ارتفاع طفيف فى درجات الحرارة وأمطار متفرقة    الخرطوم: الطرق والجسور تتخذ خطوة لفك الاختناقات المرورية    الهلال لتأمين الصدارة.. والمريخ لكسر التعادلات    (أخرج زوجته وابنه ليلقي حتفه مع ابنيه) في حادثة مأساوية طبيب سوداني يضحي بحياته لإنقاذ أسرته    شاهد بالفيديو.. (مشهد مؤثر).. لحظة انتشال طفل حديث الولادة من بئر بمدينة أمدرمان    بالفيديو.. (في مشهد لاقى انتقاداً لاذعاً) المؤثر "مديدة الحلبي" يدردق لفتاة فاتنة على الهواء قائلاً (الشنب دا كلو تدردقي؟!)    شاهد بالفيديو.. فتاة سودانية تؤدي رقصة "الصقرية" المرتبطة بالفروسية باقتدار وتحصد آلاف الإعجابات    الارتفاع المتزايد لأسعار السلع والخدمات، أكبر مؤشر للتضخم المالي في السودان    هدوء الأحوال بمنطقة ابونعامة    وفاة الشاعر العراقي البارز مظفر النواب بالشارقة    للمرة الثالثة خلال شهور.. استخراج هاتف من بطن شاب مصري    شرطة الخرطوم تُواصل حملاتها على أوكار مُعتادي الإجرام وتضبط (101) متهم    وقفة احتجاجية لتجمع صغار المزارعين بشمال دارفور    وفاة الفنان المصري سمير صبري    ترحيب بالدمازين بمؤسسة عتاب الثقافية للسلام والتعايش السلمي    إعادة (14) متهماً برأتهم المحكمة بنيالا إلى السجن بقانون الطوارئ    توقيف متهم وبحوزته سلاح ناري و (1247) أعيرة مختلفة بالقضارف وضبط 2 طن من السلع الاستهلاكية منتهية الصلاحية بجنوب كردفان    التصفيات المؤهلة لأولمبياد الهند الشطرنج تبدأ اليوم    ميدالية برونزية للمصارعة السودانية باتريسا في البطولة الأفريقية    توقيع بروتوكول صحي بين السودان والصين    السلطات الأمنية تطلق سراح قادة الحزب الشيوعي المعتقلين    رئيس وأعضاء مجلس السيادة الإنتقالي ينعون قيرزلدا الطيب زوجة العالم البروفيسور عبدالله الطيب    الاحتفال باليوم العالمي للمترولوجيا    محمد صلاح يُهدد صفقة ليفربول الجديدة    السودان يرد بأشد العبارات على وزير الخارجية الإثيوبي    ضبط مصنعي تعدين عشوائيين ب"أبو جبيهة"    مؤلف "لعبة الحبار" يكشف موعد عرض الجزء الثاني    6 عوامل تزيد فرص الإصابة بارتفاع ضغط الدم    تحذيرات دولية من مجاعة.. ثلاث أزمات تهدد العالم    كمال عبد اللطيف في (التحريات): لا يوجد ما يسمى ب(الأمن الشعبي)    شركات المانية وإيطالية ترغب الاستثمار في السودان    خرائط «غوغل» تطلق ميزة «الرؤية الغامرة»    شعبة المصدرين: مشروع الهدي للسعودية غير مجزّ    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الجمعة الموافق 20 مايو 2022م    الطاقة تُقِر بوقود مستورد غير مطابق للمواصفات    طبيب مصري ينقذ حياة شاب سوداني تعرض لخطأ طبي فادح من دكتور في السودان    سراج النعيم يكتب: تفاصيل مثيرة حول ضبط فنان شاب شهير داخل شقة مع فتيات    بين شيمورا ومحمد يوسف اندوكاى…..تعددت الأسباب….    برقو والرصاصة الثانية …..    استعدادا لمواجهة الهلال الفاشر..الاهلي الخرطوم يكسب شباب ناصر ويعسكر في أوركيد    الاتحاد يستقبل وفد أقطاب وجماهير نادي الأمل عطبرة    بالصورة.. في حادثة غريبة من نوعها سيدة سودانية تنجب طفلاً مشوهاً على نحو مُثير للدهشة    شاهد.. بطلة مسلسل "سكة ضياع" النجمة "روبي كمال" تطل بصور حديثة لها على فيسبوك وتطرح سؤالاً    حكاية بنت لابسة محترم وشايلة تلفون راقي جداً وعاملة ميج ذهبي للشعر تحتال عبر تطبيق بنكك    انطلاق حملة التطعيم بلقاح كورونا بولاية غرب دارفور    خلال الشهر الحالي .. الثروة الحيوانية: السودان صدر أكثر من (130) ألف رأس من الماشية للسعودية    روسيا: العالم سيدخل "مرحلة الجوع" في هذا الوقت    الأردن: مرسومٌ ملكيٌّ بتقييد اتصالات الأمير حمزة بن الحسين وإقامته وتحرُّكاته    واتساب تطرح ميزة "المغادرة بصمت" من المجموعات قريبا    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    إصابة أفراد شرطة في مطاردة للقبض على اخطر عصابة تتاجر في المخدرات    شاهد بالصورة.. الفنانة الشهيرة هدى عربي تظهر لأول مرة من دون مكياج وساخرون: (أومال فين الفنانة..شلتي هدى وخليتي عربي)    البنتاغون يكشف مفاجأة بشأن "الأجسام الطائرة المجهولة"    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فقه (برد) اغيظ من هجاء بشار: الي الكاتب الصحفي حيدر احمد خير الله .. بقلم : محمد عبد الجليل جعفر
نشر في سودانيل يوم 21 - 08 - 2017

اما(برد) فهو والد الشاعر بشار بن برد واما علاقته بالكاتب حيدر خير الله فان كليهما قد حاد عن جادة الحق في امر معروض امامهما كان حري بهما ان يتوخيا العدالة ولكنا اذ نلتمس العذر لبرد او بالاحري نجد التبرير في عاطفة ابوته لبشار الا اننا نقف عاجزين عن معرفة السبب ليبطل لنا عجبا في تطوع حيدر خير الله لغمط الناس اشياءها والتصدي للدفاع عن المسؤلين
وحتي لا اطيل عليك قارئي العزيز دعني اوجز لك قصة برد مع ولده بشار قيل ان بشارا كان قد اقذع في هجاء بعض الرهط ونال منهم مانال حتي نصحهم البعض ليشكوا بشارا الي والده فيكف اذاه فذهب القوم الي برد يشكون مافعل ابنه بشار ولكن برد بدلا من ان يبرد حشا الجماعة راح يخفف مافعل ولده وفي معرض ماقال انه عاتب الرهط الشاكين (وقد كان بشار اعمي) وقال فيما قال الاتعلمون ان ولدي بشار اعمي وقد قال تعالي ليس علي الاعمي حرج فما كان من اولئك الا وان خرجوا اكثر غيظا مما قاله برد وعند خروجهم سالهم الناس من اهل (الشمارات) ماعسي ان يكون قد فعل لهم الشيخ برد بشان الشكوي
فرد احدهم ويكاد ان يتميز من الغيظ :( والله ان فقه برد اغيظ من هجاء بشار)
ولان الشيء بالشيْ يذكر فانه عندما قدم مسؤولون حكوميون الي ساحة الربيع بحي العباسية العريق بمدينة امدرمان عند مراسم تشييع ستنا فاطمة ام السودانيين تصدي لهم بعض المشيعين ومنعوهم من الصلاة علي جثمان ستنا فاطمة رضوان الله عليها لتقديرات يعلمها القاصي والداني وقد انطلقت هتافات عفوية وقد كنت شاهدا عيانا علي الحدث بكامله حيث تسبب المسؤولون انفسهم في هذا الموقف السخيف الذي وضعوا انفسهم فيه وقد عجزت اللجنة المنظمة من السيطرة علي الموقف ولكن والحق يقال نجحوا في توفير الحماية للموكب من غضب الجماهيرحتي غادر بسلام
لم يعجب ماحدث انصار النظام وهذا شئ متوقع ولا احد يلومهم ولكن ماشد انتباهي واشعل الاسافير غضبا ، ماخطه قلم الكاتب حيدر خير الله مما اعتبره البعض في معرض المحلسة والدهنسة ولعل ماحز في النفوس ان الرجل حتي الامس القريب كان من الاقلام التي يكن لها الاحترام ولم يعتاد الناس منه بعض المفردات التي وردت في مقاله اذ تصدي حيدر منافحا عن المسؤولين لا بالرصانة التي نعرفها عن قلم حيدر بل باسفاف وركاكة كأنه تلميذ للهندي عزالدين او تلميذ غير نجيب للطيب مصطفي او مقلد سئ التقليد لاسحاق فضل الله وحتي لانرمي القول علي عواهنه دعونا نتامل بعض مفرداته هو فيها غفور رحيم مع المسؤولين شديد العقاب علي خصومه الجدد فبينما يسبغ الاالقاب وآلاء التبجيل علي المسؤولين بكل القابهم نراه ينهال بالتقريع علي من وصفهم بالصبينة ومن يناضلون خلف الكي بورد وي كأن حيدر خير الله نفسه لايستعمل الكي بورد جلاب الرزق بل كانه يحمل سيف الدونكيوشوت ويشق الصفوف
ثم يعرف لنا السيد حيدر المعرف بتهكم واستخفاف محزن يقول( ان هؤلاء المسؤولون لم ياتوا للعزاء لانهم اعضاء في الحزب الشيوعي ) لكأنه يريد ان يردد ماذهب اليه اساتذته الجدد من الكتاب المتاسلمين كون الشيوعيون قد هبوا لاحتكار تشييع ستنا فاطمة مع علمهم بامر اللجنة القومية المشكله من كل المشارب والاتجاهات لشعبنا المقدام ولكنه الغرض
وفجاة نكتشف مواهب كتابة للمسرح الكوميدي نهض بها حيدر خير الله من بين فرث ودم هنيئا للشاربين اذ يقول لافض كيسه متهكما ان الانظمة لا تسقط من المقابر وذلك امعانا منه في اللغوشه علي المواقف وجعل الضحية جلادا بقدرة قادر وعجبت لحيدر خير الله وسخريته من المقابر التي تضم رفاة شهداؤنا وعظماؤنا ولاشك ان سخريته من المقابر في هذا الحضور المهيب لرحيل قائدتنا وقدوتنا لامر يثير الدهشة وقديما قال ابو العلاء المعري(وقبيح بنا وان قدم الدهر هوان الاباء والاجداد) وطبعا قبيح بك ياحيدر ان تتهكم من شهداء شعبنا وحتي ازيدك في الشعر شعرا فاذا كانت المقابر بالنسبة لك وبالنسبة للمسؤولين الذين تدافع عنهم مجرد صوي ومعالم دارسة فهي عند الثوريين معان ومبان وقد قال الشاعر الثوري ياكبرياء الجرح لو متنا لقاتلت المقابر وقال حافظ ابراهيم في معرض بناء الامة واستنهاضها ( وبناة الاهرام في سالف الدهر كفوني الكلام عند التحدي) واكتفي في هذه الجزئية بهذا القدر فتب الي بارئك يا حيدر خير الله
ثم انبري حيدر خير الله متفيقها في فقه يغيظ يتحدث عن اخلاق الاسلام واخلاق السودان ممايجعلنا نردد ماذكرته اعلاه ان فقه برد اغيظ من هجاء بشار وان لفقه حيدر خير الله اغيظ من قتل القتيل والسير في جنازته مابالك ياحيدر خير الله تخوض معارك المسؤولين وانت من انت من قلم كنت اكن لك احتراما وربما لا اتجني علي حيدر خير الله ولااتقنص له الاخطاءولم يك موقف حيدر وليد اللحظه بل ان المقال الاخير تتويج لمقالات سبقت كنا نقول الله يكضب الشينة ولكن علي مايبدو لاراد لقدر الله واللهم ثبت قلوبنا لاحظت الرجل يتسلل لواذا وتشوب شهادته النواقص منذ احداث طلاب بخت الرضا ثم احداث معسكر خور الورل ثم جاءت الثالثة ثابته في مقاله الذي نحن بصدده ولا اخفي عليكم فقد احزنني بصدق تتلمذه البائس علي لغة العنف والتبخيس والتي هي متلازمة كتاب السلطة وحراس البوابات( اذا ما استعرنا لغة دراسي الاعلام)
بالطبع لحيدر خير الله الحرية الكاملة ليتخذ من القناعات ومن الخيارات مايناسبه حتي ولو انضم الي الحزب الحاكم وكتيبة كتابه ولن اقول ان الصلاة خلف علي اقوم والطعام علي مائدة معاوية ادسم فالحكم اولا واخيرا للتاريخ والتاريخ لايرحم يا(برزويه) ولكن لاينبغي للكاتب ان يلعب دور (المحلل المستعار) لمطلقة الثلاث وان يتبني تلك المواقف بالتباكي المزعوم علي الاخلاق وخلق الالتباس وكمايقول درويش(قال في الصبح يتضح الامر..قلت ليس هناك اشد التباسا من الفجر) ويا اخ حيدر خير الله لاتنفع الضبابية في المواقف ولاتراهن علي البوار والخسران فشعبنا ذكي لماح
فاما ان تكون اخي بحق واعرف منك غثي من سميني
والا فاطرحني واتخذني عدوا اتقيك وتتقيني
واخيرا نصيحة لوجه الله الكريم ياحيدر خير الله نتمني ان تعود لعفة قلمك ودع مالنافع لنافع فقد تخلت عنه جماعته عندما جلب عليهم لسانه هبة سبتمبر وتجربة المرتمين في احضان الحزب الحاكم تجارب مريرة فحزب المؤتمر الوطني يفكر في السياسة بعقلية زير النساء ينفق من الغالي والنفيس مهما كلفه ثم يرمي الضحية خرقة بالية ودونك ماتتناقله المجالس عن حوار احدهم مع مسؤول عندما ساله احد المعارضين السابقين بعد دخوله القصر(انتو قروش البترول دي قعد تودوها وين ؟ ) فجائه الرد قاسيا( قاعدين نشتري بيهم الزيك ديل) ونحن اذ نضرب لك الامثال معاذ الله ان نرميك بريبة ولكن كما يقال قد تتشعب عليك الدروب ونصف رايك عند اخيك ولكن كل ماسبق منك اذا تمادي في نفس الاتجاه وذات اللغة وذات العنف اللفظي مع اللين مع المسؤولين كماجاء في مقالك الاخير عندها سيمتشق كل ترسه ويحددكل خندقه ولكن ماجاء منك من اغلاظ في حق حشود عبرت عن نقاء معدنها بصدق وصمتك ياحيدر خير الله عن قوات مكافحة الشغب التي اصطحبت المسؤولين حتي ميدان الربيع ثم صمتك عن استفزاز مشاعر الجماهير مع ترديدك الفاظ السيادة للمسؤولين حتي كدت ان تتغزل فيم بابيات عكير الدامر( جفاهو معاي اخير من معزة غيرو هو يسوي الغلط وانا اسوي كتر خيرو) كل ذلك مع اغلاظك القول للمشيعين يجعلنا ننتظر منك اعتذارلمقالك المشار اليه والا فانا هديناه النجدين فاما شاكرا واما كفورا وقلب المؤمن بين اصبعين من اصابع الرحمن
وسلاااااااام ياوطن
وسلاااااااام ياحيدر خير الله
20/ اغسطس/2017
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.