يحملان جثته لمكتب البريد لاستلام معاشه التقاعدي    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأحد الموافق 23 يناير 2022م    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 23 يناير 2022    مباحثات بين حميدتي وآبي أحمد بأديس أبابا تناقش العلاقات السودانية الإثيوبية    شاهد بالصور.. شاب سوداني عصامي يستثمر في بيع أطباق الفاكهة على نحو مثير للشهية    مواجهات أفريقية مثيرة في الطريق إلى قطر 2022م    برودة اليدين.. هذا ما يحاول جسدك إخبارك به    السلطات الإثيوبية تطلق سراح (25) سودانياً    الاتحاد السوداني للرماية يتوج الفائزين ببطولة الاستقلال    ضبط (17) حالة "سُكر" لسائقي بصات سفرية    توجيه حكومي بزيادة صادرات الماشية لسلطنة عمان    الهلال يخسر تجربته الإعدادية أمام الخرطوم الوطني    وسط دارفور تشهد إنطلاق الجولة الرابعة لفيروس كورونا بأم دخن    المواصفات تدعو إلى التعاون لضبط السلع المنتهية الصلاحية    المالية تصدر أمر التخويل بالصرف على موازنة العام المالي 2022م    حكومة تصريف الأعمال.. ضرورة أم فرض للأمر الواقع..؟!    تجمع المهنيين يدعو للخروج في مليونية 24 يناير    الأرصاد: درجات الحرارة الصغرى والعظمى تحافظ على قيمها بمعظم أنحاء البلاد    الصمغ العربي ..استمرار التهريب عبر دول الجوار    الجريف يستضيف مريخ الجنينة اعداديا    الزمالك يلغي مباراته أمام المريخ السوداني    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم السبت 22 يناير 2022م    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    مصر تعلن عن اشتراطات جديدة على الوافدين إلى أراضيها    إنصاف فتحي: أنا مُعجبة بصوت الراحل عبد العزيز العميري    وزير مالية أسبق: (الموازنة) استهتار بالدستور والقادم أسوأ    عبد الله مسار يكتب : من درر الكلام    قناة النيل الأزرق نفت فصلها عن العمل .. إشادات واسعة بالمذيعة مودة حسن في وسائل التواصل الاجتماعي    إدراج الجيش وقوات الأمن ضمن مشاورات فولكر    (كاس) تطالب شداد و برقو بعدم الإزعاج    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    طه فكي: عقد رعاية الممتاز مع شركة قلوبال لأربعة أعوام    يستطيع أن يخفض من معدلات الأحزان .. أبو عركي البخيت .. فنان يدافع عن وطن مرهق!!    بوليسي : الصين تسعى لحل الأزمة السودانية بديلاً لأمريكا    استدعوا الشرطة لفض شجار عائلي.. ثم استقبلوها بجريمة مروعة    دراسة.. إدراج الفول السوداني في نظام الأطفال الغذائي باكراً يساعد على تجنب الحساسية    القحاطة قالوا احسن نجرب بيوت الله يمكن المرة دي تظبط معانا    بالصورة.. طلبات الزواج تنهال على فتاة سودانية عقب تغريدة مازحة على صفحتها    عثروا عليها بعد (77) عاما.. قصة الطائرة الأميركية "الغامضة"    منتدي علي كيفك للتعبير بالفنون يحي ذكري مصطفي ومحمود    صوت أسرار بابكر يصدح بالغناء بعد عقد من السكون    بعد القلب… زرع كلية خنزير في جسد إنسان لأول مرة    الرحلة التجريبية الأولى للسيارة الطائرة المستقبلية "فولار"    بعد نجاح زراعة قلب خنزير في إنسان.. خطوة جديدة غير مسبوقة    التفاصيل الكاملة لسقوط شبكة إجرامية خطيرة في قبضة الشرطة    ضبط أكثر من (8) آلاف حبة كبتاجون (خرشة)    الفاتح جبرا
 يكتب: وللا الجن الأحمر    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وسرقة اللوحات المرورية    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    مجلس الشباب ومنظمة بحر أبيض يحتفلان بذكري الاستقلال    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    مجلس وزراء الولاية الشمالية يبدأ مناقشة مشروع موازنة 2022    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حوادث المرور دماء على الأسفلت و حوادث الطيران دماء محترقة
نشر في سودانيزاونلاين يوم 14 - 10 - 2012

كنت قد تناولت من قبل عدة مقالات عن حوادث المرور فى السودان أسبابها من الناحية الفنية و الهندسية آملاً أن تعم المنفعة من المعلومات التى وردت و ترد فى هذه المقالات و الدافع مساهمة فى تقليل المخاطر و الأسباب التى تنجم عنها الحوادث المرورية. آلاف من الأرواح و الممتلكات تعرضت للفناء إثر أخطاء فى تقديرى فنية و هندسية يمكن تلافيها و ذلك بتصميم الطرق الداخلية و الرابطة للأقاليم على المواصفات العالمية و ربطها بعناصر الجودة و مزاياها التى ترتقى بهذه الطرق إلى المستوى الذى يقلل من مخاطر حدوث الحوادث المرورية.
إن هذه الصناعة تمُت بصلة إلى مراجعة الطرق الحالية و إستيعابها ضمن منظومة الحركة المرورية الحديثة , و إدخال نظم و أجهزة مرورية حديثة تلائم و تتماشى مع الطفرة الهائلة فى حركة المجتمعات و تحويل البضائع من و إلى , بالتالى وجوب تحديث الطرق الرابطة بين مدن السودان المترامية كأهم روافد الطرق التى تقع أعلى مرتبة التصنيف الطرقى فى هذه المنظومة. فتسيير الطرق المرورية بالطرق التقليدية لا تناسب هذه الطفرة الهائلة بالتالى يجب تعزيزها وتأهيلها بالشكل المطلوب حتى توُدى دورها بالشكل المطلوب و تسهم فى السلامة التى هى الهدف المطلوب... صناعة منظومة الطرق الحديثة تتطلب جهودا كبيرة من تحضير الكادر الجيد المزود بأحدث التقنية و المهارة العالية , و تحديث الطرق بأحدث الأجهزة المطلوبة و متتطلباتها من تقنية علمية. الغرض كبير و هو السلامة . فإذا توفرت تلك العوامل إنعدمت فرص الحواث و قللنا من مخاطرها, لأن عوامل وقوع الحوادث تقع على عاتق السائق بنسبة 67 فى المائة, و حالة الطرق 24 فى المائة و 4 فى المائة فقط حالة السيارة من هنا يتضح أن العنصر الرئيسى لوقوع الحوادث هو السائق. المتابع لأحداث الحوادث فى السودان يندهش للعدد الخرافى الذى يصاب منها و منظر شرطة المرور و هى تحاول تسيير الحركة للأقاليم فى المناسبات السنوية فى شكل و تقييد سائقى البصات و السيارات الكبيرة و رواد الطريق بسرعة معينة , يمكن أن يُستبدل بمنظومة مرورية حديثة متكاملة يقيد فيها السائق بشكل أفضل من حيث السرعة , الحارة التى يقود فيها السائق , المعلومات المرورية التى يجب توفرها على جانبى الطريق , حالة الطقس , توضيح مواقع الخطورة و تعدد الحوادث , رادارات على الطرق السريعة , كاميرات لمراقبة السرعة تستطيع إلتقاط أرقام السيارات التى تسرع و أخيراً طرق معدة بطرق هندسية عالمية.
عندما نتحدث عن السلامة نتحدث عن شيئان مختلفان لكنهما مكملان لبعضهما البعض,حيث الطريق وهو تلك المسافة التى تربط نقطتين أو منطقتين أو بلدين بغية تسهيل الحركة و نقل المواطنين والبضائع من و إلى.أما السلامة فهى متطلبات من أجهزة تساعد على إنسياب المرور,الجودة , الصيانة التصميم الهندسى السليم منذ المرحلة الأولى أنتهاءا بمرحلة ما قبل فتح الطريق للأستعمال. فمن المهم فصل الموضوعين عن بعضهما البعض من حيث الفهم و الفكرة ثم ربطهما من أجل تفعيل دورهما.وأى طريق دون مراعاة متطلبات السلامة فيه يصبح مصدر خطورة وبالتالى مؤدى للحوادث و فقدان أرواح أو ممتلكات. فالسلامة من حيث هى مسؤلية الجميع يجب على كل فرد أدراك معانيها و ما المطلوب منه لتأديته . سأحاول تحليل هذه الحوادث لمعرفتى التامة بتفاصيلها من حيث تصنيفها و تكلفة أى نوع من هذه الحوادث و أثر ذلك على ألأقتصاد العام.السؤال المطروح الذى يفتح باب النقاش فى هذا الموضوع هو ما هى الأسباب فى حوادث المرور فى السودان بهذا الرقم الخرافى و المزعج و ما هى طرق علاجها ؟ السؤال الثانى هو What are the remedial design actions put in place to minimise these accidents ؟ تستمر السلأمة المرورية أن تكون واحده من أكثر معضلات الصحة العامة لأنها تؤثر على أى فرد بصرف النظر عنما أذا كان سائقاً, راجلاً ,راكباً لدراجة . كلنا يحتاج أن يعرف مدى الحرص على أنفسنا و ممتلكاتنا و نحتاج أيضا أن يحترم كل منا الأخر على الطريق لتشجيع أى فرد لفهم السلامة المرورية . هل نمتلك قوانين و سياسات مرورية تحكم المرور و طرقها؟ هل نمتلك استاندارد تحتوى على تعاريف مضمنة فى الأختصاصات المعنية للطرق ووظائفها,ويتم مراجعتها و تطبيقها قانونيا؟ هل تمتلك العاصمة منظومة مرورية تحدد أختصاص كل طريق حسب وظيفته و تتماشى مع النظم و القوانين العامة للدولة؟ هذا الموضوع يحتاج لمؤتمر وورش عمل تقدم فيه الأوراق و البحوث و تحتاج لقرارت جريئة و سريعة لمعالجة منظومة الطرق وحركة المرور فيه. مقدمة ما هو الطريق تعريف
Definition Road is a corridor of land set aside for access purposes. An open way for the passage of vehicles persons or animals and car trck,causeway,cul de sac, cycle path.diriveway elevated highway, farm truck, fire line, fire truck, foot path, foot truck,freeways,highways,horse trail,maintiance track,path,pedestrian,mall,private road, service road and include ربما يختلف تعريف الطريق فى السودان عن غيره لكن يظل المعنى العام واحد للمنظومة الهندسية للطرق Traffic Engineering Management Road Hierarchy تقع معظم طرق العاصمة (طرق داخلية) تحت رقم 4 أذا أعتبرنا الطرق الخارجية رقم 5 ألا أنها لا تحمل المواصفات العالية للطرق الحديثة من حيث الجودة , ظبط الدخول و الخروج منها و هى ما تعرف أون أوف رام .أفتقار الطرق الداخلية للتصاميم الهندسية التى تساعد على نقل الحركة و ربطها ببعض عبر المنظومة التالية. الطريق رقم 1 الشوارع المحلية Local Street, Provides property access أيا كان نوعه ردمية,مسفلت,وعر مهمته منفذ من المنزل للطريق الثانى. الطريق 2 كوليكتر رود Collector Road, Provides traffic movement and connect class 3-5 or distributes traffic to local Street systems. أيا كان نوعه ردمية,مسفلت,وعر مهمته ربط الطرق من الدرجة 3-5 أو توزيع الحركة على الشوارع المحلية. الطريق 3 سب آرتيربل Sub-Arterial, Connects between highways and or Arterial Roads or Alternatives route for class 2 or principal a venue for massive traffic movement وظيفته ربط الطريق العالى آرتيربل و سب آرتيريل الطريق أقل علو, أيضا هو بديل الطرق درجة ثانية . الطرق 4 آرتيريل Arterial, Well maintained and widely used hard surface formation road which are major connectors between freeways and/national highways, and/or Major centres, and/or key towns, or Have major tourist importance or Which main function is to form the principal avenue of communication for metropolitan traffic movement, not cater for by freeways? محكم واسع يربط بين الطرق السريعة و الطرق العالية, كذلك يربط المراكز و المدن الرئسية و المدن و تضاف أليه ميزة سياحية كبيرة.وظيفة هذا الطريق الأساسية ربط حركة المرور داخل المدينة بالنسبة للسيارات التى لا تستعمل الطرق السريعة. الطريق 5 الحاى وى Highway Hard surface road which: Are of importance in a national sence, and/or Are of a major interstate through route, and/or Are principal connector roads between capital and/or major regions and/or key towns و هو الطريق العالى و تأتى أهميته كناقل وطنى ذلك لربطه معظم طرق المدن و ربط طرق العاصمة مع بقية الأقاليم الأخرى و المدن. الطريق 6 الفرى وى Freeway لا يوجد بالسودان حتى اللحظه. هذا هو الشكل الهندسى من حيث التصميم الذى نحتاجه حتى نقلل من حوادث المرور و نصمم طرقا حديثة تراعى ظوابط السلامة العالية لان الهدف من هذه المنظومة أعطاء الأسبقية للمشاة,راكبى الدراجات,المواصلات العامة و السيارات بالتتابع. و أى نوع من الطرق المذكورة توصف بوظيفتها و ليس ناقل للحركة فقط.فمنظومة الطرق الحديثة تتكون من طرق عيش,مزدوجة الأستعمال,طرق رئيسية و غير رئيسية,هذا التصميم يضع فى الأعتبار تشجيع المصممين و المؤهلين للطرق و يضع عدة خيارات,كذلك يقلل مزاحمة المشاة على الأقدام,راكبى الدراجات و المواصلات العامة.و أيضا يقلل من الضغط و يخلق نوع من المساحات لضمان سلامة السكان فى مناطقهم,خلق مساحات مرورية يساعد على مرونة الشوارع مع خلق أماكن أجتماعية للترفيه,مناطق مفتوحة,مناطق للتنفس و ليس أن يجعل من الطريق ناقل فقط .
سأحاول تبسيط الشرح لتسهيل فهم و حجم هذه الحوادث.أولا لابد من دراسة و تحليل هذه الحوادث من منطلق أى نوع من أنواع الحوادث و التى فى علم اليوم تقع تحت 10 مسميات الغرض منها تعريف الحوادث.وأى واحدة من هذه التعاريف تندرج تحت 10 تفاسيرمثل004 ,003, 000,001,002 وهكذا,تختلف فى نوعية الحادث و كيفيته مع وجود رسومات تبرهن بسهولة أرتكاب الحادثة.فالصورة البسيطة التى يرسمها رجال المرور يمكن أن تؤدى الغرض شريطة أن تكتمل ظروف التحليل الموضوعى دون أنحياز و التحرى السليم مع ذكركل الحقائق, بعد الدراسة المستفيضة و التحليل السليم و الكامل يمكن رسم صورة المخالفة و الحادث و تحديد الأسباب التى أدت للحادث و هو المهم,هل العلة فى الطريق حيث التصميم,حيث متطلبات السلامة,هل أستوفى الطريق شروط و معايير الطريق من حيث
1- درجة الخدمة, أشارات مرور,عدم التقاطع
2-معلومات للسائق من السرعة,أتباع قوانين الطريق.
3-أضاءة
4-الرؤية
فإذا توفرت هذه الأشياء أو بعض منها فسوف يكون الأحتمال الأخر للحادث للعاملين الأخرين الذى نرمز له فى هذه الخارطة ب 1 و 2 والأول عادة ما يكون المخطىء, و بهذا الشكل نستطيع بسهولة تحديد من الخاطىء مثلا أنظر لهذه الخارطة. نركز على النقطة السوداء التى لا تقبل التفاوض أطلاقا فهى منطقة محرمة تعطى الحق للسهم 2 , أما السهم 1 بالقانون أن ينتظر أو أفراد مساحة زمنية فيما ليقطع الطريق فيما بعد.لذلك أذا وقعت الحادثة 90% الخاطىء سهم1 فى نقطة التلاقى.السؤال المطروح مثل هذه الحادثة هل مدونة يمكن الرجوع أليها بعد 5 سنة أو أكثر؟وأذا تكررت أكثر من 3 مرات ما هو العلاج؟الأجابة بسيطة أذا توفرت كل المعلومات لتلك الحوادث بهذه الاشارة الضوئية مثل أو بدون ضوء نستطيع أن نرسم الحادث و نشير لهذه المنطقة بمنطقة خطورة ( حزارد) وهكذا.فالحادث المرورى لو دُون تماما نستطيع تحليله,أسبابه
ثم علاجه .سأعطى مثالا لتكلفة الحوادث بأيجاز لو كانت تراعى النواحى المالية و تضع فى الحسبان و لزوم الشرح ليقف القارىء على ضخامة هذا الأمر, مثالا لأنواع الحوادث و تكلفتها حتى لا نقع فى مثل هذه الحوادث و لنتذكر دائما ضخامة هذا الجرم فى حياة المواطنين و ممتلكاتهم. هناك طريقتان لتقييم حياة الأنسان و أصابته مثلا فى أستراليا كوينزلاند يستعملون طرقا لتقدير تكلفة الحادث و هى طريقتان تستعمل لأغراض مختلفة تراعى الجوانب الأجتماعية و الحوادث القاسية . التكلفة الأولى: تضع فى الحسبان اذا وقع الحادث الأتى:
1-العلاج , سيارة الأسعاف , الترميم
2-العناية لمدة طويلة
3-العمالة
4-التكلفة القانونية
5-تكاليف الموت
6-الخدمات التصحيحية
7-أشياء أخرى
التكلفة الثانية تكلفة السيارة من تصليح 3-تكاليف جر السيارة للتصليح كل هذه التكاليف لا مفر من مرتكب الحادث و الدولة من الألتزام بدفعها.
أما لو اخذنا الحادث بالنوع فالجدول التالى سيوضح القيم و التكلفة المعمول به حسب نوع الحادث فمثلا نأخذ الحادث الشائع الذى حوله الدائرة فأذا حدث فى شارع السرعة فيه أقل من 80كلم تكون جملة التكلفة فيه ب 67.458 $,و أذا كانت السرعة أكثر من 80 كلم ترتفع التكلفة ألى 167.245 $.أذا من هنا تتضح المعادلة الحسابية ,نفترض أن 200حادثة فقط من النوع المشار أليه فى الجدول بالضرب البسيط نحصل على الرقم المطلوب.وهكذا
Accident Type
الجزء الأخير من المقال عبارة عن متطلبات السلامة على الطرق و التى بموجبها تتم عملية دراسة الطرق من جانب هندسى,تحرى الحوادث,ووضع المعالجات الازمة و أخيرا أدراك قواعد السلامة.
على الصعيد الآخر نجد أن حوادث الطيران فى السودان لا يقل أهمية عن حوادث السيارات على الأرض بل أفظعها على الأطلاق و أضحت بعبعاً مخيفاً لفداحة الموت على متن تلك الطائرات حتى غدا التشاؤم مسيطراً على كل مسافر على الخطوط الداخلية و الخارجية. هذه الصناعة تعتبر من الصناعات المميزة التى تحتاج لدرجات علمية و هندسية رفيعة لأنها تتعامل مع عمل طبيعته غير عادية تحتاج لتقانة و خبرة كبيرة بالأضافة لطائرات معدة جيداً و مجهزة بمعدات ملاحية جيدة و ماكينات موثوقة . لأن مهمتها كبيرة فى ربط العالم و المدن و القري ببعضه البعض لذلك حظيت هذه الصناعة أن تُراعى فى سلامتها كل المعايير اللازمة و كل الأحتياطات البديلة لتقليل مخاطر حوادثها و حظيت كذلك أن ترعاها منظمة عالمية من أجل ضبطها بأُسس و قوانين تكون ملزمة لأعضاؤها,,, فالسلامة على أرواح و ممتلكات البشر غاية قصوى تعمل كل الدول على تحقيقها. السودان واحد من الأقطار التى ينضوى تحت هذه المنظمة إذاً هى ملزمة بقواعد السلامة و تطبيقها و أيضاً قواعد تسيير العمل فى هذا السوق بالمعايير و المواصفات العالمية إذاً هنالك رقيب, ألا أن ما يحدث فى هذه الصناعة فتح مجالاً لكثير من التساؤلات عن إزدياد المستمر لحوادث الطيران مدنية كانت أم عسكرية
Mahgoub A Aburas
Traffic Management Systems Expert
Road safety auditor
Project manager
Brisbane Australia.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.