ترحيل بكري حسن صالح إلى سجن كوبر    الجيش والفترة الانتقالية في السودان .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    ممثل بنك أم درمان يقرُّ بتبعية البنك للجيش    وجهاز الدولة: تلاوي وتقلعه .. بقلم: مجدي الجزولي    اختفاء محامٍ حقوقي قسريًا في ظروف غامضة.. اختفاء محامٍ وناشط في حقوق الإنسان    الكُوزْ السَّجَمْ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    دعوة للإجتماع العام لشركة النيل للأسمنت المحدودة    قيام الجمعية العمومية لمساهي شركة سينما كوستي الأهلية    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الأهلي ينعش آماله بفوز صعب على النجم الساحلي بأبطال أفريقيا    مُحَاكمة البَغَلْ الكَرْنَفَالِي المُجَنَّح سَتُثري قانُون الغَاب- مقتطف من كتابي ريحة الموج والنوارس- يصدر عن دار عزة    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    مبادرات: هل نشيد نصباً تذكارياً له خوار ؟ أم نصباً رقمياً ؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الحل هو الحب .. بقلم: أحمد علام    جمهور برشلونة يرغب في رحيل ثنائي الفريق    يوفنتوس يسقط أمام نابولي بهدفين    ريال مدريد يحصد فوزا ثمينا وينفرد بصدارة الليغا    والي شمال كردفان يصدر عدد من القرارات لحفظ الامن    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    البدوي يدعو المبعوث الامريكي للتعاون مع السودان لازالة العقبات الاقتصادية    أسر ضحايا الثورة تطالب وفد الكونغرس بالضغط على الحكومة لتشكيل محاكم خاصة    قفزة كبيرة للدولار في سوق العملات الأجنبية    أنا ما كيشه ! .. بقلم: الفاتح جبرا    إسرائيل الدولة الدينية المدنية .. بقلم: شهاب طه    مكتوب استثنائي لامرأة خاصة .. بقلم: عادل عبدالرحمن عمر    تهريب كميات كبيرة من الدقيق عبر بعض مطاحن الغلال    الفاخر تنفي احتكارها لتصدير الذهب    الهلال يهزم بلاتينيوم الزمبابوي بهدف الضي ويعزز فرص تأهله للدور التالي في دوري الأبطال    تجهيز اسعافات للطوارئ ومركز للعزل استعدادا لمجابهة أي ظهور لمرض (كورونا)    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ثلاثة ايام من القتال في الخرطوم ومع ذلك توفر الخبز والامان .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا
نشر في سودانيل يوم 22 - 07 - 2018

تقطعت بالناس السبل بطريقة لم يشهدها السودان من قبل طيلة تاريخه السياسي وتتوالي الاخبار من العاصمة الخرطوم وبقية مدن البلاد عن الشح والندرة وصفوف الخبز والبنزين وانتشار الشائعات حول الانفلات الامني والحوداث الغريبة في السودان اليوم.
احد الاصدقاء من عضوية حزب الامة لفت نظري الي ماجري في السودان في الثاني من يوليو في العام 1976 عندما نجحت قوات تابعة لتحالف الجبهة الوطنية المكونة من احزاب الامة الاتحادي الديمقراطي وجماعة الاخوان المسلمين من اجتياح العاصمة السودانية الخرطوم واسكات الاذاعة والتلفزيون في ظل عمليات قتال استمرت لمدة ثلاثة ايام حول وحدات الجيش السوداني التي لم تستطيع قوات المعارضة التي كانت ترتدي الزي المدني والمكونة بنسبة تقارب الثمانية والتسعين بالمائة من عضوية الانصار وحزب الامة من السيطرة عليها.
حسب شهود العيان الذين عاصروا تلك الاحداث فقد خلت شوارع العاصمة السودانية في فترات المساء من المارة وظلت الاسواق الرئيسية تعمل لساعات قليلة مكنت المواطنين من الحصول علي الغذاء والخبز الذي كان متوفرا طيلة الثلاثة ايام من القتال التي اختفت فيها السلطة الرسمية حيث كانت القيادة السياسية والرئيس نميري متخفين في مكان ما باشراف اجهزة الامن والجيش القومي المهني الذي ادار معركته في الدفاع عن وحداته ومرافق الجيش باحترافية عالية في مواجهة قوات مدججة بالسلاح وترتدي الزي المدني ومجهولة الهوية بالنسبة لهم مما جعل المعركة بالنسبة لهم معركة دفاع عن شرفهم العسكري اكثر من الدفاع عن نميري ونظامة بسبب الاخطاء السياسية الجسيمة في تخطيط وتنفيذ العملية من قيادة الجبهة الوطنية وبعض قياداتها احياء يرزقون حتي يومنا هذا.
بغض النظر عن كل ما سلف ذكرة وعلي الرغم من اختفاء الدولة تماما لمدة ثلاثة ايام ولكن الثابت انه وخلال هذه المدة لم تقع حادثة نهب او سلب واحدة لمرافق مدنية او رسمية وظل الخبز والوقود متوفرين كما ظلت كل مستشفيات العاصمة الخرطوم تعمل بكفاءة عالية طيلة الاربعة وعشرين ساعة وتستقبل الجرحي والقتلي حتي اخر يوم من القتال الي جانب استمرار اقسام الشرطة في تصريف اعمالها حتي عودة اجهزة الدولة الي ممارسة اعمالها الطبيعية.
كانت احداث الثاني من يوليو من العام 1976 الحدث الاستثنائي في تاريخ الصراعات والتحولات السياسية السودانية ولو حدث ما حدث بتفاصيلة المعروفة في اي بلد اخري لاختلف الامر ولعمت عمليات النهب والفوضي والقتل بينما شهدت الاحداث المذكورة حادث فردي مؤسف وعملية اغتيال لطبيب عسكري لم يكن يحمل سلاح هو اللواء طبيب الشلالي الذي راح ضحية استهداف فردي بواسطة مشبوه له ارث معروف في استخدام العنف وارهاب الخصوم.
الخرطوم اليوم ليست خرطوم الامس ولاتشبة حتي خرطوم السادس من ابريل من العام 1985 اخر الانتفاضات والتحولات السياسة التي عندما انفض سامرها في صباح ذلك اليوم عادت اجهزة الدولة وكل مرافق الخدمات تعمل بصورة طبيعية وحتي مساء الخرطوم فقد كان طبيعي وحافل بالحفلات والمناسبات الاجتماعية المختلفة ولكن اليوم وغدا سيكون امر اخر فهل نحن مستعدون للتعامل مع اي مستجدات وخروج علي النص المعتاد في اوقات الازمات والتحولات في ظل انتشار المليشيات الحزبية والقبلية والتشكيلات الغير نظامية الاخري وعصابات مراكز القوي والفساد ودوائر النفوذ في ظل احتمالات الانهيار التام للعملية الاقتصادية والامنية في ساعة معينة بما يتبعه من اثار ونتائج علي الارض والبشر والمرافق العامة والممتلكات الخاصة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.