بالفيديو: أهالي قرية شمال الخرطوم يرهبون المارينز الأمريكي قبيل الافطار    الخرطوم.. إحالة عامل نظافة أجرى عملية جراحية لمريض إلى نيابة أمن الدولة    بالفيديو: والدة لوشي تمدح مع الشيخ أبو طاقية    مسلسل “بلوك غشمرة” الكويتي يسيئ للسودانيين ويثير موجة من الإحتجاجات في السودان.. فيديو    توجيهات بسد النقص في السكر ب"أسواق الشباب" بالخرطوم    عجب الفيا يوجه بالإعداد للموسم الزراعي بغرب كردفان    "الإرشاد" تعتزم إصدار ميثاق شرف للعمل الدعوي بالسودان    انطلاق الموسم الزراعي الجديد بمشروع الجزيرة    والي الشمالية يوجه بتنظيم أسواق التعدين    الحوثيون يستهدفون مطار أبها بالدرون    رئيس وزراء اليابان يسلم بطلة أولمبية روسية جرواً    "مكونو" يستنفر طوارئ الإنقاذ في عُمان والسعودية    "استاك" يعتزم فحص الأغذية والخضروات المتداولة بالأسواق    في حب الله .. سيف الله المسلول    وفاة لاعبة إماراتية أثناء تدريبها في حادث مروع    تحذير أميركي: غزوة روسية جديدة للأجهزة عبر الإنترنت    بالفيديو.. ملاعب مونديال روسيا بتقنية 360 درجة (ملعب “سمارا أرينا)    الوطني: استمرار مشاركة السودان ضمن التحالف العربي باليمن    السعودية…قضاة يدعمون 10 عقوبات بديلة لإصلاح نزلاء السجون    ترامب: القمة مع زعيم كوريا الشمالية “قد تعقد الشهر المقبل”    مشروع قانون يحدد السجن “10” سنوات عقوبة للتعامل بالنقد الأجنبي    الهندي عزالدين: الفنان “محمد وردي” كان يعمل تاجراً متنقلاً على مركب    حكاية جمهورية من دفتر قديم !! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    الخرطوم في مرمى تقلّبات ترامب: "السيناريو الإيراني" يخيّم على السودان بذريعة صلاته ب "بيونغ يانغ" .. بقلم: خالد التجاني النور    دواس جمال عنقرة الثقافي وفرح مختار دفع الله المهاجر .. بقلم/ محمد الشيخ حسين    الافتتاحية: أنجليكا نويفرت .. ترجمة د. حامد فضل لله / برلين    من سيستجيب لنداءات بنك السودان المركزي .. بقلم: محجوب محمد صالح    الصيام - رياضة روحية .. بقلم: د.أمل الكردفاني    السودان ومستقبل الماضى .. بقلم: حسين التهامى    حكاية وراء كل كباية .. بقلم: محفوظ عابدين    سيدة تشترط تقبيل رأس والدتها للتنازل    بالفيديو .. شيرين عبد الوهاب تنهال بالسباب والشتائم على رامز جلال    شكاوى من عدم وجود أموال بالصرافات الآلية في الخرطوم    دراسة “مرعبة” وحل “متاح” للجالسين طويلا أمام الشاشات    رمضان 300ه .. غرق بغداد وظهور حيوان غريب ينهش الأطفال والنساء    5 خطوات تخلصك من رائحة الفم في رمضان    أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم السبت 26 مايو 2018م    “أحلى طعم”.. 8 أنواع من التوابل والأعشاب تحرق الدهون وتخفض الوزن بسرعة    اتجاه لعرض تمثيل جريمة مقتل آمنة الشريف في شاشة للمحكمة    المقرئ الشيخ (الزين محمد أحمد الزين): أعمل في الزراعة، وما يتداوله الناس عن رواتب الأئمة (مجرد إشاعات)    علي بلدو يدلي بافادته حول الطعن في اعدام (نورا) ويبرر قتلها لزوجها لعدم رومانسيته    في سيرة عاشه السودانية .. بقلم: نورالدين مدني    نصيحه طبيه رمضانيه لا صيام لمرضى السكرى .. بقلم: د. محمد آدم الطيب    الهلال يوقّع عقوداً مبدئية مع ثلاثة محترفين    موسكو تنفي إسقاط الطائرة الماليزية بصاروخ روسي    مهرجان كرمة والبركل حقائق غائبة!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    ضبط كميات من "الحشيش" بعسلاية وتندلتي    ضبط شبكة لبيع العملات الأجنبية المزيفة بوسط الخرطوم    توقيف شبكة سرقة السيارات بالخرطوم واسترداد "8" سيارات    "التربية" تؤكد دعمها لإنجاح الدورة المدرسية بجنوب دارفور    ميغان وهاري حب ملهم .. ونقوش على دفاتر التمييز والعنصرية في السودان .. بقلم: ياسر عرمان    انطلاق الأولمبياد الرمضاني بالخرطوم في التاسع من رمضان    "يوميات رجل منحوس" يعيد الدراما القطرية للشاشات المحلية    العثور على أحد قيادات طلاب دارفور مقتولاً بالخرطوم    جهاز الأمن والمخابرات الوطني : المتهم عكاشة محمد أحمد قام بشنق نفسه منتحراً    مبارك الكودة: أكبر فساد للإسلاميين هو فكرتهم نفسها منبع كل الشرور!    وزير الثقافة يلتقي رؤساء فرق الآلات الشعبية    الهلال يفلت من الخسارة أمام المصري بالكونفيدرالية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أنت سألت ونحن نجيب . بقلم: كمال الهِدي
نشر في سودانيل يوم 21 - 01 - 2018

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
ما كنت أنوي التعقيب على مقال الزميل معاوية الجاك حول تسمية سيد البلد، لأنني عادة لا أركز على فكرة التعصب لأحد الناديين الكبيرين.
نحن أصلاً ما ناقصين مثل هذا الجدل البيزنطي، وإضاعة الوقت في أمور هامشية لا تقدم ولا تؤخر.
والواقع أن كرة القدم السودانية بهلالها ومريخها تعيش – حالها كحال بقية أوجه حياتنا- مرحلة انحطاط يفترض أن تتضافر الجهود من أجل إخراجها منها، بدلاً من تحريض جماهير كل نادِ ضد الأخرى.
لكن حين وصلت لعبارتين مما خطه قلم الزميل لم أجد مناصاً من التعقيب على مقاله،
قال معاوية في العبارة الأولى التي حضتني على التعقيب: " أهل الهلال ظلوا يخططون للإستيلاء على الإسم إلى أن أصبحوا يتعاملون معه على أساس أنه إبتكار هلالي خالص والحقيقة غير ذلك تماماً."
أما العبارة الثانية فهي تلك التي تضمنت سؤاله: " نسأل الإخوة في إعلام الهلال عن المسوغ المنطقي الذي برر لهم إطلاق تسمية سيد البلد على الهلال ؟ ربما كانت هناك مبررات خفية لا نعلمها أو ربما تغيرت المسوغات التي يتم الإعتماد عليها أو الإعتداد بها."
فيما يتعلق بالعبارة الأولى أعلاه أقول للزميل العزيز أنه بنفس منطقك هناك من يقول بأن أخوتنا المريخاب ظلوا يحاولون الاستيلاء على أسماء وألقاب أطلقها الأهلة قبلهم.
حتى الألقاب التي تُطلق على اللاعبين لم تسلم من مثل هذه المحاولات.
وللتذكير فقط أشير إلى أن لقب (الديسكو) أطلقه الهلالاب على نجمهم السابق الحريف الموهوب إبراهيم هارون الذي انتقل للهلال من نادي كوبر.
لكن الذي حدث بعد ذلك إن إعلامكم أطلق الاسم على لاعبكم السابق أبراهومة المسعودية، وهناك من ظلوا يغالطون بأن اللقب يخصه وحده، رغم أنه لعب بعد إبراهومة الهلال بسنوات عديدة.
إذاً هي اتهامات متبادلة وما كانت تحتاج منك لكل (قومة النفس) تلك.
أشك تماماً في التاريخ الذي أُطلق فيه لقب ( سيد البلد)، لكنني لن أضيع وقتاً في البحث أو الجدل، لأنها ليست قضية اساسية.
وفيما يخص العبارة الثانية للزميل التي طرح فيها سؤاله عن المسوغ المنطقي الذي يجعل الأهلة يطلقون على ناديهم لقب ( سيد البلد)، قولي هو أن الهلال تأسس ضمن جهود مناهضة المستعمر، وإن أطلق أهله على ناديهم اللقب انطلاقاً من هذه النقطة فقط لكفاهم.
ولو أنني ضد مثل هذه التسميات تماماً.
وحين صدرت صحيفة رياضية جديدة باسم " الأسياد" لم يرق لي الإسم وقلت رأيي حوله وقتها.
بلدنا عموماً لم يعد لديها ( سيد) يا أخ معاوية.
ولو كان عندها (سيد) حقيقة لما وصلنا لما نحن فيه.
لكن منطقك الذي تناولت به الموضوع في المقال فرض علي هذا الرد، لأنك هزمت فكرتك بنفسك.
فأنت تقول " لو كنت مكان الهلالاب لرفضت التسمية لأنها تعني المسخرة والاستهتار، لأنه لا يوجد سيد بلد بلا رصيد وبلا تاريخ أو سمعة كروية خارجية."
وفي فقرة أخرى تقول " حتى على مستوى القنوات الخارجية التي يردد بعضها اسم سيد البلد على الهلال نسألهم عن المعايير التي استندوا عليها في إطلاق التسمية والهلال نادِ محلي بلا رصيد من البطولات القارية والعربية والإقليمية.
شفت كيف رميت نفسك بنفسك في تناقض عجيب!
يعني هناك جهات خارجية تطلق اللقب على الهلال ( أنت من قلت ذلك ولم أقل أنا)، ومعنى ذلك بالطبع أن الهلال يحظى بسمعة خارجية جيدة، وإلا لما أغضبتك بعض القنوات الخارجية ودفعتك لأن تسألهم عن المعايير التي استندوا عليها.. أليس كذلك؟!
ثم أن اللقب هو (سيد البلد) وليس سيد القارة أو العالم أو المنطقة العربية، أعني أن الاستناد هنا ليس بالضرورة أن يكون على بطولات خارجية، قارية كانت أم عربية، بل هي سيادة داخل السودان.
وفي عقود مضت كان الهلال يتمتع بالقوة المالية التي تباهيتم بها كثيراً أيام جمال الوالي، ويبتاهى بها بعض الأهلة الآن على أيام الكاردينال.
في تلك العقود الماضية كان للهلال مجالس إدارات فذة تعرف كيف توفر المال الذي يعينها على اتمام صفقاتها ومشاريعها.
وكانت للهلال قاعدة جماهيرية أظنها فاقت من كانوا يشجعون المريخ كثيراً.
وقد حقق الهلال بطولات خارجية ياعزيزي، لكنها لا ترقى لأن نتباهى بها، مثلما لا يكفي المريخ حصوله على كأس مانديلا أو تلك البطولة المصغرة التي أقيمت بدبي.
حتى منتخبنا الوطني لا يكفيه الفوز ببطولة الأمم الأفريقية مرة واحدة، إذا أخذنا في الاعتبار أننا من مؤسسي الاتحاد الأفريقي.
قلت في مقالك أيضاً أن الهلال لا يملك سمعة كروية خارجياً، بل يعتبر سجله قبيحاً ومشوهاً بأمر فضيحة (2-12) الشهيرة التي قادت رئيس الهلال الراحل الطيب عبد الله ( رحمه الله رحمة واسعة) لوصفها بالوصمة والعار على جبين الهلال.
ومرة أخرى أوقعت نفسك في تناقض وهزمت فكرتك بنفسك.
أتدري لماذا؟!
لأنك قلت بعضمة لسانك أن الراحل كان رئيساً للهلال وقتها.
ونحمد الله أنه لم يكن صحفياً أو ناقداً.
وما دام رئيس الهلال نفسه قال أن تلك الواقعة تعد وصمة عار في جبين الهلال، فمعنى ذلك أن سجل الهلال كان نظيفاً وأن سمعته كانت أكثر من حسنة، لكن حدث ما هو غير مألوف بمثل تلك الواقعة، ولم يكن سجله قبيحاً ولا مشوهاً كما تزعم في مقالك.
البشر دائماً خطاءون، وخيرهم من يعود عن الخطأ ويعترف به.
وخيراً فعل الراحل رئيس الهلال باعترافه بذلك الخطأ، ووصفه ب ( وصمة العار).
قلت في مقالك أيضاً " نادِ بلا سمعة كروية وبلا سيرة نظيفة على مستوى قارة أفريقياً ورغماً عن ذلك يصر أهله على اطلاق تسمية (سيد البلد ) عليه.. احترموا البلد أولاً.. ومن العيب تشويه صورته خارجياً... بالتأكيد ستهتز صورة كرة القدم في السودان أمام ناظريهم وسيعتقدون أن بقية الفرق لا تعني شيئاً ما دام الحامل للقب سيد البلد بلا رصيد خارجي."
حين قرأت العبارة أعلاه لم أعرف صراحة ما إذا كان على أن أبكي أم أضحك.
فالبلد أصلاً صورتها مهزوزة يا عزيزي، وفي كل المجالات وليس الكرة وحدها، وعلينا جميعاً أن نشير بإصابعنا لمن كانوا السبب وراء ذلك، بدلاً من دفن رؤوسنا في الرمال ومحاولة إيجاد شماعات نعلق عليها أخطاء وجرائم الآخرين في حق هذا البلد.
صورة كرة القدم في السودان لم تتشوه بمجرد حادثة صغيرة مثل (2-12).
فكثيراً ما وقعت أحداث غير رياضية ومخالفات في مجال الكرة ليجد مرتكبيها عقابهم وينتهي الأمر.
لكن كرة القدم في السودان تشوهت - مثل الكثير من ملامح حياتنا الأخرى- بفعل فاعل تعرفه جيداً، لكنك أردت أن تبسط الأمر لدرجة غير معقولة.
وفي الختام أشير لعبارتك الأخيرة حول خطاب تكريم رئيس الهلال والخطأ الفادح بتضمين عبارة خاطئة غير موجودة من الأساس في شهادة ممهورة بتوقيع رئيس الجمهورية حسب كلامك، وكنت تعني أنهم كتبوا للكاردينال " نسبة لما أحرزت من بطولة عالمية منحناك وسام الرياضة الذهبي."
اراك تلوم وتنتقد من أعدوا الخطاب وتقول " نعتقد أنهم أحرجوا سعادة المشير عمر حسن البشير"، ولا أدري لماذا أردت أن تبريء الرئيس تحديداً!
إن كان الأمر كذلك، فالمشير البشير أول من يفترض أن يُلام وينتقد، إذ كيف يضيع رئيس البلاد جزءاً من وقته ( الذي يفترض أن يكون ثميناً) والبلاد تعاني كل ما نعيشه هذه الأيام، لكي يحضر تكريم رئيس نادِ لا يعرف سبب تكريمه ومنحه الوسام !
لا يجوز أن تنتقد من كتبوا العبارة وتجد العذر للرئيس مكتفياً فقط بعبارة " أحرجوا الرئيس".
الرئيس يا عزيزي يعرف تماماً أسباب حضوره للجوهرة الزرقاء وسبب ومسوغات تكريم الكاردينال، ولا يجهل منه شيئاً.
فإما إن نقول كإعلاميين أن البقرة في الإبريق، أو نكف عن طرح موضوعات لا نملك الجرأة على مناقشتها كما يجب.
فالأمر ليس مجرد احراج بكتابة عبارة فاتت على الرئيس، بل هي ترتيبات مدروسة جيداً كتبت عنها في مقالي السابق حول افتتاح الجوهرة الزرقاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.