نقترح قيام مؤتمر لمناقشة ضعف اللغة الانجليزية تتبناه جامعة الخرطوم .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تشخيص الازمة ومقاربة الحلول .. نقاط وملاحظات .. بقلم: حسن احمد الحسن    الازمة الاقتصادية اسبابها سياسية تكمن في التخلي عن شعارات الثورة وعدم تفكيك دولة التمكين!!!!! .. بقلم: د.محمد محمود الطيب    بحري تفتح ذراعيها لابن السودان البار محمد فايز!! .. بقلم: أمجد إبراهيم سلمان    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    كرونا ... تفسيرات غيبية وملامح نظام عالمي جديد .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    ثلاجة تقود للقبض على لص    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    إسرائيل تشترط على "حماس": مساعدات لغزة لمكافحة كورونا مقابل رفات جنديين    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    وفاة سفيرة الفلبين لدى لبنان بعد إصابتها بفيروس كورونا    النيابة تُوجه تهم تقويض النظام الدستوري للبشير وقادة اسلاميين    مجمع تجاري ومصنع الهلال شعار الكاردينال في الانتخابات    رئيس المريخ يلتقي مدير قنوات تاي سيتي    وكيل اطهر: اللاعب يفضل الدوري المصري    قرار بوقف إستيراد السيارات    تجدد الخلافات بين قوى التغيير ووزير المالية    مخابز الخرطوم تهاجم سياسات وزارة التجارة وتعلن الإضراب الشامل    طلاب دارفور يغلقون شارع العرضة احتجاجاً على عدم ترحيلهم    المهدي يطرح مبادرة شعبية وإقامة صندوق قومي لدعم جهود مواجهة "كورونا"    الصحة: (112) حالة اشتباه ب"كورونا" في مراكز العزل    الإعلان عن حالة اشتباه ب"كورونا" في جنوب كردفان    الاستثمار في زمن الكرونا .. بقلم: عميد معاش طبيب/سيد عبد القادر قنات    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    بيان من مكتب الأطباء الموحد    الأمم المتحدة / مكتب السودان: نشر الحقائق وليس الخوف في المعركة ضد فيروس كورونا المستجد    مقدمة في حسن إدارة مورد النفط .. بقلم: حمد النيل عبد القادر/نائب الأمين العام السابق بوزارة النفط    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في كتابة الجديد والمثير للقلق... الأعداء: تاريخ ال أف بي آي


تيم واينر يوّثق:
*" إنّ سيادة القانون قد تمت الاستعاضة عنها بوعد رجل واحد ".
* يفتقر مكتب التحقيقات الفيدرالي للميثاق الرسمي وتمويله غالبا مايحاط بسرية كاملة.
* وقد ارتعد ال أف بي آي خوفاً عندما ساورته شكوك أن أفضل مخبريه في مكافحة الإرهاب ربما يكون عميلاً مزدوجاً
* وقد تم اختراق المكتب مرارا وتكرارا من قبل عملاء مزدوجين من روسيا، والصين، وكوبا، حتى من تنظيم القاعدة.
* "لا يمكننا الاستمرار في الولايات المتحدة في ظل وجود وكالة استخبارات مثل مكتب التحقيقات الفيدرالي . إن المكتب يمتلك سجلا من الفشل الذريع , وقد فشل في الماضي ومازال يفشل مرارا وتكرارا ".
كيفين بيكر *
ترجمة: أنس فضل المولى
في ال31 من ديسمبر 2011/، وقّع الرئيس الأمريكي باراك أوباما قانون "تفويض الدفاع الوطني" والذي يسمح بالاعتقال العسكري إلى أجل غير مسمى ودون محاكمة لأي مواطن أميركي كان جزءا من أو داعماً لتنظيم القاعدة وطالبان أو القوات المرتبطة بهما والتي تشارك في القتال ضد الولايات المتحدة وشركائها في التحالف. هذا القانون يلغي بشكل فعلي قانون الحقوق ويزيل أحد الأركان الأساسية للحرية الغربية.
ولكن لا داعي للقلق , ففي مراسم التوقيع تعهد أوباما أنه لن يجيز مثل هذه الاعتقالات, مما أثار حفيظة أحد الدستوريين السابقين وعلّق ساخراً " إنّ سيادة القانون قد تمت الاستعاضة عنها بوعد رجل واحد ".
إنها فقط غطرسة رئاسية، أوضحها الكاتب تيم وينر في كتابة الجديد والمثير للقلق " الأعداء: تاريخ ال أف بي آي" والذي يلقي بكثير من اللوم على مكتب التحقيقات الفيدرالي بشأن أسوأ انتهاكات لحرياتنا في هذا القرن.
وخلافا للحكمة التقليدية وأفلام كلينت إيستوود، فإن جيه إدغار هوفر لم يراكم سلطته بإقحام نفسه في المكتب البيضاوي مع ملفات سميكة متّسخة تتناول كل رئيس جديد وأسرته .في الواقع إن هوفر كان الهمزة الشريرة، ومع ذلك كان من الصعب نشر المعلومات التي كان يمتلكها. لم تستطيع أي صحيفة في زمانه أن تنشر معلوماته وكذلك فشلت محطات الراديو والتلفزيون.
والحقيقة الأكثر صعوبة هي أن معظم الرؤساء الأمريكان منذ وودرو ويلسون لم تخيفهم ال أف بي آي بقدر ماأغوت بهم. وتحت عنوان حماية الأمة، رخّص رؤساء الولايات المتحدة بسرية لل أف بي آي أن تدخل للبريد الإلكتروني وتتسلل إلى الأحزاب السياسية والتجسس على الهواتف واقتحام المنازل والمؤسسات ووضع قوائم كبيرة للأميركيين لاحتجازهم خلال ظهور الأزمات.
وكثيراً ما جاء تفويض هوفر من محادثة غير مسجلة أو خاصة مع الرئيس التنفيذي. عندما حاول الرؤساء أو المدعي العام أو الكونغرس إلغاء هذه التفويضات المريبة , كان هوفر يتجاهل هذه السلطات عادة.
وأي سلطة مُنحت لمكتب التحقيقات الفيدرالي, كان هوفر يعتقد أنها في صالحه, مما شجّع لديه جنون العظمة. عندما تجسس ال أف بي آي على هاتف منزل كاتب المحكمة العليا في عام 1936، يكتب وينر " اشتبه رئيس المحكمة تشارلز إيفانز هيوز أن هوفر قد قام بربط أجهزة تجسس في قاعة المؤتمرات حيث يجتمع القضاة لفصل في القضايا."
لكن وينر يوضّح أن المشكلة تتجاوز هوفر. إن ال أف بي آي ، كما كتب روبرت بن في بقايا الإنسانية " حملت في الخطيئة وولدت في الفساد". " عندما اقترح تيودور روزفلت قوة شرطة وطنية في العام 1908، رفض الكونغرس متخوفاً من الشرطة المركزية أو نظام التجسس في الحكومة الفيدرالية. وقد استخدم روزفلت ببساطة "صندوق مصروفات خاصة" في وزارة العدل ليستأجر 34 عميلاً لمكتب التحقيق الجديد. حتى يومنا هذا، تفتقر ال أف بي آي للميثاق الرسمي وتمويلها غالبا مايحاط بسرية كاملة.
هذه الضبابية لم تحسّن الأداء. ومركّزاً بذكاء على عمليات المخابرات السرية لمكتب التحقيقات الفيدرالي, يسجّل وينر الفشل المحرج والمذهل لل أف بي آي.
إن مكتب التحقيقات الفيدرالي قد شنّ غارات ضخمة ضد دعاة السلام وقادة حزب العمل ومنشقين آخرين خلال الحرب العالمية الأولى، وصدرت إليه توجيهات بإلقاء القبض على عشرات آلاف من الأفراد . وحتى الآن لم يكشف عن عدو جاسوس واحد، حتى عندما فجرت مجموعة منهم مستودع "بلاك توم" للذخيرة في جيرسي سيتي. وقد كان تقييمها الخاص لمكافحة عملاء النازية قبل وأثناء الحرب العالمية الثانية موضع سخرية. وأثناء الحرب الباردة، وصف جاسوس سوفيتي أن عملاء ال أف بي آي كانوا مثل الأطفال الذين ضلوا طريقهم وسط غابة.
ويبدو أن مكتب التحقيقات الفيدرالي قد أثار ذعره منافسه الجديد وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) والتي كانت لها اذرع استخباراتية أجنبية. وقد فشل مكتب التحقيقات مرارا وتكرارا في كسر حلقات التجسس مثل عملية روسنبيرغ.
هناك نجاحات، بالطبع, ففي الخمسينات، وضعت ال أف بي آي وضعت التجسس "داخل المجالس العليا للاتحاد السوفيتي،" الشيء الذي فسلت في تحقيقه كل من وكالة الاستخبارات والاستخبارات العسكرية . وأخيرا أقنعت السحرية السياسية للرئيس ليندون جونسون هوفر ليدير برنامج مكافحة التجسس التي دمرت إلى حد كبير المنظمة العنصرية الأمريكية كو كلوكس كلان في عهد الحقوق المدنية.
وفي الستينات، بدت ال أف بي آي كأنها خسرت محاربة الثوريين في الداخل بينما كانت تقاتل جواسيس الأجانب. وفشل مكتب التحقيقات تماما في وقف الهواة الطائشين من أفراد المنظمة الراديكالية اليسارية "ويزر قراوند" عندما قامت بزرع قنبلة في مبنى الكابيتول . وكذلك قامت مجموعة بورتوريكو الإرهابية بشن مئات الهجمات التفجيرية ونفذوا سطواً مسلحاً يعتبر الأكثر ربحاً في تاريخ الولايات المتحدة دون إلقاء القبض حتى على عضو واحد.
في العام 1971، تلقى مكتب التحقيقات ضربة قاصمة عندما اقتحمت مجموعة تطلق على نفسها اسم "لجنة المواطنين للتحقيق في ال في بي أي" مكتب ميداني واستولت على وثائق تفضح بعض أنشطتها السيئة السمعة. وقد تم تبديد موارد غير محدودة خلال عقود لمراقبة حزب العمال الاشتراكي الصغير. في عام 1976، كان هنالك حوالي 53 من عملاء ال أف بي أي قيد التحقيق الجنائي لهذه الأنشطة، وتم إجبار المكتب على شن غارات على مقراته الخاصة.
ومنذ بداياته الأولى في وظيفته, تحدث هوفر عن محاربة "الإرهاب" . لكن مكتب التحقيقات الفيدرالي أثبت على نحو فريد أنه غير مهيأ للتعامل مع الواقع المعاصر. وقد تم إحباط مؤامرة عراقية لقتل رئيسة الوزراء الإسرائيلية السابقة غولدا مائير في رحلتها إلي نيويورك في العام 1973.
وقد خلّفت المواجهات الفاسدة مع الطوائف وراديكاليي الجناح اليميني أثراً من الدم من جزيرة ويدبيي إلي روبي ريدج إلى مجمع دافيديان في مدينة واكو. وقد اختراق المكتب مرارا وتكرارا من قبل عملاء مزدوجين من روسيا، والصين، وكوبا، حتى من تنظيم القاعدة. وكذلك لم يتم اكتشاف مرتدون من ال أف بي أي لعدد من السنوات مثل روبرت هانسن و إيرل بيتس والتي كلفت عمليات البحث عنهم مئات الملايين من الدولارات وحياة عشرات أو أكثر من العملاء الذين يعملون في المكتب وفي السي أي ايه .
وقد ارتعد مكتب التحقيقات الفيدرالي خوفاً عندما ساورته شكوك أن أفضل مخبريه في مكافحة الإرهاب ربما يكون عميلاً مزدوجاً ، بينما في أواخر العام 2002، كان هنالك ثمانية عملاء فقط يتحدثون اللغة العربية. وقد ظل ال أف بي أي "هرم من ورق" ولم يستطيع تحت ظروف غامضة على إنشاء نظام حاسوبي لائق. وبحلول العام 2000 كان متوسط وعي المراهق الأمريكي بالكمبيوتر أكثر من معظم عملاء ال أف بي أي . وطبقاً للكاتب وينر فإن " عملاء المكتب يتعذر لديهم تنفيذ عملية بحث في جوجل أو إرسال رسائل بريد إلكتروني خارج مكاتبهم."
وقد كان خلفاء هوفر في الأغلب يتصفون بعدم الحنكة وبُعد النظر , وباستثناء المدير الحالي للمكتب روبرت س. مولر الثالث،لم يُسجل أي إنجاز عظيم لهم خلال ولايتهم. وكم تشعر بالحزن على نحو غير محدود وأنت تقرأ ملحمة لويس فرية والذي قرر أن العدو الرئيسي لمكتب التحقيقات هو الرئيس الأمريكي بيل كلينتون الذي يقبع في البيت الأبيض. لم يتحدث إلى الرئيس كلينتون لمدة أربع سنوات تقريبا، وقد استقال في نهاية المطاف دون سابق إنذار. ويجتاحك غيظ شديد وأنت تقرأ كيف كانت تجري تحقيقات عملاء ال أف بي أي بشأن "القاعدة" كانت في وضع حرج من إيقاف الهجوم على مركز التجارة العالمي بسبب إساءة تفسير توجيهات وزارة العدل حول تقاسم الأدلة. كان أحد عملاء المكتب يحاول يائساً الحصول على أمر بالبحث في شقة الإرهابي زكريا موسوي بعد ظهر يوم ال 10 سبتمبر 2001، لكنه تلقى رفض مغلّظ من شعبة عمليات الإرهاب الدولي التابعة لل أف بي أي والتي أخبرته أن ال أف بي أي ليس لديه " كلب في هذه المعركة."
ومن العجب أن توماس كين، رئيس لجنة هجمات 9/11، اختتم أحد تقاريره بالقول : "لا يمكننا الاستمرار في الولايات المتحدة في ظل وجود وكالة استخبارات مثل مكتب التحقيقات الفيدرالي . إن المكتب يمتلك سجلا من الفشل الذريع , وقد فشل في الماضي ومازال يفشل مرارا وتكرارا ".
وقد قضى تيم وينر والحائز على جائزة بوليتزر ومراسل صحيفة نيو يورك تايمز السابق سنوات في الكتابة عن جهاز الأمن الأميركي. وقد فاز وينر ب"الجائزة الوطنية للكتاب" عن كتابه " إرث من الرماد: تاريخ السي أي ايه" والذي بذل فيه مجهودا خارقاً ليفضح تماسك الوكالة ويعرّي تشويق الجاسوسية التي حظيت به لعقود. أنه يبشر بالأمل للإصلاحات الأخلاقية والتنفيذية الكبيرة التي أقامها مولر والتي تهدف لإيجاد مكتب يولد من جديد وحكومة فيدرالية " "تحاول، بحسن نية، أن تخلق توازناً فعالاً بين الحرية والأمن". وهذا أمر مشجع لإظهار رغبة أوباما للتوقيع على "قانون تفويض الدفاع الوطني"، كل هذه الجهود تبقى تحت الرحمة الرؤساء وعلى شهيتهم النهمة للحصول على المعلومات.
*روائي ومؤرخ أمريكي يعمل في صحيفة نيويورك تايمز


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.