ما زال البعثي فيصل محمد صالح -يكذب ويتحرى الكذب .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    الحركة الشعبية لتحرير السودان: الموقف من مشروع لائحة مجلس شركاء الفترة الإنتقالية    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    التاريخ والسرد واللاوعي السياسي.. أو ماذا فعل الطيب صالح بالمحمودين؟ .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    لا لن نحيد .. بقلم: ياسر فضل المولى    الحكومة هى عرقوب هذه الأمة!! .. بقلم: طه عبدالمولى    حركة/ جيش تحرير السودان تنعي الأستاذ/ محمد بركة المحامي    الذكرى السادسة لرحيل الاستاذ حسن بابكر عازف الكمان و مبدع اجمل الالحان !! .. بقلم: أمير شاهين    ما رأيكم؟! .. بقلم: كمال الهِدي    الدولة كمزرعة خاصة .. بقلم: الحاج ورّاق    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي    السودان والموارد الناضبة (2) .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    النصري في زمن الكورونا .. بقلم: كمال الهِدي    طريق السالكين للمحبة والسلام .. بقلم: نورالدين مدني    لابد من إجراءات قبل الإغلاق الكلي .. بقلم: د. النور حمد    ترامب يستثمر عيوب المسلمين .. بقلم سعيد محمد عدنان/لندن، المملكة المتحدة    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بروفايل في حضرة القانون إتادب يا كفر


الخرطوم: علاء الدين محمود
طبيعيا جدا ان يهتف جمهور الكرة ضد التحكيم وضد اللاعبين وضد الادارة ولكن من غير الطبيعي ان يهتف ضد الكرة ذات جلدها ، حدث ذلك مع جمهور المريخ في اوخر الخمسينات وبداية الستينيات عندما هتف ضد الكرة وهي تابى الترويض للقانون برعي احمد البشير فاخرج تمريرة خاطئة في حادثة غير عادية فكان ان هتف الطيب كشة المقاول والمريخي المعروف إتادب يا كفر وهي العبارة التي صارت ترددها الجماهير كل ما لامست قدم "القانون" الذهبية الكرة بل ان الطيب كشة ذهب الى ابعد من ذلك عندما حلف بطلاق غليظ في لحظة ترنح طرب متجاوبا مع "معزوفات برعي " الكروية "ان برعي اذا طلب الكرة ات تقف في الهواء لوقفت" أو كما يروي عمنا حاتم الجاك التجاني وهو من اصدقاء الراحل ومشجعا مريخيا لا يشق له غبار ، ويبدو ان حالة الطرب تلك قد استبدت بكل من استمتع بتلك الايام بمداعبة القانون للكرة
القانون
امام هذا الكم الهائل من الابداع وقف الاديب الكبير علي المك مشدوها بملعب المريخ امام الطرب المسكر الذي يقدمه برعي البشير وقف علي المك الاديب الكبير في ملعب المريخ محتارا تكاد تذهب به الدهشة : ماذا يمكن ان نسمي ما يفعله برعي هذا بالكرة ، اخ انه "القانون" قانون الكرة ان برعي ينفذه كما هو يلعبها كما "قال الكتاب" . بل ويضع هو نفسه بنود قانونها ومنذ ذلك اليوم لا ينادى برعي الا مقرونا باللقب الذي اطلقه عليه علي المك "القانون" وكان علي المك من العاشقين لفرقة المريخ حتى انه اهدى مكتبته للنادي ويروى الصحفي صلاح شعيب في مداخلة توثيقية ب"سودانيز اون لاين" "كان علي المك في المقصورة مرة وقالوا له ذاك هو برعي أحمد البشير في المسطبة فنزل من المقصورة وأخذ برعي وصعد به أمام دهشة الرياضيين وأجلسه في كرسيه وراح يتأمل فيه..علي المك أحب برعي محمد دفع الله ولكنه أحب برعي أحمد البشير أكثر..أما جعفر حسين فقد شاغل البروف مرة فقال له يا بروف مين الأحرف (ود دفع الله) ولا ود ناس أحمد البشير) ولم يفهم رواد المسطبة شيئا..وضحك علي المك وبروحه الجميلة قال ليهو نسيت الشيخ برعي برضو. واضاف برضو الشيخ برعي مريخابي وحريف في مدحتو..فضجت المسطبة كلها بالضحك وأخذ موزعا حب التسالي المريخابي الجميل سليمان يضحك أيضا. أما رواد المسطبة الأخرى فقد كانوا منزعجين لفاولات سيماوي ودقسات ابشر القاتلة..ورحم الله البروف فقد عشق ابو داؤود بقدر عشقه للنجمة" والمريخ عرف بالادباء والفنانين من لدن سيد عبدالعزيز والسر قدور وعبد القادر كرف شاعر "عشت يا مريخ موفور القيم" حتى د. عمر محمود خالد صاحب قصيدة "نحن في المريخ اخوة" ولا ننسى الراحل الكبير محمد الحسن سالم حميد
متواليات المريخ الشهيرة
وكان لشعراء المريخ دور كبير في توثيق انتصاراته خاصة المتوالية الشهيرة ضد الند التقليدي الهلال وهي سلسلة المباريات التي فاز فيها المريخ ثمانية مرات متتالية وكان برعي احمد البشير من ابطال تلك الملاحم التي نرويها للناس وتقول السيرة العطرة للراحل ان موهبته تفجرت من خلال ممارسته لكرة الشراب مع أنداده في الحي إضافة لمشاركاته في دورات المدارس التي كانت تقام في تلك الفترة,, في العام 1948 م تسجل برعي لفريق الحرية أحد فرق الدرجة الثالثة بمنطقة أمدرمان وأستمر يلعب له إلى انضم لفريق المريخ في العام 1951 م عن طريق زميله في وزارة الزراعة حارس مرمى المريخ مصطفى حمد وتسجل معه في نفس اليوم كل من حمدي خاطر وحسن العبد ,, في العام 1954 م ذهب برعي للعب بفريق الهلال حيث لعب له موسم واحد فقط ثم عاد مرة أخرى للمريخ في العام 1955م وأستمر معه حتى العام 1963 م وأختتم حياته الرياضية في العام 1964 م وهو لاعبا بفريق الهلال حيث لعب له مباراة واحدة فقط بعد خلافه مع سكرتير نادي المريخ في ذاك الوقت حسن أبو العائلة كان برعي فريقا بحاله لأنه في تلك الفترة لم يكن اللعب الجماعي الحديث معروفا إذ أن كل فريق كان يعتمد اعتمادا كليا على عدد خمسة أو أقل من اللاعبين يرجحون النصر للفريق لما يمتازون به من مهارات فردية عالية ونسبة لما يمتاز به برعي من موهبة فذة فقد كان رمانة الميزان ومفتاح النصر لفريق المريخ طوال فترة لعبه ويعتبر برعي أحمد البشير من الظواهر النادرة في تاريخ الكرة السودانية وتميز بلمساته الساحرة و كان يتصرف بالكرة بعكس مايتوقع منه الجمهور الذي يصاب بالإعجاب والدهشة من جراء ذلك الفترة التي لعب فيها برعي مع الهلال لم تكن موفقة بالنسبة له من ناحية تأقلمه مع زملائه اللاعبين ولاختلاف أسلوب لعب الفريقان أثر بعدها برعي العودة إلى حظيرة نادي المريخ وبالرغم من ذلك إل أنه يعتز بتلك الفترة والتي أتاحت له الفرصة لصقل مواهبه الكروية ففي ذات يوم بينما كان برعي يجبل النظر في بعض كتب مكتبة نادي الهلال المتواضعة آنذاك إذ أبصر كتابا باللغة الإنجليزية صغير الحجم كبير الفائدة بعنوان ( تعلم فنون الكرة بنفسك ) فقام برعي بأخذ الكتاب إلى منزله وبعد أن اطلع عليه بدأ في تطبيق تمارينه عمليا ولم يمضي وقت طويل حتى استطاع أن يتخلص من كل عيوبه الظاهرة والخفية بعد مران شاق وأصبح يلعب بكلتا قدميه
بعد تأسيس الإتحاد الأفريقي لكرة القدم في العام 1956م تم تكوين أول فريق أهلي سوداني وكان القانون برعي أحمد البشير على رأس القائمة مع أفذاذ اللاعبين قرعم , سبت دودو , فيصل السيد ( إستيف ) , عثمان الديم , وإبراهيم كبير , متوكل محمد البشير , عصمت إبراهيم , منصور رمضان , الجاك عجب "كابتن", سليمان فارس , عبد الله عبيد الله , عمر عثمان , الهادي صيام ,, وشارك برعي في أول مباراة للسودان أمام أثيوبيا في يوم 12/5/1956 م والتي جرت بدار الرياضة بامدرمان عند الساعة الرابعة وانتهت نتيجتها بفوز السودان 5/1 أحرز منها برعي هدفين فيما أحرز بقية الأهداف علي أحمد طه وكنتنه وعبد الله عبيد الصحفي السياسي المشهور , , وأختير برعي ضمن الفريق الأهلي السوداني الذي قام بزيارة الصين والاتحاد السوفيتي ( سابقا ) في أواخر العام 1956 م ,, وشارك أيضا برعي مع الفريق الأهلي السوداني في بطولة أمم أفريقيا في العام 1957 م .
عبقرية برعي
ويبدو ان الاعجاب بالاسطورة برعي تخطت هوس الجماهير الى اللاعبين انفسهم فكان عدد من لاعبي ذلك الزمن الجميل يعتبرون برعي لاعبهم المفضل ويروي ابراهيم محمد علي "ابراهومة سيد الاسم""كنت معجب ببرعي القانون
يواصل ابراهومة حديثة ويقول انا طبعاً مريخابي وبحب المريخ جدا ومعجب باللاعب برعي احمد البشير القانون لدرجة انني كنت اضع صورته امامي واتفرج فيها بالساعات " وابراهومة معروف في تاريخ كرة القدم السودانية انه من افذاذها الكبار ، ومقابل برعي "القانون" في المريخ كان هنالك صديق منزول "الامير" في الهلال وكانت جماهير الكرة تتغالط كثيرا حول ايهم اكثر مهارة من الاخر ويروى لاعب المريخ الاشهر وبطل المتوالية الشهيرة عبد الماجد عثمان "ابو جنزير" عن تلك المغالطات في قصة تسجيله للمريخ عندما قال "قصة تسجيلي صاحبتها جلسة ودية بين كبار المريخاب بعد ان حضرت من عطبرة وكانت تضم قريبنا مهدي الفكي ويوسف علي جمعة والاستاذ حسن يوسف الحسن ابو العائلة أشهر رؤساء المريخ على الاطلاق وكان التحاور يدور حول ايهما احرف صديق منزول ام برعي احمد البشير ودار لغط كبير حول هذه المسالة وفي هذا الخضم سالني الاستاذ يوسف عن رائي في هذه القضية بين النجمين الكبيرين فقلت له بكل صراحة بان النجم برعي افضل من صديق ودعمت حديثي بان الكابتن برعي يتفوق على صديق منزول بانه يلعب الكرة باي جزء من جسمه وبذلك يكون اكثر افادة من الكابتن صديق منزول"
القانون واول هدف رسمي للسودان
والى جانب شهرته في اللعب مع المريخ كان الراحل كبار قادة الفريق الاهلي السوداني ويروى انه اول من احرز هدفا رسميا في اعقاب تكوين الفريق الاهلي السوداني عقب الاستقلال بقليل وفي ذلك قصة تروى حيث شارك الأهلي السوداني في بطولتين رسميتين متتاليتين في العام 1957 وهما بطولة أمم افريقيا الاولى مع مصر واثيوبيا ولعب السودان مباراة واحدة في الرد قبل النهائي امام مصر وخسر 1/2 سجل هدف السودان برعي احمد البشير «القانون» وهو أول هدف دولي في مباراة تنافسية رسمية وكان هذا الهدف التاريخي لكرة القدم السودانية في شباك حارس مرمى مصر «برسكوس» وهو يوناني الأصل بجنسية مصرية وسجل هدفي مصر كل من رأفت عطيه وهو أول هدف في تاريخ البطولات القارية في كأس أمم افريقيا واضاف محمد دياب العطار الشهير «بالديبة» هدف فوز مصر .. وكانت مصر قد هزمت اثيوبيا في النهائي 4/صفر وفازت بأول بطولة لأمم افريقيا في الخرطوم عام 1957
استاذ اللغة الانجليزية
الى جانب مهارته في مجال كرة القدم عرف "القانون" او "الراس الذهبي" وكلها القاب لبرعي احمد البشير ، عرف ب"حرفنته" في اللغة الانجليزية فقد كان من افضل الذين درسوا اللغة الانجليزية فى المدارس المتوسطة والثانوية عمل أولا موظفا بوزارة الزراعة ثم تحول للعمل بوزارة التربية والتعليم معلما بعدد من المدارس لمواد اللغة الإنجليزية واللغة العربية والتاريخ وعمل برعي أحمد البشير معلما بمدرسة الاهلية المتوسطة أمدرمان والمدرسة الصناعية بيت المال و مدرسة الاميرية امدرمان و مدرسة عروس الرمال الابيض و مدرسة الدويم المتوسطة وأستاذ منتدب فى دولة اليمن فى مدينة حضرموت،إلى أن وصل الى وظيفة مفتش تربوى بوزارة التربية التعليم وتقاعد بعدها للمعاش
لكن الأيام بقسوتها فعلت فعلتها وألقته على الهامش يعانى ويلات الفقر والمرض, وخاصة بعد ترك مهنة تدريس مادة اللغة الإنجليزية فى المدارس الثانوية وأصبح فى مواجهة تبعات المعاش والإنفاق على سبعة من الأبناء فى مراحل التعليم المختلفة, وقبل ذلك نفقات العلاج الباهظة من شيخوخة وإصابات يعود تاريخها إلى منتصف الستينات الى ان توفاه الاجل المحتوم اول امس بعد مسيرة حافلة بالبزل والعطاء كلاعب للمريخ او للمنتخب السوداني ليضع برعي احمد البشير اسمه باحرف من نور في سجل الخالدين من ابناء السودان الذين قدموا في كافة المجالات
وبالامس شيعته جماهير الشعب السوداني بمدينة امدرمان الى مثواه الاخير في موسم رحيل العظماء محمد عثمان وردي ، محمد الحسن سالم حميد ، محمد ابراهيم نقد وبرعي احمد البشير حتى قيل ان السودان فقد في فترة وجيزة اهم فنانيه وشعراءه وسياسيه ولاعبيه
سيرة ذاتية
الإسم برعى أحمد البشير محمد دولة
مواليد حى الركابية أم درمان 1935
السكن الان حى الثورة شمال أم درمان
المراحل الدراسية : الهجرة الإبتدائية, حى العرب الوسطى, أم درمان الأهلية الثانوية
الأندية التى لعب لها
فريق الحرية فى أم درمان 1948 - 1950
المريخ 1950 - 1968 تخللها عام واحد فى الهلال
أشتهر بلقب القانون بسبب إسلوبه العالى فى الأداء المهارى
قاد المريخ إلى الفوز على الهلال ثمانى مرات على التوالى بداية الستينيات وتحقيق بطولة الدورى عشر مرات
كان ضمن أول فريق أهلى (منتخب وطنى) سودانى بداية الخمسينيات
وإرتدى شارة القيادة فى عدد من المباريات
أحرز أول هدف للسودان فى تاريخ بطولات الأمم الأفريقية فى شباك المنتخب المصرى (وليس منزول كما يشاع)
بجانب شهرته فى كرة القدم عرف بأنه من أشهر معلمى مادة اللغة الإنجليزية فى المدارس المتوسطة والثانوية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.