البشير يوجه بالتعاون مع لجنة التقصي حول الاحتجاجات    الدرديري: أمريكا أكدت رغبتها في المضي قدماً بالحوار    الحكومة: ملتزمون بدعم تنفيذ اتفاق السلام بأفريقيا الوسطى    الفحوصات تؤكد سلامة نجم الهلال الثعلب    المريخ يستأنف تدريباته مساء اليوم والزلفاني يتابع مباراة النجم والنيجيري    (فلاش) يكشف تفاصيل مأساوية لضحايا الاتجار بالبشر    الشرطة تلقي القبض على شبكة تزييف عملات بالخرطوم    الهلال ينتقل إلى معقل زيسكو الزامبي    المريخ يفقد المدينة وأمير كمال أمام النجم الساحلي    "الثروة الحيوانية" تتسلم 769 رأساً من الماعز التركي    محاكمة طالب وسباك بالاعتداء على مقاول وسرقة هاتفه    المحكمة تمنح متهماً شهرين لإخلاء أرض اتهم بالتعدي عليها    "المواصفات" تخضع شحنة الدقيق المصري للفحص    جامعة القرآن توقع اتفاقيات مع جامعات مصرية    الصحة: لا استثناء في إجراء عمليات زراعة الكلى بالخارج    ضوابط من "المركزي" لتمويل التشييد العقاري    صفحة فيسبوك التي “يكرهها” الرجال وحكومة السودان    المعارضة الجزائرية تفشل في التوافق على مرشح موحد لمواجهة بوتفليقة    بغداد: نرفض أن يكون العراق منطلقا للاعتداء على الآخرين    قمة عربية-أوروبية في القاهرة مطلع الأسبوع المقبل    قوش.. تفاصيل (4) ساعات في البرلمان    هجرة المذيعة...!    الدرديري يبحث مع دبلوماسيين عرب تطورات قضية اليمن    "الصحة": إصابة (7.5) ألف شخص بمرض الكبد الوبائي نواب يطالبون بإنشاء محاكم للصحة بدلاً عن النظام العام    نفرة من الزكاة لإسناد التعليم بقيمة (471) مليون جنيه    وزير الكهرباء: تحسين الشبكة مستمر للحد من تكرار الإظلام    مكتب رئيس الوزراء: معتز لم يجر حواراً مع مدير الموانئ    فتاة الغد الواعد: سكك حديد السودان! .. بقلم: مرتضى الغالي    السجن (3) سنوات لأجنبي أدين بإفشاء معلومات عسكرية والغرامة لآخرين    تاجرا آثار يسجلان اعترافات قضائية بمحاولة بيع تمثالين لملوك فراعنة بالخرطوم    الأهلي شندي يستقبل الشرطة القضارف    ندى القلعة تحذر من نشر أي خبر عنها لا يحمل (لوجو) صفحتها ب(فيس بوك)    بعد انفصالها عن زوجها الثاني... أفراح عصام تعود للساحة الفنية بقوة    أكد اكتمال إجراءات سفر البعثة اليوم أمين خزانة المريخ: لا جديد بشأن طلبنا للاتحاد العربي    هل بدأت رحلة التنقيب عن رئيس؟ (السوداني) تنفرد.. تحركات حكومية تبحث أوضاع المريخ    (5) طرق للحفاظ على صحة (قلبك).!    خبراء اقتصاديون: زيادة أسعار الذرة محفز للإنتاج    أتلتيكو مدريد يضرب يوفنتوس بهدفين    مجلس الأمن يرفع حظر السفر عن مسؤولين كوريين شماليين    تطورات احتجاجات السودان: تجمع المهنيين يصدر بيانا جريئا لمليونية موكب الرحيل وقوش يحذر    في ملاسنة في البرلمان : قوش ضرب على الطاولة، والنائب يرد عليه أنت ما بتخوّف زول    مادورو يدعو غوايدو للاحتكام إلى الانتخابات    بوتين: انخفاض عدد "الفقراء" من 40 إلى 19 مليوناً    اتهام الموسيقي ...!    محاكمة شاب بالاحتيال على رجل بمبلغ (5) آلاف جنيه    الجزيرة تستعد لمهرجان الثقافة التاسع    مقطع موسيقى مع شعر لطلال عزيز ومصطفي سيد أحمد ... وتأملات صوفية... على ضوء شموع الثورة .. بقلم: عمر البشاري    العلماء يكتشفون آلية اتصال عصبي غامضة في الدماغ    أم تتعرض لصدمة بعد ولادة طفلتها ب "سن مكتملة" (صور)    فوز سوداني في مهرجان برلين السينمائي    شرطة سنار تلقي القبض على قطاع طرق    مظاهرة أمام البيت الأبيض احتجاجًا على إعلان “حالة الطوارئ الوطنية”    “دبي السينمائي” يهنئ السودان على إنجازها بختام برلين    أنبذوا التسييس الديني بدايةً يا طوائف .. بقلم: سعيد محمد عدنان/ لندن/ بريطانيا    تعقيب على مقال د. محمد عبد الحميد بعنوان: (عفوا ... أستاذ مبارك الكودة لقد حكم الاسلاميون وبنسبة مائة بالمائة) .. بقلم: مبارك الكودة    حزب التحرير: النظام الاقتصادي في السودان رأسمالي وليس إسلامياً!    تاجر (دواية) ل(كوكتيل): بَعضهم يَستخدمها للكتابة في اللوح والبعض الآخر ل(البخرات)!    عندما ضحك رب العالمين ..!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أنت سألت ونحن نجيب . بقلم: كمال الهِدي
نشر في سودانيل يوم 21 - 01 - 2018

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
ما كنت أنوي التعقيب على مقال الزميل معاوية الجاك حول تسمية سيد البلد، لأنني عادة لا أركز على فكرة التعصب لأحد الناديين الكبيرين.
نحن أصلاً ما ناقصين مثل هذا الجدل البيزنطي، وإضاعة الوقت في أمور هامشية لا تقدم ولا تؤخر.
والواقع أن كرة القدم السودانية بهلالها ومريخها تعيش – حالها كحال بقية أوجه حياتنا- مرحلة انحطاط يفترض أن تتضافر الجهود من أجل إخراجها منها، بدلاً من تحريض جماهير كل نادِ ضد الأخرى.
لكن حين وصلت لعبارتين مما خطه قلم الزميل لم أجد مناصاً من التعقيب على مقاله،
قال معاوية في العبارة الأولى التي حضتني على التعقيب: " أهل الهلال ظلوا يخططون للإستيلاء على الإسم إلى أن أصبحوا يتعاملون معه على أساس أنه إبتكار هلالي خالص والحقيقة غير ذلك تماماً."
أما العبارة الثانية فهي تلك التي تضمنت سؤاله: " نسأل الإخوة في إعلام الهلال عن المسوغ المنطقي الذي برر لهم إطلاق تسمية سيد البلد على الهلال ؟ ربما كانت هناك مبررات خفية لا نعلمها أو ربما تغيرت المسوغات التي يتم الإعتماد عليها أو الإعتداد بها."
فيما يتعلق بالعبارة الأولى أعلاه أقول للزميل العزيز أنه بنفس منطقك هناك من يقول بأن أخوتنا المريخاب ظلوا يحاولون الاستيلاء على أسماء وألقاب أطلقها الأهلة قبلهم.
حتى الألقاب التي تُطلق على اللاعبين لم تسلم من مثل هذه المحاولات.
وللتذكير فقط أشير إلى أن لقب (الديسكو) أطلقه الهلالاب على نجمهم السابق الحريف الموهوب إبراهيم هارون الذي انتقل للهلال من نادي كوبر.
لكن الذي حدث بعد ذلك إن إعلامكم أطلق الاسم على لاعبكم السابق أبراهومة المسعودية، وهناك من ظلوا يغالطون بأن اللقب يخصه وحده، رغم أنه لعب بعد إبراهومة الهلال بسنوات عديدة.
إذاً هي اتهامات متبادلة وما كانت تحتاج منك لكل (قومة النفس) تلك.
أشك تماماً في التاريخ الذي أُطلق فيه لقب ( سيد البلد)، لكنني لن أضيع وقتاً في البحث أو الجدل، لأنها ليست قضية اساسية.
وفيما يخص العبارة الثانية للزميل التي طرح فيها سؤاله عن المسوغ المنطقي الذي يجعل الأهلة يطلقون على ناديهم لقب ( سيد البلد)، قولي هو أن الهلال تأسس ضمن جهود مناهضة المستعمر، وإن أطلق أهله على ناديهم اللقب انطلاقاً من هذه النقطة فقط لكفاهم.
ولو أنني ضد مثل هذه التسميات تماماً.
وحين صدرت صحيفة رياضية جديدة باسم " الأسياد" لم يرق لي الإسم وقلت رأيي حوله وقتها.
بلدنا عموماً لم يعد لديها ( سيد) يا أخ معاوية.
ولو كان عندها (سيد) حقيقة لما وصلنا لما نحن فيه.
لكن منطقك الذي تناولت به الموضوع في المقال فرض علي هذا الرد، لأنك هزمت فكرتك بنفسك.
فأنت تقول " لو كنت مكان الهلالاب لرفضت التسمية لأنها تعني المسخرة والاستهتار، لأنه لا يوجد سيد بلد بلا رصيد وبلا تاريخ أو سمعة كروية خارجية."
وفي فقرة أخرى تقول " حتى على مستوى القنوات الخارجية التي يردد بعضها اسم سيد البلد على الهلال نسألهم عن المعايير التي استندوا عليها في إطلاق التسمية والهلال نادِ محلي بلا رصيد من البطولات القارية والعربية والإقليمية.
شفت كيف رميت نفسك بنفسك في تناقض عجيب!
يعني هناك جهات خارجية تطلق اللقب على الهلال ( أنت من قلت ذلك ولم أقل أنا)، ومعنى ذلك بالطبع أن الهلال يحظى بسمعة خارجية جيدة، وإلا لما أغضبتك بعض القنوات الخارجية ودفعتك لأن تسألهم عن المعايير التي استندوا عليها.. أليس كذلك؟!
ثم أن اللقب هو (سيد البلد) وليس سيد القارة أو العالم أو المنطقة العربية، أعني أن الاستناد هنا ليس بالضرورة أن يكون على بطولات خارجية، قارية كانت أم عربية، بل هي سيادة داخل السودان.
وفي عقود مضت كان الهلال يتمتع بالقوة المالية التي تباهيتم بها كثيراً أيام جمال الوالي، ويبتاهى بها بعض الأهلة الآن على أيام الكاردينال.
في تلك العقود الماضية كان للهلال مجالس إدارات فذة تعرف كيف توفر المال الذي يعينها على اتمام صفقاتها ومشاريعها.
وكانت للهلال قاعدة جماهيرية أظنها فاقت من كانوا يشجعون المريخ كثيراً.
وقد حقق الهلال بطولات خارجية ياعزيزي، لكنها لا ترقى لأن نتباهى بها، مثلما لا يكفي المريخ حصوله على كأس مانديلا أو تلك البطولة المصغرة التي أقيمت بدبي.
حتى منتخبنا الوطني لا يكفيه الفوز ببطولة الأمم الأفريقية مرة واحدة، إذا أخذنا في الاعتبار أننا من مؤسسي الاتحاد الأفريقي.
قلت في مقالك أيضاً أن الهلال لا يملك سمعة كروية خارجياً، بل يعتبر سجله قبيحاً ومشوهاً بأمر فضيحة (2-12) الشهيرة التي قادت رئيس الهلال الراحل الطيب عبد الله ( رحمه الله رحمة واسعة) لوصفها بالوصمة والعار على جبين الهلال.
ومرة أخرى أوقعت نفسك في تناقض وهزمت فكرتك بنفسك.
أتدري لماذا؟!
لأنك قلت بعضمة لسانك أن الراحل كان رئيساً للهلال وقتها.
ونحمد الله أنه لم يكن صحفياً أو ناقداً.
وما دام رئيس الهلال نفسه قال أن تلك الواقعة تعد وصمة عار في جبين الهلال، فمعنى ذلك أن سجل الهلال كان نظيفاً وأن سمعته كانت أكثر من حسنة، لكن حدث ما هو غير مألوف بمثل تلك الواقعة، ولم يكن سجله قبيحاً ولا مشوهاً كما تزعم في مقالك.
البشر دائماً خطاءون، وخيرهم من يعود عن الخطأ ويعترف به.
وخيراً فعل الراحل رئيس الهلال باعترافه بذلك الخطأ، ووصفه ب ( وصمة العار).
قلت في مقالك أيضاً " نادِ بلا سمعة كروية وبلا سيرة نظيفة على مستوى قارة أفريقياً ورغماً عن ذلك يصر أهله على اطلاق تسمية (سيد البلد ) عليه.. احترموا البلد أولاً.. ومن العيب تشويه صورته خارجياً... بالتأكيد ستهتز صورة كرة القدم في السودان أمام ناظريهم وسيعتقدون أن بقية الفرق لا تعني شيئاً ما دام الحامل للقب سيد البلد بلا رصيد خارجي."
حين قرأت العبارة أعلاه لم أعرف صراحة ما إذا كان على أن أبكي أم أضحك.
فالبلد أصلاً صورتها مهزوزة يا عزيزي، وفي كل المجالات وليس الكرة وحدها، وعلينا جميعاً أن نشير بإصابعنا لمن كانوا السبب وراء ذلك، بدلاً من دفن رؤوسنا في الرمال ومحاولة إيجاد شماعات نعلق عليها أخطاء وجرائم الآخرين في حق هذا البلد.
صورة كرة القدم في السودان لم تتشوه بمجرد حادثة صغيرة مثل (2-12).
فكثيراً ما وقعت أحداث غير رياضية ومخالفات في مجال الكرة ليجد مرتكبيها عقابهم وينتهي الأمر.
لكن كرة القدم في السودان تشوهت - مثل الكثير من ملامح حياتنا الأخرى- بفعل فاعل تعرفه جيداً، لكنك أردت أن تبسط الأمر لدرجة غير معقولة.
وفي الختام أشير لعبارتك الأخيرة حول خطاب تكريم رئيس الهلال والخطأ الفادح بتضمين عبارة خاطئة غير موجودة من الأساس في شهادة ممهورة بتوقيع رئيس الجمهورية حسب كلامك، وكنت تعني أنهم كتبوا للكاردينال " نسبة لما أحرزت من بطولة عالمية منحناك وسام الرياضة الذهبي."
اراك تلوم وتنتقد من أعدوا الخطاب وتقول " نعتقد أنهم أحرجوا سعادة المشير عمر حسن البشير"، ولا أدري لماذا أردت أن تبريء الرئيس تحديداً!
إن كان الأمر كذلك، فالمشير البشير أول من يفترض أن يُلام وينتقد، إذ كيف يضيع رئيس البلاد جزءاً من وقته ( الذي يفترض أن يكون ثميناً) والبلاد تعاني كل ما نعيشه هذه الأيام، لكي يحضر تكريم رئيس نادِ لا يعرف سبب تكريمه ومنحه الوسام !
لا يجوز أن تنتقد من كتبوا العبارة وتجد العذر للرئيس مكتفياً فقط بعبارة " أحرجوا الرئيس".
الرئيس يا عزيزي يعرف تماماً أسباب حضوره للجوهرة الزرقاء وسبب ومسوغات تكريم الكاردينال، ولا يجهل منه شيئاً.
فإما إن نقول كإعلاميين أن البقرة في الإبريق، أو نكف عن طرح موضوعات لا نملك الجرأة على مناقشتها كما يجب.
فالأمر ليس مجرد احراج بكتابة عبارة فاتت على الرئيس، بل هي ترتيبات مدروسة جيداً كتبت عنها في مقالي السابق حول افتتاح الجوهرة الزرقاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.