(الفاو): ندعم جُهُود الحكومة في إجراء المسوحات الوبائية    مدرسةأبو أيوب الأنصاري تفوز على مدرسةنور المعارف في البطولةالمدرسيةالأفريقية    التأمين الصحي يتعهد بسد النقص في المعدات والاجهزةالطبية بغرب كردفان    الأولمبية تحفز المنتخبات معنويا في ختام المشاركات الفردية    الهلال في الميدان..!    ولايةالخرطوم والسكة الحديد تتفقان على تطوير قطار النقل والموصلات    وزيرة الحكم الاتحادي تعقد اجتماعاً في الوزارة تُؤكِّد فيه على تقديم استقالتها وتوضح الأسباب    سعر الدولار في السودان اليوم الإثنين 15 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    البرهان يُسلِّم (45) عربة للضباط و(113) ركشة لضباط الصف والجنود مُصابي العمليات الحربية    شاهد بالفيديو.. خبيرة تجميل تكشف كواليس عن المذيعة تسابيح خاطر حدثت داخل المركز: (تسابيح لا تستطيع التوقف عن الكلام حتى بعد أن أضع لها "الروج" ) والمذيعة ترد بتدوينة خاصة    شاهد بالفيديو.. أول حفل للمطربه عائشه الجبل بعد عودة قانون النظام العام.. تغني بالحجاب وتردد أشهر الأغنيات السودانية وأكثرها احتراماً وساخرون: (الشعب السوداني ما بجي إلا بالسوط)    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية تصرخ خلال حفل حاشد (اوووب علي قالوا النظام العام رجع…النصيحة رجع الوجع) وساخرون يشمتون فيها (رجع للزيك ديل)    الصحة الخرطوم توجه بعدم الإعلان عن الأدوية والنباتات العشبية    استعدادا للبطولة العربية.. منتخب الناشئين يتدرب بملعب وادي النيل    تحديثات جديدة من غوغل على نتائج البحث.. تعرف على تفاصيلها    المجلس الأعلي للبيئة: إيجاد حلول عاجلة للمشاكل البيئية بالنيل الأبيض    اجازة تقرير اداء النصف الاول لحكومة ولاية كسلا    بعد إضرابٍ دام"15″ يومًا..انسياب حركة الصادر والوارد ب"أرقين واشكيت"    أسعار مواد البناء والكهرباء بسوق السجانة اليوم الاثنين 15 أغسطس 2022م    الارصاد: سحب ركامية ممطرة بعدد من الولايات    مريم الصادق تكشف عن قرب التوصل إلى اتفاق سياسي    سناء حمد ل(إبراهيم الشيخ): جميعنا بحاجة لتقديم التنازلات    الأهلي شندي يفجر مفاجأة بضم بويا    علاج جيني جديد قد يمنع فقدان السمع الوراثي    نجاح تجربة رائدة لزرع قرنية مصنوعة من جلد الخنزير    وفد جديد من الكونغرس يزور تايوان    فلوران في الخرطوم والهلال يستقبل 3 أجانب    بثينة دينار تغادر الوزارة رسمياً    اندية القضارف تواصل دعم صفوفها بنجوم التسجيلات    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 15 أغسطس 2022    الإجابة(no) عارفين ليه..؟؟    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في ترويج الحبوب المخدرة (ترامادول)    الشرطة تسترد طفلة مختطفة بعد بيعها ب(50) ألف جنيه    الوليد بن طلال استثمر 500 مليون دولار في روسيا تزامنا مع بدء العملية العسكرية    تحذير لمستخدمي فيسبوك وإنستغرام.. هذه مصيدة لكشف بياناتكم    مطارنا الفضيحة    إنطلاق ورشة تدريب المهندسين الطبيين لمراكز غسيل الكلى    شبيه لمصطفى سيدأحمد يتملك حوالي "1200" شريط كاسيت للراحل    صلاح الدين عووضة يكتب : وأنا!!    القبض على مجموعة مسلحة متهمة بسرقة منازل المواطنين بالخرطوم    فائدة مذهلة لصعود الدرج بدلًا من استخدام المصعد!    ضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع بمروي    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    محامي قاتل الإعلامية شيماء جمال ينسحب من القضية    القبض على متهمين بنهب مواطن تحت تهديد السلاح الناري شمال بحري    السودان.. إعادة طفلة إلى أسرتها بعد بيعها بخمسين ألف جنيه    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الموفق من جعل له وديعة عند الله    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



البري بايوتيك الطبيعي وتأثيره الكبير في علاج الكثير من امراض العصر1- 5
نشر في سودانيزاونلاين يوم 14 - 08 - 2011


كوالالمبور: سيف الدين حسن العوض.
عقد المؤتمر العالمي الاول للصمغ العربي 2011م: تعزيز الاستفادة من الصمغ العربي، تحت شعار (الغذاء الحيوي الطبيعي الحلال من اجل الصحة) في فندق دي بالما وسط العاصمة الماليزية كوالالمبور، وهو اول مؤتمر للصمغ العربي يعقد في ماليزيا وفي جنوب شرق اسيا بل في اسيا بصورة عامة، وقد شهده عدد كبير من الباحثين والدارسين في المجالات المعنية بالطب الوقائي والطب العلاجي وطب الاطفال والتغذية وعلم الامراض، من ابرزهم بروفسير لانج من المانيا ود. عصام صديق احمد والفريق طبيب الامين عثمان سيد أحمد، والدكتور عبد العزيز عبد الرحيم، ود. اميمة دهب سيد ناصر، ود. ماجدة الطاهر بخيت من السودان، بجانب بروفسير امينة عبد الله وبروفسير مريم عبد اللطيف من ماليزيا، بهدف المساعدة في ترويج وتطوير عمليات الصمغ العربي والبحث فيه.
علي هامش المؤتمر التقت بعدد من العلماء الذين شاركوا في تقديم عدد من الاوراق العلمية الرصينة والقيمة، والتقيت اولاً بكوالالمبور بالبروفسير اميمة دهب سيد ناصر، الحاصلة على درجة البكالريوس من الهند، ودرجة الماجستير في العلوم الطبية من العراق، والدكتوراه من جامعة الخرطوم تحت اشراف دكتورة امال محمد سعيد، ومن جامعة تيوبنجان بالمانيا تحت اشراف بروفسير لانج، وقد تخصصت في علم وظائف الاعضاء (الفسيولوجي)، وهي حاصلة على زمالة العلوم الطبية من المانيا وعملت دراسات مابعد الدكتوراه في المانيا لمدة سنتين، في معهد علم وظائف الاعضاء بكلية الطب، بجامعة توبياجن الالمانية، اجرت بحثها الرئيس في مرحلة الدكتوراه في تأثير الصمغ العربي في علاج الفشل الكلوي، وحاليا تعمل استاذة لعلم وظائف الاعضاء بكلية العلوم الطبية التطبيقية في جامعة الطائف بالمملكة العربية السعودية، وكانت في السابق تعمل في جامعة الزعيم الازهري في السودان.
بدأت بروفسير اميمة دهب ابحاثها في مجال الصمغ العربي منذ عام 2005م ، وبحثها في الدكتوراه كان عبارة عن اتمام لدراسة سابقة بدأتها الشهيدة الدكتورة سلمى المتخصصة في علاج الفشل الكلوي، وبدأت هذا العمل واجريت التجارب المعملية في المانيا تحت اشراف البروفسير لانج من جامعة توبياجن الالمانية، ودرست في المانيا من خلال ابحاث مطولة عن التأثير الداخلي للجسم باستعمال الصمغ العربي، كما درست تأثير الصمغ العربي في علاج سرطان المستقيم، وفي علاج مرضى السكري، وفي علاج البدانة والسمنة، وفي هشاشة العظام، والابحاث الاخيرة التي تعكف عليها حالياُ هي تأثير الصمغ العربي في علاج مرض الملاريا، لديها بالاشتراك مع بروفسير لانج اكثر من سبعة اوراق علمية منشورة في مجلات علمية عالمية محكمة، كما لديها الان اكثر من 20 بحث علمي منشور في كبريات المجلات العلمية العالمية المحكمة.
أوضحت بروفسير اميمة دهب ان بحوثها الاولية بالتعاون مع بروفسير لانج في جامعة توبياجن الالمانية كلها في الفترة الاولى كانت يتم تطبيقها على الفيران، مؤكدة انه في المانيا يعتبر اجراء التجارب على الحيوانات من الصعوبة بمكان ويحتاج الي موافقات قد تستمر لعدة سنوات، كما انها مكلفة جدا وان المشروع الواحد قد يكلف الاف اليورو، ومن ثم فقد شرعت في اجراء تجاربها في الجينات التي تستطيع ان يؤثر الصمغ العربي فيها او ينظمها، وكانوا محظوظين في تجاربهم اذ حصلت وبرفسير لانج على براءة اختراع في تأثير الصمغ العربي في علاج سرطان المستقيم وعلاج مرضى السكري والبدانة، واستطاعت بذلك ان تقنع استاذها بروفسير لانج للاستمرار في الابحاث الخاصة بمجالات الصمغ العربي، واستطاعا ان يثبتا من خلال التجارب التي اجريت على الحيوانات تأثير الصمغ العربي في سرطان المستقيم والسكري والبدانة وفي هشاشة العظام، وفي زيادة مناعة الجسم عموماً، وحالياً يجريان تجارب وابحاث حول تأثير الصمغ العربي في مرض الملاريا.
واشارت بروفسير اميمة دهب سيد ناصر ان جامعة توبياجن الالمانية عندما رأت نجاحها هي وبروفسير لانج في مجال الصمغ العربي واطلعت على شهادة براءة الاختراع التي حصلا عليها، وافق عميد كلية الطب فيها على تعاون علمي مشترك مع جامعة الزعيم الازهري التي تعمل فيها في السودان، ومن ثم فقد زارت مجموعة من اساتذة كلية الطب بجامعة الزعيم الازهري جامعة توبياجن الالمانية، ووقعت اتفاقيات معها، كما زار في المقابل وفد من جامعة توبياجن الالمانية السودان وقاموا بزيارة وزارة الصحة ومستشفيات الخرطوم، ومن ثم فقد تم توقيع اتفاقيات تعاون مشترك وتبادل الابحاث والاساتذة بين الجامعتين الالمانية والسودانية.
واوضحت بروفسير اميمة دهب أن دكتورة سلمى هي اول طبيبة سودانية تعمل في مجال علاج الفشل الكلوي بواسطة استعمال نسب متفاوتة من الصمغ العربي، واول مع طبق ذلك على الانسان، وقد سبقتها في هذا المجال طبيبة أمريكية ولكن اختصر عملها في عدد قليل من المرضى وفي مجال الالياف فقط، وتميزت د. سلمى – ومايزال الحديث للبروفسير اميمة دهب - بانها الطبيببة السودانية الاولى التي طبقت علاج الفشل الكلوي بواسطة الصمغ العربي على البشر اذ كان لديها اتفاقيات في مركز غسيل الكلى الذي يحمل اسمها حالياً مع المرضى المتطوعين، وشاركت في مؤتمرات عالمية بورقة عن هذا الموضوع وارسلت ورقتها للنشر في مجلة علمية محكمة وحينما ردت لها للمراجعة النهائية توفيت قبل ان تكمل هذا العمل ولسوء الحظ فان الاشخاص في مركز الشهيدة د. سلمى لم يكملوا المشوارفتابعت بروفسير اميمة دهب هذا الامر وكانت ورقة د. سلمى التي قدمتها في آخر مؤتمرعلمي قبل وفاتها شاملة الملخص والنتائج هي الارضية التي اعتمدت عليها بروفسير اميمة دهب، في عملها المستقبلي في مجال الصمغ العربي.
واشارت بروفسير اميمة دهب ان شركة الصمغ العربي كانت قد انشأت صيدلية خاصة بالصمغ العربي بمركز سلمى لغسيل الكلى، مؤكدة ان د. سلمى كانت حريصة جداً على متابعة مرضى غسيل الكلى وتتابع باستمرار استخدام مرضاها للصمغ العربي في العلاج وتميزت بان دراستها كانت طويلة الامد ولفترة طويلة، مشيرة الي ان دراستها كانت قوية وانها كانت فقط في حاجة للتغطية الاساسية وذلك عبر الاستخدام في الحيوانات اولاً قبل البشر. مشيرة الي انه يعود الفضل للدكتورة الشهيدة سلمى في استخدام الصمغ العربي في علاج مرضى الفشل الكلوي، بينما اتت هي بعدها رغم اختلاف عملها فهي تقوم بدراسة تأثير الصمغ العربي في الفشل الكلوي من زاوية اختصاصي علم وظائف الاعضاء (الفسيولوجي)، بينما كانت الشهيدة د. سلمى تتناول ابحاثها من ناحية اختصاصي علم هيئة وتركيب الاجسام الحية (المورفولوجي)، ومن ثم فقد شرعت بروفسير اميمة بالتعاون مع بروفسير لانج في التعرف على آليه عمل الصمغ العربي نفسه، مشيرة الي ان الآلية السابقة في مجال بحوث الصمغ العربي ان علماء الطب ركزوا فقط على اليوريا، بينما ركزت هي وبروفسير لانج باعتبارهما متخصصين في علم وظائف الاعضاء على الكرايتينيين، وماذا يفعل. مؤكدة أن مشكلة ابحاث الصمغ العربي السابقة في السودان انها كانت تجري بعد اخذ الكلية او تعطيلها تماماً، ولذلك لم يكن تأثير الصمغ العربي في علاج الفشل الكلوي واضح، مشيرة الي ان من كان يجري تلك الابحاث يظن ان الصمغ العربي عنصر كبير لاينقل عن طريق الدم، ولكن البحوث الجديدة كشفت انه لايمكن نقل الصمغ العربي بالدم ولكن مشتقاته هي التي تنقل بالدم مع وجود الكلية وتكون مشتقات الصمغ العربي مسؤولة عن تنظيم الجينات الموجودة في الكلية، قائلة: ومن ثم فقد كشفت النتائج الاخيرة عن نتائج طيبة ومبشرة في تأثير الصمغ العربي على امراض الفشل الكلوي، ولقد اثبتنا ذلك – ومايزال الحديث للبروفسير اميمة ناصر- من خلال علاج الصمغ العربي لفأر – وجدناه بعد جهد جهيد- مصاب بمرض السكر الكلوي الذي يؤثر على الكلية، وكانت النتائج طيبة ولايزال البحث في طور النشر بصورته النهائية.
وفي سؤال عن مدى امكانية تطبيق هذه التجارب الاكلينيكية على الانسان بدلاً من الحيوانات، اوضحت البروفسير اميمة دهب انه في حالة الانسان لانستطيع ان نحدث الموازنه اوالانتظام المطلوب المطبق على العينات كما لانستطيع ان نتحكم في المرضى المتطوعين الا بعد اخضاعهم لمراقبة دقيقة جداً وفي وجود اختصاصي تغذية يتابع الامر لان اي وجبة يتناولها المريض سوف تؤثر سلباً او ايجاباً على نتائج البحث الاكلينيكي التي تكون مكلفة للغاية في الغالب الاعم، مع صعوبة الحصول على المرضى المتطوعين، بينما الامر في الحيوانات لاسيما الفيران من السهولة بمكان، مؤكدة ان هناك تقارب كبير بين الانسان والحيوان وان 90% من التجارب التي تجرى على الفيران تعطي الباحث ارضية يمكنه ان يبني عليها التوقعات المطلوبة، وان النتائج تكون في قريبة جداً، ويبقى فقط التطبيق على الانسان للتأكيد، معللة ذلك انه في مجال البحوث الاكلينيكية وخاصة في الدول المتقدمة يمنع اجراء اي تجارب مباشرة على الانسان الا بعد ان تجري محاولات عدة للبحث الاولية على الحيوانات.
ونشير الي أن البروفسير أميمة دهب سيد ناصر قد فصلت من عملها بجامعة الزعيم الازهري- على حد قولها - بعد ان طلبت اجازة بدون مرتب للالتحاق بجامعة الطائف بالمملكة العربية السعودية لتحسين وضعها المعيشي، وماتزال لديها الرغبة في العودة الي السودان بعد فترة من العمل في جامعة الطائف.
SAIF ELDIN HASSAN ELAWAD


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.