الجزيرة:دعم مالي من شرطة المرورلعنبر الاطفال بمركز الجزيرة للإصابات    البعثة الأممية يونتامس تثمن جهود العاملين بمستشفي الشرطة الدمازين    بدء امتحانات شهادة الأساس بالقضارف الأثنين القادم    الإرصاد الجوية تتوقع إرتفاعاً طفيفاً في درجات الحرارة    أحلام مدني تدعو لتكاتف الجهود لخلق مناخ استثماري جاذب    توضيح من مجلس سوداكال بشأن القرار النهائي لمحكمة كأس في قضية الثلاثي والمحكمة ترفض طلبات الهلال المتعلقة بحرمان المريخ من التعاقدات ل(6) فترات والطلب الخاص بإعتماد اللاعبين والتعويض المالي المقدر ب(29) مليون جنيه    ترتيب الدوري الوسيط    أمام عائلته.. مقتل لاعب كرة قدم نفذ "قفزة الموت"    وزارة الصحة تستهدف تطعيم 8 ملايين مواطن بلقاح كورونا    المؤتمر الشعبي يسلم الآلية رؤيته للحل ويطالب بمؤسسات مدنية كاملة    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    أوضاع قاتمة لقطاع الكهرباء و تحذيرات من الانهيار    الحفرة عرض مسرحي سوداني في مسابقة النقاد بقرطاج    ايقاف حركة الاستيراد وزيادات في أسعار السلع ب(100%)    أمين عمر: الحركة الإسلامية منخرطة في مراجعات نقدية ونمد أيدينا بيضاء    كمال عبد الوهاب.. دكتور الكرة السودانية    وقود غير مطابق للمواصفات .. اتهامات وترقُّب لنتائج التحقيق    وفاة وإصابة 13 شخصاً نتيجة انفجار اسطوانة غاز بمحلية القرشي    وزير الزراعة يقف على مسار المشروع القومى لزراعة الارز    التاج مصطفى .. أغنياته لا تصلح للبث!!    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    كشف المريخ ال41 وتحكيم القمة    النوم 7 ساعات يوميا مثالي لأي شخص فوق سن ال40    إسماعيل حسن يكتب : إلى مجلس وإعلام الهلال    وزير سابق: المالية سمحت ل(كل من هب ودب) باستيراد الوقود    سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع ..    أمبر هيرد لهيئة محلفين: جوني ديب ضربني في شهر العسل    عبد الله مسار يكتب : الحرب بين روسيا وأوكرانيا (13)    الفئران بدأت في التهام الجثث المتعفنة.. مدير إدارة الطب العدلي بوزارة الصحة يكشف المثير عن مشرحة مستشفى بشائر    الشرطة تكشف حصيلة حملتي "العزبة" و "الجغب"    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الثلاثاء الموافق 17 مايو 2022م    هل يؤثر خسوف القمر في الحالة النفسية للبشر؟    الحكيم: سألت ابنتي جيد بتتمني شنو ؛ قالت لي 100 دولار !    المدير العام: مصفاة الجيلي تعمل بكامل طاقتها    طه حسين.. خبير اقتصادي شاب في قيادة (زادنا)    (6) سائحين بينهم امرأة في رحلة للفضاء الجمعة    شاهد بالفيديو..(قال الناس تعبانة) في بادرة لافتة مواطن سوداني يوزع الورود على المارّة بالخرطوم بهدف إشاعة الإيجابية    الجمهور في السودان يعود للمدرجات في الدورة الثانية للدوري    شاهد بالفيديو: تعرض الفنان سجاد احمد لموقف محرج أثناء صعوده لحفل ايمان الشريف    وديتان لمنتخب السودان قبل مواجهتي موريتانيا والكونغو    قرار بإغلاق مشرحة بشائر بالخرطوم    والي الخرطوم يكشف عن تدابيرلبسط الأمن وحماية أرواح وممتلكات المواطنين    اسحق احمد فضل الله يكتب: وصناعة اليأس هي السلاح ضدنا    خسوف كلي يظهر "القمر الدموي العملاق"    أسعار القمح إلى مستوى قياسي بعد حظر الهند التصدير    المطربة "ندى القلعة" تكشف حقيقة سرقة هاتفها أثناء حفل غنائي بإحدى صالات الخرطوم    ورشة تدريبية لمديري الشؤون الصحية بدنقلا    نقل جلسات محاكمة " توباك" و" الننة" لمعهد العلوم القضائية    شاهد بالفيديو.. فاصل من الرقص الجنوني بين الفنان صلاح ولي وعريس سوداني وناشطة تبدي اعجابها وتعلق: (العريس الفرفوش رزق..الله يديني واحد زيك)    الملك سلمان يغادر المستشفى    الفنان محمد حفيظ يحيي حفل لدعم أطفال مرضى السرطان    وجبات مجانية لمرضى الكلي بمستشفى الجزيرة    مرضى غسيل الكُلى بنيالا: حياتنا مهددة    محمد عبد الماجد يكتب.. شيخ تف تف !    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    حصيلة وفيات جديدة بسبب "حمى" وسط تفشي كوفيد-1 في كوريا الشمالية    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    والي القضارف يؤدي صلاة العيد بميدان الحرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الزلزال ...!؟
نشر في سودانيزاونلاين يوم 11 - 04 - 2012

التحية للشعب السودانى الهما م ..التحية له وهو يحتفل بذكرى أنتفا ضة أبريل ضد الدكتا تورية الثا نية ..التحية لهذا الشعب الشقيق الذى كا ن سبا قا فى أرتيا د سا حا ت الفداء ومعا رك التغيير الديمقراطى .. التحية له وهو الذى كا ن منا رة تهتدى بها شعوب المنطقة فى التنوير والتعا يش ونشر القيم الفضلى.
منذ أ يا م ألتقيت مع مجموعة من الأ صدقا ء السودا نيين فى منا سبة أجتما عية – كا نوا من مختلف ألوان الطيف السيا سى ولكن يجمعهم موقف واحد : العداء للنظا م فى الخرطوم وضرورة تغييره. بعضهم يقول با لنضا ل السلمى وبعضهم با لكفا ح المسلح والبعض الآخر با لدعاء !؟ بدأ ت الحديث وسأ لتهم :عند الأ طا حة بنظا م ( نميرى ) كا ن الما نشيت العريض فى الصحف المصرية يقول (.. لقد فعلها السودا نيون مرة ثا نية ..) !
السؤال هو هل يمكن أن يفعلوها مرة ثا لثة ؟
قا ل أحدهم : ليس هذا هو السؤال .. أنما السؤال هو متى ؟
قا ل الثا نى : لا بد من الخلاص .. أن البلاد تسير نحو الها وية ..ستبدأ الأ نتفا ضة الشعبية
ولكن هذه المرة من الأ طراف وتتجه نحو العا صمة وليس العكس ...
قا ل ثا لث : ما أخذ با لقوة لا يسترد الا با لقوة .. هذا نظا م لا يفهم الا منطق القوة ؟؟
وهنا تدخل فى الحديث أحد المتفا ئلين الذين ينظرون الى النصف الملىء من الكوب وقا ل:
منذ أيا م أ تصلت بصديق فى السودان وقا ل أنه أستشا ر ( فكى – سره با تع )وأخبره بموعد التغيير !؟ صمت الجميع وعيونهم تتجه نحو المتحدث لمعرفة ( الموعد – الموعود) ..قا ل الراوى نقلا عن الفكى صا حب النبوءة : ( أن الزلزا ل سيحدث فى سا عة ميقا تها مثل يومها ويوم ميقا ته مثل شهره .. وشهر ميقا ته مثل عا مه .. ) !؟
وهنا أنتفض أحد هم وهو من الذين ينظرون الى النصف الفا رغ من الكوب وقا ل: أ لم يخبركم الفكى أن كا ن الشهر عربيا أو أ فرنجيا .. وأن كا نت السنة ميلادية أم هجرية .. يا أخى كذب المنجمون ولو صدقوا ..هذه أشبه بنبوءة ( نستروداموس ) والتى تعتمد فى مصدا قيتها على تلاقيها وتطا بقها با لصدفة مع أحدا ث تقع فى الوا قع !؟
لكن أحد شبا ب الجيل الجديد والذين يهتمون بأ لأرقا م والحقا ئق أكثر من التحليلات والتفسيرات أخرج ها تفه النقا ل الحديث وأجرى عملية حسا بية سريعة وقا ل: ألا يكون ذلك
يوم الثا نى عشر من الشهر الثا نى عشر ( ديسمبر ) سنة الفين وأ ثنتى عشر .. السا عة الثا نية عشر منتصف النها ر أذا كا نت ( أنتفا ضة شعبية ) ومنتصف الليل اذا كا ن أ نقلاب عسكرى !؟ سا د صمت بين الحضور وفى عقل كل واحد تتصا رع الأ فكا ر والأ حتما لات
بين الممكن والوا قع .. بين الحلم والحقيقة ..بين الخرافة والأيما ن ..وتحدث أخيرا أكبرهم سنا
محا ولا أخراجهم من حا لة الشك الى اليقين ومن اليأ س الى الأمل وقا ل لهم :
ألستم جميعا تؤمنون بيوم القيا مة؟ لكن لا أحد يعلم ميقا تها ..با لرغم من علا ما تها الصغرى والكبرى لا أحد يستطيع أن يقول أنها ستأ تى فى اليوم الفلانى – رغم ذلك أنها آتية لا ريب فيها ..ذلك هو الوعد الحق ..الزلزال تحت أقدا مكم وبين أ يديكم وأ ما م أبصا ركم ..لكنه لن يقول لكم ( أنا هنا ) .. أنتم من تقولون ذلك .. وعندما يأ تى الزلزا ل لن يعطى أنذارا ولايقدم ( بروفا ت ) .. بل سيأ تى وعلى قول ( أحمد ها رون ) :
سيكسح ..ويمسح .. وما يفضل شىء حى !؟ وعندها لا نملك الا أن نقول :
اللهم لا نسأ لك رد القضا ء لكن نسأ لك اللطف فيه ..وذلك حا ل البشر فى موا جهة أقدار السما ء.. أما فى مواجهة طغيا ن وظلم اليشر فكل شىء ممكن ومبا ح ...!؟
عمر جا بر عمر
الزلزال ...!؟
التحية للشعب السودانى الهما م ..التحية له وهو يحتفل بذكرى أنتفا ضة أبريل ضد الدكتا تورية الثا نية ..التحية لهذا الشعب الشقيق الذى كا ن سبا قا فى أرتيا د سا حا ت الفداء ومعا رك التغيير الديمقراطى .. التحية له وهو الذى كا ن منا رة تهتدى بها شعوب المنطقة فى التنوير والتعا يش ونشر القيم الفضلى.
منذ أ يا م ألتقيت مع مجموعة من الأ صدقا ء السودا نيين فى منا سبة أجتما عية – كا نوا من مختلف ألوان الطيف السيا سى ولكن يجمعهم موقف واحد : العداء للنظا م فى الخرطوم وضرورة تغييره. بعضهم يقول با لنضا ل السلمى وبعضهم با لكفا ح المسلح والبعض الآخر با لدعاء !؟ بدأ ت الحديث وسأ لتهم :عند الأ طا حة بنظا م ( نميرى ) كا ن الما نشيت العريض فى الصحف المصرية يقول (.. لقد فعلها السودا نيون مرة ثا نية ..) !
السؤال هو هل يمكن أن يفعلوها مرة ثا لثة ؟
قا ل أحدهم : ليس هذا هو السؤال .. أنما السؤال هو متى ؟
قا ل الثا نى : لا بد من الخلاص .. أن البلاد تسير نحو الها وية ..ستبدأ الأ نتفا ضة الشعبية
ولكن هذه المرة من الأ طراف وتتجه نحو العا صمة وليس العكس ...
قا ل ثا لث : ما أخذ با لقوة لا يسترد الا با لقوة .. هذا نظا م لا يفهم الا منطق القوة ؟؟
وهنا تدخل فى الحديث أحد المتفا ئلين الذين ينظرون الى النصف الملىء من الكوب وقا ل:
منذ أيا م أ تصلت بصديق فى السودان وقا ل أنه أستشا ر ( فكى – سره با تع )وأخبره بموعد التغيير !؟ صمت الجميع وعيونهم تتجه نحو المتحدث لمعرفة ( الموعد – الموعود) ..قا ل الراوى نقلا عن الفكى صا حب النبوءة : ( أن الزلزا ل سيحدث فى سا عة ميقا تها مثل يومها ويوم ميقا ته مثل شهره .. وشهر ميقا ته مثل عا مه .. ) !؟
وهنا أنتفض أحد هم وهو من الذين ينظرون الى النصف الفا رغ من الكوب وقا ل: أ لم يخبركم الفكى أن كا ن الشهر عربيا أو أ فرنجيا .. وأن كا نت السنة ميلادية أم هجرية .. يا أخى كذب المنجمون ولو صدقوا ..هذه أشبه بنبوءة ( نستروداموس ) والتى تعتمد فى مصدا قيتها على تلاقيها وتطا بقها با لصدفة مع أحدا ث تقع فى الوا قع !؟
لكن أحد شبا ب الجيل الجديد والذين يهتمون بأ لأرقا م والحقا ئق أكثر من التحليلات والتفسيرات أخرج ها تفه النقا ل الحديث وأجرى عملية حسا بية سريعة وقا ل: ألا يكون ذلك
يوم الثا نى عشر من الشهر الثا نى عشر ( ديسمبر ) سنة الفين وأ ثنتى عشر .. السا عة الثا نية عشر منتصف النها ر أذا كا نت ( أنتفا ضة شعبية ) ومنتصف الليل اذا كا ن أ نقلاب عسكرى !؟ سا د صمت بين الحضور وفى عقل كل واحد تتصا رع الأ فكا ر والأ حتما لات
بين الممكن والوا قع .. بين الحلم والحقيقة ..بين الخرافة والأيما ن ..وتحدث أخيرا أكبرهم سنا
محا ولا أخراجهم من حا لة الشك الى اليقين ومن اليأ س الى الأمل وقا ل لهم :
ألستم جميعا تؤمنون بيوم القيا مة؟ لكن لا أحد يعلم ميقا تها ..با لرغم من علا ما تها الصغرى والكبرى لا أحد يستطيع أن يقول أنها ستأ تى فى اليوم الفلانى – رغم ذلك أنها آتية لا ريب فيها ..ذلك هو الوعد الحق ..الزلزال تحت أقدا مكم وبين أ يديكم وأ ما م أبصا ركم ..لكنه لن يقول لكم ( أنا هنا ) .. أنتم من تقولون ذلك .. وعندما يأ تى الزلزا ل لن يعطى أنذارا ولايقدم ( بروفا ت ) .. بل سيأ تى وعلى قول ( أحمد ها رون ) :
سيكسح ..ويمسح .. وما يفضل شىء حى !؟ وعندها لا نملك الا أن نقول :
اللهم لا نسأ لك رد القضا ء لكن نسأ لك اللطف فيه ..وذلك حا ل البشر فى موا جهة أقدار السما ء.. أما فى مواجهة طغيا ن وظلم اليشر فكل شىء ممكن ومبا ح ...!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.