التحقيق مع "بائع ثلج" متهم بإرتكاب جريمة قتل في الشاحنات    سواريز : كنا مستعدين من البداية لمساعدة النادي في أزمة فايروس كورونا    إعلان حالة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع العدد إلى 15    المريخ يحول حميدتي وجلال وحلفا للجنة الانضباط    بروف جلال: لا جمعيات ولا تجمعات الآن حتى إنجلاء (كورونا)    ابرز عناوين الصحف السياسيه الصادرة اليوم الاربعاء 8 أبريل 2020م    الحكومة تكوّن لجنة مُختصة لدراسة الحظر الشامل في السودان    حمدوك يشارك في حملة حصاد القمح بالجزيرة الأسبوع المقبل    تصدير أول شحنة لحوم سودانية بعد جائحة كورونا    الاقتصاد العالمي ما بعد (كورونا) .. بقلم: د. عمر محجوب محمد الحسين    الأمم المتحدة: الاستجابة لفيروس كورونا المستجد في السودان تتطلب التنسيق لضمان استمرار المساعدات المنقذة للحياة    الثراء الحرام تصدر أمر قبض في مواجهة قيادات بالسلطة الإقليمية لدارفور على راسهم تجاني سيسي    أهالي وأسر العالقين بمصر يدفعون بمذكرة ل"السيادي" تطالب بفتح المعابر    حكومة شرق دارفور تدين الاعتداء على طبيب وتنتقد إضراب مستشفى الضعين    عَلِي المَصْرِي- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ الحَادِيَةُ والأرْبَعُوُنْ .. جَمْعُ وإِعدَادُ/ عَادِل سِيد أَحمَد    اضراب 300 مخبز من جملة 320 بودمدني    رسالة مفتوحة ومباشرة إلى د. عبدالله حمدوك رئيس مجلس الوزراء ود. إبراهيم البدوي وزير المالية .. كتب: د. محمد محمود الطيب وأ. الفاضل الهاشمي    كورونا فيروس: لمسة وفاء لأبطال الحرب العالمية الثالثة .. بقلم: محمد أحمد عبد الرحمن على – ابوجا    أوراق نهديها لدفتر حضور ود القرشي .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    أعيد نشر هذا المقال الذي كتبته قبل ست سنوات في وداع محجوب شريف والذي تحل هذه الايام الذكرى السادسة لرحيله.    إعلان حالتين جديدتين بفيروس كورونا المستجد بالبلاد    حالتي إشتباه بالكورونا في الجزيرة    ترامب يشد من أزر جونسون ويؤكد أنه شخص يقوى على مواجهة كورونا    الجيش السوداني يستولي على مركز دراسات ووزير الرى يرفض ويصفه ب"التصرف غير المسبوق"    الجيش الإسرائيلي يريد تولي إدارة أزمة كورونا    صوت يمني يدعو الحوثيين لإطلاق سراح جميع الأسرى: كورونا لا يستثني أحدا    ضبط أكثر من (47) كيلو هيروين بولاية البحر الأحمر    منفذ هجوم فرنسا سوداني "طلب من الشرطة أن تقتله عند اعتقاله"    رسالة من شفت وكنداكة عنوانا (القومة ليك يا وطن) .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    الرأسمالية الطُفيلية والتكسُّب الرخيص في زمن الأزمات !! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    تفاصيل جديدة حول مصرع وإصابة (5) أشخاص على يد سوداني بفرنسا    وصول جثمان الطبيب السوداني من لندن    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما جعل اللّه منه كلّ شيءٍ حي جعلهُ المؤتمر الوطني سلاحاً .. بقلم: حسين بشير هرون
نشر في سودانيل يوم 03 - 06 - 2018

لقد جعل الله من الماء كلّ شئٍ حي وبإنعدامها انعدم الحياة وتوقف عجلتها ولكن فاقدي الضمير الإنساني جعلوها معدومة هادفين بذلك إعدام الشعب عطشاً بعد أن قتلوهم بالرصاص وبالجوع وها هم يستخدمون العطش سلاحا ضد شعبهم....
السودان والعطش أمر لا يصدقها العقل ولكن لا وجود للمستحيل في عهد" الحرامية" طالما كان سلة غذاء العالم وأصبح سلة استجداء واستنجاد العالم من أجل الخبز والذرة !!! العطشٌ لم يأتِ اليوم بفعل كارثة طبيعية سببت الجفاف، إنما أتى بفعل كارثة أخلاقية يرتكبها قادة المؤتمر الوطني الذين يدّعون العدالة والجهاد في سبيل الله وهدفهم واضح ومُعلن قاصدين "قتل بقايا الإبادة الجماعية بالعطش وهو السلاح الأكثر فتكاً والأقل تكلفةً "....
نقلاً عن Radio Dabanga تشهد معسكرات النازحين بالفاشر زمزم، وابو شوك، والسلام أزمة حادة في المياه بسبب أزمة الوقود التي تنتظم البلاد ،حيثُ يضطر النازحون بمعسكر ابوشوك للتزاحم امام موارد المياه والانتظار لساعات طويلة للحصول عليها .وقال أحد قيادات النازحين بمعسكر زمزم لراديو دبنقا إن سعر برميل الماء في المعسكر قفز إلى 60 جنيه فيما بلغ سعر جركانة الماء 5 جنيهات وذكر إن النازحين في معسكرات الفاشر لا يتمكنون من شراء الماء بهذه المبالغ الباهظة ....
وعلي صعيد آخر تعاني مدينة سنكات في ولاية البحر الأحمر من أزمة خانقة في مياه الشرب منذ أكثر من شهر ،وقال الصحفي عثمان هاشم لراديو دبنقا إن جوز ماء الشرب من عربات الكارو ارتفع إلى 10 جنيهات وأرجع الأزمة إلى انخفاض منسوب الماء في سد سنكات وأوضح أن المواطنين يعتمدون على مياه الآبار ذات الملوحة العالية .....
وعلى صعيد آخر قال وزير الموارد المائية معتز موسى إن مؤسسات التمويل العربية جمّدت تمويل برنامج زيرو عطش لعدم وفاء بنك السودان المركزي بالاستحقاقات الدورية لها، وقال الوزير رداً على سؤال بالبرلمان حول برنامج زيرو عطش امس تمويل المشروع زيرو عطش بات رهيناً بإيفاء المركزي بالتزاماته للصناديق العربية، فضلاً عن مشكلة عدم استقرار سعر الصرف وتوفر إمداد الوقود. وكان الرئيس عمر البشير اعلن خلال السنوات الماضية مشروع زيرو عطش بغرض إنهاء العطش بالبلاد. بتكلفة "900" مليون دولار....
إن المعلوم ولا شك فيه أن الحكومة الذي ينتظر الدعم الذي يقدمه الدول العربية لقضاء حاجة مواطنيها كأن الذى ..ينتظر ماء الغرباء ليرتوي من العطش فسيبقى رهنا لرغبات الغرباء او سيموت من العطش في حين أن بإمكانه أن يحفر الأرض تحت قدميه ليخرج منها الماء ويشرب دون إرادة الغرباء
دولة يمتلك من البحار والأنهار والاودية والمياه الجوفية ما لا يمتلكه رقعة جغرافية على مستوى القارة السمراء ،والعالم. وشعبها يتوسل المياه بينما يموت المئات من المعدنيين عطشاً هذا غير الأبقار والماشية المنتفخة عطشاً ،وكم من زرع على أبواب الحصاد فشل نتيجة انعدام المياه.. نمتلك من الأنهار الدائمة ما يكفي القارة دعك من دولة لم يبلغ عدد سكانها ال 40 مليون نسمة....
الأنهار الدائمة نذكر منها:-النيل العظيم ويمتد من توتي وحتى الحدود المصرية، النيل الأزرق من الحدود الحبشية وحتى الخرطوم، النيل الأبيض من حدود جنوب السودان وحتى الخرطوم، الأتبراوي من الحدود الحبشة وحتى عطبرة ،نهر السوباط في ولاية النيل الأبيض ،نهر ستيت في ولاية كسلا ، نهر الرهد في ولاية النيل الأزرق ، نهر الدندر في ولاية النيل الأزرق، خور طوكر في ولاية البحر الأحمر"موسمي" ،بحر سلام ،نهر ديديسيا الذي يغذي النيل الأزرق ،نهر دابوس الذي يغذي النيل الأزرق...etc...
الأنهار الموسمية منها : نهر القاش في ولاية كسلا ،نهر عديرة ،خور ابو حبل في ولاية دارفور ،خور بركة بدارفور...etc
الأودية الجافة التي تتجمع فيها كميات مهولة من مياه الأمطار وعددها قرابة ال 40 وادياً نذكر منها: وجلّها تتجمع في هذه المجاري الموسمية وفي أودية السهول الوسطى وعددها حوالي 40 وادياً وكميتها السنوية من المياه حوالي 6.7 مليار متر مكعب، والمياه المتجمعة في الحفائر "مستنقعات صناعية" وعددها 840 حفير تحتوي على 26 مليون متر مكعب من المياه نذكر منها: وادي المقدم ،وادي الملك ،وادي هور بدارفور وكان قديما يصب في نهر النيل إلا أن التصحر قطع عليه الطريق ،وادي أزوم في دارفور....etc...
الخيران التي تحمل مياه السيول للنيل في الخريف وعددها كثير نذكر منها :خور العروس في ولاية نهر النيل ، خور العوتيب في ولاية نهر النيل ، خور عمر في امدرمان ، خور ابو عنجة في امدرمان ،خور شمبات في أم درمان ، خور ويندي في ولاية البحر الأحمر ، خور لانقيب في ولاية البحر الأحمر ، خور قرقر بكسلا
،خور ممان بكسلا، خور عرب في ولاية البحر الأحمر، خور أربعات في ولاية البحر الأحمر، وخور كاورة بدارفور،و خور صرف عُمرة بدارفور،و خور الرويان بالبطانة،و خور العطشان بالبطانة،و خور الصفية بالبطانة......etc..
حيضان المياه الجوفية وعددها ثلاثة أحواض كما تنتشر المياه الجوفية في أكثر من 50% من مساحة السودان. ويقدر مخزونها بنحو 15,200 مليار متر مكعب،منها :-حوض ام روابة،حوض النوبة،حوض البقارة......etc..
السدود والخزانات الصناعية القائمة بالفعل نذكر منها:-خزان سنار، خزان الروصيرص ،خزان خشم القربة ،خزان جبل أولياء، سد مروي ، سد ستيت ،سد عطبرة.....etc..
بعد المرور علي القائمة الطويلة من البحار والانهار والوديان والخيران والمياه الجوفية يدعنا امام أسئلة جلها تتشارك إجابة واحدة وهي فشل العصابة الحاكمة في إدارة هذه الثروة المائية الضخمة ...!!!!انعدام المياه ناتجة عن انعدام الوقود وانعدام الاثنين ناتجة عن الفشل الإداري، والفساد الذي صاحب البلاد منذ الانقلاب العسكري المشؤوم ...
ان دارفور وسنار والمعدنيين يستنجدونكم من ازمة الوقود التى تضرب البلاد حاليا الى ازمة مياه حادة فى العديد من ولاياتها بسبب توقف محطات المياه الى جانب انقطاع التيار الكهربائي"الوقود".....
يستنجدونكم ولسان حال المواطنين بمحلية مالحة بشمال دارفور يقول بانهم يقضون سحابة يومهم امام الدوانكى من اجل الحصول على المياه ، واحيانا يبيتون امام محطات المياه ، بينما يتزاحمون مع المواشى فى احواض المياه.
وفى محليات كتم وطويلة وكبكابية بشمال دارفور ، وكاس بجنوب دارفور ، والجنينة بغرب دارفور يعانى اصحاب البساتين والخضر بينما تتعرض محاصيلهم الزراعية للانقراض و احترقت عطشا بسبب ازمة الوقود. ضف عليها قضارف والجزيرة و....الخ
للماء اهمية قصوى في حياة الانسانية وبقاءها واستمرارها ،فلولا الماء لهلك كل شيء النبات ،والحيوان، والانسان ،وحتى جسم الانسان نفسه فان من الحقائق العلمية
الثابتة ان النسبة الأكبر فيه هي للماء حيث يتكون جسم الانسان من نسبة تتراوح بين 55%_75%من الماء، وهذا يوضح لنا اهمية الماء لكل الكائنات الحية لولا، وجود نعمة الماء في الكون لتحول الكون الى دمار، وهلاك ،وخراب ،ولماتت النباتات وجفت الاراضي، وهلك الانسان بالتالي ،ان مايحدث اليوم هو وجود شبح مخيف يهدد حياتنا، ووجودنا الا وهو شبح شحة المياه في كل ربوع السودان بسبب انعدام الوقود فقد بات خطر شحة المياه يقض مضاجع البشر وينغص عليهم حياتهم في كل بقاع السودان وخاصة دارفور وسنار وان شحة المياه ستتسبب بكوارث كثيرة منها غلاء اسعار المواد الزراعية وبالتالي ازدياد مآسي الفقراء والمعدمين اضافة الى ان شحة المياه ستؤدي الى توقف الحياة الطبيعية ،وكما نعلم فإن مصادر المياه تدخل في الكثير من تفاصيل حياتنا اليومية فهي على سبيل المثال لا الحصر تدخل في توليد الطاقة الكهربائية وفي الزراعة وفي الصناعة وان اي خلل يصيب الثروة المائية سيؤدي بالتالي الى توقف هذه الخدمات...
إن المطلع على هذه التقارير سيلاحظ بأن المشكلة في تفاقم وازدياد وان على الحكومة والجهات المسؤولة ايجاد حلول سريعة وعملية للمشكلة والا اصبحت هذه المشكلة كقنبلة موقوته تهدد أمان واستقرار ووجود الشعب السوداني ..
نداء إلى المقتدرين من أبناء وبنات الشعب السوداني انقذوا أهالينا من العطش وإلى النشطاء والمغتربين استجدوا الجهات العالمية بدول تواجدكم لإنقاذ شعبٍ يموت حرباً وعطشاً وجوعاً...
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.