البجا يتحدون تِرك ويشكلون هيئة قيادية جديدة للمجلس    كواليس أغلى فوز للمريخ في الموسم    حازم مصطفى: النفطي والغرايري يمتلكان كافة الصلاحيات في التسجيلات القادمة    الاتحادي الأصل: الشراكة الثنائية بين (المدنيين والعسكريين) غير مجدية    الصادرات الزراعية.. استمرار التهريب دون ( حسيب ولا رقيب)    قيادات بالشعبي تتهم تيار السجاد بتزوير عضوية الشورى    حميدتي : ما يحدث بغرب دارفور تقف خلفه جهات تهدف لتقويض السلام    مذكرة تفاهم بين الغرف التجارية والخطوط البحرية وشركة صينية    وزير الاعلام الى اذريبجان للمشاركة في مؤتمر منظمة السياحة العالمية    والي الجزيرة : للمجتمع دور في التوعية بمخاطر المخدرات    الأمين العام لمجموعة الميثاق الوطني مديرالشركة السودانية للموارد المعدنية مبارك أردول ل(السوداني) (1-2) (ما في حكومة) عشان يسقطوها    مزارعو الجزيرة يستنكرون مقاضاة الشركة الإفريقية للمتعاقدين معها    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    وفرة مستلزمات العيد وكساد شرائي عام بأسواق الخرطوم    شاهد بالفيديو.. "ورل" بين مقاعد حافلة مواصلات بالخرطوم يثير الرُعب بين الركاب    وصول 150 حاج وحاجة من شمال كردفان وسنار    منسق تطوير مشروع الزراعة: ايفاد ساهم في تمكين المستفيدين اقتصادياً    زيارة المقاومة الثقافية لنهر النيل تشهد تفاعلاً واسعاً    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    سنار :نتائج سباقات اليوم الاولمبي للجري بسنجه    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    ضبط شبكة إجرامية تسوّق "نواة البلح" على أنه (بُن)    الهلال يفاجئ جماهيره بمدرب كونغولي خلفاً للبرتغالي    قرار من (كاف) ينقذ الاتحاد السوداني    السلطات الصحية تترقّب نتائج عينات مشتبهة ب(جدري القرود)    إحباط تهريب أكثر من 700 ألف حبة "كبتاجون" عبر السودان    مصر: هناك أخبارٌ مغلوطة بأن الشرطة المصرية تشن حملات ضد السودانيين بسبب العملة    (المركزي): عجز في الميزان التجاري بقيمة 1.2 مليار دولار    السودان.. ضبط"مجرم خطير"    الصيحة: بنوك تمنع ذوي الإعاقة من فتح حساب    الحساسية مرض التكامل المزمن!!!!!!!!!    عجب وليس في الأمر عجب    القبض على متهمين بجرائم سرقة أثناء تمشيط الشرطة للأحياء بدنقلا    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    كواليس الديربي : رسالة صوتية مثيرة من أبوجريشة تحفز لاعبي المريخ لتحقيق الفوز على الهلال    شاهد بالفيديو.. رجل ستيني يقتحم المسرح أثناء أداء أحد المُطربين ويفاجىء حضور الحفل    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تعترف على الهواء وتثير الجدل بعد تصريحها"ماعندي وقت للصلاة ولا أعرف الشيخ السديس"    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في كتابة الجديد والمثير للقلق... الأعداء: تاريخ ال أف بي آي


تيم واينر يوّثق:
*" إنّ سيادة القانون قد تمت الاستعاضة عنها بوعد رجل واحد ".
* يفتقر مكتب التحقيقات الفيدرالي للميثاق الرسمي وتمويله غالبا مايحاط بسرية كاملة.
* وقد ارتعد ال أف بي آي خوفاً عندما ساورته شكوك أن أفضل مخبريه في مكافحة الإرهاب ربما يكون عميلاً مزدوجاً
* وقد تم اختراق المكتب مرارا وتكرارا من قبل عملاء مزدوجين من روسيا، والصين، وكوبا، حتى من تنظيم القاعدة.
* "لا يمكننا الاستمرار في الولايات المتحدة في ظل وجود وكالة استخبارات مثل مكتب التحقيقات الفيدرالي . إن المكتب يمتلك سجلا من الفشل الذريع , وقد فشل في الماضي ومازال يفشل مرارا وتكرارا ".
كيفين بيكر *
ترجمة: أنس فضل المولى
في ال31 من ديسمبر 2011/، وقّع الرئيس الأمريكي باراك أوباما قانون "تفويض الدفاع الوطني" والذي يسمح بالاعتقال العسكري إلى أجل غير مسمى ودون محاكمة لأي مواطن أميركي كان جزءا من أو داعماً لتنظيم القاعدة وطالبان أو القوات المرتبطة بهما والتي تشارك في القتال ضد الولايات المتحدة وشركائها في التحالف. هذا القانون يلغي بشكل فعلي قانون الحقوق ويزيل أحد الأركان الأساسية للحرية الغربية.
ولكن لا داعي للقلق , ففي مراسم التوقيع تعهد أوباما أنه لن يجيز مثل هذه الاعتقالات, مما أثار حفيظة أحد الدستوريين السابقين وعلّق ساخراً " إنّ سيادة القانون قد تمت الاستعاضة عنها بوعد رجل واحد ".
إنها فقط غطرسة رئاسية، أوضحها الكاتب تيم وينر في كتابة الجديد والمثير للقلق " الأعداء: تاريخ ال أف بي آي" والذي يلقي بكثير من اللوم على مكتب التحقيقات الفيدرالي بشأن أسوأ انتهاكات لحرياتنا في هذا القرن.
وخلافا للحكمة التقليدية وأفلام كلينت إيستوود، فإن جيه إدغار هوفر لم يراكم سلطته بإقحام نفسه في المكتب البيضاوي مع ملفات سميكة متّسخة تتناول كل رئيس جديد وأسرته .في الواقع إن هوفر كان الهمزة الشريرة، ومع ذلك كان من الصعب نشر المعلومات التي كان يمتلكها. لم تستطيع أي صحيفة في زمانه أن تنشر معلوماته وكذلك فشلت محطات الراديو والتلفزيون.
والحقيقة الأكثر صعوبة هي أن معظم الرؤساء الأمريكان منذ وودرو ويلسون لم تخيفهم ال أف بي آي بقدر ماأغوت بهم. وتحت عنوان حماية الأمة، رخّص رؤساء الولايات المتحدة بسرية لل أف بي آي أن تدخل للبريد الإلكتروني وتتسلل إلى الأحزاب السياسية والتجسس على الهواتف واقتحام المنازل والمؤسسات ووضع قوائم كبيرة للأميركيين لاحتجازهم خلال ظهور الأزمات.
وكثيراً ما جاء تفويض هوفر من محادثة غير مسجلة أو خاصة مع الرئيس التنفيذي. عندما حاول الرؤساء أو المدعي العام أو الكونغرس إلغاء هذه التفويضات المريبة , كان هوفر يتجاهل هذه السلطات عادة.
وأي سلطة مُنحت لمكتب التحقيقات الفيدرالي, كان هوفر يعتقد أنها في صالحه, مما شجّع لديه جنون العظمة. عندما تجسس ال أف بي آي على هاتف منزل كاتب المحكمة العليا في عام 1936، يكتب وينر " اشتبه رئيس المحكمة تشارلز إيفانز هيوز أن هوفر قد قام بربط أجهزة تجسس في قاعة المؤتمرات حيث يجتمع القضاة لفصل في القضايا."
لكن وينر يوضّح أن المشكلة تتجاوز هوفر. إن ال أف بي آي ، كما كتب روبرت بن في بقايا الإنسانية " حملت في الخطيئة وولدت في الفساد". " عندما اقترح تيودور روزفلت قوة شرطة وطنية في العام 1908، رفض الكونغرس متخوفاً من الشرطة المركزية أو نظام التجسس في الحكومة الفيدرالية. وقد استخدم روزفلت ببساطة "صندوق مصروفات خاصة" في وزارة العدل ليستأجر 34 عميلاً لمكتب التحقيق الجديد. حتى يومنا هذا، تفتقر ال أف بي آي للميثاق الرسمي وتمويلها غالبا مايحاط بسرية كاملة.
هذه الضبابية لم تحسّن الأداء. ومركّزاً بذكاء على عمليات المخابرات السرية لمكتب التحقيقات الفيدرالي, يسجّل وينر الفشل المحرج والمذهل لل أف بي آي.
إن مكتب التحقيقات الفيدرالي قد شنّ غارات ضخمة ضد دعاة السلام وقادة حزب العمل ومنشقين آخرين خلال الحرب العالمية الأولى، وصدرت إليه توجيهات بإلقاء القبض على عشرات آلاف من الأفراد . وحتى الآن لم يكشف عن عدو جاسوس واحد، حتى عندما فجرت مجموعة منهم مستودع "بلاك توم" للذخيرة في جيرسي سيتي. وقد كان تقييمها الخاص لمكافحة عملاء النازية قبل وأثناء الحرب العالمية الثانية موضع سخرية. وأثناء الحرب الباردة، وصف جاسوس سوفيتي أن عملاء ال أف بي آي كانوا مثل الأطفال الذين ضلوا طريقهم وسط غابة.
ويبدو أن مكتب التحقيقات الفيدرالي قد أثار ذعره منافسه الجديد وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) والتي كانت لها اذرع استخباراتية أجنبية. وقد فشل مكتب التحقيقات مرارا وتكرارا في كسر حلقات التجسس مثل عملية روسنبيرغ.
هناك نجاحات، بالطبع, ففي الخمسينات، وضعت ال أف بي آي وضعت التجسس "داخل المجالس العليا للاتحاد السوفيتي،" الشيء الذي فسلت في تحقيقه كل من وكالة الاستخبارات والاستخبارات العسكرية . وأخيرا أقنعت السحرية السياسية للرئيس ليندون جونسون هوفر ليدير برنامج مكافحة التجسس التي دمرت إلى حد كبير المنظمة العنصرية الأمريكية كو كلوكس كلان في عهد الحقوق المدنية.
وفي الستينات، بدت ال أف بي آي كأنها خسرت محاربة الثوريين في الداخل بينما كانت تقاتل جواسيس الأجانب. وفشل مكتب التحقيقات تماما في وقف الهواة الطائشين من أفراد المنظمة الراديكالية اليسارية "ويزر قراوند" عندما قامت بزرع قنبلة في مبنى الكابيتول . وكذلك قامت مجموعة بورتوريكو الإرهابية بشن مئات الهجمات التفجيرية ونفذوا سطواً مسلحاً يعتبر الأكثر ربحاً في تاريخ الولايات المتحدة دون إلقاء القبض حتى على عضو واحد.
في العام 1971، تلقى مكتب التحقيقات ضربة قاصمة عندما اقتحمت مجموعة تطلق على نفسها اسم "لجنة المواطنين للتحقيق في ال في بي أي" مكتب ميداني واستولت على وثائق تفضح بعض أنشطتها السيئة السمعة. وقد تم تبديد موارد غير محدودة خلال عقود لمراقبة حزب العمال الاشتراكي الصغير. في عام 1976، كان هنالك حوالي 53 من عملاء ال أف بي أي قيد التحقيق الجنائي لهذه الأنشطة، وتم إجبار المكتب على شن غارات على مقراته الخاصة.
ومنذ بداياته الأولى في وظيفته, تحدث هوفر عن محاربة "الإرهاب" . لكن مكتب التحقيقات الفيدرالي أثبت على نحو فريد أنه غير مهيأ للتعامل مع الواقع المعاصر. وقد تم إحباط مؤامرة عراقية لقتل رئيسة الوزراء الإسرائيلية السابقة غولدا مائير في رحلتها إلي نيويورك في العام 1973.
وقد خلّفت المواجهات الفاسدة مع الطوائف وراديكاليي الجناح اليميني أثراً من الدم من جزيرة ويدبيي إلي روبي ريدج إلى مجمع دافيديان في مدينة واكو. وقد اختراق المكتب مرارا وتكرارا من قبل عملاء مزدوجين من روسيا، والصين، وكوبا، حتى من تنظيم القاعدة. وكذلك لم يتم اكتشاف مرتدون من ال أف بي أي لعدد من السنوات مثل روبرت هانسن و إيرل بيتس والتي كلفت عمليات البحث عنهم مئات الملايين من الدولارات وحياة عشرات أو أكثر من العملاء الذين يعملون في المكتب وفي السي أي ايه .
وقد ارتعد مكتب التحقيقات الفيدرالي خوفاً عندما ساورته شكوك أن أفضل مخبريه في مكافحة الإرهاب ربما يكون عميلاً مزدوجاً ، بينما في أواخر العام 2002، كان هنالك ثمانية عملاء فقط يتحدثون اللغة العربية. وقد ظل ال أف بي أي "هرم من ورق" ولم يستطيع تحت ظروف غامضة على إنشاء نظام حاسوبي لائق. وبحلول العام 2000 كان متوسط وعي المراهق الأمريكي بالكمبيوتر أكثر من معظم عملاء ال أف بي أي . وطبقاً للكاتب وينر فإن " عملاء المكتب يتعذر لديهم تنفيذ عملية بحث في جوجل أو إرسال رسائل بريد إلكتروني خارج مكاتبهم."
وقد كان خلفاء هوفر في الأغلب يتصفون بعدم الحنكة وبُعد النظر , وباستثناء المدير الحالي للمكتب روبرت س. مولر الثالث،لم يُسجل أي إنجاز عظيم لهم خلال ولايتهم. وكم تشعر بالحزن على نحو غير محدود وأنت تقرأ ملحمة لويس فرية والذي قرر أن العدو الرئيسي لمكتب التحقيقات هو الرئيس الأمريكي بيل كلينتون الذي يقبع في البيت الأبيض. لم يتحدث إلى الرئيس كلينتون لمدة أربع سنوات تقريبا، وقد استقال في نهاية المطاف دون سابق إنذار. ويجتاحك غيظ شديد وأنت تقرأ كيف كانت تجري تحقيقات عملاء ال أف بي أي بشأن "القاعدة" كانت في وضع حرج من إيقاف الهجوم على مركز التجارة العالمي بسبب إساءة تفسير توجيهات وزارة العدل حول تقاسم الأدلة. كان أحد عملاء المكتب يحاول يائساً الحصول على أمر بالبحث في شقة الإرهابي زكريا موسوي بعد ظهر يوم ال 10 سبتمبر 2001، لكنه تلقى رفض مغلّظ من شعبة عمليات الإرهاب الدولي التابعة لل أف بي أي والتي أخبرته أن ال أف بي أي ليس لديه " كلب في هذه المعركة."
ومن العجب أن توماس كين، رئيس لجنة هجمات 9/11، اختتم أحد تقاريره بالقول : "لا يمكننا الاستمرار في الولايات المتحدة في ظل وجود وكالة استخبارات مثل مكتب التحقيقات الفيدرالي . إن المكتب يمتلك سجلا من الفشل الذريع , وقد فشل في الماضي ومازال يفشل مرارا وتكرارا ".
وقد قضى تيم وينر والحائز على جائزة بوليتزر ومراسل صحيفة نيو يورك تايمز السابق سنوات في الكتابة عن جهاز الأمن الأميركي. وقد فاز وينر ب"الجائزة الوطنية للكتاب" عن كتابه " إرث من الرماد: تاريخ السي أي ايه" والذي بذل فيه مجهودا خارقاً ليفضح تماسك الوكالة ويعرّي تشويق الجاسوسية التي حظيت به لعقود. أنه يبشر بالأمل للإصلاحات الأخلاقية والتنفيذية الكبيرة التي أقامها مولر والتي تهدف لإيجاد مكتب يولد من جديد وحكومة فيدرالية " "تحاول، بحسن نية، أن تخلق توازناً فعالاً بين الحرية والأمن". وهذا أمر مشجع لإظهار رغبة أوباما للتوقيع على "قانون تفويض الدفاع الوطني"، كل هذه الجهود تبقى تحت الرحمة الرؤساء وعلى شهيتهم النهمة للحصول على المعلومات.
*روائي ومؤرخ أمريكي يعمل في صحيفة نيويورك تايمز


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.