن استلامه مهامه الكبيره كما تحاول ان تشيع ، لان دارفور تنتظره ونحن ننتظره ، واعلم اننا لن نسكت عليك بعد اليوم ليس دفاعا عن الدكتور مادبو ولكن دفاعا عن الحقيقة ودفاعا عن السلطه الاقليميه ودارفور ورموزها الدمنقاوى ود اتيم ود القبيله والبيت العريق ، والدكتورعثمان البشرى وتاج الدين والشرتاى ازهرى واخوانهم كوكبة السلطه على حدقات وعيون اهلهم فى دارفور نسال الله ان يجنبهم شر كل حاسد وحاقد ومرتزق وقواصه وطابور خامس ومندس
شيئ اخير نقوله للقارى : ان مفوضية مادبو هى المفوضيه الاولى فى السلطه الانتقالية التى بدات نشاطها بتاسيس اداره ماليه كل مسووليها منتدبين من وزاره المالية مباشره وتنقلهم كما تشاء، المراقب المالى او المدير المالى عينت الماليه له اختنا امنه ابراهيم ومن بعدها نقلت وجاء اسامه والمراجع والمدقق الداخلى على بشير ومن بعده جاء بدر الدين والصراف فايزة ، اختارتهم الماليه وليس من بينهم واحد له علاقة بمادبو او قبيلته او حتى بدارفور ، وان للمفوضيه نظام دوره مستنديه راتبه تبدا بالتغذيه بشيك من حساب المفوضيه يوقعة مادبو توقيع اول والمدير المالى توقيع ثانى لكل معاملات المفوضيه ، وتصرف المال من البنك الصرافة فايزه دون غيرها ، ويقوم المراجع الداخلى بدر الدين بمراجعة مستندات الصرف كلها قبل توقيعها وتحويلها للصرف ، ويقوم الموظف او المستحق لراتبه او استحقاقة بالتوقيع امام الصرافة ثم يستلم ، وهولاء المنتدبون مرجعيتهم وزارة الماليه وبالطبع ادارة الامن الاقتصادى عندما تريد اى استفسار والمراجع العام عندما ياتى للمراجعة ، هم الذين يعرضون عليه المستندات ويجاوبون على اسئلته وملاحظاته ، وان الحاقد تادرس يعلم ذلك وهو كان موظفا فاشلا بالمفوضيه ، هذه مفوضيه لا ياتي من بين كل اداراتها لا فساد ولا تزوير ولا اخلاسات لانها قامت على نظام وعلى اداره جاده وقويه شعارها مرفوع على كل مكتب : الوقت للعمل
المره القادمه ان شاء الله سوف نتحدث عن انجازات حزب السودان انا الذى لحقته سموم المدعو تارس باحدى تخرصاته وهواياته ايام انتخابات جنوب دارفور
والسلام على من اتبع الهدى
صالح ادم صالح
بامر المكتب التنفيذى جنوب دارفور


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.