هيئة الأبحاث الجيولوجية ترصد رابع هزة أرضية خلال (2018) قرب سد مروي    “البشير” يخاطب ختام أعياد الدفاع الشعبي بكوستي    الوطني يعرض على قيادات الحركات المسلحة الحوار في الخرطوم    الوطني: "كتلة النواب" مفوضة للتوافق حول قانون الانتخابات    أكثر من (100) ضحية حصيلة الحوادث في قطاع التعدين المنظم بالبلاد    الأخلاق والحلاقة    عابر سبيل    الصحة تعلن انطلاق حملة التطعيم ضد شلل الأطفال    تبرئة رجل أعمال وآخر من تهمة الدجل والشعوذة    نظامي ضبطت بحوزته (340) قندول بنقو يسجل اعترفاً قضائياً    السجن والغرامة لنظامي أدين بالرشوة    الكهرباء تبدأ الشراء عبر البطاقة الإلكترونية في ديسمبر    عبد الباري عطوان:غَزّة تَنْتَصِر مَرَّةً أُخرَى..    24 قتيلاً و200 مفقوداً في حرائق كلفورنيا    سامسونغ تخفض أسعار أجهزتها في "الجمعة السوداء"    قطر تتوصل إلى اتفاق لاستيراد الماشية السودانية عبر الطيران    نحن نسميها وغيرنا يرفعونها .. بقم: كمال الهِدي    بيع سترة مايكل جاكسون بثلاثة أضعاف سعرها السابق    المجلس الأعلى للدعوة الإسلامية : اتجاه لتغيير مظهر الدعاة من "الجلابية" ل"التيشيرت"    62 ألف طن الإنتاج المتوقع لمصنع سكر حلفا    من علامات الخرف المبكرة    تقرير يكشف أكثر الدول استهلاكا للمضادات الحيوية    تطبيق ذكي يتوقع "الأزمة القلبية" القاتلة قبل وقوعها    صحافية سودانية تناشد رئيسة أثيوبيا بمنحها الجنسية    خلافات جديدة على طريق مفاوضات سد النهضة    السودان... الصرّافات الآلية خاوية والحكومة تحاول تفادي الانهيار    موسكو تبدي استعدادها لإعادة النظر في معاهدة الصواريخ مع واشنطن    نيالا تستقبل مجددا (17) جثمانا من قتلى وجرحى الدعم السريع باليمن    مصر تبلغ إسرائيل ضرورة وقف تصعيدها العسكري على غزة    المركزي: (50) يوماً لنهاية التعامل ب(الكاش) في المؤسسات الحكومية    كبر يؤكد أهمية دور العلماء في تعزيز القيم الفاضلة    الصحة: ثلثا سكان السودان يمارسون التبرز في العراء    الإصلاحات الاقتصادية في السودان.. حقائق ونجاحات مذهلة!    مصر: 8,1 مليارات جنيه حجم الصادرات للسودان خلال عام    عبد الصمد يفجرها داوية ويطالب قريش باعادة دورلارات ابوظبي    اقالة (مسؤول السيستم) في اتحاد الكرة    (الدولي) يتربع على عرش الفنانين الأعلى طلباً في حفلات الأعراس    تصاعد الخلافات بين شداد وحميدتي في اجتماع اتحاد الكرة الاخير    بُوشْكِينُ .. الإِرِتْرِي! .. بقلم/ كمال الجزولي    هل نحن أمة فاشلة ؟    وزير الثقافة بالخرطوم يدشن معرض التشكيلي مصعب    مرحباً بزمن المقايضة!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    “النصري” يغني لمعظم شعرائه في حفله الجماهيري الأخير بالضباط    ضبط (716) كريستالة خمور بلدية بحيازة أجنبية    بسبب خطاب الفيفا.. اتجاه في اتحاد الكرة للإطاحة بمسؤول السيستم    حاسة تذوق القلب    إصدار أمر قبض لمحاسبة مالية بأحد المصانع    مصرع شخصين في حادث مروري مؤسف بطريق التحدي    رياح الشيطان" تؤجج حرائق كاليفورنيا    تنفيذ حكم الإعدام على قاتل زميله لزواجه من خطيبته    يوفنتوس يهزم ميلان 2-صفر    أمير تاج السر: إبداع الشوارع    هكذا وصف الاستاذ محمود (وضوء النبى) .. بقلم: عصام جزولي    لماذا لا يبادر الرئيس البشير بإيداع جزء من أمواله لدى الخزينة العامة؟ .. بقلم: د/يوسف الطيب محمدتوم/المحامى    شاب يطعن ثلاثة شباب ووفاة أحدهم لأغرب سبب بالصالحة    جامعة أسيوط تعقد أول مؤتمر مصرى عن الطب التكاملى بدولة السودان    مولد نبينا الكريم ميلاد أمة .. بقلم: صلاح توم    نيران تلتهم محتويات محل تجاري وينجو كتاب أدعية مبدوء بعبارة (الصلاة على النبي المختار صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





روح الله الخميني وصبيان آل سعود

ما أن كتبنا مقالنا "عصام أحمد البشير منحرف عن الإسلام ويعيش في عالم وهمي" حتى علق أحد الإخوان على المقالة مقتطفا بعض كلمات الخميني ليدلل على أن روح الله الخميني قدس الله سره منحرف عن الدين الإسلامي!! وإنه يضع الإمام علي محل الله رب العالمين!! وإن الإمام علي يحرك الكون!! والكثير من الافتراءات الكاذبة.
هل يُعَقل ذلك من رجل هو حفيد موسى الكاظم، وهو رجل عرفاني، وقاد أعظم ثورة في التاريخ القديم والمعاصر؟ هل يعقل من روح الله الخميني حفيد الإمام علي بن أبي طالب وفاطمة الزهراء عليهما السلام كأن يعجز من التفريق ما بين الله الواحد الأحد الصمد وبين العبد الصالح الإمام علي الذي تملأ كلماته الآفاق كالنجوم وكلماته كلها تلهج بعبوديته لله تعالى؟
لقد بحثت في كلمات المعلق السوداني على مقالتي، وأنا اشكره. وكذلك أشكر الأخ بكري أبو بكر الذي يسمح فقط بالتعليقات الموضوعية دون إسفاف. لأن الإسفاف منفر لكليهما الكاتب والقارئ. فماذا كانت نتيجة البحث؟
وقبل أن نطرح النتيجة المثيرة نشير إلى أنني استخدمت كلمة "الحمار" في وصف عصام أحمد البشير. فهل يعتبر هذا إسفاف؟ نقول لا. الرجل المنحرف عصام أحمد البشير درس الفقه والشريعة الإسلامية وتخصص في علم الحديث وتخرج من جامعة محمد عبد الوهاب السعودية عام 1982م، أي منذ ثلاث عقود ونيف، ومع ذلك لم ينفعه علمه ولم ينفع به غيره، وانطبق عليه قول الله تعالى في اليهود: (مثل الذين حملوا التوراة ثم لم يحملوها كمثل الحمار يحمل أسفارا بئس مثل القوم كذبوا بآيات الله والله لا يهدي القوم الظالمين). ففي هذه الآية الكريمة وصف الله جل جلاله الذين لا ينتفعون بالعلم وهم حملته بالحمار الذي يحمل أسفارا لأنه لا يفقه ما يحمل من كتب وعلوم. وطبقا لهذه الآية عصام أحمد البشير حمار كبير!! ولأنه غير مخلص لله، أضله الله وجعله سببا في ضلالة غيره من الأشقياء.
بالعودة لموضوعنا الأصلي، أولا عذرت هذا الأخ الذي قام بالتعليق ووضع ما وضع من كلمات في تغمض حق الخميني قدس الله سره!! وأعذر أمثاله. والشكر له موصول، إذ أجبرني هذا الأخ لكي أمحص في هذه الإدعاءات الفجة في حق روح الله الخميني قدس سره. وكانت النتيجة مذهلة.
لقد فات على شخصي وعلى غيري أن كتب وخطب الإمام الخوميني هي باللغة الفارسية، وهنالك أمر بين أمرين، إما أن تكون هنالك ترجمة رسمية لكتبه أو لخطبه، أو يقوم "شخص" خبيث بترجمة كتبه وحشوها بالتحريف بشكل دقيق، ثم يوزع منها ملايين النسخ!!
هذا "الشخص" الخبيث الذي يقوم بالترجمة المحرفة لكتب وخطب الخميني ليس سوى آل سعود وكلابهم من السلفيين الوهابيين.
قضية تزييف الدين لضرب الخصوم لصالح سلطة سياسية مغتصبة حقوق المسلمين قضية قديمة. لقد زيفت قريش على لسان النبي صلى الله عليه وآله وسلم روايات كثيرة في حياته حتى قام على منبره وقال: ليس كذبكم علي ككذبكم على بعضكم البعض، من كذب عليَّ كذبة فليتبوأ مقعده من النار!!
وقبل أن نعطيك القاطعة، نعطيك بعض الأمثلة الحية للتزوير والتحريف:
حين كتب ثروت الخرباوي كتابه القنبلة: "سر المعبد، الأسرار الخفية للإخوان المسلمين". لم يستطيع الدكتور محمود عزت، أو خيرت الشاطر، أو محمد بديع الرد عليه ولو بكلمة واحدة!! ماذا فعلوا؟ طبعوا عشرات الآلاف طبعات غير رسمية بعد نزع بعض الصفحات وحذف بعض السطور وأغرقوا بها السوق المصري والانترنيت. تكتيك ذكي أليس كذلك؟!
وخذ المثال الثاني!! يقول الشيخ يوسف بن السيد هاشم الرفاعي، وهو عالم دين كويتي شافعي، وكان أبوه من أصدقاء عبد العزيز آل سعود، في كتابه القنبلة: نصيحة لإخواننا علماء نجد" التالي في الفقرة (26):
26- تزوير التراث: دأبتم على أن تحذفوا ما لا يعجبکم ويرضيکم من کتب التراث الإسلامي التي لا تستطيعون منع دخولها المملکة لأن عامة المسلمين يحتاجون إليها، وفى هذا اعتداء شرعي وقانوني على آراء المؤلفين من علماء السلف الصالح الذين لا يستطيعون مقاضاتکم في الدنيا بل عند الديان في الآخرة... ومما حذف أو غير وزور:
1-کتاب (الأذکار) للإمام محيى الدين النووى وذلک في طبعة (دار الهدى ) بالرياض سنة 1409ه.
بتحقيق عبد القادر الأناؤوط الشامى، استبدل (ص 295) عنوان فصل في زيارة مسجد رسول الله، مع حذف عدة أسطر من أول الفصل وآخره وحذف قصة العتبى التي ذکرها الإمام النووى بکاملها.
وهذا اعتداء جائر على المؤلف وکتابه، ولما روجع المحقق أجاب بأن وکلاءکم هم الذين غيروا وبدلوا ولدى صورة بخط يده بذلك.
2- حذفت عبارات لا تعجبکم من حاشية الصاوي على تفسير الجلالين.
3- حذف الفصل الخاص بالأولياء والأبدال والصالحين من (حاشية ابن عابدين الشامى) في الفقه الحنفى.
1-حذف الجزء العاشر من الفتاوى لابن تيمية وهو الخاص بالتصوف في طبعتکم الأخيرة للفتاوى.
5- حاول الشيخ ابن باز الرئيس العام لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد (سابقاً) أن يستدرک على ما لا يعجبه في کتاب (فتح الباري بشرح البخاري) للإمام الحافظ ابن حجر العسقلاني فأصدر مع معاونيه (ثلاثة أجزاء) ثم توقف عن التعليق. وقد فتح باب شر بهذه التعليقات.
6- فسح إلى أبى بکر الجزائرى بأن يعمل تفسيراً للقرآن الکريم يکون بديلاً ومنافساً لتفسير الجلالين ولبس على الناس أنه هو ليتم ترويحه على العامة.
تجد الكتاب بكامله هنا pdf أو html.
http://wahabiya.net/showbook-17.html
http://www.vahhabiyat.com/showdata.aspx?dataid=5504&siteid=1
ونقول نحن، تراث تاريخ المسلمين السني مليء بهذه الحيل والتحريفات، إما عبر حئف النص كاملا وعدم ذكره بتاتا مثل مناظرة معاوية الملعون مع محمد بن أبي بكر رضي الله عنه وأرضاه قال فيها شيخ المؤرخين الطبري وابن الأثير: لم أذكرها خوفا من فتنة العامة!! أو قص جزء من النص، أو وضع كلمة "رجل" بدلا من الاسم الصريح، أو التعتيم مطلقا مثل تعتيمهم على سيرة أم المؤمنين مارية القبطية رضي الله عنها، أو تنتيف رواية كاملة خطيرة ووضعها تحت عناوين رئيسية وثانوية كما يفعل البخاري فيمزقها تمزيقا، أو تبرير ساذج ولكنه ربما تقية ذكية حين فسر الطبري كيف لم تأكل النار رأس مالك بن نويرة وقد وضعها خالد بن الوليد اثفينا لقدر اللحم الذي أولم به ليلة قتله ودخوله على زوجة الشهيد بن نويرة، قال الطبري: ويقال إن شعر مالك جعلت النار تعمل فيه إلى أن نضج لحم القدر ولم تفرغ الشعر لكثرته -أي لم تأكل النار رأسه لكثافة شعره!! طبعا هذه كرامة ربانية لمالك بن نويرة ولقد شهد له الرسول صلى الله عليه وعلى آله على إنه من أهل الجنة، وقد خاف الطبري أن يقول إنها معجزة وكرامة خوفا من السلطات أو العامة، فخالد بن الوليد هو رئيس أركان حرب البكريين – أي سيف أبي بكر!! .. ودواليك!!
وإذا فهمنا أن الملك العضود لمن غلب، كما يُنظِّر علماء العامة أمثال الماوردي والفراء، وأن الأولين استباحوا كل شيء في سبيل نيل السلطة، يمكنك أيضا في عصرنا الحالي التمعن ماذا فعلوا في سوريا لإسقاط دولة كاملة في سبيل إنهاء القضية الفلسطينية، وكم من الأكاذيب بذلوا، وكم من الأموال أنفقوا، وكم من الدماء اهرقوا، يصبح الفهم بعدها سهلا أن ضرب الجمهورية الإسلامية الإيرانية مطلوب سعودي، وأن يصبح تشويه قائد الثورة الإيرانية مطلبا حيويا وإستراتيجيا.
ليس أسهل من أن يقوم بعض السلفيين الوهابيين المستأجرين بترجمة كتب الخميني وخطبه وتزوير بعض سطورها تزويرا حاذقا، وطبعها آلاف الطبعات والترويج لها في الانترنيت. وبهذه الخدعة يتم التغرير بالبسطاء والسذج الطيبين، دون أن يفكروا في هذا الملعوب، ولن يخطر على بالهم أن هذه الكتب أو الخطب ليست ترجمة رسمية من قبل المؤسسات الإيرانية.
هذه هي طبيعة الحرب الدينية والمذهبية منذ القدم!! وكما أثبتنا لك أن آل سعود وكلابهم يزورون كتب التراث السني الأشعري ولا يهز لهم طرف، يسهل عليهم تزوير كتب الخميني بعد أن يترجموها على هوائهم!! وتحضرني في هذه اللحظة طرفة كتاب: "وجاء دور المجوس" الذي ألف في عام 1979م. ومؤلفه محمد سرور بن نايف زين العابدين، وذلك في أواخر السبعينات بعد أن أطاح روح الله الخميني بحكم الشاه في إيران بثورة مباركة، وقد كتبه محمد بن سرور باسم مستعار هو الدكتور عبد الله الغريب، وهدفه أن يفضح في زعمه الأبعاد التاريخية والعقائدية والسياسية للثورة الإيرانية، ويبين حقيقة الرافضة، وإنهم إنما يهود ومجوس يتسترون بالإسلام ليطعنوا فيه. ويبين خيانات الرافضة للأمة طوال تاريخهم. ويقع في 500 صفحة، وذكر المؤلف أن الشيخ ابن باز اشترى 3000 ثلاث آلاف نسخة ووزعها مجانا.
عليك أن تعلم أن محمد سرور بن نايف زين العابدين، السوري الجنسية تجنس بالجنسية السعودية، وكان يعمل معلما بالمدارس الثانوية بالسعودية وانشق عن الأخوان المسلمين السوريين، هو شيخ السروريين وأطلق على أتباعه بالسروريين في نجد والحجاز وأسس ما يسمى حاليا "بالسرورية" ومن أتباعها في السودان عبد الحي يوسف، ومحمد عبد الكريم، وسليمان أبونارو، والشيخ على مساعد، والأمين حاج محمد الخ، ومن الخليج والدول العربية من السروريين:
سليمان العودة، وناصر العمر، وعبد الله النفيسي الكويتي، سفر الحوالي، حسين بن عمر محفوظ، عبد المجيد الريمي، عبد الله الحاشدي، أحمد حسن المعلم، بشر البشر، علي بلحاج، عبد الرحمن عبد الخالق، عبد الله السبت، إبراهيم الدويش، مصطفي العدوي، محمد بن موسي العامري البيضاني، ابو أسحاق الحويني، عقيل المقطري، محمد بن محمد المهدي، عبد الله بن فيصل الأهدل، محمد العريفي، محمد حسان، محمد حسين يعقوب، ابوبكر الهدار، أبو المنتصر البلوشي، أحمد محمد الفهد، محمد الدويش، محمد العوضي، أحمد سلام، محمد إسماعيل المقدم، عبد الله السعد، عبد الرزاق الشايجي، ناصر بن عبد الكريم العقل، بدر المشاري، محمد العبدة، محمد الهدية السوداني (رئيس أنصار السنة بالسودان سروري)، عبد الله بن صالح الفوزان (شارح الورقات)، عبد الملك القاسم، سعود الشريم، سعد الغامدي، محمد غنيم المصري من (طلاب العمراني)، حسين عشيش، حسن بن حيدر، أحمد فريد ... الخ
تمثل فرقة السرورية 50% من السلفية الوهابية التقليدية وهي خلطة من تعاليم بن تيمية وسيد قطب!!
من الذي يزور ويحرف كتب وخطب روح الله الخميني؟ (بالمناسبة "روح الله" أسمه الحقيقي وليس لقبا دينيا).
***
صدر مقال (كتيب بعنوان:) (كشف الأسرار بين أصله الفارسي والترجمة الأردنية)
https://ia801604.us.archive.org/25/items/328974238943/Kashf.pdf
للدكتور إبراهيم الدسوقي شتا رئيس قسم اللغات الشرقية وآدابها في كلية الآداب بجامعة القاهرة، ونشر هذا المقال (الكتيب) في (مجلة الراصد - تموز 1991م) ونشر في الترجمة الجديدة للكتاب من ص13-29، وقد كشف المقال عن تحريف خطير ومغرض في الترجمة (الأردنية) بغية تشويه الصورة العظيمة للسيد الإمام الخميني (قدس سره) وتشويه صورة الشيعة والطعن في مذهبهم الذي هو مذهب آل البيت صلوات الله عليهم. وقد تم ترجمة كتاب "كشف الأسرار" ترجمة صحيحة معرّبة وطبع مرتين كانت الثانية في مكتبة الفقيه، الكويت، السالمية / ودار المحجة البيضاء، بيروت، لبنان، الطبعة الثانية عام 1421/2000م.
اشترك في جريمة الترجمة الأولى الأردنية المحرّفة بشار عواد معروف، ومعه أستاذ الشريعة الوهابي في الأردن محمد أحمد الخطيب ومعهم سليم الهلالي صاحب الفضائح الشهيرة بسرقة مؤلفات أهل العلم وتحقيقاتهم!! ومعهم الشخصية الأسطورية "محمد البنداري" التي اخترعوها ليكون في واجهة الغلاف بأنه المترجم للكتاب.
كل هذا تم بمباركة الألباني الذي ألحق فتواه في آخر الطبعة المذكورة بكفر الإمام الخميني قدس الله روحه الطاهرة ..
كتب الدكتور الأستاذ إبراهيم الدسوقي شتا أستاذ ورئيس قسم اللغات الشرقية وآدابها بكلية الآداب في جامعة القاهرة مقالا خاصا في فضح هذه الطبعة المزورة في ذلك الوقت، والسبب أنه كان قد قرأ الأصل الفارسي ثم أطلع على الترجمة فصعق لهذا التزوير المشين، فنشر مقالا نشرته مجلة عالم الكتب ومجلة التوحيد ص 133 من العدد 55 لعام 1991، وقد نقل طرفا منه ملخصا المحامي احمد حسين يعقوب واستشهد به أيضا.
بداية القصة:
فكتاب (كشف الأسرار) للإمام الخميني قدس الله روحه الزكية صنّفه باللغة الفارسية. ألّفه ردّاً على كتاب (أسرار ألف سنة) لمصنّفه علي أكبر حكمي زاده، وهي عبارة عن رسالة في 38 صفحة هاجم فيها مذهب التشيع. فكتب الإمام الخميني هذا الكتاب ردّ به ما زخرف به رسالته تلك.
وكان تاريخ تصنيف (كشف الأسرار) سنة 1942م، وفي عام 1987م صدرت ترجمة معرّبة له في الأردن تحمل اسم "الدكتور محمد البنداري" كمترجم له، ، وقد صدرت النسخة المعربة في الأردن عن (دار عمار للطباعة والنشر) في 344 صفحة. وهي ترجمة مشوهة مُحرّفة!!
وقامت على إثر هذه الترجمة المحرفة للكتاب أصداء معادية موجهة لمذهب التشيع عامة ولصاحب الكتاب الأصل خاصة، فجُعِل من هذه الترجمة أصلٌ لتوجيه مطاعنهم دونما رجوع إلى أصل الكتاب الفارسي للتأكد من الترجمة، أو أن تقوم لجنة بهذا الخصوص بمطابقة الترجمة بالنسخة الأم. إذ أن صاحب الكتاب الأصل هو من المذهب الشيعي، وليس من المنطق أن يقوم من يخالفه بترجمة كتابه هذا، فيُجعل من الترجمة أصلٌ يُعتمدُ عليه في مناقشة الكتاب.
بل حتى إن كان المُترجم يوافق صاحب الكتاب الأصل في مذهبه فلا ينبغي الاعتماد على الترجمة إن لم تُعتمَد من صاحب الكتاب الأصل، فكيف إن كان من مخالفيه، وممن يتربصون به؟! وهذا أمر واضح، لا حاجة إلى الإسهاب في إثباته، ولكن لهوى في نفوس القوم آثروا الطعن في شيعة أهل البيت (ع) حين لا يسعفهم الظرف للطعن فيهم سلام الله عليهم أجمعين، محاولة منهم لتشويه مذهبهم وإبعاد الناس عنهم. ويأبى الله ورسوله إلا أن يتم نوره. فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
ونعود للترجمة المحرفة، فنجد المعلق عليه شخص يدعى (سليم الهلالي) حشا الترجمة بالسباب والشتائم والحقد. فترى المترجم يُرصف الطريق - بترجمات خاطئة - لهذا المعلّق الذي لا يُحسن من العلم غير فن الشتم .
في ص 59 عندما قال المؤلف (قدس سره) عن الشهيد: (وضحّى بكل وجوده في سبيل الله) فترجمها المترجم ب: (وخسر روحه من أجل الله تعالى)، فانبرى المعلق الإذاعي -كما يقول شتا- في سب الخميني الذي يرى في الشهيد أنه خسر روحه!!
وحينما يترجم البنداري قول الإمام ص90: (مركز التشيع وسرّته) في النص الفارسي ب: (مملكة التشيع الكبرى) ينبري المعلق قائلا: حري بالمسلمين أن يتنبهوا إلى السرعة الخمينية الكامنة وراء هذه السطور.
ويضحكنا المعلق حينما يترجم المترجم عبارة الإمام: (عن طريق العموم) أي عموم أو كل المحدّثين ب: (عن طريق أهل العامة) ينبري المعلق بقوله: يقصد بالعامة أهل السنة.
يقول الدكتور إبراهيم شتا عن المترجم البنداري: فهل سمعتم عن مترجم يقدم على ترجمة نص في فن ما دون أية خلفية عن هذا الفن، أو إلمام بمصطلحه بحيث يترجم (الرواية) وهي مصطلح فقهي ب (الحكاية)؟؟ ص93
ثم يقول شتا: وحين يصادف المترجم قضية فقهية تقول إن الماء يصير نجساً ولو بمقدار رأس إبرة من النجاسة إذا كان أقل من أكر ( وهو الكر الذي هو الحد الذي يعصم الماء من التأثر بمجرد ملاقاة النجاسة) يحذف القضية برمتها، لأنه يجهل معنى كلمة (أكر)، ولا يريد أن يكلف خاطره بالبحث عن معناها فهو مشغول بما هو أهم من تزييف للنص.
والأدهى والأشنع والفاضح للمترجم أنه يترجم نصوصاً أصلها عربي، وهي آيات قرآنية، فيترجمها بأسلوبه الخاص، فلا يكلّف حتى نفسه بفتح المصحف الشريف لينقل منه الآية الكريمة ليكتبها صحيحة. فتعال معي وانظر ص 158:
(رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري وأحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي واجعل معيني هارون أخي فاشدد ساعدي به واجعله شريكي)
وفي ص 160 يترجم فيقول: (اللهم أبعدني وأولادي عن عبادة الأوثان) وهو يقصد بالطبع (رب أجنبني وبنيّ أن نعبد الأصنام) "سورة إبراهيم: 35.
بالله عليكم أرأيتم مترجماً أكثر عبقرية من هذا؟
ومن نماذج التحريف في الترجمة الأردنية النص التالي: (وواضح أن النبي لو كان قد بلغ بأمر الإمامة طبقاً لما أمر الله به وبذل المساعي في هذا المجال لما نشبت في البلدان الإسلامية كل هذه الاختلافات والمشاحنات والمعارك، ولما ظهرت خلافات في أصول الدين وفروعه) انتهى.
والترجمة الصحيحة للنص كما في ص 138 من الترجمة الجديدة الصحيحة:
(والواضح أن الإمامة لو تمت كما أراد الله، وكما بلّغه النبي، وسعى إليه لم تكن لتقع جميع هذه الاختلافات في بلاد الإسلام، ولم تكن لتقع كل هذه الحروب وسفك الدماء، ولم تكن لتحصل كل هذه الخلافات في أصول الدين وفروعه) انتهى.
وتلاحظ فرق خطيييييييير بين الترجمتين!!!
والنص الفارسي الصحيح هو قال الإمام الخميني (قده): وبر روشن وواضح است كه أكر أمر إمامت بآنطور كه خدا دستور داده بوده وبيغمبر تبليغ كرده ودو كوشش در باره آن كرده بود جريان بيدا كرده بود اينهمه اختلافات در مملكت إسلامي وجنكها وخونريزي ها اتفاق نمي افتاد وإين همه اختلافات در دين خدا أز أصول كرفته تا فروع بيدا نمي شد)] كشف الأسرار باللغة الفارسية ص135.
أهذه الأمانة في النقل؟؟ أهذه الأمانة في الترجمة؟؟
(بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ) (الأنبياء:18)، (ذَلِكَ بِأَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا اتَّبَعُوا الْبَاطِلَ وَأَنَّ الَّذِينَ آمَنُوا اتَّبَعُوا الْحَقَّ مِنْ رَبِّهِمْ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ لِلنَّاسِ أَمْثَالَهُمْ) (محمد:3)، ((فَإِذَا جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ قُضِيَ بِالْحَقِّ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْمُبْطِلُونَ) (غافر:78)
كذبة أخرى على كشف الإسرار: جاء في أحد مواقع الوهابية ما نصه "قالها صراحة الخميني: (أولئك -أي الصحابة- الذين لم يكن يهمهم إلا الدنيا والحصول على الحكم دون الإسلام والقرآن والذين اتخذوا القرآن مجرد ذريعة لتحقيق نواياهم الفاسدة، قد سهل عليهم إخراج تلك الآيات من كتاب الله -أي الدالة على خلافة علي بن أبي طالب عليه السلام - وكذلك تحريف الكتاب السماوي، وإقصاء القرآن عن أنظار الدنيا على وجه دائم، بحيث يبقى هذا العار في حق القرآن والمسلمين إلى يوم القيامة، إن تهمة التحريف التي يوجهونها إلى اليهود والنصارى إنما هي ثابتة عليهم. "كشف الأستار 114 (طبعة طهران).
ومن الواضح أنَّه لا يوجد للإمام الخميني أعلا الله مقامه كتاباً بهذا الاسم، وما جلبته من موقع الجهلة هو من الترجمة المحرفة لكتاب "كشف الأسرار" للإمام. فكما قلنا أن كتاب "كشف الأسرار" للإمام الخميني قدس سره الشريف، صنفه سنة 1942م رداً على كتاب "أسرار ألف سنة" لعلي أكبر حكمي زادة. في عام 1987م تُرجم كتاب "كشف الأسرار" للعربية ترجمة محرفة مشوّهة بلهاء أرادوا بها الطعن في متبعي أهل البيت عليهم السلام، ليتخذوه طريقاً للطعن في أهل البيت عليهم السلام.
وكما ذكرنا أيضاً فإن الكتاب الأصل قد تُرجم ترجمة صحيحة وطُبع في مكتبة الفقيه - الكويت /السالمية، وطبع مرتين، الطبعة الثانية كانت سنة 1421ه/2000م.
على كل حال، فالمقطع الذي نقلته من مواقع الجهلة هو مقطع من الترجمة (الأردنية) المحرفة كما ذكرنا، وكم لهم من تحريفات وتشويهات في طبعهم لكثير من الكتب، ولعلّنا ننشط لنشر فضائحهم وتحريفاتهم في كتب المسلمين، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
****
نقول هنا انتهى النص المنقول من الانترنيت ونحن نشكر الذين سعوا لنصرة الحق وتوهين الباطل، ولا شك أن عملهم الطيب يسجل لدى عزيز مقتدر في سجل حسناتهم، وندعو السودانيين ألا يفوتهم تحميل الكتيب (كشف الأسرار بين أصله الفارسي والترجمة الأردنية). فالمجرمون آل سعود وآل عبد الوهاب وبازهم الأعمى، وناطورهم الألبانيي لم يتورعوا في سفك دماء شعب الحرمين بأسم التوحيد، وعليه ليس أسهل عليهم من تزييف تاريخهم كونهم يهودا، وتزييف الكتب والمصادر الإسلامية!! وقطعا لا يتورعون في تزييف وتحوير كتب الخصوم كأفضل كفرة مجرمين!!
ونختم هذه المقالة بتعليقات القراء على الصفحة التي نزعنا منها النص الكامل:
المتيم بالنبي:
احسنت اخي الكريم، فهؤلاء ينتصرون لمذهبهم بالكذب والتدليس على الاخرين، نبذة من تدليساتهم حول كتاب كشف الاسرار للسيد الخميني"عطر الله مرقده"
الإفتراء السلفي وتحريفهم معاني الاقوال:
وواضح أن النبي لو كان قد بلغ بأمر الإمامة طبقاً لما أمر الله به وبذل المساعي في هذا المجال لما نشبت في البلدان الإسلامية كل هذه الإختلافات والمشاحنات والمعارك، ولما ظهرت خلافات في أصول الدين وفروعه.
النسخة الفارسية: الإمام الخميني - كشف الأسرار (باللغة الفارسية) - رقم الصفحة (135):
وبر روشن وواضح أست كه أكر أمر إمامت بآنطور كه خدا دستور داده بوده وبيغمبر تبليغ كرده ودو كوشش در باره آن كرده بود جريان بيدا كرده بود إينهمه إختلافات در مملكت إسلامي وجنكها وخونريزي ها إتفاق نمي أفتاد وأين همه إختلافات در دين خدا أز أصول كرفته تا فروع بيدا نمي شد.
الترجمة الصحيحة من اللغة الفارسية إلى اللغة العربية:
ومن البين والواضح أن أمر الإمامة لو أجري بالشكل الذي أمر الله به، وبالشكل الذي بلغه الرسول وبذل في ذلك سعيه، لم تكن تحدث كل هذه الإختلافات في الدول الإسلامية والحروب وإراقة الدماء، ولم يقع كل هذه الإختلافات في دين الله بدءاً بالأصول وانتهاء بالفروع.
كاسر الأصنام:
بسم الله الرحمن الرحيم، بارك الله فيكما يا (shi3itop والمتيم بالنبي) على هذا الجهد اقول واغرب ما رأيته في الموضوع هو غياب الدين والورع عن هؤلاء النواصب الحاقدين وعدم تثبتهم في الدين، وخاصةً في موقفين مما ذُكِر في الموضوع:
1 - افتاء الالباني على أساس النسخة المزورة من دون الرجوع للنسخة الأصلية.
2 - عدم معرفة المترجم بالآيات القرآنية ومع ذلك يتصدى للنقد (الديني) والتكفير.
فكيف يمكن لعوامهم الرجوع إليهم والاعتماد عليهم. الحمد لله الذي نزهنا عن هكذا افتراءات وأباطيل.
موالى آل البيت:
يا اخ كاسر الاصنام بارك الله فيك على تعقيبك فالالباني معروف لدى الجميع انسان منحرف قضى عمره في خدمة اسياده ال سعود وخدمة الكيان الصهيوني اما احتجاجهم بالنسخة التي ترجموها هم انا اقول لهم يا نواصب بللوها واشربو ميتها ولو كنتم رجال وعلى حق لكنتم حاججتم ونافستو منافسة شريفة بارك الله بيك اخي كاسر اصنام النواصب.
جنان أمير النحل:
هؤلاء فقدوا كل حجة للدفاع عن عقيدتهم الفاسدة ولا يستطيعون ان يكتسبوا موقفاً قويا الا بالتزوير والتحريف!! ونشر الاشاعات والاباطيل وقدح الناس وقتلهم وتكفيرهم فهذه هي عقيدتهم الفاسدة والحمد لله الذي لم يجعلنا منهم وكرمنا بأن نكون من أتباع الدين الصافي دين أهل البيت عليهم السلام بارك الله بجهودكم في كشف الحقائق اخواني وجعلها الله في ميزان حسناتكم .
مسلم لدين الله:
كلامك مردود عليك كيف عرفت انه منحرف وانه عميل هات الدليل هل لانه اثبت ان معظم احاديث الشيعه المرويه عن ال البيت رضوان الله عليهم احاديث مكذوبه هات كذبه اخرى غيرها. الالباني ليس سعودي ..........
موالي آل البيت:
ما اتوقع ان تقول كلام غير هذا لانكم مفلسين احاديث اهل البيت كذبتوها الاحاديث في صحاحكم ضعفتوها وطعنتم في صحاحكم والقران تمشون به على اهوائكم ما اتوقع منك ومن غيرك احسن من هذا الرد.
وهكذا نسدل صفحة على أكاذيب الوهابية وكلابهم المأجورين المستأجرين حطب النار، فالرجاء كل الرجاء ألا يستشهد لي أحدكم بقال الخميني..قبل أن يتأكد هل النسخة التي في يده، أو المصدر الذي في يده يُعتمد عليه أم لا، ببساطة لأن كتب الخميني وخطبه هي بالفارسية!! حذار من النسخة الأردنية!! ونكرر للمرة الألف أننا لم نتجنى على الحمار عصام أحمد البشير المسترزق بريالات وبدراهم آل سعود، فإذا كان كبيرهم الألباني يحكم على الخميني بالكفر استنادا على كتاب ترجمه زبانيته وكلاب آل سعود بقصد التشويه .. فهو إذن أي الألباني شيخ الحمير، ورئيس الروبيضات، فكيف بالله لا يخشى ربه يكفر أسطورة دينية وتاريخية مثل روح الله الخوميني وكان لا يكلفه شيئا أن يطلب نسخة من الترجمة الرسمية من الجمهورية الإسلامية الإيرانية أو يشتريها من المكتبات المعتمدة: مكتبة الفقيه، الكويت، السالمية / ودار المحجة البيضاء، بيروت، لبنان، الطبعة الثانية عام 1421/2000م. ولكن الغرض مرض، لعن الله آل سعود، ولعن الله كل من آزرهم وركب سفينتهم إلى يوم الدين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.