تنبيه لأصحاب المعاشات المصرية    د.فيصل القاسم : شرق أوسط جديد بقيادة روسية ومباركة أمريكية وإسرائيلية    الجبهة الثورية : هيكلة الجيش والاجهزة الامنية حديث سابق لأوانه    محمد الفكي : لدينا معلومات انهم يحشدون الخيالة بغرب كردفان    ولاية الخرطوم: تدوين بلاغ ضد مطاحن مشهورة بتُهمة تهريب الدقيق    الدقير : لن تقوم قائمة لدكتاتورية مرة أخرى في هذه البلاد    منتخبنا الوطني يرفع نسق التحضيرات لمواجهة الاريتري    الهلال يفاوض فيلود بعد اقالته من الشبيبة    الهلال يدخل معسكرا مقفولا تأهبا لبلانتيوم    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    حميتي قائد الأسطول والبرهان خطوات تنظيم مكانك سر .. بقلم .. طه احمد ابو القاسم    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    وابتسم الأستاذ محمود محمد طه فى وجه الموت .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان/قاضى سابق    بالواضح ما بالدس جهاز "المغتربين "يسقط بس" .. بقلم: عثمان عابدين    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    حاجة فيك تقطع نفس خيل القصايد يا مصطفي .. بقلم: صلاح الباشا/الخرطوم    الدمبلاب يدبر انقلابا علي حکومة الثورة .. بقلم: بولس کوکو کودي/امريکا    ثناءات على أيقاعات كتاب: "صقور وحمائم الصراع المسلح في السودان" .. بقلم: د. سعاد الحاج موسي    قرار لوزير الصناعة بتشكيل لجنة لرقابة وتوزيع الدقيق وحصر المخابز بالعاصمة والولايات    تفاصيل محاكمة (6) متهمين من بينهم طالبتان بترويج المخدرات    الجيش السوري يتقدم في إدلب والسفارة الأمريكية تهدد    ارتفاع في أسعار المشروبات الغازية    شقيق أمير قطر مغردا: الدوحة تقود المنطقة إلى السلام    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    السادة ما قال إلا الحق .. بقلم: كمال الهِدي    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تورط الغرفة في بيع سجلات تجارية للأجانب بسوق ليبيا    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    وزير المالية: اختلال كبير في الموازنة بسبب استمرار الدعم    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيران تتوعد بالثأر لمقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو وزارة التربية للتوعية بخطر نقص "اليود"    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل يتحول السودان الي ساحة للمواجهة بين المصريين وتركيا .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا
نشر في سودانيل يوم 24 - 08 - 2018

في اواخر ايام الحكم الديمقراطي الحزبي في السودان برئاسة السيد الصادق المهدي وقبل ايام قليلة من انقلاب الجبهة القومية الاسلامية في الثلاثين من يونيو من العام 1989 نجحت جماعة الترابي بامتياز فائق في اختراق الحزب الحاكم وتوتير العلاقات بينه وبين مصر بصورة درامية ترتبت عليها حرب اعلامية مفتوحة بين البلدين استغلت فيها الماكينة الاعلامية المصرية الضخمة ضد حكومة الصادق المهدي التي ابتلعت الطعم وتورطت بدورها في ردود افعال وصلت حتي ميادين كرة القدم بعد خسارة فريق الزمالك المصري ضد الموردة السوداني في استاد الخرطوم في مباراة جرت في توقيت غريب اواخر الثمانيات وتزامنت مع الازمة السياسية بين البلدين وتطور الامر بعد استخدام دفاع فريق الزمالك المصري للعنف الغير قانوني ضد لاعبي الموردة السوداني ومهاجمة المزعج وصاحب الهدف في مرمي الزمالك " بريش " عن طريق الراحل ابراهيم يوسف حيث انتهت المباراة بانسحاب الفريق المصري ونزول وزير الداخلية حينها السيد مبارك الفاضل المهدي الي الميدان ومعه السفير المصري محمد تقي الدين الشربيني في محاولة فاشلة لتهدئة الموقف.
صباح اليوم التالي للمباراة صدرت الصحف المصرية في القاهرة بعناوين رئيسية مثيرة وقالت بالنص انه لولا عناية السماء لحدثت كارثة في استاد الخرطوم علي العكس تماما مما حدث واستغلت العملية في هجوم مستمر ضد الصادق المهدي وحكومته حتي يوم الانقلاب الذي قام به الاسلاميين الاذكياء الذين اشعلوا الفتنة بين الحزب الحاكم والصادق المهدي والمصريين وظلوا يراقبون من علي البعد حتي حانت لهم الفرصة بتنفيذ انقلابهم المخادع.
تورطت مصر في ظل تاثير ذلك المناخ العدائي المصطنع بينها وبين حكومة الصادق المهدي في تأييد انقلاب الترابي - البشير بناء علي معلومات مغلوطة ومدسوسة عن هوية الانقلاب وسرعان ما راجعت الدولة المصرية موقفها بعد اقل من ثلاثة ايام واتجهت الي النقيض واتخاذ قرار غير معلن بفتح الساحة المصرية امام المعارضين السودانيين حيث وصلت الموجة الاولي من الصحفيين من اعضاء النقابة الشرعية ومعهم بعض النخب المهنية والسياسية وانعقدت اولي الندوات الجماهيرية المناهضة لحكومة الاسلاميين في الخرطوم في مقرات احزاب الوفد والتجمع في القاهرة ومن ثم صدرت صفحة الاشقاء المناهضة لحكومة الخرطوم في صحيفة الوفد المصرية وذادت من توزيع الصحيفة في الاوساط السودانية في السعودية ودول الخليج العربي قبل زمن الانترنت وتحولت الصفحة المخصصة لاخبار السودان الي مايشبه المنشور السياسي يتسابق الناس للحصول عليها ونسخها وتوزيعها.
بدورها اتجهت حكومة الخرطوم الي فتح الاراضي السودانية لاول مرة في تاريخ السودان امام قيادات الجماعات الجهادية المصرية وشرعت في التنسيق معهم من اجل اسقاط النظام القائم في مصر واقامة نواة دولة الخلافة في ذلك البلد الاستراتجي الهام واستمرت الحرب الشرسة في الكواليس بين البلدين حتي وصلت مرحلة تدبير ودعم وتمويل محاولة اغتيال الرئيس المصري السابق حسني مبارك.
الخرطوم تراجعت بسبب الضغوط الدولية والاقليمية والعزلة بعد الانقلاب علي الاب الروحي للجماعة الدكتور حسن الترابي ونصح النظام القيادات الجهادية المصرية والعربية بمغادرة البلاد وليس طردها كما اشيع ونجحت حكومة البشير نسبيا بعد ذلك في اعادة تسويق نفسها علي كل الاصعدة الخارجية.
ظلت العلاقات السودانية المصرية بعد ذلك التاريخ تتصف بطابع مزاجي متقلب وغير واضحة المعالم وحالة اشبه بالهزيان المدعوم بالملق الدعائي والمدائح النبوية والهدايا الغالية الثمن ثم انتقلت حكومة الخرطوم الي مرحلة اخري و انفتحت شهيتهم مع جبهة الترابي المناهضة لهم بعد وصول القيادي الاخواني المصري محمد مرسي الي الحكم وفوزه في انتخابات متعجلة بواسطة الاقلية الاخوانية المصرية النشطة والمنظمة التي حرمت الاغلبية الصامتة من المصريين من ترتيب نفسها والاندماج في العملية السياسية.
حكومة محمد مرسي الاخوانية وعدت اطراف النزاع الاخواني السوداني بحل المشكلة بينهم تمهيدا لضم السودان لاحقا الي محور اخواني اقليمي في المنطقة العربية وهو الامر الذي لم يحدث بانهيار العملية بعد الثورة الشعبية المصرية التي اطاحت حكم الاخوان والتنظيم الاخواني الذي اتخذ من تركيا ودولة خليجية قيادة بديلة تتمتع بدعم متعدد الوجوه واذرع سياسية واعلامية تدعم عملية الجماعات الاخوانية في المواجهة وحرب الاستنزاف الدائرة بينها وبين السلطات المصرية في سيناء واجزاء اخري من الاراضي المصرية.
في الفترة الاخيرة حدث تقارب واضح وتنسيق علي كل المستويات وزيارات متبادلة بين الروساء في القاهرة والخرطوم واجتماعات للجان الوزارية ومباحثات عسكرية واشياء من هذا القبيل وفي المقابل تكثف الحكومة التركية الاخوانية تواجدها في الساحة السودانية عبر مايعرف بال :
The Sudanese-Turkish Strategic Cooperation Council (SCC)
مجلس التعاون الاستراتيجي السوداني التركي.
كيف نجح الجانب السوداني في الجمع بين هذه الاطراف المتناقضة والمتحاربة فعليا علي جبهات واسعة وهل تستطيع حكومة الخرطوم السيطرة علي هذا الواقع والسباق المصري التركي نحو السودان حتي لايتحول السودان في ساعة وتوقيت ما الي ساحة للمواجهة بين المصريين والاتراك في ظل الحواجز النفسية والمؤامرات المتبادلة والبالغة الدقة والخطورة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.