مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وكانت الدوحة دوماً كعادتها سبّاقة لنجدتنا!!


بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعا لى: ( هَذَا بَلاغٌ لِلْنَّاس وَلِيُنْذَرُوْا بِه وَلِيَعْلَمُوَا أَنَّمَا هُو إِلَهٌ وَاحِد وَلِيَذَّكَّر أُوْلُو الألْبَابْ) ..الآية
هذا بلاغ للناس
بقلم: أبوبكر يوسف إبراهيم
توطئة:
سبق وأن كتبت في هذه المساحة عن دولة قطر ، وقلت أن الدول بمواقفها وليست تقاس بحجم مساحتها الجغرافية ،وذلك على ضوء واقع استضافتها للحوار الوفد الدارفوري ووفد الحكومة بغرض تسوية سلمية توقف الاقتتال فيها . وقطر كُلِفت من قبل الجامعة العربية والامم المتحدة للقيام بهذا الدور العروبي الاسلامي ، قامت بهذا الدور كانت أقرب الدول إلينا تقف وكأن الأمر لا يعنيها ، تلك الدول التي وقفت موقفاً مائعاً هلامياً حتى إنفصل الجنوب ، ولم نسمع من قطر أو حكامها إشارةً مَنٍ أو أذي وهي تقوم بهذا الدور ، وقد استضافت الفصائل الدارفورية إقامةً لمدة فاقت العام ونيف حتى أن بعض زوجات ممثلي هذه الفصائل أنجبت ما حملت أرحامها على أرضها ، ومن منا لا يذكر آل محمود وزياراته المكوكية للسودان ولدارفور على وجه الخصوص والجلوس لمحاورة أهلها تحت ظلال الأشجار " مُتَفٍّن " في التراب!! ، ومع كل ذلك لم تسلم قطر من ألسنة البعض والهمز واللمز والغمز هنا أو هناك ، فعلى مستوى الدول كان هناك من يرى أن قطر دست أنفها باحثةً عن مكان ودور رغم أن ما قامت به هو بتكليف رسمي من الجامعة العربية كما ذكرت ، ولم تسلم أيضاً من قادة بعض الحركات التي رفضت الانضمام لمسيرة السلام!!. لم تفتر لها عزيمة ، ولم يفل الغمز واللمز من عضض القيادة القطرية ولم تمل من طول هذه المفاوضات الاسباغتية المراثونية ، فقد كان هدف القيادة القطرية إحلال السلم في دولة عربية مسلمة شقيقة ، بل وساهمت في تكلفة تنمية دارفور بإنشاء مصرفٍ من اجل هذا الغرض. رغم كل هذا لم يتوقف همز ولمز العاجزين!!
المتن:
واليوم تأتي قطر في لفتة إنسانية تشاطر أهل السودان محنتهم وتواسي بالقول والعطاء منكوبي السيول والفيضانات ودون أن نسمع لذلك ضجيجاَ إعلامياً المقصود منه المن ، تصل طائراتها محملة وتفرغ ما في جوفها من مواد الإغاثة وتعود للدوحة وتأتي محملة في صمت ، وما زالت تتوالى الرحلات ، اللهم إلا من إعلامنا الذي لم يلزم الصمت تجاه هذا الموقف الانساني لقطر الصغيرة مساحة والكبيرة مواقفاً ، فمواقف الدول لا تظهر إلا في النائبات والشدائد وما أكثر ما سمعنا من معسول الكلام والمجاملات من قيادات دول لا تحسن إلا مثل هذه الأقوال أما الأعمال فلا شيء يلمس يشاهد عند الملمات ، إلا من رحم ربي ، أما قطر قيادةً وشعباً وجدناها إلى جوارنا عند عصفت بنا الطبيعية فهبت في صمت المحب لتنجد، شكراً أمير قطر ، وشكراً لشعبها الشقيق الذي ما توانى يوماً في الوقوف إلى جانبنا ، سواء في الضراء فبل السراء!!
من لا يشكر للناس لا يشكر لله ، فمواقف قطر تجاهنا أدهشتنا وأخجلتنا ولا نملك إلا عطاء المستور للغني وهو الشكر ، فقطر أعجزت ألسنتنا عن شكرٍ يكافيء عطاء غير مجذوز ، فحجم الشكر والتقدير والعرفان مهما كان يقف عاجزاً متضائلاَ ، ولكنه يظل بحجم تلك السيول التي قضت على الكثير من الأرواح والماشية والزرع والضرع وأحالت المنازل إلى أثرٍ من بعد عين ، فكانت المصيبة كبيرة وفادحة، وأن تجد من يواسيك ويربت على كتفك في مثل هذا الظرف العصيب ، فهذا لعمري يثمن عالياً وغالياً ويستحق التقدير والعرفان ، وهو أمر يقدر معنوياً في بعده الإنساني ، ومع كل ذلك آثرت القيادة القطرية أن يصحب المعنوي ما هو مادي ، قامت بذلك دون أن تبتغي لا جزاءً ولا شكورا أو دعاية إعلامية يصحبها منُ مغلف!!
الحاشية:
نزجي لقطر قيادة وشعباً الشكر الجزيل الجميل على لسان كل مواطن سوداني شعر بمدى دفء الأخوة القطرية الحقة ، سيظل شعب السودان وفياً شاكراً وذاكراّ للمعروف والجميل ، ونحن شعب بطبعه لا ينكر ولا يتنكر للجميل على الإطلاق ، وأذكر تعليق والي الخرطوم عندما وصلت الطائرات القطرية محملة بمواد الاغاثة، وهو يقول : لساننا يعجز عن الشكر لهذا المواقف الانساني وهو يشكر القيادة والشعب القطري ، فقد فوجئنا بهبوط الطائرات القطرية وكأنهم أهل البيت واهل المصاب .. ببساطة لقد أخجلونا.
الهامش:
لا ينكر الجميل إلا جاحد ، فكثير من دول الخليج مثل الكويت والسعودية والإمارات ، وكذلك دول الجوار كأثيوبيا ومصر ، منهم من شارك في مواساتنا عينياً ومعنوياً ودولاً أخرى شاركتنا معنوياً وللكل الشكر والعرفان والتقدير.
قصاصة:
كما نشكر ونثمن كل مواسي إن قدم أو لم يقدم ، فالمواساة الوجدانية بحد ذاتها عطاءُ المحن ، خاصةً عندما يكون المرء في أضعف حالاته الانسانية عند الابتلاءات ، فمن إبتلاه الله أحبه ليختبر صبره ورضاه بقضاء الله ، وقبوله بما قدره له من مقادير !!
فصبراً مكنوبي السيول .. صبراً آل العاصمة .. وعليكم كل العوافي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.