أسواق (السوشيال ميديا) تسيطر على اهتمامات النساء!    يقتل عروسه “القاصر” قبل نهاية شهر العسل    الأكلات الممنوعة والمسموح بها لمرضى السكر    سيرينا : الولادة كادت تقتلني    موقع مواعدة أمريكي لأنصار ترامب يثير ضجة    تسريب صوتي ل”معدة ريهام سعيد” وضابط شرطة    رسالة من رئيس جنوب السودان إلى السيسي    «التاريخ الأسود» للاعبي برشلونة أمام تشيلسي    أبرز عناوين الاخبار السودانية الصادرة يوم الأربعاء 21 فبراير 2018م    الذهب يهبط بسبب ضغوط من صعود الدولار    7 لاعبين عالميين غيروا دياناتهم .. أحدهم أخفى قراره 10 سنوات    نصائح لمواجهة صعوبات المشي عند المسنين    تعرض الأب للضغط ينقل عدوى الاكتئاب لأطفاله    أُؤكِّد لكل البَاحثين والمُنقِّبين عن هوية الحشرة التي ازعجت مذيعة التلفزيون بأنّها (ذبابة) وليست (نحلة)    الصمغ العربى هبة إلهية إلى أهل السودان مثل نهر النيل    رفيدة ياسين تسخر من الهندي عز الدين: انا متبرعة بثوب وفركة وشملة لوازم جلسة الصالون القادمة    وزيرة الاتصالات تشيد بسوداتل وتعتبرها المشغل الوطني المتميز برخصتي الثابت والموبايل    السر: بنك السودان المركزي عالج قراره بمنع الاستيراد بأثر رجعي    شمال دارفور والأمم المتحدة تتفقان على مكافحة العنف ضد النوع    الهلال يتأهل لدور ال 32 ويتجاوز ليسكر الليبيري بثلاثية    نهر النيل: بنوك لم تتقيد بسياسات بنك السودان المركزي    اتفاقية لتكملة الطريق الدائري بين شمال وجنوب كردفان    النائب الأول يُوجِّه بوضع تصور عملي لإسكان المغتربين    الجيران وما إدارك ما الجيران    بريطانيا وأميركا تبحثان مصير عضوين في "خلية البيتلز"    تركيا: لن نقيم قاعدة عسكرية في سواكن    بدء محاكمة مسؤول بتهمة الرشوة    "الاتصالات" تدعم مشروع المكتبة الوطنية السودانية    المالية: لا يوجد اتجاه لمراجعة الموازنة ومستمرون في سياسة التحرير    عجائب ولاية القضارف!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    سماهاني ،(الحب ، الموت، الثورة) (2/2) .. بقلم: أحمد يعقوب    عجباً!! .. بقلم: كمال الهِدي    ويغان يحقق المفاجأة ويقصي مانشستر سيتي    الاعتقال الطويل عقوبة خارج القضاء ... بقلم: د.أمل الكردفاني    الشيوعي: مستمرون في الاحتجاجات السلمية وصولاً للعصيان المدني    بعد تحقيقها 1.7 مليار دولار .. غانغام ستايل تصبح مزارًا سياحيًّا في كوريا الجنوبية    الأمم المتحدة: تدهور الأوضاع الإنسانية في الغوطة الشرقية    بالفيديو .. إزالة منزل مرضعة النبي وشجرة شق الصدر    الأنفلونزا تقتل 33 شخصاً في التشيك    الاتحاد الأفريقي يوقع مذكرة تفاهم مع "أنوكا" و"آسك"    أيهما أفضل الصلاة على النبي أم الاستغفار؟    ماذا طلب دجال من فتاة طلبت علاجها من السحر؟    اتفاقات لإقامة ورش لتنمية الكتابة الإبداعية للشباب الموهوب    حال البلد .. بقلم: حنان ساتي    طه للملح ونافع للشطة!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    لافروف: تقارير مقتل الروس محاولة لاستغلال الحرب السورية    (بلاك بانثر) يتصدر إيرادات السينما في الأميركية    آراء الَخَيال السِّياسيِّ ... رُؤْيَة عَرَبيِّة .. بقلم: ناصر السيّد النور    عبد الله الطيب: بين درعيات المعري.. وانكسار القدح في ليدز! .. بقلم: د. مرتضى الغالي    بنك السودان: 7 علامات لكشف فئة "الخمسين المزيفة"    القُدْسُ: القَرَارُ الأَمْرِيكِيُّ بَيْنَ السِّيَاسَةِ والقَانُونِ الدَّوليِّ! .. بقلم/ كمال الجزولي    في ذكري رحيل امبراطور الغناء السوداني .. بقلم: صلاح الباشا    الاختراق والتضليل واستغلال النفوذ الامريكي ضد الاخرين .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    الإنقاذ: إنتهاء الصلاحية "كونها وصفة طبية منقذة" .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي المملكة المتحدة    وزير الداخلية: نستهدف الرؤوس الكبيرة من تجار المخدّرات    توقيف سوريين أطلقوا النار في مشاجرة بكافوري    المكافحة تعلن ضبط (6) شبكات بتهمة تهريب المخدرات    (5) شباب يغتصبون صبية عمرها (16)عاماً بمحلية المفازة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أنت سألت ونحن نجيب . بقلم: كمال الهِدي
نشر في سودانيل يوم 21 - 01 - 2018

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
ما كنت أنوي التعقيب على مقال الزميل معاوية الجاك حول تسمية سيد البلد، لأنني عادة لا أركز على فكرة التعصب لأحد الناديين الكبيرين.
نحن أصلاً ما ناقصين مثل هذا الجدل البيزنطي، وإضاعة الوقت في أمور هامشية لا تقدم ولا تؤخر.
والواقع أن كرة القدم السودانية بهلالها ومريخها تعيش – حالها كحال بقية أوجه حياتنا- مرحلة انحطاط يفترض أن تتضافر الجهود من أجل إخراجها منها، بدلاً من تحريض جماهير كل نادِ ضد الأخرى.
لكن حين وصلت لعبارتين مما خطه قلم الزميل لم أجد مناصاً من التعقيب على مقاله،
قال معاوية في العبارة الأولى التي حضتني على التعقيب: " أهل الهلال ظلوا يخططون للإستيلاء على الإسم إلى أن أصبحوا يتعاملون معه على أساس أنه إبتكار هلالي خالص والحقيقة غير ذلك تماماً."
أما العبارة الثانية فهي تلك التي تضمنت سؤاله: " نسأل الإخوة في إعلام الهلال عن المسوغ المنطقي الذي برر لهم إطلاق تسمية سيد البلد على الهلال ؟ ربما كانت هناك مبررات خفية لا نعلمها أو ربما تغيرت المسوغات التي يتم الإعتماد عليها أو الإعتداد بها."
فيما يتعلق بالعبارة الأولى أعلاه أقول للزميل العزيز أنه بنفس منطقك هناك من يقول بأن أخوتنا المريخاب ظلوا يحاولون الاستيلاء على أسماء وألقاب أطلقها الأهلة قبلهم.
حتى الألقاب التي تُطلق على اللاعبين لم تسلم من مثل هذه المحاولات.
وللتذكير فقط أشير إلى أن لقب (الديسكو) أطلقه الهلالاب على نجمهم السابق الحريف الموهوب إبراهيم هارون الذي انتقل للهلال من نادي كوبر.
لكن الذي حدث بعد ذلك إن إعلامكم أطلق الاسم على لاعبكم السابق أبراهومة المسعودية، وهناك من ظلوا يغالطون بأن اللقب يخصه وحده، رغم أنه لعب بعد إبراهومة الهلال بسنوات عديدة.
إذاً هي اتهامات متبادلة وما كانت تحتاج منك لكل (قومة النفس) تلك.
أشك تماماً في التاريخ الذي أُطلق فيه لقب ( سيد البلد)، لكنني لن أضيع وقتاً في البحث أو الجدل، لأنها ليست قضية اساسية.
وفيما يخص العبارة الثانية للزميل التي طرح فيها سؤاله عن المسوغ المنطقي الذي يجعل الأهلة يطلقون على ناديهم لقب ( سيد البلد)، قولي هو أن الهلال تأسس ضمن جهود مناهضة المستعمر، وإن أطلق أهله على ناديهم اللقب انطلاقاً من هذه النقطة فقط لكفاهم.
ولو أنني ضد مثل هذه التسميات تماماً.
وحين صدرت صحيفة رياضية جديدة باسم " الأسياد" لم يرق لي الإسم وقلت رأيي حوله وقتها.
بلدنا عموماً لم يعد لديها ( سيد) يا أخ معاوية.
ولو كان عندها (سيد) حقيقة لما وصلنا لما نحن فيه.
لكن منطقك الذي تناولت به الموضوع في المقال فرض علي هذا الرد، لأنك هزمت فكرتك بنفسك.
فأنت تقول " لو كنت مكان الهلالاب لرفضت التسمية لأنها تعني المسخرة والاستهتار، لأنه لا يوجد سيد بلد بلا رصيد وبلا تاريخ أو سمعة كروية خارجية."
وفي فقرة أخرى تقول " حتى على مستوى القنوات الخارجية التي يردد بعضها اسم سيد البلد على الهلال نسألهم عن المعايير التي استندوا عليها في إطلاق التسمية والهلال نادِ محلي بلا رصيد من البطولات القارية والعربية والإقليمية.
شفت كيف رميت نفسك بنفسك في تناقض عجيب!
يعني هناك جهات خارجية تطلق اللقب على الهلال ( أنت من قلت ذلك ولم أقل أنا)، ومعنى ذلك بالطبع أن الهلال يحظى بسمعة خارجية جيدة، وإلا لما أغضبتك بعض القنوات الخارجية ودفعتك لأن تسألهم عن المعايير التي استندوا عليها.. أليس كذلك؟!
ثم أن اللقب هو (سيد البلد) وليس سيد القارة أو العالم أو المنطقة العربية، أعني أن الاستناد هنا ليس بالضرورة أن يكون على بطولات خارجية، قارية كانت أم عربية، بل هي سيادة داخل السودان.
وفي عقود مضت كان الهلال يتمتع بالقوة المالية التي تباهيتم بها كثيراً أيام جمال الوالي، ويبتاهى بها بعض الأهلة الآن على أيام الكاردينال.
في تلك العقود الماضية كان للهلال مجالس إدارات فذة تعرف كيف توفر المال الذي يعينها على اتمام صفقاتها ومشاريعها.
وكانت للهلال قاعدة جماهيرية أظنها فاقت من كانوا يشجعون المريخ كثيراً.
وقد حقق الهلال بطولات خارجية ياعزيزي، لكنها لا ترقى لأن نتباهى بها، مثلما لا يكفي المريخ حصوله على كأس مانديلا أو تلك البطولة المصغرة التي أقيمت بدبي.
حتى منتخبنا الوطني لا يكفيه الفوز ببطولة الأمم الأفريقية مرة واحدة، إذا أخذنا في الاعتبار أننا من مؤسسي الاتحاد الأفريقي.
قلت في مقالك أيضاً أن الهلال لا يملك سمعة كروية خارجياً، بل يعتبر سجله قبيحاً ومشوهاً بأمر فضيحة (2-12) الشهيرة التي قادت رئيس الهلال الراحل الطيب عبد الله ( رحمه الله رحمة واسعة) لوصفها بالوصمة والعار على جبين الهلال.
ومرة أخرى أوقعت نفسك في تناقض وهزمت فكرتك بنفسك.
أتدري لماذا؟!
لأنك قلت بعضمة لسانك أن الراحل كان رئيساً للهلال وقتها.
ونحمد الله أنه لم يكن صحفياً أو ناقداً.
وما دام رئيس الهلال نفسه قال أن تلك الواقعة تعد وصمة عار في جبين الهلال، فمعنى ذلك أن سجل الهلال كان نظيفاً وأن سمعته كانت أكثر من حسنة، لكن حدث ما هو غير مألوف بمثل تلك الواقعة، ولم يكن سجله قبيحاً ولا مشوهاً كما تزعم في مقالك.
البشر دائماً خطاءون، وخيرهم من يعود عن الخطأ ويعترف به.
وخيراً فعل الراحل رئيس الهلال باعترافه بذلك الخطأ، ووصفه ب ( وصمة العار).
قلت في مقالك أيضاً " نادِ بلا سمعة كروية وبلا سيرة نظيفة على مستوى قارة أفريقياً ورغماً عن ذلك يصر أهله على اطلاق تسمية (سيد البلد ) عليه.. احترموا البلد أولاً.. ومن العيب تشويه صورته خارجياً... بالتأكيد ستهتز صورة كرة القدم في السودان أمام ناظريهم وسيعتقدون أن بقية الفرق لا تعني شيئاً ما دام الحامل للقب سيد البلد بلا رصيد خارجي."
حين قرأت العبارة أعلاه لم أعرف صراحة ما إذا كان على أن أبكي أم أضحك.
فالبلد أصلاً صورتها مهزوزة يا عزيزي، وفي كل المجالات وليس الكرة وحدها، وعلينا جميعاً أن نشير بإصابعنا لمن كانوا السبب وراء ذلك، بدلاً من دفن رؤوسنا في الرمال ومحاولة إيجاد شماعات نعلق عليها أخطاء وجرائم الآخرين في حق هذا البلد.
صورة كرة القدم في السودان لم تتشوه بمجرد حادثة صغيرة مثل (2-12).
فكثيراً ما وقعت أحداث غير رياضية ومخالفات في مجال الكرة ليجد مرتكبيها عقابهم وينتهي الأمر.
لكن كرة القدم في السودان تشوهت - مثل الكثير من ملامح حياتنا الأخرى- بفعل فاعل تعرفه جيداً، لكنك أردت أن تبسط الأمر لدرجة غير معقولة.
وفي الختام أشير لعبارتك الأخيرة حول خطاب تكريم رئيس الهلال والخطأ الفادح بتضمين عبارة خاطئة غير موجودة من الأساس في شهادة ممهورة بتوقيع رئيس الجمهورية حسب كلامك، وكنت تعني أنهم كتبوا للكاردينال " نسبة لما أحرزت من بطولة عالمية منحناك وسام الرياضة الذهبي."
اراك تلوم وتنتقد من أعدوا الخطاب وتقول " نعتقد أنهم أحرجوا سعادة المشير عمر حسن البشير"، ولا أدري لماذا أردت أن تبريء الرئيس تحديداً!
إن كان الأمر كذلك، فالمشير البشير أول من يفترض أن يُلام وينتقد، إذ كيف يضيع رئيس البلاد جزءاً من وقته ( الذي يفترض أن يكون ثميناً) والبلاد تعاني كل ما نعيشه هذه الأيام، لكي يحضر تكريم رئيس نادِ لا يعرف سبب تكريمه ومنحه الوسام !
لا يجوز أن تنتقد من كتبوا العبارة وتجد العذر للرئيس مكتفياً فقط بعبارة " أحرجوا الرئيس".
الرئيس يا عزيزي يعرف تماماً أسباب حضوره للجوهرة الزرقاء وسبب ومسوغات تكريم الكاردينال، ولا يجهل منه شيئاً.
فإما إن نقول كإعلاميين أن البقرة في الإبريق، أو نكف عن طرح موضوعات لا نملك الجرأة على مناقشتها كما يجب.
فالأمر ليس مجرد احراج بكتابة عبارة فاتت على الرئيس، بل هي ترتيبات مدروسة جيداً كتبت عنها في مقالي السابق حول افتتاح الجوهرة الزرقاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.